المثلية، الانحراف، الشذوذ.. كثيرة هي المصطلحات التي تصف هذا التوجه الجنسي، لأن المتمسكين بالتطرف والدفاع عن موقف معين يفضلون استخدام المصطلح الذي يعبر عن توجههم ورأيهم في هذه القضية، ولعل هذا التنافر يلخص الموقف العالمي في عصرنا الحالي تجاه أصحاب الميول الجنسية غير التقليدية.

كانت المثلية الجنسية تعتبر مرضاً نفسياً أو انحطاطاً أخلاقياً لفترة طويلة من تاريخ البشرية، وكانت تعالج بالعديد من الوسائل المرعبة مثل الصدمات الكهربائية وجرح المريض لتسريب الدم الفاسد والأرواح الشريرة أو عرض مشاهد جنسية مثلية مع إعطاء أدوية محرضة للغثيان من أجل ربط الأفكار المثلية بالشعور بالغثيان والتقزز، ولكن نقطة التحول الكبرى في التاريخ المعاصر كانت عام 1973 حين أصدرت الجمعية الأميركية للطب النفسي (APA) بياناً ينص على إلغاء المثلية الجنسية من لائحة الأمراض النفسية بأغلبية أصوات الأطباء النفسيين، وفي عام 1987 خرجت المثلية الجنسية تماماً من مراجع الأمراض النفسية.

منذ ذلك الحين وحتى اليوم، قطعت الجمعيات المناصرة لحقوق المثليين شوطاً كبيراً في تغيير ردة فعل المجتمع تجاه هذه الفئة التي اعتبرت منبوذة ومعزولة، ولكن الصراع ما يزال مستمراً حتى في الدول الغربية والمنفتحة، أما في بلدان العالم الثالث فتعتبر المثلية الجنسية تهمة كبيرة وكفيلة بتشويه السمعة، أو حتى الحكم بالإعدام في حال ثبتت هذه "الجريمة".


الأسئلة ذات علاقة


التوجهات الجنسية الرئيسية والفرق بينها

ما هي الميول الجنسية؟ وما تعريف المثلية الجنسية؟

قد يبدو هذا السؤال واضحاً في البداية، فالجميع يعتبر أن المثلية الجنسية هي ممارسة الجنس بين فردين من نفس الجنس، وهذا التعريف ليس خاطئاً بالمجمل ولكنه غير دقيق، إذ نرى الكثير من حالات ممارسة الجنس المثلي بين أفراد غير مثليين في الظروف الطبيعية، وذلك مثلاً في حالات المساجين المعتقلين لفترة طويلة لا يسمح لهم فيها برؤية امرأة فلا يجدون وسيلة أخرى لإفراغ شهواتهم الجنسية.

بناء على ذلك يعرف التوجه الجنسي (Sexual Orientation) على أنه النمط المسيطر من مشاعر الانجذاب العاطفي أو الجسدي الموجه إلى جنس ما، كما يرتبط مفهوم التوجه الجنسي بشكل وثيق بما يعرف بـ الهوية الجنسية (Sexual Identity) التي تعتبر أيضاً موضوعاً شائكاً ومعقداً ويحمل الكثير من النزاع والاتهامات والجدل، أما عن التوجهات الجنسية الرئيسية فتصنف إلى ما يلي:

- الانجذاب المغاير أو الغيرية الجنسية (Heterosexuality): أي تمحور الانجذاب الجسدي والجنسي والمشاعر بشكل عام حول الأفراد من الجنس الآخر، وهي الحالة السائدة والتقليدية كما نعلم، يمكن أن يكون الشخص ذا ميول مغايرة بشكل عام مع القليل من الميول المثلية بين الحين والآخر، كما وجد أن النساء المغايرات أكثر قابلية للشعور بميول مثلية بين الحين والآخر من نظرائهن الرجال.

- الانجذاب المثلي أو المثلية الجنسية (Homosexuality): وهي سيطرة الانجذاب الجسدي والأفكار والمشاعر العاطفية حول الأفراد من نفس الجنس، كما يمكن هنا أيضاً أن يشعر بعض الأفراد المثليين بالانجذاب الجسدي أو العاطفي إلى أفراد من الجنس المغاير، وهنا وجد أيضاً أن النساء المثليات يشعرن بهذه الميول الغيرية أكثر من الرجال المثليين.

