ترتبط المهارات المناسبة للعمر في إعداد طفلك لكل مرحلة من مراحل الحياة، ليعتمد على ذاته ويكون طفلاً ثم بالغاً يتمتع بمرونة تساعده على مواجهة مواقف الحياة الصعبة، لكن ما هي علاقة تغذية الطفل بتنمية مهاراته الحياتية؟ هذا ما سنتعرف عليه من خلال المقال.


ذات صلة


مهارات الحياة الأساسية للأطفال

تعليم الطفل مهارات الحياة وفقاً لعمره
دعنا في البداية نتعرف على أهم المهارات التي عليك تعليمها للطفل وفقاً للمرحلة العمرية، نظراً لأهميتها ليس فقط للرعاية الذاتية، بل كي تتيح له الشعور بالتمكين، كذلك تأثيرها على التنشئة الاجتماعية والتفكير، ومساعدته على تطوير تقديره الصحي لذاته، كما ستساعد هذه المهارات المناسبة للعمر [1]؛ في إعداد طفلك لكل مرحلة من مراحل حياته القادمة:

الطفل الصغير في عمر 2 و3 سنوات: هذا هو العمر الذي سيبدأ فيه طفلك تعلم مهارات الحياة الأساسية، وبحلول سن الثالثة، يجب أن يكون طفلك قادراً على:
1- المساعدة في ترتيب ألعابه.
2- ارتداء ثيابه بنفسه (مع بعض المساعدة منك).
3- ترتيب ثيابه عندما يخلعها.
4- تنظيف أسنانه وغسل وجهه بمساعدة منك.

مهارات الحياة في عمر 4 و5 سنوات: وأساسها مهارات السلامة، وأهم ما يجب أن يعرفه الطفل ويتعلمه:
1- اسمه الكامل وعنوانه ورقم هاتفك وهاتف المنزل.
2- كيفية إجراء مكالمات الطوارئ.
3- أداء واجبات تنظيف بسيطة مثل: مسح الغبار في أماكن يسهل الوصول إليها ومسح الطاولة بعد وجبات الطعام.
4- إطعام الحيوانات الأليفة.
5- تحديد فئات المال وفهم الغاية منها، وكيفية استخدام الأموال.
6- تنظيف الأسنان وتمشيط الشعر وغسل الوجه دون مساعدة.
7- اختيار الملابس التي يود ارتدائها.

مهارات في عمر 6 و7 سنوات: تتضمن مهارات الطبخ، حيث يمكن للأطفال في هذا العمر؛ المساعدة على إعداد وجبات الطعام الخفيفة، حيث يمكنهم تعلم:
1- الخلط والخفق وتحريك السلطة والتقطيع بسكين غير حاد.
2- تحضير وجبة خفيفة، مثل السندويش.
3- المساعدة في توزيع أغراض البقالة في المطبخ.
4- غسل الصحون.
5- استخدم المنظفات المنزلية الأساسية بأمان.
6- تنظيف الحمام بعد استخدامه.
7- ترتيب السرير دون مساعدة منك.
8- الاستحمام دون إشراف ومراقبة منك.

مهارات الحياة في الأعمار 8 و 9 سنوات: في هذا العمر يجب أن يفتخر طفلك بأغراضه الشخصية ويعتني بها بشكل صحيح، ويشمل ذلك القدرة على:
1- ترتيب الملابس.
2- تعلم الخياطة البسيطة (مثل تركيب الأزرار).
3- الاعتناء بالألعاب مثل: الدراجة.
4- الاعتناء بالنظافة الشخصية؛ دون أن يُطلب منه ذلك.
5- استخدام المكنسة الكهربائية بشكل صحيح.
6- المساعدة في وضع وشراء قائمة البقالة.
7- التخلص من القمامة.

مهارات الطفل في أعمار 10-13 سنة: حيث يبدأ الطفل بأداء العديد من المهارات بشكل مستقل، حيث يجب أن يعرف:
1- البقاء في المنزل وحده.
2- الذهاب إلى المتجر وإجراء عمليات الشراء بنفسه.
3- تغيير أغطية سريره.
4- استخدام الغسالة.
5- تخطيط وإعداد وجبة طعام خفيفة.
6- استخدام الفرن في خبز الأطعمة بأمان، وتحت إشرافك.
7- يجب أن يتعلم طفلك كذلك كيفية قراءة التسميات وكي الملابس، واستخدام الأدوات الأساسية.
8- الاعتناء بالأخوة والأخوات الأصغر سناً.

