نوم الرضيع وكيفية تنظيم نوم الطفل حديث الولادة

متى ينتظم نوم الرضيع؟ كيفية تنظيم نوم الطفل حديث الولادة، وقلة نوم الأطفال الرضع، وكثرة نوم الطفل الرضيع، وطريقة نوم الرضيع على بطنه وظهره، وعدد ساعات نوم الرضيع بعد الأربعين

نوم الرضيع وكيفية تنظيم نوم الطفل حديث الولادة

نوم الرضيع وكيفية تنظيم نوم الطفل حديث الولادة

تتساءل كثير من الأمهات لاسيما الأمهات حديثات العهد بالأمومة الكثير من الأسئلة حول أطفالهن الرضع من قبيل معرفة متى ينتظم نوم الرضيع؟ وما هي عدد ساعات نوم الرضيع؟ وما هي أفضل طريقة لنوم الرضيع، والتي تحقق له الراحة في النوم؟ وكيفية تنظيم نوم الطفل حديث الولادة؟ وما هي أسباب قلة نوم الأطفال الرضع؟ أو ما هي أسباب كثرة نوم الطفل الرضيع؟

لذا يقدم موقع حلوها هذا المقال -خصيصاً- لك عزيزتي حواء سواء كنت أماً حديثة أو قديمة العهد بالأمومة؛ لتزويدك بالمعلومات المناسبة التي من شأنها تنظيم نوم طفلك حديث الولادة، حتى ينعم بنوم هانئ.
إن قدوم طفل للعائلة بقدر ما هو جميل وممتع بقدر ما هو مخيف بالنسبة للكثير من الأمهات لاسيما أولئك المحاطات بتجارب سلبية تربط فكرة إنجاب طفل جديد بعدم القدرة على النوم والراحة، لأن الأطفال في الأشهر الأولى ينامون بشكل متقطع، فبمجرد أن يخبرها الطبيب بأنها حامل تتوالى عليها النصائح حول أهمية أخذ قسط من الراحة، لأنه بمجرد الوضع عليها أن تودع النوم والاسترخاء.

ولا شك أن الاهتمام والعناية بالرضيع مسؤولية كبيرة ولكن كل ما عليك هو فقط فهم دورة نوم الطفل خلال عامه الأول وتغذيته التغذية السليمة وتقديم الدفء والحب والحنان له.
 

متى يتغير نوم الرضيع؟ من أي شهر ينتظم نوم الرضيع؟
يُسبب استيقاظ الرضيع أكثر من مرة خلال الليل قلقاً كبيراً للوالدين لاسيما إن كانت حياتهما العملية لا تسمح لهما بتعويض ذلك خلال النهار، لذا يكون الوالدان بحاجة لمعرفة موعد انتظام نوم الرضيع؛ فيتساءلون: متى ينام الرضيع نوماً متواصلاً؟ و متى ينام الطفل الرضيع طوال الليل؟ وفي أي شهر يتعدل نوم الرضيع؟
عزيزتي حواء إن الاستيقاظ المستمر لطفلك أثناء النوم من عمر يوم وحتى عمر ستة أشهر هو أمر طبيعي، فالأطفال خلال هذه الفترة لا يعرفون كيف ينامون بمفردهم، ولم تتطور لديهم أنماط النوم كذلك، فطفلك بحاجة لمساعدته للخلود إلى النوم، ولا يستطيع الرضيع النوم بشكل متواصل ليلاً قبل بلوغ عمر الثلاثة أشهر، أو أن يصل وزنه من 12 إلى 13 رطلاً، بينما يستطيع معظم الأطفال الحصول على نوم منتظم عند بلوغ عمر ستة أشهر.[1]
 

كم ساعة ينام الطفل حديث الولادة أو بعمر 3 شهور؟ وما هو عدد ساعات نوم الرضيع بعد الأربعين؟ 
يحتاج الأطفال عزيزتي لساعات نوم طويلة تتراوح ما بين 8 ساعات نهاراً  و9 ساعات ليلاً،
لكن احتياجات الأطفال للنوم تختلف بحسب أعمارهم، كما أن نوم الأطفال حديثي الولادة متقطع لا يتجاوز الساعتين بشكل متصل. [1]

ويبلغ عدد ساعات نوم الرضيع في الشهر الثاني والثالث 16 ساعة خلال الليل والنهار، وينام الأطفال في دورات تصل لأربعين دقيقة بين نوم نشط ونوم هادئ، ويستيقظون بعد كل دورة لمدة بسيطة، حيث يقوم الطفل بالبكاء أو التأوه، ويكون في هذه الحالة بحاجة للمساعدة للدخول في دورة نوم جديدة. وفي هذه  المرحلة يبدأ الأطفال في تطوير نمط نومهم ليلاً ونهاراً حيث يبدأ الطفل بالنوم خلال اليوم بشكل أكبر من النهار مع استيقاظ أقل خلال النوم.

