كيفية التعامل مع الصديق المدمن على المخدرات

صديقي مدمن مخدرات! كيفيّة التّعامل مع الصّديق المدمن على المخدرات، دور الصّديق في دعم ومساعدة صديقه المدمن وعلاجه من المخدّرات، ونصائح للوقاية من الوقوع في الإدمان

كيفية التعامل مع الصديق المدمن على المخدرات

كيفية التعامل مع الصديق المدمن على المخدرات

تعتبر آفة الإدمان على المخدّرات مشكلة مجتمعيّة منتشرة في العالم! فالمخدّرات مواد سامة تلحق الأضرار بالجسم والعقل وتقوم بإتلاف خلايا الدّماغ ولها أضرار صحّيّة وجسديّة كثيرة. كما أن لها تأثيراً سلبياً على سلوك الشّخص المدمن على المخدّرات وتعامله مع محيطه وبيئته، وفي كثير من الأحيان تكون مشكلة الإدمان على المخدّرات سبباً لارتكاب جرائم وانتهاكات وأعمال غير أخلاقيّة ضد المجتمع والأفراد.

في هذه المقالة عن الصّديق المدمن على المخدّرات سنتحدّث عن أضرار المخدّرات وآثار تعاطيها على الشّخص المدمن. لكننا سنخصص الجزء الأكبر للحديث عن مشكلة إدمان الصّديق على المخدرات وكيفيّة اكتشاف إدمان الصّديق على المخدّرات، وما الإجراءات الواجب اتّخاذها لمساعدة الصّديق المدمن على المخدّرات لتجاوز هذه المشكلة والتّخلص من الإدمان وإنقاذ حياته وصحته؟ كما سنتحدّث عن طرق واقتراحات لحماية الصّديق من الإدمان وطرق الوقاية والابتعاد عن كلّ العوامل التي قد تدفع الصّديق للإدمان على المخدّرات!

تظهر أهميّة العلاقات الاجتماعيّة والإنسانيّة من خلال المواقف الحياتية، وللأصدقاء دور مهم في تحقيق الاتزان النّفسي والاجتماعي في أوقات الرّخاء والسّعادة والحزن أيضاً. كما أنّ دور الأصدقاء مهم جداً في الحالات الخاصّة التي تتطلب صدقاً بالمشاعر وخوفاً على مصلحة الأشخاصّ ومثال ذلك معرفة أن صديقاً لك مدمن على المخدّرات!

بالطّبع سيشكل ذلك صدمةً للمحيطين بالشّخص المدمن، ولكن يجب أن تتضافرجهودهم وتعاونهم لمساعدة هذا الشّخص للتّخلص من مشكلة إدمان المخدّرات وتقليل العواقب والآثار السّلبيّة قدر المستطاع.

التّعامل مع صّدمة اكتشاف إدمان الصديق على المخدّرات أمر خطير ويحتاج التّروي والهدوء وحسن المعاملة، ليكون الصّديق سنداً حقيقياً لصديقه ويساعده على التّعالج والشّفاء من إدمان المخدّرات. ومع انتشار الآفة عالمياً قد يكون أي شخص معرضاً لموقف أن يكون صديق له مدمناً على المخدّرات. ولهذا السّبب ركّزنا في هذه المقالة على دور الصّديق في مساعدة صديقه وإقناعه بالعلاج وضرورته وحتى في حالات عدم وجود صديق مدمن على المخدّرات فمن واجب الأصدقاء تحذير بعضهم والحرص على عدم السّماح للأصدقاء بخوض هذه التّجربة السّيئة والمضرّة.

وسنبدأ بذكر أبرز التّحدّيات التي تواجه الصّديق الذي يحاول مساعدة صّديقه المدمن على المخدّرات في النّقاط التّالية: [1]

  1. عدم اعتراف الصديق المدمن بمشكلة الإدمان على المخدّرات، وغالباً يكون السّبب الخوف من الفضيحة والوصمة الاجتماعيّة للمدمن.
  2. عدم رغبة الصّديق المدمن على المخدّرات بالتّوقف عن تعاطي المخدّرات.
  3. لجوء الصّديق المدمن لتعاطي المخدّرات لتناسي مشكلة أخرى في حياته وارتباط الإدمان بالنّسيان والتّخفيف من الحزن والصّدمة وذلك لعدم قدرة المدمن على حل المشكلة الأساسيّة.
  4. الحرج من طريقة التّدخل لمساعدة الصّديق المدمن على المخدّرات.

