أسباب غازات المهبل وطرق علاج وطرد غازات الرحم

ماهي غازات المهبل "هواء الرحم"؟ أسباب غازات المهبل عند البكر والمتزوجة، أضرار غازات المهبل، طرق الوقاية من غازات المهبل، طرد هواء الرحم وعلاج غازات المهبل

أسباب غازات المهبل وطرق علاج وطرد غازات الرحم

أسباب غازات المهبل وطرق علاج وطرد غازات الرحم

الجهاز التناسلي عند السيدات بجميع أعضائه وطبيعته الخاصة قد يظهر فيه العديد من الأعراض الغريبة الناتجة عن أسباب مختلفة وليس بالضرورة أن تكون خطيرة أو مؤشر على وجود مرض خطير وإنما مسائل طبيعية تحدث كنتيجة طبيعية لعمليات الجسم الحيوية بالإضافة للمؤثرات الخارجية ونمط الحياة الذي تعيشه المرأة وطبيعة كل جسم بما فيه من خصائص، والغازات المهبلية أو غازات أو هواء الرحم واحدة من هذه الأعراض التي سوف نتحدث عنها في هذا المقال.

غازات الرحم أو المهبل Vaginal gas هي عبارة عن هواء يحشر داخل عنق المهبل أو الرحم لأسباب عديدة ويخرج على شكل فقاعات مشابه للغازات التي تخرج بسبب نفخة البطن والأمعاء وخاصة خلال العملية الجنسية أو بعدها ما يسبب إحراج للسيدة أمام شريكها، وبشكل عام لا يعتبر موضوع خطير مادام ضمن الحدود الطبيعية. [1-2]

لماذا تحدث مشكلة غازات المهبل أو هواء الرحم؟ هذا هو السؤال الذي يخطر على بال كل سيدة عندما تعاني من هذه المشكلة، سواء بدافع الانزعاج من الاحراج والألم الذي قد تسببه هذه المشكلة أو بدافع معرفة إن كان يوجد سبيل للوقاية منها، والحقيقة أن السبب العام يمكن استنتاجه من التعريف وهو انحشار كمية من الهواء داخل القناة المهبلية أو عنق الرحم وانطلاق هذه الغازات بشكل بطيء أو دفعة واحدة حسب الظروف، والعوامل التي تزيد من هذه المشكلة مثلاً: [1]