- الانجذاب الجنسي المزدوج (Bisexuality): أي عدم وجود جنس واحد يسيطر على الأفكار العاطفية والانجذاب الجسدي لهذا الشخص، يمكن أن يكون رجلاً متزوجاً ويحيا حياة عاطفية وجنسية سعيدة ولكنه في نفس الوقت يملك انجذاباً للرجال بنفس القدر الذي يجذبه إلى الإناث.
 


العوامل المسببة للمثلية الجنسية

هل يولد الإنسان مثلياً؟ أم أن المثلية نتيجة لتأثير الوسط المحيط به؟
هذا هو السؤال الذي لم يجد أحد إجابة له حتى اليوم، إذ لا يوجد إجماع بين العلماء حول ماهية الأسباب التي تتحكم بالانجذاب الجنسي أو الهوية الجنسية، وهناك الكثير من الدراسات والأبحاث التي درست تأثير العوامل المحتملة إن كانت هرمونية، وراثية، نفسية اجتماعية وثقافية، إضافة إلى تصوير الدماغ لدى المثليين ومقارنته بالغيريين، والدراسات على التوائم لكشف الارتباط الوراثي، كل ذلك أجري دون الوصول إلى نتيجة مقنعة.

أما الاعتقاد العام لدى العلماء أن كلاً من الفطرة الوراثية والعوامل السلوكية؛ تلعب أدواراً معقدة ومتداخلة تؤدي إلى تحديد الانجذاب الجنسي الذي قد يكون معروفاً لدى الفرد ولا يتغير منذ بداية حياته حتى قبل ممارسة أي علاقة جنسية، أو يتطور خلال تجارب الطفولة والمراهقة حين يبدأ باستكشاف ميوله الجنسية الحقيقية.

 

دور المجتمع في الميول الجنسية

ما تأثير الوسط المحيط على تحديد الميل الجنسي وردة فعل الشخص تجاهه؟

لعلنا نعلم جميعاً نظرة المجتمعات المحافظة (بما فيها المجتمعات العربية عموماً) إلى المثلية الجنسية، إذ تعتبر منكراً ومن الكبائر، لذلك يدرك الكثير من المثليين أن اعترافهم أمام المجتمع بميولهم الجنسية الحقيقية هو انتحار اجتماعي، ووصمة عار على جبين العائلة التي قد تكون أشد الحاقدين والمعارضين، وليس غريباً أن نسمع بقرارات إعدام رسمية أو جرائم قتل ترتكب في العلن بحق هؤلاء بدون ذنب آخر سوى الشك بانحراف رغباتهم الجنسية.

لهذه الأسباب وغيرها، يتجنب الشخص المثلي -ولا سيما إذا كان شخصاً مشهوراً أو ذا مكانة في المجتمع- الاعتراف بميوله الجنسية ويكبحها بعيداً عن تفكيره الواعي لدرجة قد تجعله معارضاً صريحاً للمثلية وكارهاً للمثليين بمحاولة من عقله الواعي لأخذ موقف متطرف ومضاد للأفكار المثلية التي تراود اللاوعي، قد يبدو هذا الكلام غريباً وغير عقلاني في البدء ولكنه منطقي في أساسيات علم النفس، كما تم إثباته في دراسة نشرت على موقع (Scientific American) أظهرت أن نسبة المثليين من بين الأشخاص المعادين للمثلية والمحبين لاضطهاد المثليين علنياً؛ هي أكبر من نسبتهم لدى عامة الأشخاص الآخرين.
ولكن ردة الفعل العدائية ليست موجودة بالدرجة ذاتها في جميع المجتمعات بالطبع، إذ تسعى العديد من بلدان العالم الأول إلى إزالة وصمة العار الاجتماعية المرتبطة بالمثلية، وتشجيع الأفراد على تقبل المثليين كأفراد طبيعيين لا يختلفون عن الغيريين إلا بأمور شخصية ليس لأحد التدخل بها، ويبدو أن هذه المقاربة قد أعطت نتائج ناجحة بالفعل، لأن نسبة كبيرة من المثليين يصرحون عن ميولهم بشكل علني ويقدمون الكثير من الإنجازات بل ويتبوؤون مراكز سلطة مرموقة في الدنمارك وهولندا والولايات المتحدة الأميركية على سبيل المثال لا الحصر.

