أنواع الرجيم القاسية وفوائد وعيوب الرجيم القاسي

أشهر أنواع الرجيم القاسي وفوائد الحمية القاسية، خطة الرجيم العسكري وحمية باليو والرجيم النباتي، وغيرها من أنواع الرجيم القاسية، وأضرار الرجيم القاسي

أنواع الرجيم القاسية وفوائد وعيوب الرجيم القاسي

أنواع الرجيم القاسية وفوائد وعيوب الرجيم القاسي

الجميع يرغب بقوام جميل وجسم مثالي ومتناسق، وهذا يفسر لجوء البعض لحميات غذائية تستهدف إنقاص الوزن، وقد يتبع البعض حمية أو رجيم قاسي بشكل شخصي غافلاً عمّا قد يعود بنتائج غير صحية على جسده، وسنذكر في هذا المقال أشهر أنواع الرجيم القاسي وكيفية اتباعها والمخاطر التي قد تنجم عنها، آخذين بالاعتبار أن الوسيلة الأفضل لاتباع أي حمية أو رجيم يجب أن تكون تحت اشراف طبيب مختص أو خبير تغذية تلافياً لأي أخطار قد تنجم عنها.

واحد من الأنظمة الغذائية الأكثر شعبية في إنقاص الوزن السريع، يقوم على اتباع حمية منخفضة السعرات الحرارية بمقدار 1200 سعرة يومياً لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع ثم أخذ استراحة لمدة أربعة أيام يتناول فيها الشخص أطعمة صحية تشعره بالشبع والراحة: [1]

