الوقاية من فيروس كورونا أثناء التسوّق والتوصيل

نصائح التسوق الآمن والوقاية من كورونا أثناء التسوّق، نصائح للتعامل مع خدمات التوصيل إلى المنزل والوقاية من كورونا، ونصائح الاستعداد للحجر بسبب كورونا

الوقاية من فيروس كورونا أثناء التسوّق والتوصيل

الوقاية من فيروس كورونا أثناء التسوّق والتوصيل

على الرغم من الجهود التي تبذلها الجهات الصحية العالمية والمحلية حول العالم للحد من انتشار فيروس كورونا كوفيد-19؛ إلا أن المسؤولية الكبرى تقع على عاتق الأفراد في حماية أنفسهم وحماية الآخرين من عدوى كورونا، وذلك من خلال تقييد الحركة والتواصل قدر الممكن، والتقيد بإرشادات منظمة الصحة العالمية ووزارات الصحة حول سبل الوقاية من كورونا.
لكن ماذا عن الطعام! ربما نتنازل عن الذهاب إلى المقهى أو السينما، وربما نؤجل العرس أو العزومة، ربما حتى نلتزم بالصلاة في البيت؛ لكن هل يمكن أن نتخلى عن الطعام والشراب والنزول إلى السوق لتأمين الأساسيات؟

إليكم نصائح التسوّق الآمن في زمن الكورونا، إرشادات الوقاية من كورونا أثناء التسوّق ونصائح التعامل مع خدمة التوصيل بأمان لمنع انتقال عدوى كورونا.

هل لمس الأغراض على الرفوف في مراكز التسوّق ينقل فيروس كورونا؟ هذا سؤال مشروع يدور في بالنا كل ما فكّرنا بالنزول إلى السوق في ظل ظروف تفشي الوباء.

الذهاب إلى التسوُّق في ظروف انتشار فيروس كورونا ينطوي على نوعين من المخاطر[2]:

  • الخطر الأول هو الأماكن المزدحمة التي تعتبر بيئة خصبة لانتقال فيروس كورونا من شخص مصاب إلى شخص سليم.
  • والخطر الثاني يتمثل بلمس بقايا الفيروس على الأسطح، والتي قد تصل إلى السلع المعروضة على الرفوف عندما يسعل شخص مصاب بكورونا أو يلمس السلع والأغراض، أو حتى على مقابض عربة التسوق أو السلل والأكياس...إلخ.

لذلك لا بد من فهم الإرشادات الأساسية للوقاية من كورونا في الأسواق أو المتاجر والمحال الصغيرة، أو حتى عند طلب الأغراض إلى المنزل.

هذه مجموعة من النصائح المهمة جداً للوقاية من عدوى فيروس كورونا أثناء التسوق وفي المراكز التجارية أو حتى محلات البقالة الصغيرة[1,5]:

  1. اختر وقتاً لا يكون فيه مركز التسوّق مزدحماً، لأن الازدحام يعزز فرص انتقال فيروس كورونا من المصابين.
  2. خذ معك جل معقم لليدين ومناديل معقمة لتقوم بمسح العربة أو السلة، وتعقيم يديك.
  3. إذا كنت قلقاً حول إجراءات النظافة والتعقيم في المركز التجاري؛ يمكنك ارتداء القفازات أثناء التسوّق كإجراء احترازي، لكن ضع باعتبارك أن الفيروس بحال وجوده سيكون موجوداً على القفاز وسينتقل إن لامست وجهك.
  4. الأقنعة والكمامات فعالة عندما يرتديها الشخص المصاب ليمنع انتقال العدوى للآخرين، لكنها أقل فاعلية عندما يرتديها الشخص السليم للوقاية، مع ذلك قد يكون ارتداء الكمامة مفيداً خاصّةً إذا كنت تعيش في مكان يشهد إصابات كثيرة بكورونا أو تقدم الرعاية لمصاب[2,3].
  5. الأهم أن تتجنب تماماً المصافحة والتقبيل والاحتضان، وأن تتجنب طيلة فترة التسوّق ملامسة وجهك، بشكل أساسي نجنب ملامسة العينين والفم والأنف.
  6. حاول ألّا تلمس السلع التي لا تريد شراءها، قرر إن كنت تحتاج للسلعة أم لا قبل لمسها أو حملها عن الرف.
  7. اجعل تسوّقك سريعاً، خذ ما تحتاج إليه وعد إلى منزلك الذي يعتبر المكان الأكثر أماناً، واستخدم معقم اليدين بمجرد الخروج من المتجر، وبطبيعة الحال ستتجه إلى المغسلة فور وصولك إلى البيت.