من المقارنة السابقة يمكننا ملاحظة دور المجتمع في جعل المثلية الجنسية أمراً طبيعياً أو تحويلها إلى شذوذ حقيقي واضطراب نفسي لدى الشخص الذي يضطر للحياة في تناقض دائم للحفاظ على حياته، ويلجأ إلى طلب العلاج من مراكز علاجية مزعومة أو بعض الدجالين من مدعي المعرفة العلمية والدينية والقدرة على تخليص المثلي من ذلك المس الشيطاني الفظيع الذي يعطيه هذه الأفكار الآثمة.
 

التخلص من الميول الجنسية المثلية

المعالجات المستخدمة في تغيير الميل الجنسي
لم يعد في قواميس الطب النفسي مكان لمصطلح "علاج المثلية الجنسية" وذلك لأن الدراسات النفسية لم تظهر أي ارتباط بين ميل جنسي معين وبين زيادة القابلية للإصابة بالأمراض النفسية، كما أن الممارسات الجنسية المثلية موثقة لدى الآلاف من أنواع الحيوانات فهي ليست مقتصرة على البشر.

أبدت جميع المؤسسات الصحية الكبرى في العالم مخاوف وشكوكاً حول الطرق المستخدمة في تعديل الميل والسلوك الجنسيين، وحتى اليوم لا يوجد دليل واضح على جدوى أي من التقنيات العلاجية المستخدمة في هذا المجال، كما أنها تعتبر غير آمنة على المستوى الصحي وغالباً ما تكون غير متقيدة بالمعايير الصحية العالمية.

أما تاريخياً فقد تم استخدام الكثير من الوسائل العلاجية في هذا المجال، وخاصة في أوروبا خلال العصور المظلمة حيث كانت الكنيسة تنظر إلى المثلية باعتبارها تصرفاً شيطانياً ومنافياً للطبيعة البشرية السليمة، كما صدرت قوانين صارمة ضد المثلية والمثليين، ومن أمثلتها فرنسا في القرن الثالث عشر إذ كان يحكم على كل من يأتي بتصرف مثلي لأول مرة بالإخصاء، وإذا كرر تصرفاً مشابهاً لمرة أخرى يحكم بقطع عضوه الذكري، أما في المرة الثالثة فيكون الحكم هو حرق المتهم على قيد الحياة، ومن المعروف أن المحاكمات كانت في معظمها تعسفية وغير عادلة، كما كانت هذه القوانين تستخدم في سبيل التخلص من الخصوم والتشفي من الأحقاد الشخصية.

وفي العصر الحديث حتى سبعينات القرن الماضي، استخدمت في أوروبا مجموعة من التقنيات العلاجية دعيت باسم العلاج المحوّل (Conversion Therapy)، التي اعتمدت على تعريض الدماغ للصدمات الكهربائية، استئصال أجزاء من الدماغ، أو علاجات التعديل السلوكي (Behavioral Modification) المبنية على تحريض النفور والمشاعر المزعجة مع ربطها بالممارسات الجنسية المثلية، إذ يعرض الأطباء للمريض مجموعة من صور الممارسات الجنسية المثلية بعد حقن الأدوية المحرضة لشعور الغثيان والقياء، إضافة إلى التعريض المستمر لصدمات كهربائية مؤلمة، ومن ثم يتم إيقاف هذه التنبيهات المزعجة وعرض صور للنشاطات الجنسية الغيرية "الطبيعية" من أجل ربط هذه المشاعر المريحة بالأفكار والنشاطات الجنسية الغيرية.

