الفرق بين الليزر الكربوني والفراكشنال ليزر وأنواع الليزر التجميلي

موضوع عن فوائد الليزر الكربوني، وأنواع ليزر الفراكشنال، وفراكشنال ليزر CO2، والفرق بين الليرز الكربوني والفراكشنال، وفوائد الفراكسل ليزر

الليزر هو الأداة الأهم اليوم لدى أطباء التجميل التجميل وأطباء الجلدية، ويعتمد استخدام تقنيات الليزر المختلفة في التجميل وتجديد البشرة على الحرارة الناتجة عن أشعة الليزر والتي تحفز إنتاج الكولاجين، أو تزيل الطبقات السطحية من الجلد.

في هذا المقال نتعرف على الفرق بين الفراكشنال ليزر والليزر الكربوني، وأنواع الفراكشنال ليزر الشائعة، والفرق بين الفراكسل ليزر والإيبيوم وليزر ثاني أكسيد الكربون، وفوائد أنواع الليزر المختلفة للبشرة.

تعمل تقنيات الليزر وخاصة الأجهزة الحديثة التي تستخدم تكنولوجيا الفراكشنال ليزر أو الليزر الجزئي على تقليل التجاعيد والخطوط الدقيقة، والحد من أضرار أشعة الشمس، وإزالة آثار حب الشباب، مما يعطي البشرة مظهرًا جديدًا يُعرف بإعادة تسطيح الجلد  Laser Skin Resurfacing.

يُستخدم الليزر في التجميل عن طريق تركيز الضوء عالي الطاقة على جزء من الجلد مما يولد حرارة ويدمر الخلايا المريضة أو التالفة، وتتوفر أنواع مختلفة من الليزر حسب الطول الموجي، والوسيط الذي ينتج شعاع الليزر، ومن أفضلها الليزر الغازي مثل: ليزر الهيليوم، وليزر ثاني أكسيد الكربون.

خلال أواخر التسعينيات والعقد الأول من القرن 21 كانت التقنية المعتمدة لعلاج التجاعيد وخطوط الوجه وندبات حب الشباب هي الليزر الكربوني، وكان يستخدم على شكل شعاع مستمر ويزيل كل طبقة البشرة السطحية وجزء من طبقة الأدمة، بهدف إنشاء خلايا جديدة.

الاستخدام السابق لليزر ثاني أكسيد الكربون كان له العديد من العيوب، مثل احتياجه لفترة توقف وراحة لمدة أسبوع أو أكثر، وظهور آثار غير مرغوبة مثل الالتهابات، وفرط التصبغ، أو نقص التصبغ.
تطور استخدام الليزر، وتم إدخال ليزر الإربيوم: الإيتريوم- الألومنيوم- العقيق، وليزر الياج، إلا أن بعض الآثار الجانبية لليزر الكربوني كانت موجودة بها مثل نقص التصبغ، والاحتياج لفترة توقف من 5 إلى 7 أيام، وظهرت مشكلات أخرى.

بعدها لم يعد استخدام الليزر التقشيري خيارًا مُفضلًا لدى أخصائي التجميل، وبدأت أنواع جديدة من العلاج بأشعة الليزر مثل الأشعة تحت الحمراء القريبة، ولكن تأثيرها لم يكن قويًا، وظهرت أجهزة الضوء النبضي المكثف(IPL) ، والتي عملت بشكل جيد لعلاج التصبغات الجلدية، ولكن لم يكن لها سوى تأثير ضئيل على تعزيز الكولاجين والإيلاستين، ولم تُقدم نفس نتائج الليزر التقشيري في علاج التجاعيد والندبات[1].
 

السبب في وجود العديد من الخيارات المختلفة للعلاج والتجميل بالليزر المختلفة هو أنه لا يوجد ليزر واحد يمكنه علاج جميع مشكلات البشرة، وهذه أهم المسميات المنتشرة في مجال العلاج التجميلي بالليزر [2]