هل يجب أن أقوم بتعقيم الأغراض للتخلص من فيروس كورونا؟ لا تتوقف إجراءات الوقاية من عدوى كورونا عند انتهاء عملية التسوّق، بل أنت بحاجة لاتخاذ بعض الإجراءات الإضافية من باب الاحتياط:

  1. بعد الوصول إلى البيت ستحتاج إلى تطهير وتعقيم الأسطح غير المسامية من المشتريات بشكل أساسي لضمان الوقاية من كورونا.
  2. استخدم المناديل المعقّمة أو بخاخة تحتوي على معقّم أو كلور مخفف -أربع ملاعق كلور مركّز لكل ليتر ماء- قم بمسح الأسطح الزجاجية والبلاستيكية والمعدنية مثل المرطبانات والمعلبات والقوارير والأغلفة.
  3. بالنسبة للخضروات والفاكهة يجب أن تتبع الروتين الاعتيادي بغسلها جيداً والتخلص من الأتربة، ولا يوجد ما يشير إلى إمكانية انتقال فيروس كورونا على أسطح الخضار والفاكهة، لكن قد يتطلب الأمر مزيداً من الحذر ريثما تنزاح الغمة.
  4. لا ضرورة لاستخدام المطهّرات والصابون في غسل الخضار والفاكهة الطازجة، بل أنّ ذلك قد يكون ضاراً؛ اغسلها بالماء العادي وافركها جيداً، واتركها لتجف.
  5. بعد الانتهاء من تطهير المشتريات تخلص من الأغلفة والأكياس، وتأكد من تعقيم الأسطح التي لامست الأكياس.
  6. غسل اليدين هو أهم إجراء يجب أن تقوم به، تذكر أن تغسل يديك لمدة عشرين ثانية على الأقل بصابون مطهِّر، وتجنب ملامسة وجهك عموماً.

عموماً اعتمد أكثر على خدمات التوصيل إلى المنزل للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا كبديل للتسوق وازدحام المتاجر، خاصّةً إذا كنت من الفئات الأكثر عرضة للإصابة أو كنت تشك أنك مصاب بفيروس كورونا، واحرص على ضمان السلامة أثناء الحصول على خدمة التوصيل من خلال[5]:

  1. اطلب من عامل التوصيل وضع الأغراض أمام الباب ومرر له المال دون احتكاك مباشر وبالحدود الدنيا من التواصل؛ ولا تنسَ أن تغسل يديك قبل أخذ الأغراض أو تسليم المال لحماية عامل التوصيل من العدوى أيضاً.
  2. عند إدخال الأغراض إلى البيت ضعها عند الباب واتجه فوراً إلى الحمام، قم بغسل يديك لمدة 20 ثانية بالماء والصابون.
  3. لا يعتقد الباحثون أن هناك خطورة مرتفعة لانتقال كورونا من خلال السلع أو الأكياس والتغليف، لكن على الرغم من ذلك قد يكون من الحكمة اتخاذ الحيطة من خلال ارتداء القفازات وتطهير الأغراض والتخلص من الأكياس والأغلفة دون لمسها مباشرة، واتباع النصائح التي ذكرناها سابقاً.
  1. إذا كنت من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا لا تذهب إلى التسوق مطلقاً، وابقى في منزلك، ستجد العديد من الطرق للحصول على الطعام والأساسيات غير ذهابك إلى السوق[1].
  2. الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا والذين يجب أن يمتنعوا عن التسوّق قدر الممكن هم بشكل أساسي:[2]
    • كبار السن.
    • المصابين بأمراض الجهاز التنفسي.
    • الذين يعانون من مشاكل في المناعة مزمنة أو مؤقتة.
    • من يخضعون للعلاج من مرض السرطان.
  3. إذا كنت تشك أنك حامل للفيروس أو تعاني من أعراض تنفسية قد تكون أعراض فيروس كورونا؛ لا بد أن تلتزم المنزل وتحمي الآخرين من احتمال العدوى ريثما تتأكد من سلامتك.