 

المثلية الجنسية عبر التاريخ

نظرة المجتمعات المختلفة إلى المثلية والمثليين
من المعروف أن النشاطات الجنسية المثلية موجودة وموثقة منذ بداية التاريخ المدون، ولكن الموقف الذي يتخذه المجتمع تجاه المثليين يختلف بشكل كبير تبعاً للزمان والمكان والتقاليد، فمثلاً في الثقافة الإغريقية القديمة كانت العلاقات المثلية وخاصة بين شخص من الأثرياء أو ذوي الشهرة والمكانة الاجتماعية، وبين أحد مساعديه من الشباب أمراً شائعاً ومألوفاً، وفي مدينة إسبارطة (Sparta) اليونانية كانت العلاقات الجنسية المثلية بين الذكور أشيع بكثير من العلاقات الغيرية وذلك لأن ثقافة المجتمع الحربية كانت تفرض على الشبان سنوات طويلة من التدريبات القتالية والمعارك على المحاربين الذكور من دون أي اختلاط مع الإناث منذ الطفولة، أما الجنس الغيري فكان ينظر إليه كوسيلة للإنجاب بشكل أساسي وليس للمتعة.

وهنا يجب الحديث عن نظرة المجتمع الإسلامي للمثلية عبر التاريخ فالجواب ليس بالبساطة المتوقعة، حتى أن بعض الباحثين في تاريخ الإسلام يصرحون أن التطرف ضد المثلية أمر عارض وحديث من الناحية التاريخية، ففي العصر الذهبي للحضارة الإسلامية (بين القرن الثامن والثالث عشر للميلاد)، كانت العلاقات العاطفية بين الذكور أمراً شائعاً ومعروفاً ولم تكن الدعوة إلى تجريم هذه العلاقات أو علاجها أمراً شائعاً.

ومن الأمثلة المشهورة في التاريخ الإسلامي نذكر الخليفة العباسي الواثق بالله هارون بن المعتصم بن الرشيد (227 هـ - 232 هـ) الذي كان يحب غلاماً لديه اسمه مهج، فقد ذكر عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي في كتابه (تاريخ الخلفاء) بعضاً من الشعر الذي قاله الخليفة في خادمه:
مهج يملك المهج __________ بسجي اللحظ والدعج
حسن القد مخطف __________ ذو دلال وذو غنج
ليس للعين إن بدا __________ عنه باللحظ منعرج

وذكر الكاتب أن مهج قد خاصم الخليفة لفترة من الزمن، فتعطلت شؤون البلاد وبقي الخليفة غاضباً حزيناً في حالة مرعبة لكل من يفكر بالدخول إلى مجلسه، ونقرأ في الكتاب ما يلي:
«كان الواثق وافر الأدب مليح الشعر وكان يحب خادماً أهدي له من مصر فأغضبه الواثق يوما ثم إنه سمعه يقول لبعض الخدم و الله إنه ليروم أن أكلمه من أمس فما أفعل فقال الواثق:
يا ذا الذي بعذابي ظل مفتخراً __________ ما أنت إلا مليك جار إذ قدرا
لولا الهوى لتجارينا على قدر __________ وإن أفق منه يوماً ما فسوف ترى»

لم يفق الواثق من حب مهج على ما يبدو ولكن رعيته كانوا يشهدون له بعلمه وعنايته بشؤونهم، كما يعرف عنه أنه كان حامياً للعقيدة الإسلامية ومدافعاً عن صحيح الدين الذي لم يحرم اقتناء الجواري والغلمان.
ولم يكن الخليفة الواثق وحيداً في هذا المجال على الإطلاق، إذ تتحدث بعض الروايات على أن يزيد بن معاوية مارس "اللواط" أما الخليفة المثلي الأشهر في العصر الأموي كان الوليد بن يزيد بن عبد الملك الذي كان ملقباً بالخليفة الفاسق أبي العباس، ووصفه شمس الدين الذهبي في كتاب تاريخ الإسلام «اشتهر بالخمر والتلوط».

كما لا يمكننا الحديث عن المثلية في التاريخ الإسلامي دون ذكر الخليفة العباسي الأمين بن هارود الرشيد الذي كان متيماً بحب غلام له اسمه كوثر، وقال فيه الشعر التالي:
كوثر ديني ودنياي وسقمي وطيبي __________ أعجز الناس الذي يلحي محباً في حبيب

وفي حرب الأمين مع أخيه المأمون الذي تفوق عليه وحاصره في بغداد ومن ثم قتله واستلم مكانه في الحكم، أصيب كوثر خلال المعركة فنسي الأمين ملكه الضائع وركض إلى غلامه ليضمده وقال:
ضربوا قرّة عيني ومن أجلي ضربوه __________ أخذ الله لقلبي من أناس أحرقوه

يجدر بنا هنا أن نذكر بأن هذه التصرفات كانت شائعة وعادية بالرغم من تدين المجتمع بشكل عام لأن الإسلام لم يكن يحرمها بشكل مباشر بالرغم من عدم وجود فتاوى أو آيات محللة للمثلية التي كانت تعتبر من الكبائر في الحديث والسنة حتى لو لم يوجد حكم واضح فيها في القرآن، إنما كان شراء الجواري والغلمان أمراً محللاً وطبيعياً لدى المسلمين.