أما عدد ساعات نوم الرضيع من الشهر الثالث وحتى السادس فهي تتراوح بين 15 إلى 16 ساعة، في هذه المرحلة ينام الطفل بشكل أكبر خلال الليل مع احتمال أن يستيقظ مرة واحدة على الأقل كل ليلة.
تقل عدد ساعات نوم الطفل في الشهر السابع وحتى بلوغه العام الأول، وبشكل عام كلما كبر في العمر، عادة ما يخلد الأطفال للنوم خلال هذه الفترة في الساعة السادسة والثامنة مساء، ولا يستيقظون خلال الليل، ويتعود الأطفال على النوم بمفردهم ودون مساعدة. [2]
 

هل يفضل نوم الرضيع على بطنه أم نوم الرضيع على ظهره؟
هناك مجموعة من الأسئلة المتعلقة بطريقة نوم الرضيع ومنها: ما هي أفضل وضعية لنوم الرضيع؟ هل نوم الرضيع على ظهره أفضل أم نوم الرضيع على بطنه؟ ولا شك أن طريقة نوم الرضيع لها تأثير كبير على صحة وسلامة الطفل لاسيما خلال الأشهر الأولى من عمره، وعادة ما تنصح الأمهات بعدم وضع الطفل على بطنه خلال النوم لما لهذا الوضع من مخاطر قد تصل لإصابة الطفل بمتلازمة موت الرضع المفاجئ.

وفي هذا السياق تقدم الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال مجموعة من التوصيات للحد من الإصابة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ (SIDS) ووفيات الأطفال حديثي الولادة المرتبطة بالنوم ومن هذه التوصيات:
- تحصين الطفل التحصين التام يقلل من خطر موت الطفل خلال النوم بسبب إصابته بمتلازمة الموت المفاجئ للرضع
- تغذية الطفل عن طريق الرضاعة الطبيعية فقط وحتى عمر 6 أشهر على الأقل.
- نوم الرضيع على ظهره من عمر يوم وحتى بلوغ عام واحد؛ لا تجعلي الطفل ينام على بطنه أبداً.
- استخدمي مرتبة ثابتة مغطاة بشكل محكم لتقليل خطر اختناق الطفل خلال النوم.
- لا تشاركي طفلك السرير، ولكن شاركيه غرفة النوم، وذلك بتوفير سرير خاص للطفل داخل غرفة نومك، هذا يقلل من خطر الإصابة بمتلازمة الموت المفاجئ للرضع.
- لا تستخدمي مقاعد الأطفال، وكذلك مقاعد السيارات وعربات الأطفال للنوم أو الغفوة، لأن ذلك يمثل خطراً كبيراً على طفلك وقد يؤدي لانسداد مجرى الهواء.
- احرصي على أن تجعلي طفلك بعيداً عن أماكن التدخين حمايته من أضرار التدخين السلبي، وابتعدي أنت أيضاً عن التدخين وشرب الكحوليات والمخدرات.
- عدم الافراط في الغطاء، أو تغطية وجه ورأس الطفل بشكل مبالغ فيه. [1]
 

كيف يمكن تنظيم جدول نوم الطفل الرضيع؟
 تبدو عملية تنظيم نوم الطفل حديث الولادة أمراً بالغ الصعوبة، وتجد الأم نفسها في حيرة من أمرها حول جدول نوم الطفل الرضيع، فالطفل لاسيما خلال الأشهر الأولى لا يفعل شيئاً سوى النوم والاستيقاظ للتغذية واللعب والنظافة وهكذا.
يحتاج تنظيم نوم الرضيع لبعض العادات الإيجابية للنوم وتعويد الطفل عليها، بما في ذلك تثبيت روتين يومي مرتبط بالنوم مثل تخفيض الإضاءة وقراءة القصص أو سماع الموسيقى الهادئة أو إرضاع الطفل وغير ذلك من الأنشطة التي يربط الرضيع بينها وبين حلول وقت النوم.