المهارات الحياتية في الأعمار من 14 إلى 18: يجب أن يتقن طفلك المراهق جميع المهارات السابقة، علاوة على ذلك ينبغي أن يكون قادراً على:
1- أداء أعمال التنظيف والصيانة مثل: تنظيف الموقد ومصارف المياه المغلقة.
2- قراءة وفهم إرشادات الدواء.
3- إنشاء مخطط يومي، والحفاظ عليه.
 

ذات علاقة


دليل تغذية الطفل وفقاً لعمره

لبناء مهارات الطفل.. علاقة بالتغذية الصحية وفقاً لمراحل عمره المختلفة، بالتالي سنتعرف على بعض النصائح الغذائية [2] وفقاً لعمر الطفل على النحو التالي:

تغذية الأطفال منذ الولادة حتى عمر ثلاثة أشهر: لكي يأكل الرضيع بشكل جيد، فإنه بحاجة إلى المساعدة من خلال إضفاء الهدوء على محيطه وإبقائه مستيقظاً؛ حتى يأكل بالطريقة التي تريدها، فتماشى مع طفلك خلال الرضاعة، وانتبه إلى العلامات التي تدل على شعوره بالجوع كي تطعمه، كذلك عندما يكون مستيقظاً وهادئاً.. قبل أن يزعجه الجوع ويبدأ البكاء، ويُفضل الجلوس أثناء إرضاع الصغير (طبيعياً أو صناعياً)، كي تحافظ على تغذية سلسة وثابتة، ودع الرضيع يأكل على طريقته سواء أكل كثيراً أو قليلاً.. وبشكل سريع أو بطيء، يجب التوقف عن الإرضاع عندما يظهر لك أن الطفل قد انتهى من الأكل، بحيث يسترخي ويبطئ ويتوقف عن الرضاعة، عليك أن تتحدث أو تلعب مع الطفل قليلاً بعد الرضاعة، ثم تضعه في السرير عندما يكون هادئاً ونعساً كي ينام، في هذه العمر لا توجد أية مهارات يمكن أن تعليمها للطفل إلا في حديثك ولعبك معه (التواصل)، حيث يعرف طفلك مقدار الطعام الذي يحتاجه، وسوف يأكل بالطريقة المناسبة له.. مسئوليتك هي تأمين الحليب، والطفل هو من يحدد متى وأين ومقدار السرعة، التي سيأكل فيها.

تغذية الأطفال من عمر 3-6 أشهر: عندما يبلغ عمر طفلك شهرين أو ثلاثة، يبدأ التفاعل معك فيبتسم ويحاول التواصل لجذب انتباهك وإبقائك قريباً منه، إن اهتمامك به وفعل ما يريده يُظهر أنك تحبه ويعلمه أن يحبك أيضاً، لذا اتبع تقسيم المسؤولية في التغذية (أنت مسؤول عن الرضاعة- حليب الأم أو الحليب الصناعي- وطفلك مسؤول عن: متى وأين ومقدار السرعة التي يرضع بها)، بحيث توجه تغذية الصغير على أساس تلميح الطفل بجوعه قبل أن يبدأ البكاء، ثم تبدأ بالانتقال لمرحلة توجيه تغذية الطفل وتعلميه بعض المهارات.. من خلال: 
1- إطعام طفلك عندما يريد أن يأكل، وعندما يكون مستيقظاً وهادئاً.
2- دعه يأكل على طريقته (بسرعة أو بطئ).
3- احمله أو ضعه إلى جانبك عندما تتناول الطعام مع أفراد الأسرة، حيث يحب أن يكون معك، ويبدأ في تعلم ماهية تناول الطعام.
4- من المهم التحدث مع الطفل وملاعبته لوقت قصير بعد إرضاعه، إن لم يكن نعساناً، بحيث يفضل أن تضعه في سريره لينام.
5- يتم بدء إطعام الطفل بأغذية صلبة.. بناء على ما يمكن أن يفعله طفلك، وليس بناءً على عمره، أي بناء على؛ متى يستطيع الجلوس، تفاعله عندما يرى الطعام أمامه، وهذا في حوالي عمر الستة أشهر لمعظم الأطفال.