  • أوضاع ممارسة الجنس: خلال العملية الجنسية يمكن أن يؤدي دخول القضيب إلى المهبل في بعض الأوضاع الجنسية إلى حشر الهواء داخل عنق الرحم، بسبب عدم السماح بخروج هذا الهواء بشكل طبيعي، ثم يعود هذا الهواء للخروج بعد إخراج القضيب ما يسبب إحراج شديد.
  • هواء الأمعاء: يوجد اتصال بين قناة الرحم ونهاية القناة الهضمية وهذه القناة قد تسبب مرور هواء الأمعاء عبرها إلى الرحم وانحشار الهواء في عنق ثم خروجه لاحقاً على شكل غازات مهبلية.
  • بعض المنتجات النسائية: يمكن أن يؤدي استخدام بعض المنتجات النسائية المتعلقة بتنظيف المهبل أو الدورية الشهرية مثل السدادة القطنية إلى منع الهواء من الخروج من المهبل وبالتالي انحشاره داخل عنق المهبل وخروجه بشكل غازات مهبلية.
  • وضعيات الجلوس الخاطئة: بعض السيدات تعمل في مجالات تتطلب منها الجلوس لفترات طويلة بوضعيات لا تعتبر صحية بالنسبة لجسم المرأة تضطر فيها لإغلاق ساقيها لفترة طويلة أو الجلوس على كراسي غير مريحة، وهذه المسألة من الأسباب التي قد تؤدي إلى ضغط الهواء داخل المهبل لفترة طويلة وخروجه خلال العملية الجنسية أو أثناء المشي على شكل غازات مهبلية.
  • الدورة الشهرية: خلال الدورة الشهرية للمرأة يكون عنق الرحم مفتوح ويمكن دخول هواء خلال هذه الفترة أو أثناء تنظيف المهبل بعدها، ويبقى هذا الهواء في الداخل لفترة ثم يخرج غازات مهبلية.
  • الولادة الطبيعية: عملية الولادة عند السيدات تسبب الكثير من التغيرات في الجهاز التناسلي تحديداً في منطقة الرحم والمهبل، وخلال هذه العملية يمكن أن تحشر كمية من الهواء داخل عنق الرحم وتخرج لاحقاً على شكل غازات مهبلية.
  • تنظيف المهبل بطريقة خاطئة: يمكن أن يدخل الهواء أثناء قيام السيدة بحمامات المهبل وإدخال الماء أو بعض المنتجات مثل الغسولات المخصصة لهذه المنطقة أو الاستحمام بماء ذو درجة حرارة مرتفعة أو البقاء لفترة طويلة في الحمام بانحشار الهواء داخل المهبل وخروجه لاحقاً على شكل غازات.
  • العادة السرية: ادخال اي أجهزة أو أدوات أو مواد للمهبل أو ممارسة العادة السرية من قبل الفتاة أو المرأة يمكن أن تؤدي لدخول الهواء وانحشاره في المهبل.
  • الوزن الزائد والضغط على المهبل: الوزن الزائد بالنسبة للسيدة يسبب الضغط على منطقة المهبل وهذا الضغط يسبب تعليق كمية من الهواء داخل هذه المهبل وعدم قدرته على الخروج، وبالتالي خروج هذا الهواء فيما بعد على شكل غازات مهبلية.
  • ممارسة الرياضة بطريقة غير صحية: بعض التمارين الرياضية التي تتطلب من المرأة فتح وأغلاق الساقين بشكل متناوب والضغط على منطقة الحوض تسبب دخول الهواء إلى منطقة المهبل وانحشاره لفترة في الداخل، وعند المشي أو القيام بتمارين مثل القرفصاء أو ممارسة الجنس يمكن أن يخرج هذه الهواء على شكل غازات مهبلية.
  • هواء الرحم والناسور المهبلي: يمكن أن يتسبب وجود النواسير المهبلية عند المرأة في مشكلة غازات المهبل أو هواء الرحم.

مشكلة غازات المهبل تسبب التوتر والقلق لمن تعاني منها، وقد تتخوف من الآثار الجانبية لها أو المؤشرات التي قد تدل عليها، مثل التأثير على غشاء البكارة عند الفتيات أو تأثيره على الحمل، وكما ذكرنا سابقاً بشكل عام تعتبر هذه الغازات طبيعية ولا تستدعي القلق أو الخوف إلا في حالات قليلة تكون ناتجة عن أعراض صحية أخرى، ومن الآثار التي قد تسببها الغازات المهبلية: [2]

  • الإحراج: خروج الغازات المهبلية يسبب إحراج شديد للسيدة وخاصة بحال خروج هذه الغازات أثناء العلاقة الجنسية أو في الأماكن العامة، وهذه تعتبر من أكثر الأثار السلبية للغازات المهبلية شيوعاً.
  • غازات المهبل تسبب بعض الآلام البسيطة: في حالات معينة قد تسبب غازات المهبل آلام في منطقة البطن وبعض المغص بسبب الضغط على منطقة الحوض الناتج عن انحشار الهواء في الرحم أو المهبل.
  • قد تدل غازات المهبل على وجود مشاكل صحية: قد تكون غازات المهبل في بعض الأحيان مؤشر على وجود مشكلة أو عارض صحي مثل النواسير المهبلية أو التهابات المهبل بالإضافة لمشاكل في الرحم.
  • تأثير غازات المهبل على الحمل: لا يوجد سبب طبي مؤكد يربط مشكلة هواء الرحم بحالات تأخر الحمل أو مشاكله، ولكن يفضل علاج هذه المشكلة أثناء الحمل أو قبل فقد يزيد شعور السيدة بالمغص وآلام البطن أثناء فترة الحمل.
  • غشاء البكارة: من غير الصحيح أن غازات المهبل قد تؤدي لأي ضرر على غشاء البكارة بالنسبة للفتيات.
  • رائحة كريهة في المهبل: إذا كان سبب غازات المهبل هو وجود ناسور مهبلي فقد يسبب روائح سيئة، وأيضاً يمكن أن يخرج معه روائح كريهة في حال كان السبب هو تسريب بعض هواء الأمعاء إلى منطقة الرحم عبر القناة بينهما.

