يوم النوم العالمي وأهداف اليوم العالمي للنوم

متى يوم النوم العالمي؟ ما هو اليوم العالمي للنوم وما هي شعارات يوم النوم العالمي؟ ما هي أبرز اضطرابات النوم وآثارها السلبية وطرق علاج مشاكل النوم؟

يوم النوم العالمي وأهداف اليوم العالمي للنوم

يوم النوم العالمي وأهداف اليوم العالمي للنوم

إليك عزيزي القارئ مقال عن يوم النوم العالمي واضطرابات النوم وما تجلبه من آثار سلبية على الفرد والعائلة والمجتمع.

القصد من يوم النوم العالمي أن يجمع خبراء النوم حول العالم ويحشد جهودهم بهدف التركيز على مشاكل واضطرابات النوم، وفي كل عام في الجمعة الثالثة من شهر آذار/ مارس يتم الاجتماع في يوم النوم العالمي ووضع شعار لهذا الاجتماع.

من منطلق أن اضطرابات النوم حالة صحية قابلة للتشخيص والعلاج كان لا بد من وضع خطط للتوعية بشأن مشاكل واضطرابات النوم، ومن هنا جاءت فكرة إعلان اليوم العالمي للنوم الذي تم الإعلان عنه للمرة الأولى في عام 2008، ويعتقد منظمو يوم النوم العالمي أن وعي الناس بتأثير النوم على حياتهم وصحتهم من شأنه أن يؤدي إلى محاربة اضطرابات ومشاكل النوم على نطاق واسع[1].

عقد أول مؤتمر ليوم النوم العالمي في 14 آذار لعام 2008 تحت شعار "نم جيدًا، عش متيقظًا" فشعارات يوم النوم العالمي تشمل التالي:
"نم جيدًا، وعش متيقظًا بالكامل"، 14 آذار لعام 2008. 
"قد بانتباه وعد سالمًا"،  20 آذار لعام 2009. 
"نم جيدًا لتبقى بصحة جيدة"،  19 آذار لعام 2010. 
"نم جيدًا وانمو بصحة"،  18 آذار 2011.
"تنفس بسهولة ونم جيدًا"،  16 آذار لعام 2012. 
"نوم جيد، شيخوخة صحية"،  15 آذار لعام 2013.
"النوم المريح، تنفس أسهل وجسم صحي"،  14 مارس لعام 2014.
"عندما يكون النوم عميقًا فهو يعزز الصحة والسعادة"،  13 آذار 2015. 
"النوم السليم حلم يمكن تحقيقه"،  18 آذار لعام 2016. 
"استغرق في نومك وعزز حياتك"،  17 آذار لعام 2017.
عقد أول مؤتمر ليوم النوم العالمي في 14 آذار لعام 2008 تحت شعار "نم جيدًا، عش متيقظًا" فشعارات يوم النوم العالمي تشمل التالي:
"نم جيدًا، وعش متيقظًا بالكامل"، 14 آذار لعام 2008. 
"قد بانتباه وعد سالمًا"،  20 آذار/ مارس 2009. 
"نم جيدًا لتبقى بصحة جيدة"،  19 آذار/ مارس 2010. 
"نم جيدًا وانمو بصحة"،  18 آذار/ مارس 2011.
"تنفس بسهولة ونم جيدًا"،  16 آذار/ مارس 2012. 
"نوم جيد، شيخوخة صحية"،  15 آذار/ مارس 2013.
"النوم المريح، تنفس أسهل وجسم صحي"،  14 آذار/ مارس 2014.
"عندما يكون النوم عميقًا فهو يعزز الصحة والسعادة"،  13 آذار/ مارس 2015. 
"النوم السليم حلم يمكن تحقيقه"،  18 آذار/ مارس 2016. 
"استغرق في نومك وعزز حياتك"،  17 آذار/ مارس 2017.
" انضم إلى عالم النوم، حافظ على إيقاعاتك، لتستمتع بالحياة" 16 آذار/ مارس 2018.
"النوم الصحي والشيخوخة الصحية" 15 آذار/ مارس 2019
 

- أقل من ثلث الأشخاص الذين يعانون من مشاكل النوم يطلبون مساعدة طبية.
- حوالي نصف البشر يعانون من مخاطر صحية بسبب اضطرابات النوم. 
- تتمثل عناصر النوم الجيد بـ  مدة النوم، النوم المستمر، النوم العميق
- قلة النوم ترتبط بالعديد من الحالات النفسية كالاكتئاب والقلق والذهان.
- النوم الجيد كفيل بضمان صحة ونوعية حياة أفضل.
 

مما لا شك فيه أن عملية النوم من أهم العمليات التي يقوم بها جسم الإنسان، وأن اضطرابات النوم تعتبر من جهة سبباً للكثير من الأعراض النفسية والصحية، ومن جهة أخرى تعتبر عرضاً يقود الأطباء إلى تشخيص بعض المشاكل الصحية والنفسية، وقد أعددنا لكم مقالاً عن النوم يمكنكم مراجعته من خلال هذا الرابط.

