يعاني كثير من الآباء والأمهات من مشكلة إصرار أطفالهم على النّوم في غرفة نوم الوالدّين، كما يشعرون بعدم رضا الأطفال عن غرفهم وبأنها أماكن لا تعني لهم كثيراً. فكيف يجب أن تكون غرف نوم الأطفال والمواليد الجدد؟ وما هي الدّيكورات التي تحبب الأطفال بغرفهم؟ وما هي الطّرق الممكنة لجعل الطّفل راضياً ومرتبطاً بغرفة نومه؟ وما هي النّصائح والمقترحات لترتيب غرفة نوم الأطفال وتوضيبها؟

في هذه المقالة عن غرف نوم الأطفال سنجيب على كل هذه الأسئلة وسنحاول فهم مفهوم غرفة النّوم الخاصّة بالأطفال وكيف يرونها وأسباب حب وكره بعض الأطفال لغرفهم وكيفيّة التّعامل مع مثل هذه الحالات.


ذات صلة


أهمية غرفة نوم الأطفال وغرفة نوم البيبي الجديد

في الفطرة الإنسانيّة فإن كل إنسان يحب أن يشعر بامتلاكه مساحةً خاصّة به يتحكم هو بتفاصيلها وحيثياتها، وغرف نوم الأطفال هي أولى تلك المساحات التي يحبون تملكها والانفراد في ترتيبها وتصميمها وتوزيع الأثاث والأدوات الموجودة فيها.
فعالم الطّفل يبدأ من غرفة نومه وسريره وتفاصيله الصّغيرة، وهنا تبدأ ملامح شخصيته بالتّشكّل والتّكون. فنرى بعض الأطفال يحاولون تغيير أماكن الأدوات الموجودة في غرفتهم لتناسب مزاجهم وتنال رضاهم وهنا يجب دعم قرار الطّفل وتنفيذ طلباته ما لم يكن فيها ضرر أو خطر على سلامته وصحته!

تمتاز غرف نوم الأطفال عادة بالألوان الجذابة واللّافتة للنظر، كما أنّ العفش  الموجود فيها والأثاث يكون ذو طابع طفولي من الألوان والرّسومات وطريقة التّزيين. وسنتحدث بعد قليل عن محتويات غرفة نوم الأطفال.
ومن المهم دراسة موضوع المساحة الخاصّة بغرف نوم الأطفال والبيبي حديث الولادة إذ أنّ المساحة الكبيرة تعطي مجالاً أكبر للحركة والتّنقل واللّعب للأطفال كما يمكن استغلالها بوضع عناصر أكثر فائدةً وترفيهاً للطفل من المساحة الضّيقة المحدودة. وفيما يخص نوم الرّضيع فقد خصصنا مقالاً منفصلاً للحديث عن هذا الموضوع يمكنكم الرّجوع إليه من خلال النقرعلى هذا الرابط.

وحول مشكلة خوف الأطفال من الظلام والتي تدفع معظم الأطفال لترك غرف نومهم واللّجوء لغرفة نوم الأبوين ليشعر الطّفل بالأمان والرّاحة هناك! لقد خصصنا مقالاً كاملاً للحديث عن هذه المشكلة وطرق حلها. ومن الأسباب المهمة والتي قرّرنا أن نتحدث عنها هنا هي غرفة النّوم! فقد يكره بعض الأطفال غرف نومهم ويشعرون فيها بالوحدة والملل والخوف وذلك لأنّهم لا يشعرون بالانتماء لها ولا أنّها تعني لهم شيئاً.
ويكون الحل في هذه الحالة إعادة ترتيب الغرفة لتحبيب الطّفل بغرفته وكسب رضاه عن التّغييرات والتّعديلات، كما ينصح بأخذ رأي الطّفل وتغيير ديكور الغرفة والعفش إن أمكن ذلك. ولكن ما المشكلة في ديكور غرفة الأطفال وغرفة المواليد الجدد؟

ذات علاقة


انفوجرافك محتويات وشروط غرف الأطفال

قبل أن نخوض بتفاصيل شروط غرفة نوم الطفل ومحتويات غرف الأطفال الأساسية؛ نقدم لكم في هذا الانفوجرافيك أهم ما يجب التفكير به عند تصميم غرفة نوم الطفل، ثم نشرح كل هذه النقاط بالتفصيل.
انفوجرافيك شروط تصميم غرفة نوم الأطفال