لا يفرق الطفل خلال الأشهر الأولى بين الليل والنهار، لذا فعلى الأم أن تعرضه للضوء خلال ساعات النهار، حتى يتمكن من التفرقة بين الليل والنهار ومن ثم تبدأ دورة نوم الرضيع بالانتظام ليلاً، كما أن نوم الرضيع في الضوء أو الضوضاء من شأنه إزعاجه ومنعه من الاستمتاع بنوم متواصل وهادئ، لذا يجب على الأم أن توفر بيئة مثالية لرضيعها للنوم، خصوصاً بعد الشهر الثاني، حيث أن عيني الطفل في الشهر الأول لا تتأثرا بالضوء، فلا مشكلة من نوم الرضيع في الضوء في عمر الشهر.
مع الحرص على تقليل ساعات نوم الطفل خلال النهار فهذا له العديد من الفوائد منها مساعدة طفلك على التغذية بشكل جيد، وتغيير الحفاض في منتصف الليل بعد الرضاعة، وتعليم الطفل النوم المستقل بشكل مبكر؛ فهذه العادات الإيجابية من شأنها زيادة عدد ساعات نوم الطفل ليلاً. [3]
 

أسباب عدم نوم الطفل الرضيع والنوم الخفيف عند الرضع
تشتكي الأمهات على حلوها؛
طفلي الرضيع لا ينام في الليل، أو نوم طفلي خفيف، أو ما هو سبب قلة نوم الرضيع في الشهر الثاني أو الثالث أو الرابع… إلخ. فما أسباب عدم نوم الطفل الرضيع ومشكلة الأرق عند الرضع؟

هناك مجموعة من مشكلات النوم لدى الرضع تعاني منها الأمهات، فإذا كان استيقاظ الأطفال ليلاً مقبولاً حتى عمر الستة أشهر، فإن الاستيقاظ لمدة ثلاث مرات ليلاً مع بقاء الطفل أكثر من 30 دقيقة مستيقظاً، بالإضافة إلى مواجهة صعوبة في العودة للنوم، كل هذه مؤشرات على أن طفلك يواجه مشكلة في النوم.

تتنوع أسباب قلة النوم عند الأطفال الرضع، وعليك أن تتأكدي أن الطفل بصحة جيدة ولا يعاني من أي مشكلة من تلك المشكلات التي تسبب الأرق عند الرضع، ثم معرفة السبب وراء عدم النوم ليلاً أو النوم الخفيف عند الرضع ومعالجتها.
لأن الطفل عندما لا يأخذ القسط الكافي من النوم فإنه يصبح أكثر عنفاً وإزعاجاً خلال النهار، كما يعاني الآباء من التعب والإرهاق والاكتئاب نظراً لعدم النوم ليلاً. 
وهناك مجموعة من الأسباب لقلة نوم الرضع منها: مرور الرضيع بمشكلة صحية أو شعوره بالألم والانزعاج مثل المغص والانتفاخ، أو حاجته لتغير الحفاض، أو شعوره بالجوع، أو تغير درجة حرارة الغرفة، أو انزعاجه من ضيق الملابس أو الحفاض. [4]

وقد اشتكت إحدى الأمهات في مجتمع حلوها أن طفلتها الرضيعة (40 يوماً) تبكي طوال الليل وتبقى مستيقظة لمدة 12 ساعة. فأجابتها طبيبة الأطفال ومستشارة الرضاعة الطبيعية بما يلي: "المولود الجديد يبقى شهرين تقريباً ينام في النهار ويستيقظ ليلاً وذلك لأنه عندما كان جنيناً في رحم أمه كانت تتحرك في النهار وهو متواجد في رحمها يحيط به السائل الأمنيوسي فكأنه يهتز كالأرجوحة، فتراه ينام من الهز في النهار، أما في الليل بسبب السكون تراه مستيقظاً ويتحرك وهي تشعر بحركته أكثر ليلاً، ويحتاج مدة شهرين على الأقل للتغير والتأقلم. 
ثانياً، نوع الرضاعة يحدد إن كان الطفل يتألم من شيء أو غازات وحموضة أو حساسية، في كل الأحوال، في حال شعورك أن طفلتك تعاني من خطب ما، الجئي للطبيب على الفور.
ثالثاً، إذا كان الطفل ينام لوحده فإنه يشعر بالوحدة بعد أن كان في رحمك ملاصقاً لأحشائك، لذلك من توصيات منظمة الصحة العالمية واليونيسف أن ينام الطفل بجانب أمه ويحمل على كتفها لمدة سنتين".
 

