رمضان وقت خاص جداً للمسلمين في مختلف أنحاء العالم، في روحانيته ومشاركة قيمه مع الآخرين، إن شهر الصوم فرصة رائعة؛ لتعزيز التآخي والتواصل الإنساني التي يعبّر عنها جوهر الدين الإسلامي، فكيف تتهيأ للشهر الفضيل؟ وما هي أبرز الأفكار التي يمكن أن تساعدك في تحقيق هدفك من الصوم؟


ذات صلة


التحضير لشهر رمضان

خطوات بسيطة تساعدك على تحضير نفسك لشهر رمضان
ألا تحب أن تدخل شهر رمضان وأن تكون الآثار الجميلة لهذا الشهر المبارك؛ مستمرة دائماً في حياتك؟ كيف يمكن القيام بذلك؟ فيما يلي هذه الخطوات لإثراء أيامك خلال شهر الصوم وبعد أن ينتهي:

- العد التنازلي لبدء الشهر الفضيل: فانتظار بداية شهر رمضان، سواء تم ذلك ذهنياً أو من خلال إشارات (زينة وديكورات- سنتحدث عنها في مقال لاحق) في جميع أنحاء المنزل أو المكتب، سيساعد على خلق إثارة الانتظار في أعماقك وبين الناس من حولك، وعندما تقوم أنت والآخرين بالعد التنازلي للحدث نفسه، فإنه يصبح جزء من محادثاتكم الإيجابية اليومية.

- تعزيز المعرفة حول شهر رمضان: سواء أن تتذكر أنت كل ما يتعلق بشهر الصوم، أو أن تعمل على تعزيز المعرفة لدى أطفالك.. حول أهمية شهر رمضان المبارك، حيث يساعدك هذا على ضمان قيامك بالأشياء بشكل صحيح ومثالي للشهر الفضيل، كما يخلق طقساً يتضمن العديد من الجوانب والأحداث التحفيزية، التي تتطلع إلى تحقيقها خلال صومك، فكلما زادت معرفتك بشهر رمضان المبارك، ازداد ما تقدمه لنفسك وللآخرين، ومن ثم تزداد مكافآتك المعنوية، التي تنطوي عليها روحانية الشهر الكريم.

- وضع خطة لشهر رمضان: في قراءة القرآن الكريم كاملاً، أو الذهاب لأداء صلاة التراويح كل ليلة أو دعوة العائلات والمعارف والأصدقاء لتناول الإفطار خلال الشهر الفضيل.. ضع قائمة بالأشياء التي ترغب في تحقيقها خلال هذا الشهر، وكيف تخطط لتحقيق هذه الأهداف، ومن المهم جداً أن تكون واقعية، كما أنك من الأفضل ألا تضطر لاتخاذ طريق مختلف تماماً عن حياتك المعتادة في هذا الشهر (أي أن تقضي شهراً سابقاً من العمل أو تغير ساعات العمل أو تقطعه خلال الشهر المبارك)، حتى تتمكن من الاستمرار في القيام بأعمالك المعتادة خلال رمضان، بطبيعة الحال.. إن معرفة ما تريد تحقيقه في هذا الشهر، سيساعدك على الاستمرار في التركيز، كما عليك أن تتأكد من أن تخطط ليومك كل ليلة قبل أن تنام عندما يبدأ رمضان، (حاول أن تستمر في هذه العادة المثمرة، حتى بعد انقضاء شهر الصوم).

- معرفة ما تريده: انتبه إذا كان صيامك شهر رمضان يؤثر على أي شيء يحدث في هذا الشهر أو بعده بفترة قصيرة، فهل لديك امتحانات خلال شهر رمضان؟ أم أن هناك حدث مهم تنظره بعد نهاية الشهر؟ أو تريد أن تنتقل من منزلك مثلاً.. إذا كان الأمر كذلك.. خطط لهذه الأحداث ولو قبل أيام قليلة من بداية الشهر الفضيل، لذلك ادرس الآن حتى تكون مستعداً للامتحانات قبل بدء رمضان، كن جاهزاً لأي حدث قبل بداية الصوم أو خطط لفعل ذلك بعد نهاية شهر رمضان، حتى لا يستغرق وقتاً يصرفك عن عبادتك، أو يستهلك طاقتك خلال الصيام، فآخر شيء تريد القيام به هو قضاء الأيام في مراكز التسوق مثلاً، لذا قم منذ الآن بشراء هدايا العيد، واستعد لأي حدث قبل أن يبدأ الشهر.

- الإعداد الروحي: نعلم جميعاً أن رمضان يتعلق بالصوم والصلاة وقراءة القرآن الكريم والزكاة، يجب أن تبدأ في وقت مبكر قبل بداية شهر الصوم، فلا تتوقع أن تؤديها كواجب بمجرد بدء أول يوم من رمضان! لكن ابدأ منذ هذه اللحظة.

- الإعداد الذهني: الصوم هو الامتناع عن أكثر من مجرد ما نستهلكه من طعام، فابدأ العمل على صبرك وإدارة غضبك؛ كن يقظاً في محادثاتك، وتأكد من أنك لا تغضب وألا تتحدث عن أشياء عديمة الفائدة.