  1. الليزر الكربوني  CO2 Lasers: وهو نوع من الليزر يستخدم لعلاج الندوب والبثور والتجاعيد وغيرها من عيوب الجلد.
  2. ليزر الإربيوم Erbium Lasers: يعمل على تعزيز الكولاجين، ويساعد على علاج الخطوط الدقيقة والتجاعيد، ويشد الجلد ويعالج البقع والتصبغات. 
  3. الليزر الصباغي النابض Pulsed-Dye Lasers: أشعة الليزر النابضة الصبغية تعتمد على زيادة حرارة الجلد وتعالج فرط التصبغ، وتقلل احمرار الجلد، وتعالج الشعيرات الدموية المكسورة والحمراء.
  4. الليزر المجزأ Fractional Lasers: تقسم أشعة الليزر الجزئي الفراكشنال طاقة الليزر إلى آلاف الحزم الصغيرة لعلاج جزء من الجلد في منطقة محددة... يمكن أن يكون الفراكشنال ليزر تقشيري أو غير تقشيري، ويُستخدم لعلاج العديد من مشكلات البشرة وخاصة المرتبطة بتقدم السن.
  5. نبضات الضوء المكثف IPL) intense pulsed light): من الناحية الفنية فإن الوميض الضوئي المكثف لا يعد من العلاجات بأشعة الليزر، ولكنه يُستخدم لعلاج مشكلات مماثلة لما يعالجه الليزر، مثل التلف بسبب الشمس، وحب الشباب، وفرط التصبغ، والشعيرات الدموية الحمراء.

لا تحتاري بسبب كثرة الأسماء التجارية، واختلاف أطوال موجات الليزر، ركزي على هدفك، والمشكلات التي تريدين علاجها، وسيساعدك أخصائي التجميل على اختيار نوع العلاج بالليزر المناسب لك.
 

ظهر الفراكشنال ليزر أول مرة عام 2003، وشهد العديد من التطورات والأجهزة الكثيرة بأسماء مختلفة. 
الفركشنال ليزر هو الطريقة الأكثر شعبية لإعادة بناء وتسطيح الجلد في جميع أنحاء العالم. حلت تقنية الفركشنال ليزر باعتبارها معجزة تكنولوجية، محل الليزر الكربوني التقليدي الذي كان يتطلب وقتًا أطول للشفاء، مع العديد من الآثار الجانبية.

يعتمد مفهوم Fractional Laser بالكامل على عدم التعرض للجلد بالكامل، وإنما لأجزاء صغيرة تدخل في أعماق الجلد وتخلق "مناطق علاجية دقيقة"، ولأن هذه المناطق صغيرة جدًا، والتأثير يحدث في الطبقات الأعمق فإن الجسم يعالجها بسرعة كبيرة، مما يقلل وقت الشفاء.
لذا فإن الجلسات يمكن أن تتكرر في وقت متقارب، مع وجود نتائج جيدة من تجديد سطح الجلد، وتضييق المسام، وإعادة تسطيح البشرة، دون الحاجة لإجبار المريض على الامتناع عن الروتين اليومي لفترة طويلة، على عكس طرق العلاج السابقة بالليزر.
 

يوجد نوعان رئيسيان من الليزر الجزئي أو ليزر الفراكشنال، وهما: الفركشنال التقشيري، والفركشنال غير التقشيري... ويستخدم الإربيوم والفراكسل والليزر الكربوني الآن بتقنية الفركشنال ليزر.

أجاب فريق حلوها عن سؤال حول الفرق بين الليزر الكربوني والفراكشنال ليزر:
"حسب الدكتور ثامر المبكي، استشاري الجلدية والليزر وطب التجميل، يستخدم ليزر الفراكشنال لعلاج الندبات وحفر حب الشباب، ولتحسين شكل آثار العمليات التجميلية. بينما يفيد الليزر الكربوني لإعطاء البشرة نضارة تستمر لعدة أسابيع، ولكن نتائجه لعلاج ندبات حب الشباب وتصبغات البشرة ضعيفة.

أي أن نتائج الفراكشنال ليزر CO2 دائمة أكثر من نتائج الليزر الكربوني.ليزر الفراكشنال يسبب نقاط بيضاء على الجلد تتحول إلى نقاط سوداء وتتقشر خلال 6 إلى 7 أيام. أما في حالة الليزر الكربوني، فهو يسبب احمراراً للبشرة مع القليل من الانتفاخ لعدة ساعات، ثم يعود الوجه إلى وضعه الطبيعي في نفس اليوم، ويمكن للشخص الذهاب إلى العمل في اليوم التالي.

عدد جلسات ليزر الفراكشنال لعلاج الندبات وآثار العمليات الجراحية من 3 إلى 4 جلسات، جلسة كل شهر.نتائج ليزر الفراكشنال CO2، لا تختفي الندبات 100%، ولكن يكون التحسن بدرجة 40%، ورغم ذلك يعتبر من أفضل الطرق الموجودة حالياً لعلاج الندبات". 
 