بسبب الأعراض المحرجة التي تنتج عن هواء الرحم أو الغازات المهبلية تبحث جميع السيدات عن الوسائل التي تمكنها من علاج أو الوقاية من هذه المشكلة، والحقيقة أنها مسألة طبيعية على غرار غازات الجهاز الهضمي ولا يوجد طريقة محددة تقي المرأة منها أو تعالجها بشكل نهائي، ولكن ربما يكمن الحل الأمثل لهذه المشكلة في إبطال أسبابها أو عوامل حدوثها، ويتم ذلك من خلال بعض الخطوات مثل: [3]

  • الابتعاد عن التمرينات المتسببة بغازات المهبل: مثل التمرينات التي تتطلب الضغط على منطقة المهبل أو فتح وإغلاق الساقين، والتعويض عنها بتمارين القرفصاء والتمارين التي تساعد في خروج الهواء من المهبل.
  • تغير نمط العلاقة الجنسية: بعض الأوضاع الجنسية بين الزوجين قد تكون السبب في مشكلة غازات المهبل وتغير نمط هذه العلاقة من شأنه التخفيف من مشكلة غازات المهبل.
  • الابتعاد عن الجنس غير الصحي: مثل الجنس الفموي أو الجنس الشرجي فهذه السلوكيات الجنسية قد تسبب العديد من الأمراض والأعراض الصحية مثل غازات المهبل.
  • ممارسة تمرين القرفصاء: وخاصة أثناء التبول، فوضعية القرفصاء تساعد في خروج الهواء العالق في المهبل.
  • المشي: ممارسة المشي تعتبر مفيدة في طرد الغازات المهبلية فمن الجيد ممارسة هذا النشاط خاصة في فترة الحمل أو بعد الولادة.
  • علاج المشكلات الصحية: بعض المشكلات الصحية مثلا الناسور المهبلي أو هواء الأمعاء قد تكون سبب بحصول مشكلة غازات المهبل وعلاج هذه المشاكل من شأنه الوقاية منها.
  • مراجعة الطبيب بحالات تأثر الحمل: في حالات معينة يجب استبعاد كل الظروف الطبيعية ومشاكل الجهاز التناسلي ولذلك إذا ما تأثر الحمل بغازات المهبل فلا بد من التدخل الطبي لعلاجها.
  • التدليك: تدليك البطن وخاصة منطقة الرحم بطرق دائرية وبلطف فهذا التدليك يساعد في خروج الغازات المحشورة في الرحم والمهبل.
  • عدم استخدام المنتجات النسائية التي توضع داخل المهبل: مثل السدادة القطنية فهي تعتبر من أسباب الغازات المهبلية.

من أحد المشاركات الواردة على موقع حلوها حول غازات المهبل؛ سيدة تقول أن لديها مشكلة وهي خروج الهواء من المهبل لديها وخاصة بعد الجماع وتريد التخلص منه وتطلب الاستشارة.
وأجابها طبيب الأسرة في موقع حِلّوها بأن امتلاء المهبل بالهواء أثناء العلاقة الجنسية الزوجية أمر طبيعي مع بعض الوضعيات الجنسية وخاصة إذا كانت متزوجة حديثاً، ونصحها بمراجعة طبيب نسائية لإجراء الكشف السريري اللازم من أجل الاطمئنان وعلاج المشكلات إن وجدت.
لمراجعة الاستشارة الكاملة مع أراء الخبراء وتفاعل مجتمع حلوها انقر على الرابط، كما يمكنكم في أي وقت طلب الاستشارة من الخبراء المختصين في موقع حلّوها من خلال النقر على هذا الرابط.

المصادر و المراجعadd