فوائد وأضرار حمية باليو "رجيم العصر الحجري"

ما هو نظام باليو الغذائي؟ ما هي الأطعمة المسموحة والممنوعة في رجيم باليو؟ فوائد حمية باليو وأضرارها، ونصائح لاتباع رجيم باليو أو حمية العصر الحجري

فوائد وأضرار حمية باليو "رجيم العصر الحجري"

فوائد وأضرار حمية باليو "رجيم العصر الحجري"

كثيرة هي أنواع الحميات الغذائية المنتشرة حول العالم وتشترك جميعاً في هدف التخلص من السمنة والوزن الزائد والوصول لجسم رشيق ومتناسق! في هذه المقالة عن حميلة باليو سنقوم بتوضيح تفاصيل هذه الحمية من حيث مفهومها ومميزات وعيوب اتباع حمية باليو من قبل الأشخاص. كما سنذكر لكم أبرز الأطعمة التي يجب تناولها والاكثار منها في حمية باليو مقابل الأطعمة التي يجب الامتناع عن تناولها أثناء اتباع حمية باليو.

حمية باليو هي إحدى أنواع الحميات الغذائية المنتشرة عالمياً والتي تهدف للتخلص من الوزن الزائد، وتقوم هذه الحمية الغذائية على أساس تناول الأطعمة التي كان يتناولها البشر في العصور الأولى أي الابتعاد عن كل ما هو طعام حديث وجديد لذلك يطلق على هذه الحمية أسماء أخرى مثل حمية العصر الحجري ونظام العصر الحجري ونظام الصيد وجمع الثمار.
بمعنى آخر أن النظام الغذائي المتبع في حمية باليو يمنع تناول المواد المصنعة والمزروعات التي ظهرت مع تطور الإنسان وترتكز على تناول اللحوم والدجاج والعناصر الغذائية المستقاة من المواد والأطعمة التي كانت موجودة في عصر الإنسان الأول.

هنالك بعض الفوائد لحمية باليو نذكر منها:

  1. التخلص من الوزن بسرعة كبيرة: تمتاز حمية باليو بسرعة النتائج -مع أنها ليست صحية بشكل كامل- فيمكن للشخص أن يخسر قرابة 7 كيلو في أسبوعين فقط من اتباع حمية باليو الغذائية! وسنتحدث عن الجانب المرضي أو المشاكل المرافقة لخسارة هذا القدر من الوزن في فقرة السلبيات والعيوب. إلا أن هذه الحمية تناسب الأشخاص الذين لديهم مناسبة يودون حضورها ويحتاجون خسارة بعض الوزن قبلها.
  2. تحسين صحة القلب: من فوائد حمية باليو أنها مفيدة صحية لعضلة القلب وتجنب من يتبعها من الإصابة بأمراض القلب التي تنتج عن سوء التغذية وتناول أطعمة مهدرجة وأطعمة ضارة بالصحة والقلب بشكل خاص، فتقلل من الإصابة بالجلطات وانسداد شرايين القلب وغيرها من الأمراض الخطيرة للقلب. ففي إحدى الدراسات التي أجريت على 20 شخصاً قاموا بتباع حمية باليو لمدة 4 أشهر أظهرت النتائج ارتفاع مستوى الكوليسترول الجيد وانخفاض مستوى الكوليسترول الضار إضافة لخفض مستوى الدهون الثلاثية في الدم وكل هذه العوامل تسبب حدوث أمراض القلب.
  3. ضبط نسبة السكر في الدم: تحسن حمية باليو من حساسية الأنسولين في الجسم وتحسين مستوى السكر في الدم عند اتباع هذه الحمية لفترة زمنية جيدة ما جعل هذه الحمية مناسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري وذلك لأثرها الإيجابي في ضبط نسبة السكر في الدم لمرضى السكر وغيرهم من متبعي نظام حمية باليو الغذائي ولفترة تزيد عن أسبوعين فإن النتائج تبدأ بالظهور على صحة الشخص.

لا تدع ميزات حمية باليو تخدعك! فبالرغم من الفوائد الصحية والشكلية التي يكسبها الشخص الذي يتبع حمية باليو لفترة جيدة وحصوله على نتائج سريعة في التخلص من الوزن إلا أن لهذه الحمية بعض الأضرار والسلبيات الخطيرة في بعض الأحيان ومنها:

  • سوء التغذية: في حمية باليو معظم الأطعمة المفيدة ممنوعة باعتبارها أطعمة وأغذية حديثة هذا النظام يقوم فقط على تناول الطعام البدائي الأولي الذي كان متواجداً أيام الإنسان الأول! قد تبدو الفكرة غريبة ومضحكة للبعض إلا أنها خطيرة على الصحة! فنقص إمداد الجسم بالعناصر الغذائية المتنوعة والضرورية التي يحتاجها تتسبب عنها كثير من المشاكل الصحية من سوء التغذية وفقر الدم ومشاكل في أجهزة الجسم المختلفة التي تحتاج بناء وتدعيم وتعويض الأنسجة والخلايا التالفة.
  • خسارة الماء والعضلات: صحيح أننا قلنا إن من ميزات حمية باليو خسارة الوزن لكننا لم نقل الدهون! بل مع اتباع حمية باليو يبدأ الجسم بخسارة الماء والمعادن والعضلات والأملاح التي يحتاجها بشكل أساسي في العمليات الحيوية والبنيوية داخل جسم الإنسان. قد تحصل على جسم أقل من حيث الكتلة إن قمت باتباع حمية باليو إلا أنك في الواقع تخسر بنية جسمك والمكونات الأساسية التي يحتاجها بدلاً من أن تقوم بتزويده بها فإنك من خلال اتباع حمية باليو تقوم بإزالتها من جسمك ما ينعكس بشكل ضار وسلبي على الإنسان وصحته وقدراته العقلية والجنسية أيضاً.
  • صعوبة تطبيق حمية باليو للأشخاص النباتيين: حمية باليو التي ترتكز على اللحوم بشكل أساسي تعتبر صعبة التطبيق للأشخاص النباتيين الذين يتناولون الأطعمة النباتية ويتمنعون عن تناول اللحوم ومشتقاتها!
  • تراجع في الطاقة والنشاط: إن عدم تزويد الجسم بالعناصر الغذائية الضرورية له ليتمكن من القيام بالمهمات الحيوية والحركية والفكرية ينعكس سلباً على مستوى النشاط والحيوية لديه ويتسبب بتراجع في الطاقة وازدياد نسبة الكسل والخمول والارهاق والتعب وضعف في المناعة التي ينتج عنها زيادة احتمال الإصابة بالأمراض واستقبال الجسم للفيروسات والميكروبات ومسببات الأمراض بنسب أعلى ما يعرض الشخص للأمراض بشكل أكبر.

