تغيير لون الشعر من أكثر الأمور التي تشعر المرأة بالتغيير، وهو ما تبادر إليه أولا عند التفكير في تجديد مظهرها، ولكنه يطرح عليها العديد من التساؤلات حول تأثير الصبغة على صحة شعرها.
وإذا كنت تصبغين شعرك للمرة الأولى، فالذهاب إلى الصالون أو الاستعانة بخبير أفضل، لأنه سيعطيك فكرة جيدة عن خطوات الوصول إلى اللون المناسب تمكنك من القيام بذلك بنفسك فيما بعد.
ونقدم لك في هذا المقال نصائح الخبراء لصبغة صحية، وتلوين الشعر مع الحفاظ عليه.
 


1ـ التشقير ليس مزحة
لا يمكن تغيير لون الشعر الداكن بوضع لون أفتح هكذا ببساطة، يحتاج الأمر إلى التشقير، وإلا فإن اللون الجديد سيزول بسرعة فائقة، أو لن يظهر في الشعر على الإطلاق، ولكن خطوة التشقير هي الأكثر قوة لذا يجب التعامل معها بحذر، فالمواد الكيميائية في المبيض يمكن أن تلحق الضرر بفروة رأسك.
ويحذر الخبراء من تشقير الشعر أكثر من مرة كل ثلاثة أشهر، حتى لا يتعرض للتلف أو الاحتراق، كما يحذرون أيضًا من استخدام أكسجين 40 بدون إشراف وحاجة ماسّة.

2ـ لا تغسلي شعرك قبل الصبغ بأيام
اغسلي شعرك واتركيه يجف بدون إضافة أي مواد سواء كانت زيوت أو كريمات من أي نوع لمدة 3 أيام قبل وضع الصبغة، والسبب أن تتركي الفرصة لفروة رأسك بإنتاج زيوت طبيعية تحمي وتغذي قبل خطوة التشقير أو التلوين التي تعرضه للجفاف.

3ـ اختبار الحساسية
كما هو الحال مع أي منتج جديد آخر تريدين وضعه على أي جزء من جسمك، يجب تجربته أولًا على مساحة صغيرة من الجلد أو الشعر لاختبار الحساسية، وللتأكد من اللون الذي سينتج.

4ـ راعي طبيعة الصبغة
اللونان الأشقر والأحمر يحتاجان إلى عناية، فالأول يتغير لونه، والثاني يبهت سريعًا، وكلاهما يحتاجان إلى شامبو خاص ورعاية، وإلى تجنب التعرض الطويل للشمس، ونزول حمامات السباحة بدون تغطية جيدة للشعر لأنها تحتوي على تركيز عالٍ لمادة الكلور.

5ـ اختاري الشامبو المناسب
أغلب الشامبوهات المتوفرة في الأسواق تحتوي على مكونات قوية تضر بفروة الرأس، وتؤدي إلى زوال لون الصبغة بسرعة مضاعفة، وأسوأ هذه المواد هي الكبريتات  Sulfates، وأحيانًا تتسبب قلوية الماء في تلاشي اللون بسرعة، لذا فإذا رغبت في الحفاظ على لون شعرك الجديد لأطول وقت فلا تكثري من غسل الشعر، واختاري الشامبو المناسب الخالي من الكبريتات.
ويُنصح باستخدام شامبو أزرق اللون إذا اخترت صبغة شقراء، وتجنب الشامبوهات التي تجفف الشعر لأنها تجعل اللون باهتًا، وهناك شامبوهات مخصصة للحفاظ على الشعر المصبوغ.

6ـ تعويض البروتين المفقود
يتكون الشعر بالأساس من مجموعة من البروتينات والتي تكون سلسلة حلزونية، وعندما يُصبغ الشعر تنكسر هذه البروتينات لامتصاص اللون، مما يجعل الشعر أكثر مسامية وعرضة للتأثر بالظروف الخارجية، ويتطلب بروتينات إضافية لكي يحافظ على صحته وقوته، ومن وسائل تحقيق ذلك الترطيب وحمايته من الجفاف بالحفاظ على الزيوت الطبيعية، وتغذية الشعر بالمزيد من البروتين الموجود في الأقنعة والأمصال والأمبولات.

7ـ تفاحة في اليوم تُبقي المقص بعيدًا!
وعلى غرار المقولة الشهيرة "تفاحة في اليوم تُبقي الطبيب بعيدًا"، فإن التغذية الصحية من أساسيات الجمال أيضًا، فاتباع نظام غذائي صحي يحمي شعرك من خطر التساقط، وإلا سوف يصبح هشًا وضعيفًا وستضطرين إلى القص لإنعاشه.
ومن أفضل الأطعمة لصحة شعرك تلك التي تحتوي على الدهون غير المشبعة وأميجا 3 مثل: الأفوكادو، والمكسرات، وزيت الزيتون، والأسماك.
ومن المهم أيضًا تقليم الشعر مرة واحدة في الشهر، للتخلص من الأطراف المتقصفة، ومساعدته على امتصاص المزيد من البروتينات.

8ـ حماية الشعر من الحرارة
احرصي على تجنيب شعرك الحرارة تمامًا بعد تلوينه بأسبوعين، سواء بالماء الساخن أو الهواء، وطرق الفرد والتجعيد الحرارية.
وبعد مرور أسبوعين احرصي على استخدام واقي حراري لحماية شعرك عند تعريضه للحرارة، فهي لا تضر بشعرك فقط، وإنما تغير لونه أيضًا.

9ـ النتائج الجيدة تحتاج إلى صبر
ـ بعد صبغ الشعر،
امنحي الفرصة للون الجديد بالاستقرار يومين على الأقل قبل غسل شعرك بالشامبو.
ـ عملية تلوين الشعر ينبغي أن تتم بشكل تدريجي، فالانتقال من البني الداكن إلى الأشقر يحتاج إلى تفتيح تدريجي تجنبًا لضرر التشقير القوي.
ـ بعد علاج شعرك كيميائيا أو فرده عليك الانتظار لمدة 6 أشهر على الأقل قبل تلوينه حتى لا تفقدي أثر المعالجة.

وختامًا فإن تلوين الشعر من الأمور المبهجة والجريئة التي تحب المرأة القيام بها، ولكنه يحتاج إلى معرفة القواعد الأساسية والالتزام بها للحفاظ على صحة الشعر.
 

ذات علاقة