وسنتحدّث الآن عن كيفيّة التّعامل مع مثل هذه المشكلة وماذا يتوجب على الصّديق أن يفعل لإنقاذ صحّة وسلامة صديقه المدمن على المخدّرات، كما سنوضح دور الصّديق في رحلة علاج واستشفاء صديقه المدمن على المخدّرات.

كيف أعرف أن صديقي مدمن على المخدرات؟ ماذا يمكن أن يفعل الشّخص لعلاج صديقه المدمن على المخدّرات؟
قبل اتّخاذ أي إجراء أو تصرّف لمساعدة الصّديق يجب التّأكد بدايةً من أنه مدمن على المخدّرات، فجميعنا نمر بظروف صعبة في بعض الأيام وتتغير أحوالنّا ويظهر علينا التّعب والإعياء والرّغبة بالانعزال قليلاً، كما تغير المزاج وإهمال المظهر في بعض الأحيان.

إلا أن ترافق تلك الأعرض مع ارتعاش وكلام غير متوازن أو مترابط وتغيّر الوزن المفاجئ وظهور أعراض مثل احمرار العيون وسيلان الأنف قد تظهر مجتمعةً في حال إدمان الشّخص على المخدّرات وهنا يجب التّحقق والتّأكد من ذلك.
ويمكن أن يلاحظ الصّديق على صديقه وجود واستخدام بعض الأدوات على غير العادة مثل الأكياس الصّغيرة وأدوات الحقن أو أي من الأدوات التي تستخدم لتعاطي وتخزين ونقل المخدّرات! وهنا يجب مواجهة الصّديق صراحةً وبشكل مباشر فسلامته وصحّته وحياته بأسرها قد تكون عرضةً للخطر والأذى الشّديد وصولاً للموت بسبب تعاطي وإدمان المخدّرات.

ولمساعدة الصّديق المدمن على المخدّرات يتوجب عليك الآتي: [2] [3]

  • ثقّف نفسك بقدرٍ كافٍ من المعلومات حول المخدّرات والإدمان. فعندما تتحدّث مع شخص وأنت واثق من معلوماتك ومتطلع على ذلك الموضوع فذلك يعزز مصداقيتك وقدرتك على الإقناع والتّأثير على الصّديق المدمن على المخدّرات.
  • الحديث إلى الصّديق المدمن على المخدّرات بوضوح وبساطة وشفافيّة، فمواجهة الصّديق المدمن على المخدّرات خطيرة إذا كان الأسلوب خاطئاً ستؤدي لانعكاسات أكثر حدةً وأذيةً للمدمن، فقد يتصرّف بطريقة عدوانيّة لمحاولة الإنكار، أو قد يعترف ويصرّ على الموضوع عناداً.
  • تقديم الدّعم المعنوي والنّفسي للصديق المدمن، وذلك بالابتعاد عن تأنيب الصّديق المدمن على المخدّرات وتجريحه ولومه! ففي هذه الحالة لا يكون المدمن على المخدّرات قادراً على التّفكير بشكل صحيح وسليم لذلك يجب احتواؤه والصّبر عليه.
  • اختيار وقت الحديث معه! فإذا كان تحت تأثير المخدّرات فإن الكلام معه لا فائدة منه في ذلك الوقت، حيث أنه لن يكون مدركاً أو قادراً على التّركيز والاستيعاب والتّفاعل بالشّكل المرجو والمطلوب.
  • طلب المساعدة من مختص بعلاج الإدمان أو جهة ذات صلة، ويجب التّفاهم مع الصّديق المدمن على المخدّرات أولاً والحديث معه وإقناعه بضرورة العلاج والتّعافي من الإدمان على المخدّرات. وثم بعد ذلك يجب اللّجوء للمستشفى أو الجهة المختصّة للتّعامل مع حالات الإدمان على المخدّرات.
  • ضرورة الحصول على تفاصيل حول تجّار المخدّرات وآليات توزيع ونقل المخدّرات وتقديم تلك المعلومات للجهات الأمنيّة المختصّة لمتابعتها وإلقاء القبض عليها حمايةً للمجتمع والشّباب والوطن.
  • الحديث مع الصّديق المدمن على المخدّرات بعقلانيّة حول صحّته وتغيّر أحواله نتيجة تعاطيه للمخدّرات.
  • الإيجابيّة في الحديث مع الصّديق المدمن على المخدّرات ودعمه نفسياً وعدم التّخلي عنه بل طمأنته بأنه سيكون قادراً على تجاوز هذه المرحلة والتّعافي وإشعاره بمحبة واهتمام من حوله وخوفهم على صحّته.