لتوضيح الأطعمة التي يجب ويسمح بتناولها ضمن حمية باليو إليكم القائمة التالية:

  1. اللحوم: لحم البقر والضأن والدجاج والديك الرومي وغيرها.
  2. الأسماك والمأكولات البحرية: السلمون، التراوت، الحدوق، الجمبري، المحار.
  3. البيض: اختر البيض الحر أو البيض المخصب أو البيض المخصب بالأوميغا 3.
  4. الخضار المسموحة في حمية باليو: البروكلي واللفت والفلفل والبصل والجزر والطماطم وغيرها.
  5. الفواكه المسموحة في حمية باليو: التفاح والموز والبرتقال والكمثرى والأفوكادو والفراولة والتوت وغيرها.
  6. الدرنات: البطاطس، البطاطا الحلوة، اليام، اللفت.
  7. المكسرات والبذور: اللوز وجوز المكاديميا والجوز والبندق وبذور عباد الشمس وبذور اليقطين وغيرها.
  8. الدهون والزيوت الصحية: زيت الزيتون البكر الممتاز، زيت جوز الهند، زيت الأفوكادو وغيرها.
  9. الملح والتوابل: ملح البحر، الثوم، الكركم، إكليل الجبل.

كثيرة هي الأطعمة التي يمنع تناولها أثناء الالتزام بحمية باليو ومن أمثلة الأطعمة التي يجب تجنبها والامتناع عنها ما يلي:

  • السكر: مثل المشروبات الغازية وعصائر الفاكهة وسكر المائدة والحلوى والمعجنات والآيس كريم وغيرها.
  • الحبوب: تشمل الخبز والمعكرونة والقمح والحنطة والجاودار والشعير.
  • البقوليات: الفول والعدس والفاصولياء وغيرها.
  • منتجات الألبان: تجنب معظم منتجات الألبان وخاصة قليلة الدسم.
  • بعض الزيوت النباتية: زيت فول الصويا وزيت عباد الشمس وزيت بذرة القطن وزيت الذرة وزيت بذور العنب وزيت القرطم وغيرها.
  • الدهون المتحولة: توجد في السمن النباتي والأطعمة المصنعة المختلفة. يشار إليها عادة بالزيوت "المهدرجة" أو "المهدرجة جزئيًا".
  • المحليات الصناعية: الأسبارتام، السكرالوز، السيكلامات، السكرين، أسيسولفام البوتاسيوم. استخدم المحليات الطبيعية كبديل.
  • الأطعمة المعلبة والجاهزة: في حمية باليو يمنع تناول الأطعمة المعلبة والأطعمة الجاهزة إضافة للامتناع عن الوجبات السريعة بكل أنواعها.

لتحقيق النتائج المرجوة إن وجدت أن إيجابيات وسلبيات حمية باليو تناسب نظام حياتك واحتياجاتك وتلبي ما تطمح له ولو لفترة مؤقتة نقدم لك النصائح التالية لتحقيق أفضل استفادة من حمية باليو:

  1. الحمية الغذائية مهما كان نوعها أو تفاصيلها لن تقوم على إعطائك النتيجة التي تطمح لها دون ممارسة الرياضة! فالرياضة جزء أساسي جداً لنجاح أي تغيير في شكل الجسم وأيضاً على مستوى الصحة البدنية للإنسان وصحة أجهزة جسمه وقدرتها على القيام بوظائفها على أفضل صورة.
  2. النوم بشكل جيد ضروري لتحقيق النتائج المرجوة من اتباع حمية باليو حيث يجب ألا تقل عدد ساعات نوم البالغين عن 6 ساعات يومياً وفي الفترة الليلية بشكل محدد.
  3. إذا قمت باتباع حمية باليو يجب عليك تناول حبوب الفيتامينات لتزويد الجسم بالاحتياجات الضرورية والأساسية منها والتي عادة يتم الحصول عليها من الأطعمة التي تمنعك عنها حمية باليو!
  4. الانتباه للمدة الزمنية التي ستقوم خلالها باتباع حمية باليو بحيث لا تؤثر بشكل سلبي وضار على جسمك وصحتك! فكما أوضحنا أن هذه الحمية مناسبة للأشخاص الذين يودون خسارة كمية كبيرة من الوزن في زمن قياسي خلال عدة أسابيع دون الاكتراث بالأضرار الصحية المرافقة ربما لحضور مناسبة معينة أو لهدف ما.

المصادر و المراجعadd