زلال الحمل وكيفية التخلص من زلال البول للحامل

ما هو زلال الحمل وكيف أتخلص منه؟ أسباب زلال الحمل وكيفية فحصه، أعراض زلال البول عند الحامل، نصائح للوقاية من زلال الحمل وطرق علاج الزلال في الحمل

زلال الحمل وكيفية التخلص من زلال البول للحامل

زلال الحمل وكيفية التخلص من زلال البول للحامل

إذا كنت حامل وتعاني قصور الغدة الدرقية، أو أمراض في الكلى أو سوء في التغذية، فإن ذلك يؤدي إلى خلل في مستوى زلال البول لديك، حيث أن وجود كميات صغيرة من البروتين في البول أمر شائع أثناء الحمل لكن في حال زيادته فهذا دليل على أنك تعانين من مشاكل صحية ويجب مراجعة الطبيب، ويعود هذا المرض لأسباب وعوامل كثيرة مثل النمط الغذائي المتبع أو وجود أمراض أخرى قد تسبب هذه المشكلة، وفي هذا المقال سوف نتعرف على مشكلة زلال الحمل من حيث الأسباب والأعراض ووسائل الوقاية والعلاج.

الزلال أو الألبومين Albumin هو بروتينات قابلة للذوبان في الماء تشكل 60% من بروتينات بلازما الدم، وظيفتها الرئيسية حمل هرمونات الدرقية والأحماض الدهنية والستيرويدات داخل الجسم، واختلال مستوى الألبومين أو الزلال في الدم يؤدي إلى احتباس السوائل وظهور أعراض غير طبيعية على الجسم.
ويعرف زلال الحمل بارتفاع نسبة البروتينات في الجسم نتيجة ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل وهو من مظاهر تسمم الحمل أو الانسمام الحملي، والنساء الأكثر عرضة للإصابة بزلال الحمل هن اللواتي تكون أعمارهن أقل من 20 وأكثر من 35 سنة وخصوصاً المرأة الحامل للمرة الأولى.

إذاً يحصل زلال الحمل عندما يحدث احتباس للماء في الجسم أي البول والذي يسمى بتسمم الحمل، وهذا الاحتباس للماء يسبب الضرر على صحة المرأة الحامل وعلى صحة جنينها وتعد المرأة في السن تحت العشرين وسن ما فوق الخامسة والثلاثين أكثر النساء عرضةً لحدوث تسمم الحمل وزلال البول، ومن أهم أسبابه:

