أحياناً تنتهي العلاقة الزوجية بالطلاق لعدة أسباب، فيكمل كل من الزوجين طريقه دون الآخر محاولاً تخطي الصدمة التي سبّبها هذا الانفصال من آلام ومشاعر سلبية لفراق الشريك وهدم عش الزوجية وخوف من المستقبل المجهول ومن نظرة المجتمع، وخوف على نفسية الأبناء، كما أن هناك من يستمر في المعاناة من الألم الذي تركه زواجه الفاشل على شخصيته وحياته وعلى أبنائه أحياناً، فيحاول ترميم نفسه.

قد يعطي الطلاق فرصة لكلا الزوجين ليفكرا بحكمة ويعيد كل منهما حساباته، فقد يكتشف أحدهما أنه لا يستطيع أن يعيش بدون شريكه، فيقرر الطليقان العودة لبعضهما من جديد بعد أن يكونا قد تعلما درساً قاسياً وعرف كل منهما قيمة الآخر. ولكن الأمر يكون سيئاً إن أراد أحدهما الرجوع ولكن شريكه رفض ذلك، ويزداد الأمر سوءاً لو اختار أحدهما إكمال طريقه مع شريك آخر.
في هذا المقال نتناول موضوع زواج المرأة بعد الطلاق من رجل آخر، وشعور الرجل عند زواج طليقته.


ذات صلة


كيف يشعر الرجل بعد زواج طليقته؟

منذ أن يولد الطفل الذكر يعتاد على أن يعتمد عاطفياً على والدته؛ فهي التي تلبي احتياجاته وتتفهمه، ومن ثم يعتمد عاطفياً على زوجته، وإذا حصل الطلاق يبدأ أغلب الرجال عادة بالبحث عن امرأة أخرى لسد حاجاتهم العاطفية والغريزية كذلك - حتى لو كان الرجل لا يزال متعلقاً بطليقته. فقد أثبتت الدراسات بأن معظم الرجال حول العالم يفكرون بالزواج بعد الطلاق، بينما تختار المرأة أن تكمل حياتها لوحدها بدون شريك لعدم رغبتها بإعادة تجربة الزواج مرة أخرى. [1]

لكن أحياناً تختار الطليقة أن ترتبط برجل آخر بعد طلاقها من زوجها إما لأنها تخشى الوحدة وتحتاج لسند يبقى إلى جانبها طوال العمر، أو لحاجاتها الغريزية والعاطفية، أو لرغبتها بأن يكون لأبنائها أباً متواجداً معهم في نفس المنزل ليشاركها تربيتهم بسبب غياب أبيهم، أو حتى أحياناً لتثبت لنفسها أو لطليقها أو للمجتمع بأنها ما زالت امرأة جذابة ومرغوبة من قبل الرجال. فما هو شعور الرجل بعد زواج طليقته؟

  •  يشعر الرجل بالغيرة على المرأة التي كانت حلاله: فالرجل لا يتقبل بسهولة فكرة أن المرأة التي كانت زوجته من قبل قد أصبحت الآن زوجة لرجل آخر؛ فهذا بالنسبة للرجل هو بمثابة خسارة لمعركة، لأن الرجل عندما يحب امرأة أو يرتبط بها يشعر كأنها ملكه.
  •  يشعر الرجل بالضيق الشديد على خسارة الأمور التي تشاركاها معاً: فمهما أحب الرجل من النساء يبقى طعم المرة الأولى مميزاً في كل شيء، من ناحية التجارب والذكريات والمشاعر التي تشاركها مع زوجته الأولى.
  • يشعر الرجل بالصدمة لأن طليقته وجدت سعادتها مع غيره: يتضايق الرجل إن شعر أن طليقته قد وجدت سعادتها مع رجل آخر غيره، وهذا يعزز شعوره بأنه لم يعد مرغوباً بالنسبة لها وهذا يجرح كبرياءه حتى لو لم يكن يحبها. [2]
  • يشعر الرجل أنه خسر دوره كأب: فبعد الطلاق غالباً يعيش الأبناء مع الأم، ويكون الأب مطمئناً عليهم إلى حد ما لأنه على الأقل يستطيع رؤيتهم لعدد من الساعات بين الحين والآخر ولأنه يعلم بأن أمهم تكرّس حياتها لهم، ولكن عند زواج طليقته يعلم أنها لم تعد متفرغة لهم تماماً وهذا يؤثر عليهم وعلى تربيتهم وعلى تحصيلهم الدراسي، كما يسحب منه دوره كأب ليحل مكانه رجلاً آخر يكون بمثابة أباً لأبنائه.
  •  نظرة المجتمع للرجل بعد زواج طليقته تشعره بالعجز: يرى المجتمع الرجل -وخصوصاً أصدقاؤه- أنه لم يستطع الحفاظ على زواجه وعلى أسرته وهذا يمس هويته الرجولية ويهدم ثقته بنفسه...