تحدثنا في مقال سابق عن قائمة المشتريات المناسبة للاستعداد للحجر والعزل بسبب كورونا، ونقدم لكم أيضاً أهم نصائح الاستعداد للحجر ونصائح التخزين والتسوّق في ظروف انتشار وباء كورونا:

  1. رتّب أولوياتك جيداً: للأسف الخوف من كورونا دفع البعض إلى إنفاق مدّخراتهم في سبيل شراء مخزون كبيرة من الطعام والمنظفات، في حين أن العالم يشهد ظروفاً اقتصادية قاسية بسبب الوباء وعوامل أخرى، قد تجعلك في المستقبل القريب بأمس الحاجة لمدخراتك؛ لذلك كن حكيماً بتحديد أولوياتك قبل الذهاب للتسوُّق، واحصل عل ما هو ضروري وقابل للتخزين حتى بعد انتهاء الوباء.
  2. لا تهمل الأساسيات: قد ينسى البعض ضرورة تخزين الماء مثلاً، حيث يجب أن تقوم بتخزين 20ليتر من ماء الشرب على أقل تقدير، و40 ليتر ماء للتنظيف، كذلك يجب أن تهتم بنوعية التغذية خلال فترات الحجر الطويلة أكثر من اهتمامك برفاهيتها، حفاظاً على الصحة وتقويةً للمناعة.
  3. اجعل الصحة أولوية: إلى جانب توفير الأدوية الأساسية وأدوية المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة، وحقيبة الإسعافات الأولية؛ لا بد أيضاً أن تعرف كيفية التعامل مع الحالات الصحية الخاصة في منزلك، تأكد أنك تمتلك فهماً جيداً للمشاكل الصحية لأفراد أسرتك ومن يقيمون معك في الحظر، لأنك قد لا تتمكن من الوصول إلى الطوارئ أو الصيدليات بسهولة.
  4. كن مستعداً لمشاكل الطاقة: نتمنى ألا تصل الأمور لأبعد مما هي عليه الآن، لكن من باب الاحتياط تأكد أنك تمتلك أنوار (كشافات) تعمل على البطارية وشموع، وتأكد أنك تمتلك اسطوانة احتياطية من الغاز المنزلي.
  5. احذر لكن لا تهلع: توصي منظمة الصحة العالمية بالحذر الشديد في هذه المرحلة من تفشي كورونا، لكننا أمام حلول قريبة جداً وأمام إنجازات مهمة تبشّر بقرب انزياح هذه الغمة، لذلك عليك أن تكون حذراً لكن لا تهلع ولا تتصرف كأن العالم ينتهي، ولا تساهم بإفراغ المتاجر لأن هناك آخرين يحتاجون أيضاً إلى الطعام!.

شاهد بالفيديو د. جهاد سعادة يتحدث عن فيروس كورونا والحقائق حول وباء كورونا، انقر على علامة التشغيل أو شاهد الفيديو من خلال الانتقال إلى هذا الرابط:

المصادر و المراجعadd