العناصر الأساسية في غرقة نوم الطفل وأهميتها

مكونات وعناصر يجب توفرها في غرف نوم الأطفال؛ كما ذكرنا أنّ غرفة الأطفال تشكل المساحة الخاصّة بهم للعب والمرح والنّوم أيضاً، إذ يقضي معظم الأطفال أكثر من نصف يومهم في غرفهم بين أوقات النّوم والأوقات المخصّصة للعب. لذا فيجب الاهتمام بكل تفاصيل هذه المساحة الخاصّة بالطّفل!

بدايّة سنتحدث عن أهم العناصر التي يجب أن تتوفر في غرفة نوم الأطفال: [1]

  1. السّرير: ومن الضروريّة أن يكون هذا السّرير مريحاً وواسعاً  وذو ألوان وطابع محبب للأطفال، كما أنّ استخدام أغطيّة السّرير واللّحاف يمكن أن تكون جذابة للأطفال عن طريق اختيار تلك العناصر التي تحتوي على رسومات لأبطالهم المفضلين والأبطال الخارقين والشّخصيات الكرتونيّة المحببة لهم مثل سبايدر مان وسبونج بوب وباربي وغيرهم.
  2. الإنارة الجيدة: تجنباً لتعريض عيون الأطفال للأذى والتّعب ومشاكل البصر كطول النّظر وقصر النّظر فيجب توفير إضاءة جيدة ومريحة للعيون في غرف نوم الأطفال، كما ينصح بتوفر إضاءة خفيفة لاستخدامها إذا كان الطّفل يخاف من الظلام كما يمكن أن تتوفر هذه الإضاءات بأشكال جميلة وجذابة للطفل.
  3. الألعاب والدّمى: وهذه العناصر هي الأكثر قرباً من الأطفال، فينصح دائماً بتنويع الألعاب والدّمى الموجودة في غرف الأطفال وذلك لتطوير مهاراتهم وقدراتهم عن طريق اللّعب. فيجب أن يتم اختيار الألعاب المناسبة لكل مرحلة عمريّة بما يضمن تقديم التّسليّة والمتعة للطفل دون إلحاق الأذي والضرر الصّحي بهم وبسلامتهم. كما أنّ بعض الأطفال يحبون أن يحضنوا الدّمى عند النّوم لذلك يجب اختيار دمى مصنوعة من القماش والقطن والابتعاد عن الدّمى التي تحتوي على مواد صلبة قد تؤذيهم وهم نائمون.
  4. السّتائر في غرفة الطفل: فاختيار ستائر ملونة ومتناسقة مع ألوان الغرفة وألوان أغطيّة السّرير والخزانة وباقي التّفاصيل تضفي جواً من الرّاحة والتّكامل مع باقي العناصر في الغرفة، كما أنّ بعض السّتائر تأتي برسومات لشخصيات كرتونيّة يحبها الأطفال. والسّتائر مهمة لحمايّة الأطفال من التّعرض لأشعة الشّمس بكميات قد تضرهم.  ونؤكد على ضرورة تناسق الألوان بين السّتائر وباقي العناصر الموجودة في الغرفة.
  5. خزانة الأطفال: وهي المساحة الخاصّة بتخزين الملابس وينصح بوجود خزانة منفصلة خاصّة بالألعاب. وهنا يبدأ تعليم الطّفل التّرتيب والنّظام وأهميّة المحافظة على ممتلكاته الخاصّة وحمايتها من التّلف عن طريق ترتيبها ووضعها في المكان المخصّص لها في الخزانة الخاصّة بها.
  6. السّاعة على الحائط: قد يبدو الموضوع بسيطاً لكن وجود السّاعة في غرفة الطّفل يساعد في تعليمه الانضباط واحترام الوقت من خلال مراقبته الدّائمة للساعة.
  7. مساحة خاصّة للعب: وهذه المساحة مهمة جداً في غرفة الأطفال ويحبذ أن تكون مساحة كبير إن أمكن ليتمكن الطّفل من اللّعب في ألعابه والدّمى التي يملكها والقيام بالأنشطة التي لا تحتاج الخروج من المنزل مثل الرّسم والتّلوين واللّعب بالمعجون وغيرها من الألعاب والأنشطة.
  8. مساحة تخزين إبداعات الطّفل: هذه المساحة ليست عنصراً أساسياً لكنها قد تعطي الطّفل سعادةً عندما يعلّق رسوماته على هذه المساحة الخاصّة أو يحتفظ بهدايا تم تقديمها له.
  9. التّهويّة الجيدة: وهذا عنصر ضروري جداً لسلامة وصحة الطّفل. إذ يجب تهويّة غرفة نوم الطّفل وتعقيمها باستمرار لتبقى منعشة ومحفزة للطفل كي يمضي وقت اللّعب والنّوم فيها دون انزعاج أو أضرار في جهازه التّنفسي والرّئتين.
  10. مكتب للعب والدّراسة والقراءة: وينصح بتوفيره عندما يكبر الفل قليلاً حتى لا يتأذى بسبب وجوده في الغرفة وكثرة حركة الطّفل في بدايّة مرحلة المشي لديه.