- تخلص من العادات السيئة: تعرف على العادات السيئة التي لديك وامتنع عنها الآن، ولا تنتظر حتى يبدأ شهر رمضان، فإذا كنت تنام متأخراً.. ابدأ في النوم مبكراً، إذا كنت مدمناً على مواقع التواصل الاجتماعي ابدأ في خفض الوقت الذ تقضيه وأنت تتصفح الهاتف أو الكمبيوتر، كذلك خفف تناولك من القهوة والمشروبات المنبهة والتدخين، فقد يبدو من الأسهل القيام بذلك قبل بدء الصوم، واجعل النية الحسنة والدعاء الصادق يوجهانك، ستكون هذه العادات السيئة أسهل للتخلص منها خلال الشهر المبارك وبعده أيضاً.

- خطط وقتك خلال العبادة: على سبيل المثال؛ بدلاً من العمل خلال أوقات صلاتك أو إقامة اجتماع وما إلى ذلك، خطط لتكون أوقات الصلاة.. خالية من أداء مهام العمل، ولا تأخذ هاتفك معك إلى المسجد أو المكان الذي تصلي فيه، سواء في المنزل أو في العمل.
 

ذات علاقة


قبل شهر رمضان

أشياء يجب عليك فعلها قبل شهر الصوم
بدلاً من محاولة التأقلم فجأة مع شهر الصيام، يستعد بعض الأشخاص.. حتى لا يمثل ذلك نقلة قاسية لأسلوب حياتهم اليومي، إذا كيف يمكنك الاستعداد لرمضان؟ إليك هذه النصائح:

- الصوم مسبقاً: إذا عودت نفسك على الصيام يوم واحد أو يومين من الأسبوع خلال شهر شعبان، فهذه فكرة جيدة، لكن بالتأكيد لا تستطيع الصيام في آخر يوم أو يومين قبل بدء رمضان، حيث تحتاج إلى التأكد من أن جسمك في حالة جيدة من التغذية، وفي حالة بدنية وذهنية جاهزة لشهر الصوم، لذلك من الجيد تجربة الصيام مرتين في الأسبوع، قبل رمضان.. 

- قلل من الوجبات السريعة وتناول الطعام الصحي: كذلك تجنب الوجبات الخفيفة بين الوجبات وحاول الاستغناء عن الوجبات الجاهزة، من خلال التمسك بوجبات مغذية في أوقات منتظمة، بالتالي يمكنك بسهولة التكيف مع وجبتين يومياً (السحور والإفطار) خلال شهر رمضان.

- قم بزيارة الطبيب: إذا كان لديك أي ظروف صحية أو أمراض مزمنة (مشاكل ضغط الدم أو السكري مثلاً)، راجع طبيبك لمعرفة ما إذا كان من المستحسن أن تكون صائماً خلال رمضان، ولكي تتأكد من كيفية أخذ أدويتك اليومية، في حال شجعك الطبيب على صيام رمضان.

- أوقف التدخين: التدخين إدمان لذلك يمكن أن يكون من الصعب الاستسلام لتركه أثناء صومك، وتتمثل إحدى طرق تعويض الضغط عن محاولة الإقلاع عن التدخين خلال شهر رمضان؛ في خفضه أو الإقلاع عن التدخين مسبقاً، كما ستساعد الصلوات والتركيز على الأمور الروحية خلال الشهر المبارك؛ على الإقلاع نهائياً عن التدخين خلال رمضان وبعد نهاية الشهر الفضيل.

- غير نمط يومك: من الصعب على البعض التمسك بالتغييرات التي تطرأ عليهم خلال رمضان، خاصة إذا ارتبطت حياتهم بأنماط العمل المختلفة، حيث يعني السحور الاستيقاظ مبكراً، لذا يمكنك محاولة ضبط الأوقات التي تذهب فيها إلى السرير والاستيقاظ مبكراً قبل حلول الشهر الفضيل، خاصة إذا كانت ساعات عملك مرنة لذلك.

- تناول كميات معتدلة من الطعام: لأن عكس ذلك سيؤدي إلى زيادة شهيتك، وجعل صيامك أكثر صعوبة خلال رمضان.

- وجبة الفطور المبكرة: خلال شهر رمضان، نستيقظ مبكراً على السحور، ومن المهم عدم تخطيها، لذا وقبل شهر رمضان يُفضل البدء بتناول وجبة الفطور في وقت مبكر، لمساعدة جسمك على التعود خاصة إذا كنت لا تتناول الكثير خلال وجبة الصباح.

- لا تتناول وجبات خفيفة: الاعتياد على تناول ثلاث وجبات رئيسية: الفطور والغداء والعشاء، وتجنب تناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات، حيث سيعتاد الجسم خلال شهر رمضان على تناول وجبتين أساسيتين، السحور والإفطار..