ذات علاقة


مراحل يمر فيها الرجل بعد زواج طليقته

عندما يعلم الرجل بأن طليقته سوف تتزوج من رجل آخر يمر بمراحل عديدة.. هناك من الرجال من يتخطى ألمه بسرعة ويصل لمرحلة التقبل بعد فترة وجيزة من زواج طليقته، ومنهم من يحتاج وقتاً أطول لاستيعاب ما حدث. فهذا الأمر يعتمد على عدة أمور منها وعي الرجل والمرأة ومستوى الثقافة والظروف المحيطة وشكل العلاقة بين الطرفين وأمور أخرى كثيرة.

هذه هي أهم المراحل التي يمر بها الرجل بعد زواج طليقته[3]:

  • مرحلة الصدمة: يتفاجأ الرجل بعد أن يعرف أن طليقته قد تزوجت من رجل آخر فيصمت.
  • مرحلة الإنكار: يبحث الرجل عن أي دليل لتكذيب الخبر، فمن الصعب عليه أن يعترف بأن زوجته أصبحت زوجة رجل آخر.
  • المقارنة: يسأل الرجل نفسه "هل هو أفضل مني فعلاً"؟ "بماذا يختلف عني" "ما الذي جذبها له هو"...
  • التقبل: هنا يبدأ الرجل بتذكر عيوب طليقته ومشاكلهما معاً ليقنع نفسه أن يقبل بالواقع، ويبدأ بمشاهدة صور زواج طليقته أو يسمع من الناس عنه فيقبل بالأمر الواقع رغماً عنه.
  • التعافي: هنا يصل الرجل الناضج لقناعة بأن ما حدث قد حدث فعلاً ولا نفع للندم الآن، وأن عليه أن يتعافى وأن يكمل حياته بدون طليقته.

ولكن للأسف هناك رجال لا يصلون لهذه المرحلة؛ فتجدهم يعلقون في المراحل الأولى ويرغبون بالانتقام من الطليقة وزوجها.

نصائح للرجل لتخطي صدمة زواج طليقته

عندما تقرر تقبل الأمر الواقع... فهناك بعض النصائح التي من شأنها مساعدتك على التخلص من معاناتك منها[4] [5]:

  • اعلم بأن المشاعر التي تشعر بها صحية، وعليك أن تتقبلها وتعطيها وقتها وتعشها بالكامل؛ فعش الحزن والغضب والندم، وابكِ وعبر، ولكن لا تبالغ ولا تعش دور الضحية.
  • إن كان لديكما بعض الأصدقاء المشتركين فاطلب منهم ألا يتكلموا عن طليقتك أبداً، فهناك بعض الأصدقاء يعتقدون أنهم عندما يشاركوك أخباراً سيئة عن طليقتك وزوجها فإنهم بذلك ينتصرون لك، إلا أن الواقع أن أي أخبار عنها قد ترجعك خطوة للوراء، لذا فالأفضل ألا تسمع شيئاً عنها.
  • احذف طليقتك من جميع وسائل التواصل الاجتماعي نهائياً، وإياك أن تتبع أخبارها بين حين وآخر، وإن كنتما تعملان في نفس المكان فحاول الانتقال لمكان آخر.
  • ارسم حدوداً لعلاقتكما إن اضطررت أن تبقى على تواصل معها بسبب الأبناء مثلاً.
  • استمع لأبنائك ودعهم يعبرون لك عن مشاعرهم، وقل لهم أنك موجود دائماً بجانبهم.
  • لا تقلل من احترام طليقتك وزوجها، ولا تتكلم عنهما بالسوء أمام أحد وخاصة أمام أبنائك، لأن ذلك يؤذي الأبناء أولاً وأخيراً، دعهم يحافظون على علاقة جيدة مع الجميع لأن ذلك في مصلحتهم.
  • اشغل نفسك واقضِ على وقت الفراغ حتى لا تجد وقتاً للتفكير بها، واقض مزيداً من الوقت مع عائلتك وأبنائك وأصدقائك.
  • تحدَ نفسك؛ فحاول ألا تفكر بالموضوع نهائياً وتعوّد على حياتك بدون طليقتك وتذكر أنها اختارت أن تكمل حياتها بدونك لذا عليك أنت أيضاً أن تعيش بدونها؛ فغير روتينك الذي تعودت عليه معها، فإن كنت معتاداً على أكل الفلافل مثلاً معها في مطعم معين يوم الجمعة فحاول أن تعود نفسك على أكل المعجنات مثلاً مع أصدقائك...
  • أحط نفسك بمجموعة من الأشخاص الذين يحبونك بصدق ويشجعونك ويذكروك بهدفك دائماً.