غذاء الطفل من عمر 6- 9 أشهر: تعليم الطفل تناول الطعام الصلب يتماشى مع رؤيته للمحيط وتفاعله معه، حيث يبدأ باشتهاء الطعام، لأنه يراك وأنت تأكل.. فبعض الأطفال يمكن أن يطبقوا أفواههم على الملعقة ويستطيعون تناول ما تقدمه لهم منذ عمر 7-10 أشهر، بعضهم يتأخر حتى بعد عمر السنة، ومنهم من يمسك الملعقة منذ سن الثمانية أشهر؛ مطالبين بتناول الطعام حتى لو لم يستطيعوا بأنفسهم، وبعضهم لا يهتمون بالطعام ولا بالملعقة، منتظرين أن تقوم أنت بإطعامهم، في النتيجة.. ليس من المهم تناول الطفل للطعام الصلب في هذه المرحلة العمرية، فهو مكتفي من الرضاعة، لكن المهم هو تعرفه على الأطعمة الصلبة وماهية الأكل، ومن أهم المهارات التي يتعلمها الطفل من خلال التغذية:
1- فعل شيء باستخدام الملعقة، وهو جزء من النمو مع الأكل.
2- كيفية الحصول على الطعام.
3- الإمساك بالطعام وتلمسه باليدين جيداً.
4- يتعلم الطفل من خلال؛ إسقاط الطعام على الأرض، أو تشويه شكل الطعام في الطبق.
5- بوضعه على كرسي عالي ووضع الطعام أمامه؛ لديه فرص للتعلم بعفوية ومتعة.
6- بعد أن يبدأ الطفل بتناول الطعام الصلب؛ ستبدأ فعلياً بجدولة مواعيد أكله.

تغذية الأطفال من عمر 9-15 شهراً: لا تعمل على إطعام طفلك خلال هذه السن، دعه يقوم بذلك وحده.. كيلا يتحول الأمر لصراع كي يأكل الطفل، والذي قد يمتد سنوات قادمة من عمره؛ يكفي أن تجلسه معكم على الطاولة وتدعه يقوم بإطعام نفسه مثلكم (بالإضافة للفوضى التي سيسببها طبعاً)، مع مراعاة ما يلي أثناء ذلك:
1- قدم لطفلك طعام آمن أثناء مضغه وابتلاعه، وكن حذراً دائماً بخصوص ذلك.
2- دعه يأكل بأصابعه أو ملعقته، بكميات قليلة أو كثيرة، وبشكل سريع أو بطيء، وبأي ترتيب هو يريده حتى لو كان يأكل الحلوى قبل الطبق الرئيسي!
3- قدم له الحليب في كوب، وليس في زجاجة الرضاعة، عندما يأكل معكم من طعام الأسرة خلال وقت الوجبة.
4- قدم له كل أنواع الطعام الآمنة على الطاولة سواء أكله أم لم يأكله.
5- امنحه فرص تجربة أنواع طعام جديدة، وعلمه كيفية الإعجاب بالطعم.
6- دعه يترك الطاولة عندما ينتهي من الأكل، حتى لو بعد بضع دقائق من جلوسه، لا تضغط عليه للجلوس.
7- قدم له وجبات خفيفة كل ساعتين أو ثلاث ساعات بين الوجبات الرئيسية، حتى لا يصل إلى مرحلة الجوع الشديد، لكن كن منتبهاً كي لا تؤسس لديه روتين الوجبات السريعة.

غذاء الطفل من عمر 15- 36 شهراً: يتميز معظم الأطفال بحماسهم للأكل خلال هذه المرحلة، لكن بعضهم يبدأ بكره الأكل ورفضه لأطباق مختلفة، وقد تبدأ القلق على تغذية طفلك، لكن إياك أن تضغط عليه ليأكل، دع الأمر تحت سيطرته وقدم له الطعام عندما يجوع.. على الرغم من قدرتك على التحكم بجدولة تغذيته وأوقات تقديم الطعام له، وابدأ مع وجبات الأسرة، إذا لم يكن يتناولها؛ أعطه القيادة من خلال تقديم الأطعمة، التي يختارها من وجبات الطعام والوجبات الخفيفة خلال أوقات منتظمة، وفي هذه الوجبات الخفيفة، اسمح له أن يقرر مقدار ما سيأكل مما تقدمه له، وحاول أن ترتاح مع هذا السلوك الخاطئ لدى الصغير! بالسماح له بترك الطاولة، عندما يفقد الاهتمام بالأكل، ولا تربط وجبات الطعام التي يحبها مع مكافأته على السلوك الجيد، ثم التزم بالتغذية المجدولة وحدد ما إذا كان طفلك جائعاً أو شبعاناً.. حزيناً أو متعباً، علمه مهارات الاهتمام والانضباط، من خلال العناق أو القيلولة، كما يمكن تعليم الطفل بعض المهارات في هذه المرحلة العمرية من خلال التغذية:
1- التركيز على ما يأكله وكيف يشعر ويتصرف حيال وجبات الأسرة.
2- تناول ثلاث وجبات في اليوم خلال أوقات محددة وتناول الطعام معه، فلا تطعمه فقط، ولا تنسَ تقديم وجبات خفيفة كل ساعتين إلى ثلاث ساعات بين الوجبات الرئيسية.
3- دعه يأكل على طريقته وفي الترتيب الذي يريده بين الأصناف المقدمة على الطاولة.
4- قل "لا" عندما يتوسل للطعام أو المشروبات بين الوجبات.. باستثناء شرب الماء.