ويخشى بعض الأشخاصّ على صداقاتهم وعلاقاتهم الاجتماعيّة من التّأثر بإدمان أصدقائهم على المخدّرات، وهنا يجب التّأكيد على دور الأصدقاء  المهم في تسهيل عمليّة علاج وشفاء المدمنين على المخدّرات ودعمهم نفسياً ومعنوياً لتجاوز هذه المرحلة الصّعبة. وربما يكون للأصدقاء الفضل في اكتشاف إدمان أصدقائهم على المخدّرات وعملهم مع الأهل والمختصين على علاج وشفاء ذلك الصّديق المدمن على المخدّرات. [4]

وإذا رفض الصّديق المدمن على المخدّرات مساعدة الأصدقاء فغالباً هو يستخدم أسلوب الانكار لتجنّب الاعتراف بإدمانه على المخدّرات وخوفه من ردة فعل الصّديق والأهل والمجتمع بعد معرفتهم، كما شعوره الدّاخلي بالذنب وارتكاب سلوك خاطئ وعدم قدرته على المواجهة، فيتوجّب على الصّديق الحقيقي مؤازرة صديقه وعدم التّخلي عنه بل ومعاودة المحاولة للحديث مع صديقه المدمن على المخدّرات.

وحول خطة العلاج فإن لكلّ حالة من حالات الإدمان على المخدّرات طريقةً خاصّةً في معالجة الإدمان، حيث يقوم الأطباء والمختصّون بالاطلاع على نوع المخدّرات التي يتعاطاها الصّديق المدمن ودراسة حالته فيتم تقييم حالته بدايةً لتحديد نوعيّة العلاج الأفضل ويتم وضع خطة للعلاج.
كما قد يحتاج المدمن على المخدّرات لتدخل أخصائي نفسي أو طبيب نفسي للعلاج السّلوكي والحديث إلى المدمن على المخدّرات ومحاولة تصويب أفكاره ومعتقداته ونظرته لنفسه وللأمور، وربما معالجة الأسباب النّفسيّة التي أوصلته لخيار الإدمان على المخدّرات التي اعتقد أنها طريقة جيدة للخلاص من الضّغط والعجز عن حل مشكلاته الأخرى! [5]
وننصحك بقراءة مقال الإقلاع عن المخدّرات وعلاج الإدمان للحصول على معلومات وتفاصيل حول علاج الصّديق المدمن على المخدّرات.

يطلق مصطلح اضطراب تعاطي المخدّرات على الأشخاصّ المدمنين على تعاطي المخدّرات وتناولها، وباختلاف درجات الإدمان إلا أنها جميعاً مؤذية ومضر بجسم الإنسان وعقله وسلامة سلوكياته! ففي إحدى منشورات مكتب الأمم المتحدة المختص بالمخدّرات والجريمة لدراسة أجريت عام 2017 أظهرت أن أكثر من 29 مليون شخص في العالم يعانون من اضطرابات وآثار سلبيّة ناتجة عن تعاطي المخدّرات.

تؤثر المواد الكيميائيّة المصنّعة للمخدّرات بكافة أنواعها وأشكالها على الشّخص الذي يتعاطاها ويصبح مدمناً عليها مع مرور الوقت واختلاف الأنواع ،والمقدار الذي يجعل الشّخص مدمناً يختلف باختلاف تركيبات تلك المركّبات الكيميائيّة الموجودة داخل المخدّرات إلا أنّ جميعها يلحق الضّرر بالمجتمع ويهدّد سلامة وصحّة أبنائه.