هل نسيت طليقتك؟ من تجارب مجتمع حِلّوها

أرسلت لنا إحدى القارئات مشكلتها والتي تتلخص بأنها تزوجت من رجل منفصل عن زوجته، وأن طليقته قد تزوجت برجل آخر وانقطعت علاقتها به تماماً، إلّا أن هذه العلاقة قد عادت عندما أصبح زوجها (أي طليق تلك المرأة) مديرها في العمل، فأصبحت تتودد إليه وتتصل به متى تشاء، مما أثار غيرة وغضب زوجته الثانية لدرجة أنها أصبحت شديدة العصبية، وقد طلبت من زوجها أن يقطع صلته بطليقته دون جدوى، حتى أنه أصبح يضربها إن تحدثت عن طليقته بالسوء. لقراءة القصة كاملة اضغط هنا

وقد ردت عليها مدربة الحياة ميساء حموري من موقع حِلّوها قائلة أن عصبيتها تسببت في نفور زوجها منها، ونصحتها بأن تهتم بنفسها ومظهرها وتطورها الشخصي وسعادتها وصحتها، وأن تجعل من نفسها امرأة يعجب بها زوجها من جديد، لكي لا تكون هي الخاسرة الوحيدة؛ فبينما هي تبكي وتتألم وتخسر صحتها وزوجها، تقضي طليقة زوجها مع زوجها الجديد حياتها المستقرة، وتقضي ساعات عملها مع طليقها (زوج المرأة التي طرحت السؤال). 

من يعاني أكثر من الطلاق الرجل أم المرأة؟

الطلاق لا يعني بالضرورة أن هناك مشكلات كبيرة أو عدم تكافؤ بين الطرفين، فقد يحصل الطلاق أحياناً لأسباب سطحية أو بسبب مشاكل متراكمة كان يمكن حلها بالتواصل، كما أن الرجل أحياناً يهجر امرأة يحبها. اقرأ مقالنا "لماذا يهجر الرجل امرأة يحبها".

يعاني كل من الرجل والمرأة من الآثار السلبية للطلاق على الصعيد الجسدي والعاطفي والاجتماعي، إلا أن معظمنا يعتقد بأن المرأة هي الطرف الأضعف والذي يعاني ويتأثر أكثر بسبب الطلاق، ولكن الحقيقة هي أن الرجل غالباً هو الخاسر الأكبر وذلك للأسباب التالية[1]:

  • المرأة تبكي وتبحث عن الدعم العاطفي، أما الرجل فيصمت: عندما يقع الطلاق تبكي المرأة وتطلب المساندة العاطفية من أهلها وصديقاتها ومن حولها، وهذا يساعدها على التخلص من جزء كبير من الضغط النفسي، بينما يلجأ الرجل للاحتفال بعزوبيته والخروج مع أصدقائه والاستمتاع بوقته دون أن يتحدث عن موضوع الطلاق مع أحد مما يزيد ضغطه النفسي، وعندما يعود للمنزل ينعزل وحيداً ليفكر ويحلل ما حدث. قد يعتقد البعض بأن الرجل غير مكترث بالطلاق، إلا أن الحقيقة هي عكس ذلك.
  • الرجل يعتمد عاطفياً على المرأة أكثر من اعتمادها هي عليه: فالمرأة -كما قلنا- تحصل على الدعم العاطفي من الناس من حولها كالأهل والأصدقاء، وحتى من الاختصاصيين إن لزم الأمر في حال واجهتها أي مشكلة كبيرة، أي أن الرجل ليس مصدر الدعم الوحيد بالنسبة لها. أما الرجل فطبيعته تجبره على أن يتظاهر دائماً بأنه الطرف القوي الذي لا يحتاج لمساعدة أحد؛ فبالتالي هو يرفض الدعم العاطفي ممن حوله، ولكنه غالباً يشارك زوجته مشكلاته ويعتبرها مصدر دعمه الوحيد. وقد أثبتت دراسة منشورة في موقع "سيكولوجي توداي" بأن 71% من الأزواج قالوا بأنهم يلجؤون لزوجاتهم في حال شعروا بالإحباط من أمر ما، في حين قال حوالي 39% فقط من النساء أنهن يلجأن لأزواجهم في حال شعورهم بالإحباط.
  • الرجل عرضة أكثر للمعاناة من المشكلات الصحية والنفسية: كالإصابة بالاكتئاب والرغبة في الانتحار، وكذلك المشكلات الصحية العديدة مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب واضطرابات الشهية واضطرابات النوم، والمشكلات الصحية الأخرى المرتبطة بالضغط والقلق والتوتر. كما أنه عرضة أكثر لزيادة الوزن وللمشكلات الناتجة عن اتباع نمط حياة غير صحي؛ فالزوجات هن اللاتي يشجعن أزواجهن عادة على تناول الطعام المفيد واتباع نمط حياة صحي؛ فالزوجة تطبخ "أكل البيت" فتجتمع الأسرة على مائدة الطعام لتناوله ولتبادل أطراف الحديث، مما يفتح شهيتهم. أما بعد الطلاق فيلجأ الرجل للوجبات السريعة غير الصحية لأنه أصبح يقيم لوحده في المنزل أو بسبب قضائه ساعات طويلة مع أصدقائه في الخارج، كما أنه يصبح أكثر عرضة للتدخين بشراهة أو شرب الكحول.
  • تجد المرأة بعد الطلاق عزاءها في أبنائها: فالمرأة تكرّس لأبنائها الذين يقيمون معها غالباً بعد الطلاق حياتها لتكون لهم الأم والأب معاً، في حين يكون الأب بعيداً ووحيداً، فيشعر أنه قد خسر دوره كأب.

والآن... وبعد أن عرفنا كيف يشعر الرجل عند زواج طليقته من رجل آخر، والأسباب التي تدفعه لذلك والمراحل التي يمر بها، نتمنى أن نكون قد أفدناكم في هذا الموضوع. لا تترددوا في طرح استفساراتكم من خلال الرابط، ليجيبكم عليها الاختصاصيون في حِلّوها، ولا تبخلوا علينا بخبراتكم وتجاربكم التي نتعلّم جميعنا منها.

المراجع والمصادر

  1. مقال Elizabeth Aura McClintock "لماذا يكون الانفصال أقسى على الرجل"، منشور في psychologytoday.com، تمت مراجعته في 24/2/2020
  2. مقال "7 أسباب تجعل اكتشافك لزواج شريكك السابق شعور سيء جداً، و7 أسباب تجعله ليس كذلك"، منشور في lessonsfromtheendofamarriage.com، تمت مراجعته في 25/2/2020
  3. مقال Kaitlyn Wylde "تسع مراحل عاطفية يمر بها الرجل عند زواج شريكته السابقة"، منشور في bustle.com، تمت مراجعته في 25/2/2020
  4. مقال Dani-Elle Dube’ "هل تزوج شريكك السابق؟ 7 طرق للتعامل مع الموضوع"، منشور في globalnews.ca، تمت مراجعته في 25/2/2020
  5. مقال Wayne Parker "ماذا تفعل عندما يتزوج شريكك السابق"، نشر في mydomaine.com، تمت مراجعته في 25/2/2020