تجهيز غرفة استقبال المولود (غرفة البيبي الجديد)

غرفة البيبي الجديد ومرتبة سرير الطفل الرضيع (مرتبة سرير البيبي) وأساسيات تجهيز غرفة استقبال المولود ومستلزمات غرفة المولود الجديد والتوفير في غرفة الطفل وكرسي الرضاعة للأم ومخدة الرضاعة

تجهيز غرفة استقبال المولود (غرفة البيبي الجديد)

تجهيز غرفة استقبال المولود (غرفة البيبي الجديد)

لمعرفة العناصر الأساسية التي يجب توفيرها عند تجهيز غرفة استقبال المولود الجديد، عليك عزيزتي الأم إدراك حقيقة مهمة جداً هنا، وهي أن هذه الغرفة مصممة لراحتك أيضاً وليس فقط لراحة الطفل الرضيع! لذا فإن كل عنصر موجود في غرفة المولود الجديد يجب أن يخدم راحة الأم الجسدية والذهنية والعاطفية. وتذكري أن هذه العناصر جميعها مؤقتة سواء كانت مرتبة سرير الرضيع (مرتبة سرير البيبي) أو وسادة الرضاعة (مخدة الرضاعة) أو مفرش تغيير الحفاظ، أو غيرها من العناصر، كلها ستتغير كلما تقدم الطفل بالعمر، ففكري براحتك قبل كل شيء.
إذاً ما هي أساسيات غرفة البيبي الجديد؟! سنتحدث في هذا المقال عن مستلزمات غرفة المولود الجديد الأساسية مثل سرير الطفل الرضيع وكرسي الرضاعة للأم، وسنتحدث عن النفقات الزائدة التي يمكن تجنبها وتوفيرها عند تجهيز غرفة الطفل، وكيفية تجهيز غرفة المولود الجديد سواء كان ذكراً أو أنثى، وتحديد أفضل درجة حرارة لغرفة نوم الرضيع صيفاً وشتاءً.

كوني عقلانية عند تجهيز غرفة البيبي الجديد ولا تبالغي بالإنفاق!
هناك حدثان مهمان في حياة المرأة تتخطى فيهما حدود الميزانية العقلانية؛ وهما حفل زفافها والتجهيز لاستقبال مولودها الجديد، وخاصة المولود الأول!
فكما تتخيل المرأة يوم زفافها، وفستان أحلامها، وشكل تسريحة شعرها، ولون الأزهار التي تزين القاعة، تنتقل إلى نوع آخر من أحلام اليقظة فور انتهاء الزفاف وبمجرد أن تظهر عليها أول أعراض الحمل، فتبدأ بتخيل جنس طفلها واسمه ولون عينيه وشكل غرفته وسريره وملابسه وألعابه، وتنطلق في عالم التسوق لتشتري كل ما تتخيل أنه يناسب غرفة الطفل الجديد (غرفة البيبي)، بشكل عاطفي أكثر مما هو منطقي!
في الأقسام التالية سنساعدك عزيزتي الأم على اكتشاف كل ما يلزمك من تجهيزات لاستقبال المولود الجديد في غرفته، دون تقصير أو نسيان أي شيء ضروري أو أساسي لغرفة الطفل الرضيع، وفي نفس الوقت، دون مبالغة، وذلك لتجنب الوقوع في فخ النفقات الزائدة والمصاريف التي يمكن توفيرها لتعليم الطفل في المستقبل! [1]

تجهيزات غرفة استقبال المولود الجديد
"ما أهم الأشياء التي يجب توفرها في غرفة طفلي؟"، "كيف أجهز غرفة البيبي؟". تتساءل العديد من الأمهات حديثات العهد بالأمومة عن كيفية تجهيز غرفة المولود الجديد وأهم الأساسيات والمستلزمات الضرورية. 
أهم الأساسيات الضرورية لتجهيز غرفة استقبال المولود الجديد الذكر أو الأنثى هي:

  • سرير الطفل الرضيع.
  • مرتبة سرير الرضيع.
  • غطاء سرير مقاوم للماء للأطفال (واقي مرتبة ضد البلل).
  • ملاءات السرير.
  • كرسي الرضاعة للأم.
  • وسادة الرضاعة (مخدة الرضاعة).
  • وحدة أدراج أطفال أو خزانة أطفال.
  • مفرش تغيير الحفاظ.
  • جهاز مراقبة غرفة الطفل.
  • ستارة للنافذة.
  • سلال للألعاب والغسيل.
  • وملابس الرضيع والحفاظات والمناديل.
  • إضافة إلى الحرص على درجة حرارة الغرفة ضمن نطاق صحي ومريح للطفل.