  1. خلل في الغدة الدرقية: بعض إضرابات الغدة الدرقية تؤدي لحدوث نقص في كميات البروتينات في الجسم وزيادته في البول وهذا من أهم أعراض تسمم أو زلال الحمل.
  2. الجفاف: فقد تسبب قلة السوائل في الجسم لأي سبب كان حدوث احتباس لهذه السوائل بالجسم وبالتالي أعراض زلال الحمل.
  3. ارتفاع ضغط الدم يسبب الزلال: احتباس السوائل في الجسم نتيجة ضغط الدم مما يؤدي إلى الزلال.
  4. عوامل الطقس: التعرض لدرجات حرارة مرتفعة وخاصة في فصل الصيف والتعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة من عوامل زلال الحمل.
  5. الإصابة بمرض السكري: مرض السكر يعتبر من الأمراض المزمنة التي تؤدي إلى مشاكل بالكلى وبالتالي يؤدي لمرض الزلال عند الحوامل.
  6. الإجهاد: جسم المرأة الحامل حساس جداً كما أنه يضعف في فترة الحمل ولذلك فأي أعمال شاقة أو ممارسة التمارين الرياضية المتعبة دون حذر قد يؤدي للعديد من المشاكل منها زلال الحمل.
  7. تناول أنواع معينة من الأدوية: بعض الأدوية تزيد احتمال الإصابة بالزلال فإذا كانت الحامل تتناول أدوية الروماتيزم مثلاً فإنها تزيد من حدة أعراض الزلال لديها.
  8. الأمراض المزمنة وزلال الحمل: الإصابة ببعض الأمراض مثل القلب أو ضغط الدم من العوامل التي تسبب مرض الزلال.
  9. أمراض والتهابات الكلى: فإذا كانت الأم الحامل تعاني من مرض بالكلى فهي تعتبر أكثر عرضة للإصابة بزلال الحمل والأعرض المرتبطة به.
  10. نوع الغذاء مرتبط بمشكلة زلال الحمل: فسوء التغذية مثلاً أو النظام الغذائي الغير متوازن مثل تناول كميات كبيرة من الأطعمة التي تؤدي إلى الإصابة بزلال الحمل لها دور في هذه المشكلة.
  11. مشاكل جهاز الهضم: فإصابة الحامل بأي مشاكل أو اضطرابات هضمية مثل عسر الهضم أو الإمساك أو الإسهال جميعها عوامل تزيد احتمال الإصابة بالزلال.
  12. زيادة الوزن: فارتفاع نسبة الدهون في الجسم أو الشحوم الثلاثية والوزن الزائد كلها عوامل تؤثر على جسم الحامل وتسبب العديد من المشاكل مثل زلال الحمل.
  13. ضعف الجهاز المناعي: مشاكل وضعف جهاز المناعة لدى الحامل أيضاً قد يسبب مرض الزلال.
  14. عوامل وراثية: يوجد أراء غير مؤكدة تربط بين مشكلة زلال الحمل ووجود تاريخ عائلي لهذه المشكلة في أسرة المرأة الحامل.

زلال الحمل واحد من اضطرابات ضغط الدم أثناء الحمل تصاب به المرأة الحامل غالباً في النصف الثاني من فترى الحمل؛ أي بعد الأسبوع العشرين، ويعتبر تسمم الحمل من الأمراض الأكثر شيوعاً عندما يكون هذا الحمل هو الحمل الأوّل للمرأة، وتقل نسبة حدوثه في حالات الحمل التالية، لكن هذا لا يمنع حدوثه، ويسبب مضاعفات للأم وللجنين وتتجلى أعراضه بالتالي:

  • زلال الحمل في الأشهر الثلاثة الأولى: تتمثل الأعراض في هذه الفترة بحصول التهابات في المسالك البولية وعادة يصف الأطباء المضادات الحيوية الآمنة للعلاج.
  • زلال الحمل في الشهر الرابع: احتباس الماء في الجسم مما يجهد الكلى ويمنعها من القيام بعملها بالإضافة إلى نقص البروتين في الجسم نتيجة خروجه مع البول.
  • زلال الحمل في الشهر السادس: صداع شديد وتغيرات في الرؤية وحساسية للضوء وخاصة أشعة الشمس.
  • زلال الحمل في الشهر التاسع: من أهم أعراضه في هذه الفترة ارتفاع ضغط الدم إلى ما يزيد عن 140/90 ملم زئبقي، ومن الأعراض أيضاً الغثيان والتقيؤ تورم ووذمة خاصة في الوجه واليدين والأقدام لا يختفي التورم إلا بعد 12 ساعة راحة.
  • زلال الحمل في الفترة الأخيرة من الحمل: زيادة طرح البروتين في البول أي حدوث مشاكل في الكلى وبعض الاضطرابات المرتبطة بها، ومن الأعراض أيضاً في هذه الفترة خروج بول داكن أو رمادي أو بول رغوي.
  • زلال على طول فترة الحمل: من الأعراض التي قد تستمر طول فترة الحمل، ألم في الجزء العلوي من البطن على الجانب الأيمن تحت الأضلاع، اختلال في توازن الكبد وضعف في التنفس بسبب احتباس السوائل في الرئتين.