نحن في هذا المقال لسنا بصدد إعطاء تبرير شرعي لتحليل المثلية أو تحريمها بالطبع، ولكن العودة إلى التاريخ واجب لفهم الواقع بصورة أوضح، فالدين هو نفسه ولكن موقف أفراده يتغير تبعاً للثقافة والظروف الاجتماعية ورأي أصحاب القرار، إذ كان الخليفة ذا سلطة شبه مطلقة على الرعية والكل يريد رضاه بدءاً من عامة الشعب وانتهاء بالشعراء والقضاة وأصحاب السلطة الدينية.
 

سيجموند فرويد والمثلية الجنسية

آراء فرويد حول المثلية وتأثيرها في الطب النفسي
في علم النفس الحديث، يعتبر طبيب الأعصاب النمساوي ومؤسس التحليل النفسي سيجموند فرويد أحد الرواد في مجال الحديث عن المثلية الجنسية، فقد ذكر أن العلاج النفسي بالإيحاء كفيل بالتخلص من المثلية الجنسية أحياناً، كما حذر من خطورة العلاجات الجراحية التي كانت تجرى لتغيير الميل الجنسي لدى الذكور؛ مثل نقل خصيتين من جسم رجل ذو ميل جنسي مغاير إلى رجل مثلي الجنس.

ومن المواقف المشهورة لفرويد في سياق الحديث عن المثلية الجنسية رسالته التي أرسلها إلى سيدة طلبت منه علاج ابنها من المثلية الجنسية عام 1935، وقال فرويد في هذه الرسالة:
«أفهم من رسالتك أن ابنك مثلي الجنس.. لا يوجد شيء يدعو للخجل في هذا، ليست جريمة، ليست تحقيراً، لا يمكن تصنيفها كمرض؛ نحن نعتبرها نمطاً من الأنماط المتعددة للوظيفة الجنسية، تنتج عن توقف إحدى مراحل التطور الجنسي، الكثير من الأشخاص المرموقين في التاريخ القديم والحديث كانوا مثليي الجنس، وبعض من أعظم هؤلاء الرجال هم (أفلاطون، مايكل أنجلو، ليوناردو دا فينشي..)، إنه لمن الظلم أن نعاقب المثلية وكأنها جريمة.. بسؤالك لي فيما كنت أستطيع علاج ولدك، أفهم من كلامك أنك تريدين مني إلغاء الدوافع المثلية وإعادة الدوافع الغيرية الطبيعية تأخذ مجراها، وجوابي هو أنني لا أستطيع أن أعدك بنجاح ذلك».
 

المثلية والأمراض المنتقلة بالجنس

هل يصاب المثليون بالأمراض الجنسية أكثر من الآخرين؟
يكثر الحديث عن دور المثليين جنسياً في نشر الأمراض المنتقلة بالجنس، وهذا الأمر ليس دقيقاً ولكنه غير خاطئ أيضاً، فالذكور المثليون يميلون إلى ممارسة الجنس الشرجي، والذي يعتبر ممارسة جنسية غير آمنة وتنطوي على الكثير من المخاطر منها زيادة القابلية للإصابة بالأمراض الجنسية مقارنة بالجنس المهبلي أو حتى الفموي، ولذلك انتشرت إشاعة عالمية في ثمانينات القرن الماضي أن فيروس العوز المناعي المكتسب (HIV) المسبب لمرض الإيدز هو مرض المثليين، وأن إصابة أي فرد بهذا الفيروس تعني أنه مثلي جنسياً أو ممارس للجنس الشرجي، وأدى هذا إلى تأخير عملية دراسة المرض والبحث عن أسبابه أو تحديد انتشاره حتى تم التأكد من كونه ينتقل بجميع أشكال الممارسات الجنسية، حتى وإن كان منتشراً عند المثليين بشكل أكبر.