  • وجبات النظام الغذائي العسكري: تقسم الوجبات في هذا النظام أثناء الأيام الثلاثة الأولى إلى ثلاث وجبات أساسية ولا وجبات خفيفة بينها:
    1. الفطور: شريحة من التوست مع ملعقتين كبيرتين من زبدة الفول السوداني مع نصف جريب فورت في اليوم الأول، في اليوم الثاني شريحة من الخبز المحمص مع بيضة مسلوقة ونصف موزة، اليوم الثالث أونصة من الجبن خمس قطع بسكويت مالح تفاحة صغيرة، وكوب من الشاي أو القهوة مع كل من هذه الوجبات.
    2. الغداء: شريحة من الخبز المحمص مع نصف كوب من التونة في اليوم الأول، في اليوم الثاني بيضة مسلوقة كوب من الجبن خمس قطع بسكويت مالح، اليوم الثالث شريحة من الخبز المحمص وبيضة واحدة تطهى حسب الرغبة، وفنجان من الشاي أو القهوة مع كل من هذه الوجبات.
    3. العشاء: 85 غرام من اللحم مع كوب من الفاصولياء ونصف موزة وتفاحة صغيرة وكوب أيس كريم في اليوم الأول، في اليوم الثاني قطعتين من اللحم نصف كوب من الجزر نصف موزة نصف كوب من الأيس كريم نصف كوب من البروكلي، في اليوم الثالث كوب من التونة نصف موزة كوب من الأيس كريم.
  • مزايا النظام الغذائي العسكري: يساعد هذا النظام على فقدان حوالي 4كغ بالأسبوع لمعظم الأشخاص كونه يزيد من عملية التمثيل الغذائي وحرق الدهون بالإضافة لتقليل السعرات الحرارية، يعتبر سهل ولا يلزم بتغيير العادات طويلة الأجل.
  • عيوب النظام الغذائي العسكري: لا يوجد دراسات علمية تؤكد نتائجه معظم وجباته تحتوي نسبة قليلة من البروتين ونسبة عالية من الكربوهيدرات ما يجعله حمية غير موثوقة، بالإضافة لاحتمال عودة زيادة الوزن مرة أخرى بمجرد التوقف عنه.
    بشكل عام يعتبر النظام العسكري آمن كونه قصير المدى ويحتوي على أيام راحة أسبوعية، ولكن البعض قد يتعرض لنقص التغذية.
  • خطة حمية باليو: تقوم هذه الحمية على الأطعمة الكاملة والبروتين الخالي الدهون مع الخضراوات والفواكه والمكسرات والبذور، وعلى الامتناع عن الأطعمة المصنعة والسكر ومنتجات الألبان والحليب، وأظهرت العديد من الدراسات أن هذا النظام يمكن بالفعل أن يؤدي لإنقاص الوزن وتقليص محيط الخصر بسرعة. [2]
  • مزايا حمية باليو: يعتبر جيد لبعض الأمراض مثل القلب والضغط وتخفيض الكوليسترول والسكر والدهون الثلاثية في الدم
  • عيوب حمية باليو: تستبعد هذه الحمية منتجان الألبان والحبوب والبقوليات ما يحرم الجسم من فوائدها المتنوعة
  • خطة الرجيم النباتي: يقوم على الامتناع عن الأطعمة ذات المصدر الحيواني كاللحوم والأجبان والألبان والبيض والعسل وفيتامين D3.
  • فوائد الرجيم النباتي: يبدو أنه نظام غذائي فعال جداً لإنقاص الوزن لأن محتواه قليل جداً من الدهون ومرتفع بالألياف العالية ما يعطي شعوراً بالشبع كما يقلل جداً من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والضغط والسكري والزهايمر والوفاة المبكرة والسرطان
  • عيوب الرجيم النباتي: كونه يمنع تناول المنتجات الحيوانية فهو يحرم الجسم من العديد من العناصر الغذائية الهامة مثل فيتامين ب 12 وفيتامين د واليود والحديد والكالسيوم والزنك وأحماض أوميجا 3 وهي هامة جداً للجسم.
  • خطة الحمية منخفضة الكربوهيدرات: يهدف هذا النظام إلى إجبار الجسم على حرق المزيد من الدهون للحصول على الطاقة بدلاً من استخدام الكربوهيدرات، وهو من الأنظمة الغذائية الشائعة منذ فترة طويلة لإنقاص الوزن، ويقوم على استهلاك من 20 إلى 150 غرام من الكربوهيدرات فقط يومياً، وذلك من خلال أكل كمية مناسبة من البروتين مع أقل كمية من الكربوهيدرات، وتشير بعض الدراسات أن هذا النظام يعتبر مفيد جداً في إنقاص الوزن، من الأمثلة الشهيرة لرجيم منخفض الكربوهيدرات حمية أتكنز وحمية الكيتو التي تتميز بارتفاع نسبة الدهون في الوجبات أيضاً. [2]
  • مزايا النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات: يعتبر فعال جداً لتخفيف البطن، وهو يعمل على تقليل الشهية وبالتالي تخفيض تناول السعرات الحرارية، ويقلل من مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية والسكر والأنسولين في الدم
  • عيوب النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات: هذا النظام لا يناسب الجميع فالبعض لا يقدر على احتماله، اقرأ مقالنا عن أضرار الكيتو دايت من خلال النقر هنا.
  1. يعتبر هذا النوع من الرجيم نمطاً لمواعيد تناول الطعام أكثر منه نظاماً غذائياً، فهو يقوم على الامتناع عن الأكل لفترة معينة ثم العودة لتناول الطعام بشكل طبيعي، وله عدة أشكال: [2]
    • مثل الصيام 16 ساعة باليوم والأكل بشكل طبيعي بقية اليوم
    • الصيام لمدة 24 ساعة مرتين في الأسبوع والأكل بشكل طبيعي لباقي الأسبوع ووسائل أخرى عديدة.
  2. مزايا الصوم المتقطع: يساهم هذا الصيام في تقييد السعرات الحرارية بسهولة نسبية، خاصة بحال عدم الافراط في الطعام بعد الانتهاء من فترة الصيام، كما يساعد على التمثيل الغذائي ويقلل من حالات الالتهاب ومستوى الشحوم والكوليسترول والسكر في الدم، بالإضافة لأنه يعزز حساسية الأنسولين ويحسن عمليات إصلاح الخلايا والتغيرات الجينية ويحسن النمو ويقي من أمراض الزهايمر والسرطان.
  3. عيوب الصوم المتقطع: لا يعود بنتائج سريعة من حيث فقدان الوزن، كما يمكن أن يضر بصحة النساء وخاصة الحوامل، ويجب أن يتجنبه من يعانون من سوء تغذية أو فقر دم أو نقص السكر والأمهات المرضعات والأطفال والمراهقين. كل ما تريد معرفته عن الصيام المتقطع مع أخصائية التغذية د. نورهان قنديل على حِلّوها tv، انقر على هذا الرابط لمشاهدة حلقة الصيام المتقطع.