ما هو ليزر ثاني أكسيد الكربون (الليزر الكربوني)؟
تتولد أشعة الليزر الكربوني من وسيط نشط عبارة عن مزيج من 3 غازات، هي: ثاني أكسيد الكربون بنسبة 10-20 ٪ ، والنيتروجين 10-20٪، والباقي هو الهيليوم.
وينتج ليزر ثاني أكسيد الكربون طول موجة محدد من الضوء في طيف الأشعة تحت الحمراء وهو: (10،600 نانومتر)

 

تخترق أشعة ليزر ثاني أكسيد الكربون طبقات الجلد السطحية، ويؤدي إلى إحداث تلف حراري في مناطق صغيرة، وتقشير سطح الجلد، مما يعمل على تحفيز الكولاجين وإنتاج خلايا بشرة جديدة.
 مشكلات الجلد التي يعالجها الليزر الكربوني:

  • آثار الوحمات.
  • ندوب حب الشباب.
  • شيخوخة الجلد.
  • خطوط الوجه والتجاعيد.
  • علامات التمدد (الاسترتش ماركس).
  • تصبغ الجلد وعدم توحد لون البشرة، وتقليل البقع البنية والنمش والكلف.
  • أضرار أشعة الشمس.
  • الثآليل الفيروسية.
  • الراينوفايما أو فيمة الأنف أو تضخم الأنف.
  • التقرن الشعاعى.
  • حطاطات القضيب اللؤلؤية.
  • الندبات الجروانية والتضخمية.

 

في البداية كان يُستخدم الليزر الكربوني بصورة تقليدية، والآن يتم استخدامه بالطريقة الجزئية أو الفراكشنال والتي توفر نتائج ممتازة ومضاعفات أقل، لذا فإن أغلب الليزر الكربوني المستخدم في التجميل اليوم هو ليزر كربوني جزئي أو Fractional CO2 laser.
 

  • الذين يحلمون بنتائج غير واقعية، مثل القضاء التام على التجاعيد والندوب.
  • الأشخاص الذين لديهم ميل لتكوين الندوب التضخمية، وندوب الجدري.
  • الأشخاص الذين تناولوا الإيزوتريتينوين خلال الـ 6 أشهر الماضية.
  • من لديهم التهابات جلدية جرثومية نشطة، أو الهربس البسيط (القروح الباردة) في المنطقة المراد علاجها.
  • في حالة تعرض المناطق المراد معالجتها للإشعاعات المؤينة في السابق.
  • أمراض النسيج الضام.
  • القيام بالتقشير الكيميائي للمناطق المراد علاجها في السابق.
  • البشرة الداكنة، الدرجتان 5 – 6 حسب مقياس فيتزباتريك لأنماط الجلد Fitzpatrick skin type، إلا أن التقنيات الأحدث للعلاج الكربوني للبشرة يمكنها معالجة البشرة الداكنة مع بعض الاستعدادات[3].
  • مرضى فيروس نقص المناعة البشرية الأيدز (HIV)  أو التهاب الكبد الوبائي C.
     

يعد الفراكسل ليزر من أهم أنواع الليزر المجزأ أو الفراكشنال، حيث يقوم بتعزيز الكولاجين، وإعادة تجديد الجلد، وتقليل التجاعيد.[4]

المشكلات التي يعالجها الفراكسل ليزر:

  • أضرار أشعة الشمس والتجاعيد الدقيقة والشيخوخة على الوجه والعنق والصدر واليدين وأيضًا على الذراعين والساقين والظهر.
  • بعض حالات الكلف.
  • أنواع معينة من ندبات حب الشباب والندبات الجراحية.
  • تحسين مظهر الخطوط الدقيقة حول العين وعلى الجفون.
  • تحسين نسيج الجلد ولون البشرة.
  • تقليل الآفات السرطانية عن طريق استبدال الجلد التالف بسبب الشمس ببشرة جديدة.
  • الفراكشنال ليزر عمومًا ليس جيدًا للاحمرار، ولكنه يعمل إلى حد ما على تقليل التصبغات البنية.

إلى متى تستمر نتائج الفراكسل ليزر؟
يعتمد ذلك على مدى حماية بشرتك من الشمس، وتأثير عوامل الشيخوخة.
تستمر نتائج ليزر الفراكسل بشكل جيد مع بعض علاجات الوقاية السنوية، وإذا قمت بتطبيق واقٍ من أشعة الشمس وارتداء ملابس واقية من أشعة الشمس، ستبدو بشرتك جيدة لفترة أطول مما لو تعرضت لأشعة الشمس، أو حاولت تسمير بشرتك.