 

أسئلة وأجوبة عن المثلية الجنسية

توضيح لبعض المغالطات والإشاعات حول المثلية

نعلم أن مقالاً واحداً مهما كان موسعاً لا يكفي لإعطاء فكرة كافية عن المثلية الجنسية في التاريخ، أو عن الأفكار الشائعة والصورة النمطية لمجتمعات المثليين حول العالم، ولذلك سنحاول الإجابة عن أكثر التساؤلات والاستفسارات الشائعة في مجتمعنا عن المثليين، بالإضافة إلى عرض عدد من الأفكار والمغالطات الشائعة:

- هل المثلية الجنسية أمر طبيعي؟ جواب هذا السؤال هو أكثر تعقيداً مما يبدو، لأن تعريف النشاط غير الطبيعي يعتمد أساساً على تحديد معايير طبيعية والمقارنة بها، يعتبر الكثيرون أن النشاط الجنسي المثلي تصرف شاذ لأن الجنس عملية يجب أن تتم بين ذكر وأنثى بغرض التكاثر، وإذا طبقنا هذه الفكرة كمعيار للجنس الطبيعي على باقي أفراد المجتمع نجد أن معظم أفراد المجتمع يصبحون شواذاً، فالتكاثر ليس الهدف الأساسي لممارسة الجنس إنما يعتبر منع الحمل أولوية هامة قبل ممارسة أي نشاط جنسي لدى الكثير من الأزواج.

- هل المثليون أشخاص مضطربون نفسياً؟ من السهل أن يصل الشخص إلى هذه النتيجة عند ملاحظة المثليين حوله وظهورهم بشكل أفراد مكتئبين ومعزولين عن المجتمع، وهنا كثيراً ما يتم إهمال دور العائلة والمجتمع في التسبب بهذا الأذى النفسي، فقد ذكرنا في فقرة سابقة أن المثليين جنسياً ليسوا معرضين إلى أي اضطراب نفسي أكثر من أقرانهم الغيريين، ولكن النبذ من المجتمع، والتهديدات المتكررة بالقتل أو الطرد من المنزل أو الفصل من العمل هي بالتأكيد عوامل تؤدي إلى أذى نفسي كبير لا يمكن التغاضي عنه.

- هل الرجال المثليون هم رجال متشبهون بالنساء كما يقال؟ وهنا كثيراً ما يتم الخلط بين المثلية الجنسية التي هي ميل جنسي، وبين التحول الجنسي الذي يعتبر هوية جنسية (أي أن الشخص يكون أنثى من الناحية الوراثية ولكنها تعيش حياتها كذكر أو بالعكس)، فالمثلي لا يتصف بالضرورة بأي صفات جسدية مميزة.

- هل يمكن أن تكون متزوجاً بزواج تقليدي ومثلياً في نفس الوقت؟ يعتقد الكثيرون أن تزوج الذكر من أنثى ينفي كونه مثلياً، وهذا في الحقيقة أمر غير دقيق أبداً، بل قد تكون إزالة الشبهات أو إرضاء الأهل هي السبب الأساسي الذي دفعه للزواج، وهنا يمارس الرجل واجبه الزوجي مع زوجته لإنجاب طفل وإثبات "رجولته" أمام المجتمع، وإسكات الإشاعات أو الاتهامات بالمثلية، هذه الحالات شائعة في يومنا هذا، وهي من الأسباب المؤدية إلى تفكك الأسرة وانعدام جو المحبة الآمن والمريح لتربية الطفل الذي يكون الضحية الأكبر غالباً.

وفي الختام.. نجد أن الجواب على سؤال «هل المثلية الجنسية أمر طبيعي؟» لا يحمل جواباً واحداً شافياً، وربما لن يصل العالم إلى إجماع حول هذا الموضوع في المستقبل القريب، ولكن واجبنا كأفراد إيجابيين في المجتمع ألّا نكون جزءاً من المشكلة ولا نساهم في نبذ الأشخاص المختلفين أو دفعهم نحو الاكتئاب أو الانتحار، فالرغبات والمشاعر والانجذاب التي يشعر بها كل شخص حولنا هي أمر ليس من شأننا.