ينصح دائماً باستشارة مختصي التغذية أو الطبيب قبل اتباع رجيم أو حمية غذائية، وعلى الخصوص أنواع الرجيم القاسية، فقد لا يتناسب الرجيم مع جسم بعض الأشخاص وقد يسبب أضرار وأعراض جانبية تكون خطيرة في بعض الأحيان، وخاصة عندما نتحدث عن الرجيم القاسي الذي قد يحرم الجسم من بعض العناصر الغذائية الضرورية بشكل تام أو يخفض نسبة السعرات الحرارية بشكل كبير إلى حد يضعف الجسم ويسبب مشاكل في النظام الحيوي، ومن أضرار الحميات والرجيمات القاسية يمكن ذكر:

  • الشعور بالتعب والوهن العام والضعف بالجسم، وينتج ذلك عن نقص السعرات الحرارية واختلاف النظام الغذائي ونقص بعض عناصر الطاقة مثل السكريات.
  • التوتر وتغير المزاج والاكتئاب في بعض الأحيان، أيضاً تنتج هذه المشاكل عن الشعور بالجوع والتعب من الرجيم بالإضافة لنقص السكر في الدم.
  • حدوث خلل في عملية التمثيل الغذائي وتباطؤ في عملية الأيض، وهذه آلية دفاعية للجسم، حيث أن النقص المفاجئ بالعناصر الغذائية والسعرات الحرارية يعتبر مؤشر بأن الجسم يتعرض لمجاعة أو شيء مشابه، وبالتالي يكون للجسم ردة فعل دفاعية تقوم على تخفيض عملية التمثيل الغذائي ما ينتج عنه ممانعة الجسم للرجيم وفقدان للكتلة العضلية بدلاً من الدهنية كمحاولة للحفاظ على الطاقة وبالتالي لا يشعر الشخص بأن وزن يخف ويمكن أن يحدث زيادة مفرطة بالوزن بحال التوقف عن الرجيم.
  • حدوث حالات الإمساك وعسر الهضم وذلك بسبب التغير الكبير في كمية السعرات الحرارية التي تدخل للجسم والتغيرات اللاحقة لها في عملية الهضم، مثل نقص الألياف والسوائل الضرورية لعملية الهضم.
  • كل عنصر غذائي له أهمية ووظيفة معينة في الجسم والنقص الحاد في هذا العنصر حسب الرجيم المتبع سوف يرافقه اضطراب معين بالجسم مثل نقص فيتامين A قد يسبب هشاشة في العظام ونقص السعرات الحرارية يسبب ضعف في الجسم ونقص الطاقة.
  • انخفاض مستوى الخصوبة خاصة عند السيدات، فبسبب نقص كمية السعرات الحرارية التي يحصل عليها جسم المرأة تتأثر عملية الإباضة لديها وتقل نسبة إفراز هرمون الأستروجين بالإضافة لأن نقص السعرات الحرارية يضعف طاقة الجسم وقد يسبب ضعف في الرغبة الجنسية.

لا يوجد نظام غذائي مثالي لفقدان الوزن، فالأنظمة الغذائية لا تتناسب مع الجميع وكل منها يناسب شخص معين ليس بالضرورة أن يناسب شخص آخر، والأفضل منها هو الذي يمكنك الاستمرار به على المدى الطويل، ولذلك ينصح: [3-4]

  • اختر نظامي غذائي منخفض الكربوهيدرات، فهو من أكثر الأنظمة المفيدة للصحة، لكن يجب أن تراجع الطبيب في الأنظمة منخفضة الكربوهيدرات مرتفعة الدهون مثل الكيتو.
  • لا تأكل إلا عندما تشعر بالجوع، ففي كثير من الأحيان يكون سبب الوزن الزائد هو تناول الوجبات غير الضرورية من باب التسلية والمتعة، وخاصة المكسرات والبسكويت والحلويات والمثلجات واكياس الشيبس والعصائر والأطعمة المحلية التي تتميز جمعيها بأنها تزيد الوزن والاستغناء عنها ليس بالأمر الصعب.
  • لا تراقب النتائج بشكل يومي بل أسبوعي أو شهري فعندما ترى نتيجة مجهودك يشكل هذا حافز للاستمرار والعكس صحيح.
  • احصل على نوم جيد صحي خاصة في ساعات الليل.
  • استخدم الصيام المتقطع قدر المستطاع، فهو من الأنظمة الغذائية الصحية ولا يحرم الجسم أي من العناصر الغذائية لفترة طويلة.
  • أشرب الماء بكثر وتناول الخضراوات قبل كل وجبة، فهذا من شأنه زيادة الشعور بالشبع وبالتالي تقليل كمية الطعام.
  • ابتعد عن الأطعمة الجاهزة، حيث أن هذه الأطعمة تحتوي على نسبة علية من الدهون والكربوهيدرات المسببة للوزن الزائد.
  • قلل من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والنشويات فهذا العناصر تزيد الشعور بالجوع.
  • عندما تستسلم مرة للجوع لا تيأس خذ استراحة وعاود المحاولة من جديد.
  • حاول تخطي بعض الوجبات عند الإمكان.

المصادر و المراجعadd