الأسئلة ذات علاقة


أشرنا في المقال السابق إلى مشكلة الكذب عند الأطفال في علم النفس، وكيف تعرف أن طفلك يكذب؟ وطريقة كشف كذب الأطفال! فالأُسر تعاني كثيرًا بسبب كذب الأطفال، فهو سلوك يغلف أوقات طفولتهم، ليمنع هواءَ المرح والطفولة والبراءة من أن تصل إليهم، فيجب على الآباء والأمهات الالتفات إلى نوع الكذب عند الطفل، فهناك كذب طبيعي، وكذب غير طبيعي يجب الحرص منه وعلاجه. ونشير في هذا الحقل، بأن الطفل وهو في حالة الكذب لا يعتبر نفسه كاذبًا، فالكذب عند الطفل له أنواع كثيرة ومتعددة؛ لذلك على الوالدين معرفة أنواع الكذب التي يتمثلها الطفل؛ لمعرفة الخيط في علاجه.

لذا نستعرض لكم أنواع الكذب عند الأطفال كالآتي:

1- الكذب الخيالي: يعبر الكذب الخيالي عند الطفل عن نموه العقلي، ولا يتوجب على الأهل في هذه الحالة معاقبة الطفل، بل يتوجب على الأهل توجيهه للتفريق بين الحقيقة والخيال.

2- الكذب الالتباسي: يلتبس الواقع مع الخيال في المراحل الأولى من نمو الأطفال، حيث يمكن أن يرى الطفل حلماً ويرويه على أنه قصة حقيقية.

3- الكذب الادعائي: يلجأ الطفل إلى هذا النوع من الكذب عندما يشعر بالنقص أو الحرمان، مثل ادعاء المرض كي لا يذهب إلى المدرسة، ويهدف الطفل من وراء ذلك إلى لفت الانتباه والحصول على العطف.

4- الكذب الانتقامي: يلجأ الطفل إلى هذا النوع من الكذب عندما يشعر بالظلم، سواء بين أفراد أسرته أو زملائه في المدرسة، فيقوم بتوجيه الاتهام للآخرين عند وقوع خطأ ما.

5- الكذب الوقائي: ويكون بلجوء الطفل إلى الدفاع عن نفسه خوفاً من العقاب بالكذب.

6- الكذب التعويضي: يلجأ الطفل إلى هذا النوع كتعويض عن نقص ما في الصحة أو الجمال.

7- الكذب التقليدي: ويكون بتقليد الآخرين من حوله، حيث يجد الطفل أن الأشخاص من حوله يكذبون، فيكذب هو الآخر. وهنا على الآباء والأمهات الانتباه إلى أنفسهم باعتبارهم القدوة الأولى للطفل.

8- الكذب المرضي: وهو شعور داخلي متأصل في نفس الطفل، لا يستطيع من خلاله التمييز بين الحقيقة والكذب.

ويتوجب علينا هنا أن نشير إلى أن الكذب عند الأطفال يختلف من مرحلة عمرية إلى أخرى:

المرحلة الأولى: كذب الطفل من عمر سنتين إلى 3 سنوات؛

كذب الطفل في هذه المرحلة العمرية يكون في سبيل الحصول على شيء ما يريده، أو للهروب من المساءلة، وعلى الأم هنا تجنب اتهام الطفل بالكذب حتى لا يصر عليه. ويجب الأخذ بعين الاعتبار أن الطفل في هذه المرحلة لا يعي المعنى الحقيقي للكذب، وإنما يقوم بهذا السلوك بدافع الحصول على حاجاته.

المرحلة الثانية: كذب الطفل من عمر 3 إلى 5 سنوات؛

يعيش الطفل في هذه المرحلة في عالم خيالي كرتوني، يتخيل نفسه سوبرمان، أو بطلاً قوياً ينقذ من حوله من الأشرار، وطالما لم يؤثر كذب الطفل في هذه المرحلة على من حوله أو على حياته وسلوكه وعلاقاته مع الآخرين، فهو لا يعد مشكلة، وسينتهي مع الوقت، ولغاية هذه المرحلة يعد الكذب أمراً طبيعياً لا يدخل في خانة المرض، لأنه لا يدرك المعنى الحقيقي لهذا السلوك.

المرحلة الثالثة: كذب الطفل من عمر 5 إلى 8 سنوات؛

يكذب الطفل في هذه المرحلة هروباً من العقاب، أو لتجميل صورته أمام الآخرين، وعلى الأم لفت نظر طفلها إلى أنه يكذب، ولكن بأسلوب محبب، من خلال توعيته بأهمية الصدق، وأن الصدق كفيل بأن ينجيه من أي عواقب، ويمكن في هذه المرحلة التحدث عن سلوك الكذب كسلوك غير سوي، والتنبيه لعدم تكرار هذا السلوك. 

المرحلة الرابعة: كذب الطفل بعد عمر 8 سنوات؛

يستطيع الطفل في هذه المرحلة التمييز بين الصدق والكذب في كلامه وتصرفاته، فهو يلجأ إلى الكذب للهروب من واجباته المدرسية، أو ليخفي الكثير من تفاصيل حياته، لاعتقاده بأنه بدأ ينضج، ويرغب في الاستقلالية وبناء كيان خاص به، ويجب في هذه المرحلة التدخل للحد من تفاقم المشكلة لديه.
 

ذات علاقة