ديكورات غرفة نوم الأطفال وأفكار لغرفة الطفل

بعد الحديث عن أهم العناصر والمكونات التي يجب توافرها ووجودها في غرف نوم الأطفال سنتحدث عن ديكور الغرفة. وأوّل ما يجب أن نشير إليه عند الحديث عن الدّيكورات هو موضوع الألوان!
فلا ينصح أبداً بطلاء جدران غرفة الأطفال بألوان داكنة ومقيتة! الألوان تعكس على نفسيّة الإنسان بشكل عام والأطفال كذلك يتأثرون بانعكاس الألوان في عيونهم، لذا يجب دائماً اعتماد ألوان باعثة للفرح والتّفاؤل والسّعادة في غرف الأطفال. ومن الأمثلة الشّائعة اعتماد اللّون الأزرق في غرف الأطفال الذكور واللّون الزهري في غرف الأطفال الإناث.

ولاختيار ديكور غرفة نوم الأطفال يجب مراعاة الأمور التّاليّة: [2] [3]

  1. ميزانيّة الأهل المخصّصة لشراء غرفة نوم الأطفال وأثاث لغرفة نوم الأطفال وهنا يجب الموازنة بين التّكلفة والجودة.
  2. مشاركة الطّفل في اختيار غرفته: لأن هذا سيشعره بتملكه لها ودوره في اختيارها سينعكس على اهتمامه بها والمحافظة عليها وعلى نظافتها وترتيبها، ويمكن للأهل اختيار مجموعة من الخيارات المناسبة لهم وعرضها على الطّفل للاختيار من ضمن خيارات الأهل والتي تكون أنسب وأكثر أماناً.
  3. محاولة اختيار أثاث يتناسب مع التّغيير: فإن نمو الطّفل يتحكم ببعض العناصر والأثاث الموجود في الغرفة فكلما ازداد طول الطّفل مثلاً قد يتطلب استبدال السّرير بسرير أطول وهكذا، لذا ينصح بأن تكون باقي العناصر متناسقة وملائمة لأي تغيير.
  4. كما قلنا ونكرر أنّ الألوان مهمة جداً عند اختيار غرف نوم الأطفال والأثاث الموجود فيها.
  5. تناسق العناصر من حيث الزخرفات والرّسومات والألوان ولا نقصد التّطابق بل التّناسق والتّجانس وأن تكون أشكال وألوان العناصر والأثاث مكملاً لبعضه وموحياً بجو مريح نفسياً ومحبب للطفل.
  6. التّعامل مع العناصر في إطار الاستخدام المتعدد فمثلاً من الدّيكورات المميزة هي الأسرة الطّبقيّة التي تأتي على شكل طبقي أي سريران أو ثلاثة فوق بعضهم البعض بشكل عمودي. هذه الدّيكورات توفر من مساحة الغرفة فبدل وضع سريرين أو ثلاثة بالشّكل الاعتيادي والقضاء على المساحة المخصّصة للعب والحركة فهذا الدّيكور يساهم في استغلال المساحات المتاحة في غرف نوم الأطفال.
  7. فيما يتعلق بالتّخزين وكما أشرنا إلى أهميّة أن تكون مساحات التّخزين واسعة وكافيّة مثل الخزائن الكبيرة وصناديق التّخزين والرّفوف، إلا أنّ بعض الدّيكورات الخاصّة بغرف نوم الأطفال تأتي بأدراج مصاحبة للأسرة تكون عادة أسفل السّرير. ومع ازدياد عمر الطّفل ونموه سيحتاج مساحات أكبر لحفظ ممتلكاته وألعابه وملابسه وكتبه وأدواته المدرسيّة أيضاً.