متى تظهر نتائج ليزر الفراكسل؟
يلاحظ الكثير من الناس النتائج في غضون أسبوع بعد أول علاج، حيث تبدو البشرة أكثر نعومة وأقل تصبغًا.
تعتمد النتائج على المشكلة التي تريد علاجها، إذا كانت تحتاج إلى سلسلة جلسات، فقد تحتاج إلى انتظار من 5- 6 أشهر لمعرفة النتائج النهائية، ويستمر تعزيز الكولاجين لفترة من 3- 6 أشهر بعد آخر جلسة علاج بالليزر.

أجاب فريق حلوها عن سؤال حول موعد ظهور نتائج الفراكشنال ليزر:
"تستغرق جلسة الليزر فراكشنال للتقشير ما معدله ساعة أو ساعة وبضع الساعة. وبشكل عام تعتمد مدة جلسة الفراكشنال ليزر على المنطقة التي ترغب بعلاجها وعلى مدى سوء حالة البشرة.
​​​​​​أما عن عدد جلسات الفراكشنال ليزر فتكون من 3 إلى 5 جلسات، يفصل بين كل جلسة والأخرى ما يقارب الشهر. بعد استخدام تقشير ليزر فراكشنال ستعاني من احمرار البشرة وتورمها بالذات خلال الأيام الأولى، وتحتاج ما مدته أسبوع تقريباً (مقابل أسبوعين في حالة التقشير بالليزر العادي) لكي يختفي الاحمرار والانتفاخ والتورمات.

وقد تلحظ بعد أسبوع بعض نتائج التحسن على البشرة، ولكن تكون نتائج الفراكشنال ليزر ضعيفة جداً بعد الجلسة الأولى. ولكن مع ازدياد عدد الجلسات ستلاحظ التحسن أكثر فأكثر، حتى تحصل على النتيجة النهائية بعد جلسة التقشير الأخيرة التي قد تكون الجلسة الرابعة أو الخامسة.

وخلال الأيام الأولى بعد كل جلسة تقشير فراكشنال، عليك استخدام كمادات الثلج والغسول الملطف والراحة في البيت والابتعاد عن التعرض للشمس.وتختلف سرعة ظهور نتائج الليزر من شخص إلى آخر باختلاف طبيعة البشرة ومدى تقبلها للعلاج، ومدى حرص الشخص على اتباع نصائح الطبيب بعد إجراء التقشير بالفراكشنال ليزر".
 

أيهما أفضل ليزر الفركشنال الكربوني أم ليزر الإيبيوم والفراكسل ريستور؟

  1. يمتد الليزر الكربوني بشكل أعمق في الجلد، ويؤدي إلى تعزيز الكولاجين بشكل أفضل من ليزر الفراكسل؛ لذا فإن الليزر الكربوني يعطي نتائج أفضل للتجاعيد العميقة، وندبات حب الشباب، والخطوط الدقيقة حول العينين.
  2. الليزر الكربوني أفضل للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 40 إلى  عامًا، ولديهم تجاعيد متوسطة إلى عميقة.
  3. يعمل الليزر الكربوني بشكل جيد على جلد الجفن والرقبة.
  4. الفراكسل ريستور أفضل للمرضى الأصغر سنًا (من 30 إلى 50 عامًا) الذين لديهم تجاعيد بسيطة، أو ندبات حب الشباب من خفيفة إلى متوسطة.
  5. يحتاج العلاج بالليزر الكربوني إلى فترة نقاهة أطول من بقية أنواع الفراكشنال ليزر، لأن الليزر الكربوني تقشيري ويعالج طبقات أعمق في الجلد.

وأخيراً فإن الفراكشنال ليزر هو التقنية الأساسية اليوم في عالم التجميل بالليزر نظرًا لفوائده وقلة آثاره الجانبية، ويتم التقشير بالليزر الكربوني بشكل جزئي فراكشنال، كما توجد أنواع أخرى ألطف مثل الإيبيوم والفراكسل تساعد جميعًا على إعادة تجديد البشرة.

  1. ورقة بحثية - Michael H. Gold "تقنية الفركشنال ليزر"  2010، منشورة في ncbi.nlm.nih.gov، تمت مراجعتها في 7/2/2020.
  2. مقال "تجميل البشرة بالليزر: أهم 8 أشياء تحتاج إلى معرفتها" منشور في americanboardcosmeticsurgery.org، تمت مراجعته في 7/2/2020.
  3. مقال Anoma Ranaweera "العلاج بليزر ثاني أكسيد الكربون" منشور في dermnetnz.org، تمت مراجعته في 7/2/2020.
  4. مقال Dr. Brandith Irwin "دليل ليزر الفراكسل"، منشور في موقع skintour.com، تمت مراجعته في 7/2/2020.