كنا قد تحدثنا في مقال سابق عن اكتئاب الحمل الذي قد تتعرض له بعض الأمهات أثناء شهور الحمل. وتكملة للبحث قمنا بإعداد مقال عن اكتئاب ما بعد الولادة أو ما يسمى اكتئاب النفاس، نتحدث فيه عن أسباب اكتئاب ما بعد الولادة وأعراض اكتئاب ما بعد الولادة، ومدته وخطره وعلاجه وغيرها من المعلومات.

 


الأسئلة ذات علاقة


تعريف اكتئاب ما بعد الولادة

ما هو اكتئاب النفاس أو اكتئاب ما بعد الولادة؟
يعرف اكتئاب ما بعد الولادة وفقًا للمؤسسة الوطنية للصحة العقلية في الولايات المتحدة على أنه اضطراب في المزاج يصيب الأم بعد ولادة طفلها، حيث تشعر الأم بالحزن والقلق والإرهاق، ويصبح من الصعب عليها تقديم الرعاية اليومية اللازمة لطفلها ولنفسها. ونسبة الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة بين الأمهات 15%.

متى يظهر اكتئاب ما بعد الولادة؟
تبدأ أعراض اكتئاب ما بعد الولادة بالظهور بعد الولادة بأسبوع إلى شهر.

 


أسباب اكتئاب ما بعد الولادة

- انخفاض هرمون الإستروجين والبروجيسترون بعد الولادة، مما يؤدي إلى حدوث تغيرات في كيمياء المخ تسبب اضطراباً حاداً في المزاج.
- اضطرابات النوم لدى المرأة نتيجة الاعتناء بطفلها.
- وجود تاريخ مرضي للاكتئاب في حمل سابق.
- وجود تاريخ عائلي للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة.
- التعرض لأزمة صعبة أثناء فترة الحمل، من وفاة شخص عزيز كالزوج أو فقدان الوظيفة ومصدر الدخل.
- فقدان المرأة للدعم العاطفي من العائلة.
- حدوث مشاكل وصعوبات أثناء الولادة أو ولادة طفل يعاني من مشاكل صحية.
- تعرض المرأة للعنف الأسري.

 

مدة اكتئاب ما بعد الولادة

يمكن لأعراض اكتئاب ما بعد الولادة أن تدوم لأشهر أو سنوات، إن لم نقدم للأم المساعدة في التخلص من الاكتئاب والوقوف بجانبها، وغالبًا ما تتعافى الأم بشكل كامل عند حصولها على الرعاية المناسبة.

 

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة

وأما عن أعراض اكتئاب النفاس فهي كالآتي:

- شعور الأم بالحزن الشديد واليأس والإحباط.

- رغبة دائمة في البكاء دون سبب واضح.

- الشعور الدائم بالخوف والقلق والتوتر.

- الشعور بالذنب ولوم النفس.

- تفقد المرأة حس الفكاهة.

- سرعة الشعور بالغضب تجاه الزوج.

- فقدان الشهية أو الشراهة في الأكل مما يسبب زيادة في الوزن.

- عدم القدرة على النوم ليلًا بسبب طفلها.

- عدم الشعور بالمتعة والسعادة بالأنشطة التي كانت تفعلها سابقًا.

- فقدان القدرة على التركيز.

- الرغبة في البقاء وحيدة، بعيدًا عن العائلة والأصدقاء.

- صعوبة في إنشاء رابطة عاطفية مع الطفل.

 

خطر اكتئاب ما بعد الولادة

تكمن خطورة اكتئاب النفاس بأن المرأة قد تبدأ بالتفكير بأذية نفسها أو حتى طفلها، لأنها تجد صعوبة في تحقيق الارتباط الحميم به، مما يؤدي إلى شعورها بالعار والذنب وعدم أهليتها لأن تكون أمًا. كما أن للاكتئاب تأثيرًا سلبيًا على المرأة وصحتها وتطورها وعلى علاقتها بزوجها وأصدقائها وعائلتها. 
وتتساءلين: كيف يمكن التخلص من اكتئاب ما بعد الولادة؟ كيف أستعيد نشاطي وطاقتي؟ كيف أجعل مرحلة ولادتي مفعمة بالحب والراحة والاسترخاء؟!

 

علاج اكتئاب ما بعد الولادة

إليكِ سيدتي مجموعة من النصائح في كيفية التغلب على اكتئاب ما بعد الولادة:

- على الأم المصابة بالاكتئاب بعد الولادة أن تتناول الأكل الصحي الذي يحتوي على أوميجا 3 والكثير من الخضراوات والفاكهة لاحتوائها على الفيتامينات الطبيعية التي من شأنها تعديل المزاج الحاد وتعمل على الاسترخاء الطبيعي للجسم والعقل.

- الحصول على قسط كاف من النوم والراحة.

- ممارسة الرياضة وتمارين الاسترخاء وأفضلها اليوجا.

- يجب أن لا تبقى الأم وحدها، بل يفضل أن تتواجد بالفترات الأولى مع والدتها أو أختها أو أي شخص قريب لمعاونتها في رعاية الطفل ولتسليتها والتخفيف عنها، ولتشجيعها أيضًا على الاستحمام وتغيير الثياب وتسريح الشعر ووضع المكياج، فكل هذه الأمور تدعم نفسية المرأة وتشعرها بالتحسن.

- تجنب الجلوس في المنزل لفترات طويلة دون الخروج، فالمشي في الهواء الطلق، والاختلاط مع الأصدقاء والحصول على بعض المرح خارج المنزل يساعد الأم على التخلص من الاكتئاب.

- قد تستفيد الأم المصابة باكتئاب النفاس من بعض أنواع العلاج الأخرى مثل عمل مساج أو تمارين الأيروبكس الخفيفة وممارسة هواياتها المفضلة كالرسم أو سماع الموسيقى وغيرها.

- يجب أن لا تقلق المرأة بعد الولادة في إنجاز أعمال المنزل والاهتمام في الطبخ والتنظيف وغيرها من الأمور التي ستسبب لها ضغطًا نفسيًا مضاعفًا.

- هل يمكن علاج اكتئاب ما بعد الولادة بالأعشاب؟ بعض الأعشاب تساعد على التخفيف من اكتئاب النفاس مثل إكليل الجبل، حيث يتم نقعه بماء مغلي لمدة 10 دقائق، ويتم شرب كأس يوميًا بعد تبريده وتصفيته.

في جميع الأحوال ننصح الأم التي تعاني من علامات اكتئاب النفاس أن تراجع الطبيب النفسي الذي سيقدم لها العلاج الملائم.