كيف أحبب طفلي بالنوم في غرفته؟

كيف نحبب الطّفل بغرفته؟ وما هو حل مشكلة نوم الطّفل في غرفة نوم الأهل؟
غرفة نوم الأطفال هي أكثر من غرفة نوم! فهي مساحة اللّعب وممارسة الهوايات والأنشطة التي يمكن القيام بها داخل المنزل، ومساحة للقراءة والدّراسة والرّسم والقيام بالكثير من الأنشطة التي يحبها الطّفل. والسّؤال المهم كيف نحبب الطّفل بغرفته؟ وكيف يكون تحبيب الطّفل بغرفته حلاً لمشكلة لجوئه لغرفة الأهل عند النّوم؟
إن عامل الرّاحة النّفسي والارتباط بالمكان والممتلكات وشعور الطّفل أنّ مملكته الصّغيرة هي غرفته يعطيه مزيداً من الثقة والاستقرار عند تواجده في غرفته بين ألعابه وممتلكاته وتفاصيله اليوميّة، وهنا يجب تعزيز ثقته بنفسه وبقدرته على ضبط وتنظيم حاجياته من خلال الثناء عليه عندما يقوم بترتيب الغرفة وتنظيفها. ومدحه عندما يقوم بإرجاع أغراضه وألعابه إلى أماكن التّخزين المخصّصة لها. كما مشاركته اللّعب وترتيب الألعاب يعزز حبه وانتماءه لهذا المكان.

ويحب الأطفال استعراض أشيائهم أمام الأطفال الآخرين ومشاركتهم اللّعب ويجب عدم منع الأطفال من القيام بذلك بل تشجيعهم على مشاركة الألعاب مع الأطفال والإخوة الآخرين المتواجدين في المنزل شرط المحافظة عليها وإعادتها إلى أماكنها المخصّصة.

وعامل مشاركة الطّفل في اختيار الأثاث والألوان والعناصر الموجودة في الغرفة يحفزه أكثر للارتباط بغرفته والرّاحة عند التّواجد فيها. وهذا قد يشعره بالطّمأنينة ليلاً فيستكين ويرتاح وينام في غرفته دون الذهاب لغرفة الأبوين لينام عندهم وحل مشكلة التّعلق بالوالدّين. وكما ذكرنا فلمواجهة خوف الطّفل من الظلام يجب توفير إنارة خفيفة  في غرفته. كما أنّ قراءة قصة للطفل في غرفته تكون من أولى الخطوات التي تسير باتجاه تعويده النّوم في غرفته وفي سريره.

نصائح لترتيب غرفة نوم الأطفال ومكوناتها

في الوضع المثالي يهتم جميع الأطفال بممتلكاتهم وغرفهم وتفاصيلها! لكن هذا ليس هو الحال دائماً!!
يعاني معظم الآباء والأمهات من مشكلة فوضويّة أطفالهم وعدم قيامهم بترتيب غرفهم والمحافظة على ممتلكاتهم، وهنا سنقدم مجمعة نصائح للتعامل مع الموضوع:[4]