- التقليل من تناول القهوة: إذا كنتِ من عشاق القهوة ولا تريد أن تصاب بصداع شديد خلال الأيام القليلة الأولى من شهر رمضان، لا بد أن تبدأ بتقليل تناول الكافيين الآن، كما يمكنك الانتقال إلى قهوة منزوعة الكافيين، أو تناولها مرة واحدة خلال اليوم.

- أعطِ المزيد للجمعيات الخيرية: العطاء مما تملك للفقراء والمحتاجين، واحدة من روحانيات شهر الصوم، الذي يتم خلاله التشجيع على زيادة أعمال الخير من العطاء واللطف، وذلك قبل بدء شهر رمضان أيضاً.
 

الإعداد لشهر رمضان

نصائح تساعدك للاستعداد قبل رمضان
الشيء الأكثر أهمية لضمان تحقيق كل أهدافك خلال شهر الصوم، هو التخطيط المسبق بشكل صحيح، هذا يعني إعداد نفسك في وقت مبكر، كما هو الحال الآن مع بقاء بضعة أيام فقط لبدء شهر الصوم، وإليك هذه النصائح لمساعدتك:

- الاستعداد الجسدي لشهر الصوم: نحتاج إلى العناية بصحتنا وجسمنا، سنكون صائمين طوال اليوم، ولدينا مهام إضافية لتأديتها، ستتطلب كل هذه الأنشطة الإضافية قوة وطاقة أكبر مما نستخدمه عادةً في حياتنا اليومية، علاوة على ذلك أعمالنا اليومية ومهامنا، فقد تصبح الأيام طويلة ومتعبة للغاية.

- التمرين الخفيف: حاول تضمين 5-10 دقائق من التمارين الخفيفة لنشاطك اليومي، ليس بالضرورة تمارين رياضية قاسية، حيث ستساعدك في إعداد جسمك لمهام اليوم، كما تمنحك طاقة خلال أيام الصوم، وإذا كان لديك أطفال؛ حاول تشجيعهم على المشاركة معك، حيث يمكن أن يأتي التمرين الخفيف على شكل لعبة مثل، المطاردة في الحديقة، ولا يحتاج الأمر إلى أن يكون عملاً روتينياً أو إضافياً بالنسبة لك.

- إعداد قائمة الدعاء: إنها فكرة جيدة أن تبدأ تدوين ما ترغب في الدعاء من أجله خلال شهر رمضان، بهذه الطريقة يمكنك التأكد من أن الوقت لا يضيع للقيام بأشياء مهمة في حياتك، كما يمكنك إشراك أطفالك في صنع جرة دعاء يقومون بتزينها، ثم كتابة 30 أو 60 دعاء على قطع صغيرة من الورق، وفي كل يوم من أيام الشهر الفضيل، يمكن للأطفال في وقت الفجر أو في المساء؛ اختيار مجموعة من الأوراق وقراءتها.

- تحديد أهداف لشهر رمضان: يمضي شهر رمضان بسرعة كبيرة كل عام، لذلك إذا كنت لا تريد أن تشعر بهذا وأن تفعل ما يكفي ليرضيك روحياً، فيجب تحديد أهداف واضحة منذ البداية، على سبيل المثال: كم ستعطي للجمعيات الخيرية؟ وما هي الأشياء التي ترغب في الانخراط فيها مع أطفالك وتعليمهم إياها خلال الشهر الفضيل؟ كما أن هناك العديد من الأشياء المهمة، التي يمكن لأي شخص أن ينجزها خلال رمضان، بحيث يمكنك إعداد جدول على الكمبيوتر أو استخدام قطعة ورق مقوى وكتابة خطة كاملة لشهر رمضان، حتى الوجبات التي ستعدها على مائدة السحور والإفطار يومياً، كما يمكن لأطفالك مساعدتك على تزيين هذه اللوحة وتعليقها في المطبخ مثلاً، ليراها جميع أفراد العائلة؛ كواحدة من إشارات الشهر الفضيل.
 

تحضير المنزل لرمضان

أفكار إعداد المنزل لشهر رمضان
أعظم نضال لكل أم وزوجة، هو كيفية التعامل مع طهي العديد من الوجبات، والاستيقاظ للسحور واستقبال الضيوف.. الخ، وهذه بعض النصائح:

- قومي بتنظيف المنزل لتقليل الفوضى، وحصر ما لديك، كذلك ما ستحتاجينه لشهر رمضان.
- تسوقي لشراء أغراض المؤن بكميات كبيرة، ستحتاجين على الأرجح للكثير من أجل الطهي، ولا تريدين قضاء شهر رمضان الثمين في التسوق.
- أعدي الأطعمة الأساسية مقدماً، وقومي بتفريزها حتى تحصلي على بعض الوجبات المناسبة للأيام، التي تستيقظين فيها متأخرة أو تشعرين بالوهن بسبب الصيام، أو لتوفير وقتك خلال رمضان، الذي قد يستغرقه إعداد الوجبات التي تتطلب ساعات.

في النهاية.. ماذا عنك.. ماذا ستفعل للتحضير لشهر رمضان المبارك؟ دعنا نعلم من خلال التعليقات!