استهداف فئة الشّباب والمراهقين لترويج المخدّرات والإدمان عليها قضيّة عالميّة وتعمل دول العالم أجمع على التّصدي لها ومواجهتها خوفاً على مصير وسلامة أبناء المجتمع وتوابع الإدمان الصحّيّة والاجتماعيّة السّلبيّة والتي قد توصل لمرحلة الموت للمدمن وقبلها انتشار الجريمة والذّعر والخوف والسّلوكيات العنيفة واختراق حرّيات الآخرين والاعتداء عليهم بكلّ الطّرق والوسائل من قبل الشّخص المدمن على المخدّرات وخاصّة عند حاجته للمال لشراء المخدّرات.
وباختلاف أسباب تعاطي المخدّرات والمبرّرات التي يتّخذها المدمن ذريعةً وحجةً لتبرير سلوكه إلا أنّها ستسبّب له الضّرر وفي أشد الأحوال سوءاً "الوفاة"، ويمكنكم الاطلاع على المقال المخصّص للحديث عن أسباب تعاطي المخدّرات للاستزادة.

رغم الحرص العالمي والعمل المستمر للمنظّمات والجمعيات والمؤسّسات التي تعنى بصحّة الإنسان وسلامته ومكافحة المخدّرات الإدمان إلا أن الاقبال على تناول المخدّرات والإدمان عليها يزداد يوماً بعد يوم. ورغم كلّ التّحذيرات حول أخطار وأضرار المخدّرات إلا أن ذلك لم يردع النّاس عن الإقبال على المخدّرات والإدمان عليها بالقدر الكافي.

وهنا نستعرض أبرز الأضرار والآثار السّلبيّة التي تقع على مدمن المخدّرات: [6]

  • نقص الطّاقة والدّافع للعمل والحركة والدّراسة.
  • مشاكل في وزن الجسم مثل الزّيادة المفرطة أو فقدان الوزن المفرط.
  • إهمال في الهيئة العامة والملابس والمظهر للشخص المدمن على المخدّرات.
  • الانطواء والابتعاد عن الحياة الاجتماعيّة والأسرة والأصدقاء.
  • سلوكيّات غير سويّة لكسب المال اللّازم لشراء المخدّرات مثل السّرقة والنّصب ونهب الأموال.
  • الشّعور بالنّشوة والارتياح المؤقت أثناء تناول المخدّرات.
  • زيادة ضغط الدّم.
  • تلف الخلايا الدّماغيّة.
  • ضعف الذّاكرة وصعوبة التّركيز.
  •  القلق والتّوتر الدّائمين.
  • السّلوك العدواني والهجومي تجاه المجتمع.
  • صعوبة إتمام المهمات الحياتيّة والوظيفيّة والتّعليميّة.
  • نفور المقرّبين منه نتيجةً لسلوكياته السّيئة وتغير طباعه.

درهم وقاية خير من قنطار علاج! كيفيّة الوقاية من الإدمان على المخدّرات؟ كيف يمكن حماية صديق من الإدمان على المخدّرات؟  للوقاية من الإدمان وحماية الأصدقاء من الإدمان على المخدّرات نقدم النّصائح والإرشادات التّالية:

  • الابعتاد عن رفاق السّوء والأماكن المشبوهة التي يتم فيها تعاطي المخدّرات.
  • استغلال أوقات الفراغ في الهوايات والأنشطة بعد الانتهاء من الواجبات والمهمات الدّراسيّة أو المتعلّقة بالعمل واحتياجات الأهل والأسرة.
  • التّعامل مع المشاكل والضّغوطات الحياتيّة والدّراسيّة بعقلانيّة وإبقاء التّواصل والتّشاور والحوار بين الأصدقاء قائماً لمواجهة أي مشكلة أو تحدي يواجه أحدهم، والتّضامن معه لحلها والتّفكير فيها.
  • ممارسة الرّياضة والمحافظة على نظام غذائي صحّي.
  • عدم إكثار اللّوم والتّأنيب على أخطاء ومشاكل الأصدقاء حتى لا يكون المفر بنظرهم هو تعاطي وإدمان المخدّرات.
  • الوعي والتّثقيف وحضور الورشات والنّدوات التّوعويّة مهم جداً وينصح بطلب مرافقة الأصدقاء لنشر التّوعيّة والمعرفة بأضرار المخدّرات ونصحهم بطرق غير مباشرة عبر حضورهم لتلك الورشات واستماعهم للخبراء والمختصين.
  • طلب المشورة والمساعدة النّفسيّة والصّحيّة عند الشّعور بأن الأمور لا تسير كما يجب أو أن ارتباكاً وضغطاً نفسياً يشغلان مساحةً أكبر من المعتاد.
  • التّواصل الاجتماعي مهم واختيار الأصدقاء والبيئة المحيطة مهم جداً، لذا يجب نصح الصّديق بالابتعاد عن الأشخاصّ السّيئين والأصدقاء الذين قد يأخذوه لطريق الإدمان على المخدّرات.