  1. سرير الطفل الرضيع (سرير البيبي): سرير الرضيع (Crib) هو أهم عنصر من مستلزمات غرفة الطفل، وحتى إن لم تتوفر غرفة منفصلة للطفل في المنزل، من الضروري أن يتوفر السرير!
    يجب أن يكون سرير الأطفال الرضع آمناً قبل كل شيء، كما يجب أن يكون مريحاً، وذا نوعية جيدة، لأن الطفل حديث الولادة يمضي معظم وقته في سريره، حيث ينام من 16 إلى 17 ساعة يومياً، أي ما نسبته 67% من يومه! 
    عامل مهم آخر يجب توفره في سرير الرضع، وهو ألا يكون له أي جوانب مغلقة تماماً، لكي تستطيع كاميرة مراقبة الطفل الموجودة في الغرفة كشف سرير الطفل من جميع جوانبه، فيكون الطفل مرئياً بشكل كامل للأم وهي خارج الغرفة. [1]
    من جهة أخرى، تنص بعض إرشادات النوم الآمن للطفل على أن المكان الأكثر أماناً لنوم الطفل حتى عمر الستة أشهر هو في نفس الغرفة التي تتواجد فيها الأم، لتجنب خطر وقوع متلازمة موت الرضيع المفاجئ. إذا رغبت بوجود طفلك معك، يمكنك اللجوء إلى سرير النوم المشترك (Co-Sleeping Crib)، وهو سرير أطفال متحرك (مثل كوت البيبي) يمكن وصله مع مرتبة سرير الوالدين من جهة الأم، وبالتالي يكون الرضيع قريباً من والدته خلال النوم وفي نفس الوقت ينعم بالراحة في سريره الخاص مع مرتبة مستقلة وغطاء مستقل، وتحافظين أنت أيضاً على مساحتك الخاصة. [2]
    مهما كان اختيارك في روتين نوم طفلك الرضيع، ليس بالضرورة أن يكون سرير الأطفال مرتفع الثمن كي يكون ذا جودة عالية، يمكنك أن تجدي أسرة أطفال آمنة ومريحة ومتينة بأسعار معقولة. [1]
  2. مرتبة سرير الرضيع (مرتبة سرير البيبي): ما هي أفضل مرتبة سرير للأطفال؟ ما أفضل نوع من أنواع مراتب الأطفال حديثي الولادة؟ 
    عندما يتعلق الموضوع بمرتبة سرير المولود الجديد، لا ينتهي أبداً الجدل حول ما إذا كانت المرتبة العضوية (Organic Mattress) هي الأفضل أم مرتبة الرغوة (Foam Mattress) أم المرتبة المقاومة للماء (Waterproof Mattress). ومع ذلك، ليس عليك الاختيار سيدتي، فهناك الكثير من المراتب ذات الجودة والسعر المعقول والتي تقع تحت الفئات الثلاثة! اختاري المرتبة التي تشعرين أنها أفضل لطفلك! [1]
  3. غطاء سرير مقاوم للماء للأطفال: يسمى غطاء السرير المقاوم للماء (Waterproof Mattress Cover) واقي مرتبة ضد البلل أو واقي مرتبة ضد الماء أو واقي مرتبة مقاوم للماء أو غطاء سرير ضد الماء. 
    ليس فقط سرير الطفل الرضيع، بل سريرك أيضاً يحتاج إلى واقي مرتبة مقاوم للماء، إذا كان طفلك يقضي وقتاً عليه، فهناك عدد لا يحصى من البصاق والقيء والإخراج يصدر عن الطفل، لذا ننصحك بتوفير وقتك وجهدك عبر تغطية مرتبتك ومرتبة الطفل بغطاء مقاوم للماء بحيث يكون كل ما عليك فعله هو تغيير غطاء المرتبة، بدلاً من تغيير المرتبة نفسها وغسلها. 
    ملاءات سرير الأطفال مهمة أيضاً، عندما يتعلق الأمر بالأقمشة والنسيج، يمكن تمييز الفرق في الجودة. اختاري الملاءات المصنوعة من منتجات عضوية غير مكلفة، ستجدينها بأسعار معقولة وجودة عالية. [1]
  4. كرسي الرضاعة للأم: يمكن أن يكون كرسي الرضاعة أي كرسي يسمح لك بالجلوس وإطعام طفلك بشكل مريح. من الناحية المثالية، يتيح لك كرسي الرضاعة الاتكاء والاستلقاء والاسترخاء والاهتزاز ورفع قدميك وإرضاع طفلك بأريحية. يرضع الطفل حديث الولادة كل ساعة، إن لم يكن أكثر، لذا تأكدي من أن كرسي الرضاعة الخاص بك مريح قدر الإمكان. إذا كنت ترغبين في الحصول على صفقة أفضل، يمكنك استبدال فكرة شراء كرسي الرضاعة الخاص بالأم بشراء كرسي هزاز تقليدي مريح يسمح بالتمدد الكامل والاسترخاء، ويمكنك استخدامه لأغراض أخرى غير الرضاعة، والاستمرار في استخدامه عندما يكبر الطفل. [1]