للوهلة الأولى قد يبدو الحديث عن اضطرابات النوم على مستوى العالم أمراً سطحياً، لكن الحقيقة أن مشاكل النوم لها تأثيرات عميقة على مستوى الصحة الفردية وعلى المستوى الاجتماعية، وكلما تفاقمت اضطرابات النوم وتراكمت كلما انعكست أكثر على الصحة، ويبدأ الأمر بالإرهاق والتعب والشعور بالخمول والكسل ولا ينتهي بالوساوس والاكتئاب الحاد وغيرها من الاضطرابات الجسدية والنفسية المترتبة على النوم المضطرب.

للأسف لا يوجد احصائيات موثوقة عن حالة النائمين في العالم العربي، لكن يمكن الاستعانة بالإحصاءات المتوفرة في أمريكا والتي تمثل إلى حدٍ ما حالة النوم في العالم[2]:

- يعاني حوالي 70 مليون من البالغين في أمريكا من اضطرابات في النوم.
- 48 % من النائمين في امريكا يعانون من الشخير.
- حوالي 35% من الناس ينامون عن غير قصد في النهار مرة واحدة على الأقل خلال شهر.
- 4.7 % منهم ناموا أثناء قيادة السيارة مرة واحدة على الأقل خلال شهر.
- كل سنة يموت 1550 إنسان ويصاب حوالي 40 ألف في أمريكا نتيجة الحوادث الناتجة عن سائق نعسان!، إضافة إلى وفاة 100ألف سنوياً نتيجة أخطاء طبية يعتقد أنها مرتبطة بقلة النوم.
- الأرق من أكثر اضطرابات النوم شيوعاً.

يمكن تقسيم اضطرابات النوم إلى نوعين من حيث تعقيدها، الأول هو اضطرابات النوم البسيطة التي غالباً ما يمكن التعامل معها بشكل فردي من خلال تغيير بعض العادات المتعلقة بالنوم، والثاني اضطرابات النوم المعقدة التي تنتج عن امراض نفسية أو عضوية تسبب حالات غير طبيعية من النوم، ويمكن أن تكون نفس المشكلة متعلقة باضطراب بسيط يمكن التغلب عليه أو باضطراب معقد يحتاج إلى علاج مختص.

فالنوم المتقطع مثلاً قد يكون ناتجاً عن الإرهاق والتفكير أو المشاعر السلبية، بالتالي يمكن التغلب عليه من خلال تغيير عادات ما قبل النوم والحصول على المزيد من الاسترخاء، لكن النوم المتقطع في حالات أخرى قد ينتج عن مشاكل تنفسية تحتاج إلى علاج متخصص.

إذا كنت تعاني من أي اضطراب أو مشكلة في النوم ولا تجد طريقة لتجاوزها فعليك أن تقصد الطبيب المختص ليساعدك في تشخيص المشكلة وعلاجها، فكل اضطراب من اضطرابات النوم له أسبابه وطريقة علاجه، لكن يمكن أن نذكر سريعاً أهم الأسباب التي تؤدي إلى اضطرابات النوم:

1- الضغط النفسي والتوتر يعتبر من أبرز أسباب اضطرابات النوم البسيطة.
2- الأمراض والاضطرابات النفسية كالاكتئاب الحاد تنعكس على عادات النوم بشكل واضح.
3- تعاطي المواد المخدرة والكحوليات من شأنه أن يسبب اضطراباً واضحاً في النوم.
4- بعض الأمراض تؤثر على النوم مثل الأمراض التنفسية وقرحة المعدة وغيرها.
5- تعاطي أنواع معينة من الأدوية قد تؤثر على مدة وعمق النوم واستمراره.
6- العمل في ورديات مختلفة ومتناوبة ما يؤدي إلى كسر روتين النوم.
7- تزداد اضطرابات النوم في مرحلة الشيخوخة.
8- هناك بعض اضطرابات النوم التي قد تتعلق بعوامل وراثية.
9- بعض الهواجس التي ترتبط بحوادث معينة، مثلاً وفاة أحدهم وأنت نائم قد تجعلك ترفض النوم!، أو رهاب السرير حيث يعتقد المريض أن السرير قد يبتلعه.
 

للحصول على نوم جيد يمكنك الاستفادة من النصائح التالية:
1- جرب أن تتوقف عن التفكير في أي شيء قبل النوم، اجعل النوم طقساً بحد ذاته.
2- إن كنت تحتاج إلى التسلية قبل النوم ابتعد عن الألعاب الالكترونية ووسائل التواصل الاجتماعية، قد تكون القراءة حلّاً جيداً.
3- اصنع روتين للنوم والتزم به، حدد ساعة معينة للنوم وساعة معينة للاستيقاظ، يمكنك قراءة هذا المقال لتعرف أكثر عن روتين النوم وفوائد الاستيقاظ باكراً.
4- تأكد أنك تنام في مكان جيد التهوية وبعيد عن الضوضاء.
5- حاول أن تتوقف عن التدخين قبل النوم بساعتين على الأقل، وتجنب الكحوليات.
6- يمكنك أيضاً التعرف على أفضل عادات ما قبل النوم من خلال هذا الرابط.
7- اطلب المساعدة من المختص.
 

[1] الموقع الرسمي ليوم النوم العالمي worldsleepday.org.
[2] إحصائيات رابطة النوم الأمريكية، منشور في الموقع الرسمي للرابطة sleepassociation.org، تمت مراجعته في20/5/2019.