أرسلت لنا إحدى متابعات موقع حلوها طلباً للاستشارة والمساعدة فقالت: "صديقتي مدمنة مخدّرات، كيف أساعدها؟"
أجابتها الدّكتورة سراء فاضل الأنصاري في موقع حلوها:
"من الافضل توجيه أهلها وتنبيههم لها وأنت لن تفيديها بل قد تضريها لأنها تعتبرك البديل وتحول مشكلتها الرّئيسيّة إلى مشاكل ثانويّة تزيد الأمر سوءاً. الأفضل لصحّتك النّفسيّة الابتعاد عنها بعد التّأكيد على الأهل بضرورة علاجها".

وأجابت أخصائيّة علم النّفس والتّثقيف الصحّي ميساء النّحلاوي في موقع حلوها على تساؤل " تم القبض علي خطيبي مع أصدقائه في قضيّة مخدّرات، كيف أتصرف؟":

"الصّاحب ساحب كما يقول المثل ويبدو أنّ خطيبك محاط بأشخاصّ غير أخلاقين ما بين تعاطي مخدّرات وعدم احترام الأعراض وهدم مشاكل كبيرة لا تطمئن أبداً ولا تبشر بالخير وغالباً ستبقى بعد زواجكما، أنصحك بترك خطيبك وإلغاء الزّواج، حتى يتقدم لك رجل خلوق يعرف حدود اللّه ويراعيها فيك واللّه الموفق."

يعتبر الحشيش من أكثر المواد المخدرة انتشاراً بين الشباب لسهولة الوصول إليه وانخفاض سعره مقارنةً بأنواع أخرى من المخدرات، وإذا كنت تخوض تجربة التعامل مع صديق مدمن على المخدرات وتحديداً الحشيش؛ ننصحك بمشاهدة هذا الفيديو حيث يتحدث الطبيب النفسي فلاح التميمي عن مفعول الحشيش والأضرار الخطيرة المترتبة على تعاطي الحشيش، والإشاعات التي يروّج لها تجار المخدرات والمدمنون حول آثار الحشيش العادية أو خطورته المنخفضة.
شاهد الفيديو من خلال النقر على علامة التشغيل أو من خلال الانتقال إلى هذا الرابط، وشاركه مع الأصدقاء:

  1. مقال Elizabeth Hartney "كيفيّة مساعدة صديق مدمن أو قريب" منشور في verywellmind.com ، تمت مراجعته في 3/4/2020.
  2. مقال "كيفيّة مساعدة صديق مع إدمان المخدّرات" منشور في au.reachout.com ، تمت مراجعته في 3/4/2020.
  3. مقال "كيف تتحدّث مع صديقك عن تعاطيه للمخدّرات" منشور في talktofrank.com ، تمت مراجعته في 3/4/2020.
  4. مقال Hazelden Betty Ford"كيف تتحدّث عن الإدمان"منشور في hazeldenbettyford.org ، تمت مراجعته في 3/4/2020.
  5. مقال "إذا كان صديقك أو حبيبك البالغ لديه مشكلة مع المخدّرات"منشور في drugabuse.gov ، تمت مراجعته في 3/4/2020.
  6. تقرير "إدمان المخدّرات (اضطراب تعاطي المخدّرات)" منشور في mayoclinic.org ، تمت مراجعته في 3/4/2020.