    كونك ستقضين ساعات طويلة في غرفة الرضيع، ننصحك بوضع طاولة جانبية تحتوي على أدراج بجانب كرسي الرضاعة كي تضعي عليها هاتفك وسماعاتك وزجاجة ماء ومشروبك أو طعامك، وكذلك زجاجة الرضاعة الخاصة بطفلك. يمكنك أن تحتفظي في الأدراج بوجبات خفيفة صحية (Healthy Snacks) مثل الموز واللوز، وكتب أو مجلات، ومناديل مبللة غير عطرية، وأخرى جافة. [3]
  5. وسادة الرضاعة (مخدة الرضاعة): وسادة الرضاعة مهمة أيضاً. عند إرضاع طفلك، يحتاج رأسه إلى الدعم لتجنب عسر الهضم والغازات. محاولة دعم الطفل في هذا الوضع بدون وسادة قد يسبب لك متلازمة النفق الرسغي (Carpal Tunnel Syndrome). هناك العديد من أنواع وسادات الرضاعة (مخدات الرضاعة)، اختاري الوسادة الأنسب لك والتي يمكنك استخدامها أيضاً لتمارين البطن، وعندما يحين الوقت، استفيدي منها كمقعد لاستناد الطفل في بداية مرحلة الجلوس. [1]
  6. وحدة أدراج أطفال أو خزانة أطفال: الأطفال الرضع، بالرغم من صغرهم، لديهم الكثير من الملابس لأنهم يحتاجون إلى التغيير حوالي ثلاث مرات في اليوم. هذا يعني أنك بالتأكيد ستحتاجين إلى خزانة أو وحدة أدراج كبيرة لترتيب ملابس الطفل داخلها، إضافة إلى المناشف والجوارب والقفازات والقبعات وغيرها من مستلزمات الأطفال. [1]
  7. مفرش تغيير الحفاظ: يمكنك استخدام وحدة الأدراج المذكورة في النقطة السابقة كسطح لتغيير حفاظ الطفل. كل ما عليك شراؤه هو مفرش تغيير الحفاظ، ويمكنك فرده على وحدة الأدراج أو على أي طاولة موجودة في الغرفة وتغيير حفاظ طفلك الرضيع، لا داعي لشراء طاولة خاصة لتغيير حفاظ الطفل. [1]
  8. ستارة غرفة الطفل: ستحتاجين إلى ستارة تحجب الضوء القادم من النافذة تماماً ليحظى طفلك بأجواء مظلمة مناسبة للنوم. [2]
    اختاري ستارة تحبين شكلها وتناسب ديكور غرفتك لتضفي لمسة جمالية على غرفة الطفل. ستجدين ستائر الأطفال بأسعار مختلفة، لا داعي لاختيار ستارة غالية الثمن. 
  9. سلال للألعاب والغسيل: السلال المفتوحة هي اختراع رائع في الحقيقة! يسهل الوصول إليها ورمي الأشياء فيها دون جهد. يمكنك تحديد سلة للألعاب، وسلة أخرى لملابس الطفل المتسخة.[3]
    ستجدين هذه السلال متوفرة في متاجر كثيرة بمختلف الأنواع والألوان والأحجام. لا تنفقي عليها الكثير، اختاريها بحجم معقول ولون جميل مناسب لديكور الغرفة، وبسعر منخفض. 
  10. جهاز مراقبة غرفة الطفل بالصوت والصورة: تتوفر العديد من أجهزة مراقبة المواليد الجدد المزودة بكاميرا وحساسات، بحيث تنقل الصوت والصورة وتنبيهات الحركة والتنفس على تطبيق خاص على هاتف الأم. كما تقيس بعض هذه الأجهزة درجة حرارة الغرفة وتظهرها على التطبيق أيضاً. هذه الأجهزة ستشعر الأم بالاطمئنان خلال تواجدها خارج غرفة طفلها نهاراً وليلاً.
  11. ملابس الرضيع والحفاظات والمناديل: سيلزم الطفل الرضيع بالتأكيد الكثير من الملابس والحفاظات والمناديل غير العطرية. يمكنك شراء كميات كبيرة من الحفاظات والمناديل بسعر الجملة في حال وجدت أي خصومات أو عروض. لكن تجنبي شراء الكثير من الملابس للطفل، لأسباب سنذكرها لاحقاً. [1]
    وننصحك باختيار ملابس الطفل الرضيع بعناية، بحيث تكون ناعمة على الجلد ومريحة وسهلة الارتداء والخلع، وخالية من العناصر الخطيرة مثل الأزرار المعدنية.