  • الأطفال يتعلمون بالتّقليد لا بالأوامر: عندما يرى الأطفال سلوكاً ما فإنهم يبادرون لتقليده من تلقاء أنفسهم ولكن عندما يطلبه الكبار منهم يرفضون تنفيذه. وهنا ننصح بأن يحرص الأهل على تنظيف غرفهم وترتيب أشيائهم في غرفهم أمام الأطفال وشرح سلوكهم بطريقة غير مباشرة للطفل.
  • مشاركة الطّفل اللّعب ومشاركته في إعادة ترتيب ألعابه بعد الانتهاء.
  • تقديم جوائز وهدايا ومحفزات للثناء على سلوك الطّفل الإيجابي عندما يقوم بترتيب غرفته وإعادة أغراضه إلى أماكنها المخصّصة.
  • السّماح للأطفال بتغيير ديكور غرف نومهم بمساعدة الأهل ليشعروا بأنّهم أصحاب قرار في غرفهم ويتوجب عليهم احترامها والمحافظة عليها.
  • تعليم الأطفال قيم المحافظة على النّظافة والتّرتيب والنّظام عن طريق روايّة القصص التي تحفز الدّافع الإيجابي لديهم.

نصائح حلّوها لغرف نوم الأطفال والبيبي

إحدى الأمهات أرسلت لنا على موقع حلوها استفساراً تقول فيه: "كيف أهيئ غرفة ابنتي وأحببها بها"
أجابتها د.هدايّة نفسيه وتربيّة طفل في موقع حلوها:
" أجل تجهيز الغرف الخاصّة بالطّفلة ذات السّنتين يجب عليك أن تجعلي كل الأمور الموجودة في الغرفة مثيرة للانتباه بمعنى اختاري اللّون الوردي في طلاء الجدران مع وضع صور لحيوانات أليفة جميلة على الحائط، خصصي لها مكانا لوضع الدّمى والألعاب الخاصّة بها، مع الاعتماد على السّرير المحمي طبعا لأن الطّفلة لا تزال صغيرة، وحاولي عند البدء في تعويدها على النّوم لوحدها مرافقتها للنوم في الغرفة وسرد لها القصص وتركها بعد النّوم إلى أن تتعود على ذلك ويجب دائما أن تحفزيها على ذلك بالكلام كأن تقولي بنتي كبيرة وستنام لوحدها بنتي شطورة كل هذه الكلمات التّحفيزيّة جد مهمة من أجل ضمان عدم المعارضة والتّأفف من النّوم لوحدها بعد أن كانت تنام بجانبك".

وأجابت الخبيرة بتربيّة الطفل في موقع حِلوها على تساؤل "طفلتي ترفض النّوم بغرفتها، كيف أقنعها بذلك؟":
" إن تعود طفلتك على النّوم معك منذ الطّفولة يجعلها تجد صعوبة بالغة في النّوم بمفردها وإن أردتي تعليمها ذلك فعليك أن تاخدي بعين الاعتبار إلى التّدرج كأن تجهزي لها غرفة وتراعي فيها الألوان المثيرة لأن الطّفل يتأثر بالألوان في هذا السّن، كما يجب عليك أن تنامي معها في البدايّة وعند خلودها إلى النّوم قومي إلى غرفتك، وإن صحت باللّيل عليك انتي أن تذهبي إليها لكي تقتنع بفكرة أنها لن تنام معك بل أنتي من يتنقل إلى غرفتها من أجل النّوم ومع الوقت ستتعود على ذلك فقط عليك أن لا تتأثري بالانفعالات التي تبديها الطّفلة أما بالنّسبة لقضيّة ترغيب الزوج في ابنتك فعليك أن تسهمي في التّفاعل الايجابي للنق الاسري من اجل خلق علاقات وتواصل ومودة بين جميع أفراد الأسرة".

المراجع والمصادر

  1. مقال "8 أشياء يجب أن تتواجد في غرفة نوم طفلك" منشور في kids-fun-sa.co.za ، تمت مراجعته في 19/3/2020.
  2. مقال "اجعل غرفة طفلك أكثر إشراقًا مع أثاث غرف النّوم" منشور في kids-fun-sa.co.za ، تمت مراجعته في 19/3/2020.
  3. مقال "نصائح لاختيار أفضل أثاث الأطفال" منشور في homify.com ، تمت مراجعته في 19/3/2020.
  4. مقال Marie Hartwell-Walker, Ed.D"نصائح لجعل الاطفال ينظفون غرفهم" منشور في psychcentral.com، تمت مراجعته في 19/3/2020.