ما أسباب نوم الرضيع كثيراً وكثرة النوم والخمول عند حديثي الولادة؟
تحدثنا في السطور السابقة عن قلة نوم الأطفال حديثي الولادة، و لكن على النقيض تماماً تعاني بعض الأمهات من كثرة نوم الطفل الرضيع، ويتساءلن عن أسباب كثرة النوم والخمول المفاجئ عند الرضع.
يقضي معظم الأطفال حديثي الولادة وقتاً طويلاً في النوم أكثر مما يقضونه في الاستيقاظ، لذا فإن عملية إدارة نوم الأطفال الرضع من أكثر المهام صعوبة عند رعايتهم، في الحقيقة فإنه ليس هناك ما يدعو للقلق إذ كان الطفل ينام أكثر من المعتاد ما لم يكن هناك أسباب أخرى. وهناك مجموعة من الأسباب التي تجعل الطفل ينام كثيرا منها:

- تعرض الطفل لمرض بسيط مثل نزلات البرد مثلاً: يحتاج جسم طفلك لمزيد من الراحة عند تعرضه للمرض لأن جسمه يعمل على مكافحة المرض. 

- طفرة نمو: على سبيل المثال مرحلة التسنين يمكن أن تعمل كالفيروس السيئ مما يجعل طفلك بحاجة إلى مزيد من النوم، لذا فإذا كان طفلك في مرحلة التسنين فمن المتوقع أن ينام كثيراً.

- تناول بعض التطعيمات: هناك بعض التطعيمات التي يجب إعطاؤها للطفل لوقايته من عدد من الأمراض، بعض هذه التطعيمات قد تسبب لطفلك المزيد من النوم.

- عدم حصول الرضيع على قسط كاف من النوم: بسبب عدوى الجهاز التنفسي التي تجعل التنفس عملية صعبة، فإذا وجدت طفلك يعاني من مشكلة في التنفس أو يتنفس بصعوبة أو يخرج صوتاً أثناء التنفس لا بد من استشارة الطبيب . 

- عدم حصول الطفل على قدر كاف من الطعام: من المعروف أن الرضيع معدته صغيرة لذا فهو بحاجة للتغذية المستمرة على مدار اليوم.

و يجب على الأم ألا تترك الطفل نائماً أكثر من 4 ساعات متواصلة لاسيما قبل بلوغ 3 أشهر، بل عليها إيقاظه وإطعامه .
وعلى الأم استشارة طبيب الأطفال في حالة راودها الشك فيما يتعلق بنوم الرضيع الكثير، فالطبيب يعرف ما هو طبيعي وما هو غير طبيعي ويستطيع أن يحل مشكلة كثرة نوم الرضيع بكل سهولة ويسر [4،5]
لذا يجب على كل أم فهم الدورة الطبيعية لنوم طفلها، وعمل نظام لنومه واستيقاظه بقدر الإمكان؟

والآن شاركينا بتجربتك مع نوم طفلك الرضيع، ما هي المشكلات التي واجهتيها مع طفلك؟ وكيف أمكنك حلها؟ وبماذا تنصحين الأمهات حديثات العهد بالأمومة؟
 

[1]  مقال "نوم الرضيع"، منشور في stanfordchildrens.org، تمت مراجعته في 13/12/2019.
[2] مقال "نوم الأطفال الرضع من 2 إلى 12 شهراً"، منشور في raisingchildren.net، تمت مراجعته في 13/12/2019.
[3] مقالLauren Tamm  "نصائح تساعد الرضيع على النوم لفترات أطول"، منشور في themilitarywifeandmom.com، تمت مراجعته في 13/12/2019.
[4] مقال "التعامل مع مشاكل نوم الرضيع"، منشور في raisingchildren.net.au، تمت مراجعته في 13/12/2019.
[5] مقال Emily DeJeu "ثلاثة أسباب الرضيع ينام أكثر من العادة"، منشور في babysleepsite.com، تمت مراجعته في 13/12/2019.