ما هي درجة حرارة الغرفة الملائمة للطفل الرضيع في الصيف والشتاء؟
لتوفير بيئة نوم آمنة للطفل الرضيع، من الضروري الحفاظ على درجة حرارة معينة لغرفة الطفل، بحيث تكون درجة مريحة لا تشعره بالبرد أو الحر، ولا تسبب له المرض أو الحساسية، وتساعده على الحصول على تجربة نوم هانئة ليلاً ونهاراً. 
يوصى بأن ينام الأطفال في درجة حرارة تتراوح بين 20 درجة مئوية و22.2 درجة مئوية. وسنتحدث بالتفصيل عن درجة حرارة غرفة الطفل الرضيع واستخدام المروحة والمكيف في مقال خاص لاحقاً. [7]
اقرئي مقالنا عن ضبط حرارة غرفة البيبي والحرارة المناسبة لغرفة الرضيع صيفاً وشتاءً من خلال النقرهنا.

ما لا نحتاجه عند تجهيز غرفة استقبال المولود الجديد (غرفة البيبي الجديد)
تزخر متاجر الأطفال بالعديد من مستلزمات غرفة الطفل (غرفة البيبي) بكل شكل وحجم ولون، وتحاول هذه المتاجر إقناعك بضرورة شراء كل ما هو مخصص للطفل الرضيع، رغم أن الحقيقة ليست كذلك! فهناك الكثير من العناصر التي يمكن تخطيها وحذفها من قائمة أساسيات غرفة الطفل، أو يمكن تأجيلها حتى يحين وقت الحاجة لها. 
تساعدك القائمة التالية على تجنب بعض النفقات غير الضرورية، لتتمكني من توفير المال لما هو أهم في المراحل القادمة من عمر طفلك، وكذلك لحماية الطفل من بعض العناصر التي قد تكون غير آمنة له:

  1. البطانيات والوسائد والمصدات: ارتفع عدد حالات وفاة الرضع الفجائية بسبب المواد الكثيرة والخطيرة في سرير الأطفال مثل البطانيات الكثيرة والوسائد والدمى والمصدات (Bumpers). وكون التجار يبيعونها، هذا لا يعني بالضرورة أنها آمنة على الطفل. لذا تجنبي استخدامها، واحمي طفلك من الخطر! [1]
    أثبتت دراسة نشرت في موقع "The Journal of Pediatrics" في عام 2015، ازدياد عدد حالات وفاة الأطفال الرضع بسبب المصدات (Bumpers) أو ما تسمى مضادات الصدمات أو الوسادات الممتصة للصدمات في أسرة الأطفال. [4]
    وباستخدام البيانات التي جمعتها الوكالة التنظيمية المسؤولة عن درجة أمان المنتجات الاستهلاكية "The Consumer Product Safety Commission"، وجدت دراسة أن 23 طفلاً ماتوا على مدى 7 سنوات بين عامي 2006 و2012 بسبب الاختناق المعزو إلى مصد السرير (Bumper) أو ممتص الصدمات في سرير الطفل. [5]
  2. طاولة تغيير الحفاظ : هل طاولة تغيير الحفاظ ضرورية؟ كما ذكرنا مسبقاً في هذا المقال، ليس هناك ضرورة لشراء طاولة تغيير الحفاظ (طاولة تغيير البيبي)، يمكنك الاكتفاء بمفرش تغيير الحفاظ، وفرده على الطاولة أو وحدة الأدراج لتغيير حفاظ طفلك. [1]
  3. أجهزة الضوضاء البيضاء: قد يحتاج بعض الأطفال الرضع إلى الضوضاء البيضاء ليهدؤوا. ومع ذلك، بعد شراء هذه الأجهزة، وجدت معظم الأمهات أن أطفالهن لا يحتاجون إليها أبداً، ولم تستخدم إلا لتجميع الغبار! عوضاً عن ذلك، يمكن تهدئة الطفل من خلال الطبطبة عليه برقة وهزه بطريقة خفيفة جداً. [1] 
    ولا ينصح بتجنب أجهزة الضوضاء البيضاء بهدف التوفير فقط، بل أيضاً لما يمكن أن تحمله من أخطار. فوفقاً لباحثين من جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو، من أضرار التعرض المستمر للضوضاء البيضاء أنها قد تؤثر على تطور المنطقة السمعية في الدماغ، مما قد يضعف السمع والقدرة على اكتساب اللغة. [6]
  4. ألعاب الأطفال: عندما يتعلق الأمر بالألعاب، المزيد ليس أفضل! في الواقع، كلما قل عدد الألعاب، زاد تركيز الطفل على كل لعبة. يشعر الرضع والأطفال الصغار بالملل من اللعبة نفسها بسرعة، لذا يمكنك تدوير الألعاب بتخزين النصف حتى يشعر الطفل بالملل من لعبته ويظهر أنه لم يعد مهتماً بها، عندها أخفي القديم وأظهري النصف الآخر من الألعاب. في البداية، ليست هناك حاجة لامتلاك ما يكفي من الألعاب للتدوير، فالألعاب الكثيرة تجمع الغبار وتسبب الفوضى وتزعج الشخص المسؤول عن تنظيف الغرفة. احتفظي فقط ببضع ألعاب محفزة للمولود الجديد، ومع الوقت ستظهر ألعاب جديدة عند استقبال هدايا المقربين، أو عند شرائك لألعاب أخرى مفيدة ومناسبة لعمر الطفل. عندها يمكنك تبديل الألعاب القديمة وإظهار الجديد للطفل. [1]
  5. كميات كبيرة من ملابس الرضيع: كما ذكرنا سابقاً، تجنبي شراء الكثير من الملابس للطفل، وذلك لسببين؛ الأول أنك ستحصلين على الكثير من ملابس الأطفال كهدايا من العائلة والأصدقاء. والثاني أن نمو طفلك سيكون أسرع مما تتوقعين، وستفاجئين بلمح البصر أن ملابسه لم تعد تناسبه، حتى أنه ربما كبر قبل أن يرتدي بعضاً منها! بالتالي لا تجعلي عروض المتاجر الكثيرة تخدعك لشراء أكثر مما يلزم طفلك! [1]

ختاماً، قدمنا لك في هذا المقال عزيزتي الأم كل ما يلزمك معرفته من معلومات عن كيفية تجهيز غرفة استقبال المولود الجديد (غرفة البيبي الجديد)، وأهم مستلزماتها الأساسية، وما يمكن تخطيه وحذفه من القائمة، وتوفير نفقاته لأولويات أخرى! إذا كان لديك أية أسئلة أو استفسارات، يمكنك طرح سؤالك أو مشكلتك هنا.

المصادر و المراجعadd