تغذية الأطفال من عمر 3-6 سنوات: تبدو مرحلة ما قبل دخول المدرسة مريحة لمعظم الأهل فيما يخص تغذية الأطفال، لكن لا تتبع معه أساليب متحكمة حول آداب المائدة، فمن الطبيعي أن يكون الطفل فوضوياً أثناء هذه المرحلة فيما يخص تناول الطعام، قد يستخدم أصابعه في الأكل مثلاً، فدعه يتبع طريقته للأكل والنهوض عن الطاولة متى شبع، لكن يمكنك التحكم بترتيب تناوله الأصناف المقدمة، فلا تسمح له مثلاً.. بتناول الحلوى حتى ينهي الطبق الرئيسي، وشاركه في اختيار أصناف الطبخ، ولا تحاول أن تفرض عليه صنف لا يحبه، ولا بد من الالتزام بالوجبات الثلاث مع الوجبات الخفيفة المنظمة، بالإضافة إلى ضرورة تناول الطعام معه وليس إطعامه.. تذكر ذلك جيداً.

تغذية الأطفال من عمر 6-12 سنة: في عمر المدرسة يبدو الصغار متناقضون، لذا لا بد من المحافظة على هيكلة الوجبات الثلاث والوجبات الخفيفة المنظمة، مع مراعاة طريقة الطفل في تناول الطعام وسرعته في ذلك، ولا توبخ الطفل إذا لم يستطع تناول كامل الطبق، أو أنه طلب صنفاً آخر بينما لم ينتهِ بعد مما في صحنه، لا تسمح له بالتحكم بأوقات الوجبات الخفيفة، وعليك تقيدها في هذا العمر، فلا أطعمة خفيفة أثناء حل الواجبات المدرسية أو مشاهدة التلفاز مثلاً، وفي حال تقييد الطفل بهذه القواعد، يمكنك السماح له باختيار صنف الوجبات الخفيفة، حتى لو كانت من السكريات!

غذاء الأطفال من عمر 12-17 عام: لا بد من الحفاظ على هيكلية تغذية المراهق، فأوقات الطعام تُعد الأهم للتواصل بينك وبين طفلك، لا سيما في حال اهتمامك بنوعية الطعام التي يحبها، ولا بد أن تمسك العصا من المنتصف فيما يخص التغذية خلال هذه المرحلة من عمر الطفل، فلا تسيطر عليه وتتحكم به من جهة، ولا تتركه من دون انضباط من ناحية أخرى، من خلال مشاركته في إعداد الطعام أو شراء البقالة واختيار الوجبات التي ستعدها... كما يمكن أن تعلمه بعض المهارات:
1- إدارة جدول وجباته الخفيفة حتى يصل إلى موعد الوجبة الرئيسة التالي في الوقت المحدد وهو يشعر بالجوع.
2- تحمل مسؤولية تناول ثلاث وجبات رئيسية، خلال اليوم ووجبة خفيفة بعد المدرسة مباشرة مثلاً.
3- دعه يجد طرقه الخاصة مع الطعام بعيداً عن المنزل: ماذا يأكل، وكم يأكل، وكيف يحصل على ما يحتاج إليه؟
4- ناقش معه إدارة غذائه الصحي؛ ضع في اعتبارك ما يصلح وما لا يصلح له.
5- قم ببناء مهارات إدارة الغذاء عند طفلك بعد مغادرته المنزل (مرحلة الجامعة)، من خلال تخطيط الوجبات وكيفية إعداد الطعام، كذلك التسوق والتخزين.

في النهاية.. يتعلم الطفل مهارات حياتية أساسية، من خلال استراتيجيات التغذية والتخطيط الجيد للطعام الصحي، وهي ما سيشكل رصيده للعيش السليم مستقبلاً، شاركنا رأيك من خلال التعليقات.
 

المصادر والمراجع

[1] دليل تعليم الطفل مهارات الحياة وفقاً لعمر؛ مقال ليندسي هوتون (Lindsay Hutton)؛ منشور على موقع Family Education، تمت المراجعة في: 10/6/2019
[2] دليل تغذية الطفل وفقاً لعمره، منشور على موقع: Ellyn Satter Institute، تمت المراجعة في: 10/06/2019