طرق الوقاية من الزلال في الحمل
الوقاية من أي مرض كان مرتبط بمعرفة أسباب حدوثه والابتعاد عنها وتجنبها، فمثلاً لا يوجد أغذية محدد تسبب زلال الحمل، وإنما للنمط الغذائي أهمية كبيرة في الوقاية من هذا المرض ويجب عليك إتباع كل سبل الوقاية من هذا المرض، ومن النصائح الغذائية للوقاية من زلال الحمل:

  • الحد من البروتينات يقي من زلال الحمل: فالبروتين الموجود في اللحوم البيضاء والحمراء يزيد من إفرازات الغدة الدرقية ما يزيد احتمال الإصابة بزلال الحمل، لذلك يجب أن يكون نسبة البروتينات في الغذاء لا تتعدى 20% لكي تقي نفسك من المرض.
  • زيادة الأطعمة الغنية بالألياف: يجب الاعتماد على الأطعمة الغنية بالألياف بنسبة 55 جرام فالألياف والخضروات الطازجة تحافظ على حركة الأمعاء الطبيعية والصحية وبالتالي تخفف أعراض زلال الحمل، كما أنها تقي من بعض الأمراض الأخرى والسرطانات.
  • شرب كميات كافية من الماء: فالجفاف من العوامل المسببة لزلال الحمل، ولذلك يجب شرب كميات كافية من الماء للتعويض عن السوائل التي تتم خسارتها وللوقاية من زلال الحمل.
  • بالنسبة للنساء اللواتي يعانون من أمراض الكلى: فيجب عليهم الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على البوتاسيوم والبروتين والصوديوم والحد من الكربوهيدرات فهي خطيرة جداً بحيث ترفع مستوى السكر في الدم، هذا الأمر هام لمن يعانون من مشكلات في الكلى نتيجة مرض السكر، فيجب الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات كالفواكه والسكر والمعكرونة والحبوب.

كيف يروح زلال الحلم؟ نصائح لعلاج زلال البول عند الحامل بطرق طبيعية
من الضروري العمل على علاج الزلال عند الحامل فهذا المرض إذا بقي دون علاج قد يتفاقم ويصبح له أعراض خطيرة وقد يهدد الحمل، وممكن أن يؤدي إلى ولادة مبكرة ويتوجب استشارة طبيب، ومن الوسائل التي تساعد في علاج زلال الحمل:

  • تخيف الوزن: عند الإصابة بزلال الحمل يجب العمل على فقدان الوزن الذي يعد من العوامل الهامة التي تسبب زلال الحمل.
  • العناية بضغط الدم: عن طريق قياس ضغط الدم بشكل دوري والحفاظ على ضغط الدم معتدل.
  • اتباع حمية غذائية: تتمثل مثلاً في الامتناع عن الأغذية الغنية بالمواد الدسمة المقالي والمعلبات والقشدة فهي تساعد في علاج زلال لحمل.
  • الزنجبيل لعلاج زلال الحمل: شرب الزنجبيل المغلي يساعد على العلاج من الزلال عند الحامل بسبب خواصه الغذائية.
  • تناول الثوم: يمكن إضافة الثوم إلى جميع الأغذية التي تتناولينها كما أنك تستطيعين أن تضيفيه مع الماء المغلي وشربه فهو ذو فعالية كبيرة للتخلص من العديد من الأمراض مثل.
  • تناول الكرفس: ممكن أن تضيفي للكرفس الماء الدافئ وشربه يومياً، وستلاحظين أن أعراض زلال الحمل تخف.
  • الليمون: فالليمون أيضاً يساعد في علاج زلال الحمل.
  • الحبة السوداء: للحبة السوداء أيضاً فوائد كبيرة فهي تساعد في علاج الكثير من الأمراض فيجب عليك تناول زيت الحبة السوداء على الفطور.
  • العنب لعلاج زلال الحمل: العنب ضروري لمرضى الزلال فهو غني بكميات كبيرة من الماء الذي يعمل على علاج الزلال.
  • شراب الشعير: فغلي الشعير وشربه يساعد على التخلص من الزلال عند الحامل أيضاً.

المصادر و المراجعadd