التدرج الوظيفي هو أحد أهم الأهداف عند أي موظف، لذلك يسعى كل موظف وعامل إلى الوصول إلى المنصب الأعلى من منصبه الحالي، فبالنهاية من منا لا يحب أن يرتفع أجره وتزيد مسؤولياته وصلاحياته في مكان عمله! سنتناول في هذا المقال موضوع التدرج الوظيفي، وكيفية الحصول على الترقيات بشكل أسرع؛ تابع معنا هذا المقال وتعرف على الخطوات التي ستفتح لك أبواب المنصب الجديد خلال وقت قصير جداً.


الأسئلة ذات علاقة


وظيفة أم مسيرة مهنية؟

ما الفرق بين الوظيفة والمسيرة المهنية؟
غالباً يكون للفرق بين الوظيفة والمسيرة المهنية علاقة كبيرة بطموحاتك وآمالك المستقبليّة. إذا كنت تبحث ببساطة عن دخل ثابت، ولا تريد التفكير والقلق حول الطريق الذي ستؤدي إليه وظيفتك الحالية، غالباً ستكون راضياً عن وظيفة بسيطة تدعم نمط حياتك، ولكن لا تؤدّي بالضرورة إلى فرص مستقبيلة جديدة. أمّا إن كنت تتبع مساراً أكاديميّاً محدّداً، أو ربما إن كنت تملك بعض الأهداف والخطط المستقبليّة التي تتضمن التقدّم الوظيفي، عندها سيكون من المهم البحث عن الوظائف التي توفر الخبرة اللازمة من أجل متابعة التقدّم في مسيرتك المهنيّة لاحقاً، وتحقيق الأحلام المستقبلية التي تطمح إليها.

تذكر أنه من أجل الاستمتاع بكل الساعات التي تعمل بها، لا بد من أن تحب عملك وتقدّر ما تفعله أنت وزملاؤك ورب عملك في سبيل تحقيق مصلحة الجميع؛ وكلما عرفت نفسك أكثر كلما زاد استمتاعك بعملك، يجب أن تأخذ بعين الاعتبار أولوياتك في الحياة من أجل اختيار العمل المناسب لك؛ هل تبحث عن عمل يوفر لك فرص للسفر وزيارة بلدان العالم، ويساعدك على الحصول على مناصب أعلى في المستقبل؟ أم تبحث عن عمل يسمح لك بقضاء وقت إضافي مع عائلتك؟ إجابتك على هذين السؤالين هي التي تحدد نوع الوظيفة التي يجب أن تعمل بها.
 

ذات علاقة


هل آن الأوان لتغيير عملك؟

ما رأيك بعملك الحالي؟

في بعض الحالات يصل الإنسان إلى نقطة في حياته لا يستطيع فيها أن يستمر في عمله الحاليّ، ويبدأ بالبحث عن عمل جديد وفرصة جديدة، ليقوم بتأسيس مسيرة مهنيّة جديدة بدءاً من الصفر؛ لكن هل فعلاً آن الأوان لكي تغير عملك وتبدأ من جديد؟ أم أنها مرحلة عابرة ولا حاجة للقيام بالمخاطرات؟ يجب أخذ بعض النقاط بعين الاعتبار قبل القيام بهذه الخطوة المصيرية.
- عدم الرضا بالعمل
قد تفكّر بتغيير عملك في حال كان العمل الذي تقوم به يتوقف ويعود من جديد كل فترة أي أنّه ليس عملاً ثابتاً، أو في حال اكتئابك ضمن جو العمل في المكتب، أو عندما تؤثر ضغوطات العمل على حياتك الشخصية؛ ربما هذه الأسباب ليست كافية تماماً من أجل تغيير مسيرتك المهنية بالكامل، إلا أن هذه العوامل تعني أنه يجب عليك إعادة تقييم أهدافك المهنية، والبحث عن نقاط قوتك المهنية من جديد.
- هل تشعر أنّك عالق في عملك؟
في حال كنت تشعر أنك مرغم على البقاء في عملك رغماً عنك وبخلاف إرادتك، فهذا يعني أنك بحاجة إلى تغيير عملك أو على الأقل الشركة التي تعمل معها؛ وتذكّر أنه في حال شعورك أنك مُستبعَد من كل المحادثات الجدّيّة في عملك، أو في حال عدم دعوتك إلى اجتماعات العمل، فهذا يعني أنك بحاجة إلى تقييم كل الخدمات والمهارات ونقاط القوة في حياتك المهنية، ومحاولة تحسينها في حال كانت متوافقة مع عملك الحالي، أو توظيفها مع عمل جديد يتوافق معها.
- عدم التقدم في عملك
عندما تتلقى أفكارك الرفض الدائم من قبل صاحب العمل، أو عندما تكون أفكارك غير مجدية في مجال عملك، أو عندما يكون الإرهاق والتعب والضغوطات هي النتيجة الوحيدة التي تتلقاها أثناء عملك؛ فهذا بالتأكيد يعني أنك بحاجة إلى تغيير عملك.
 

هل يوجد ما يمكن القيام به لتحسين الحياة المهنية؟

10 خطوات لتحسين مسيرتك المهنية خلال وقت قصير
في بعض الحالات، تمر حياتنا المهنية بفترة ركود، مما يشجعنا على البحث عن كل الطرق الممكنة من أجل تحسين مسيرتنا المهنية وتسليط الضوء على عملنا ولفت انتباه رب العمل؛ فيما يلي سنتعرف على أفضل الأمور للوصول إلى ما نبحث عنه.
1- ضع أهداف صغيرة بانتظام
لكي تلفت نظر رب عملك، يمكنك القيام بأمر بسيط جداً؛ بدلاً من أن تتخذ قرارات طويلة المدى تحتاج إلى فترة طويلة لكي تظهر نتائجها؛ قسم هذه القرارات إلى قرارات أصغر، وابحث عن أهداف جزئية تستطيع ملاحظة نتائجها خلال فترة قصيرة؛ بحيث تكون مجموعة نتائج الأهداف الجزئية، تؤدي إلى تحقيق الهدف الأكبر والأسمى.
2- واجه مخاوفك
ربما تعتقد أن الالتزام بالقيام بما تعرفه هو أفضل حل لتجنب الوقوع بالمشاكل؛ إلا أننا ننصحك بالقيام بعكس هذا الأمر من أجل لفت انتباه رب عملك إليك؛ قم بأخذ المخاطر ونفذ مهمة ليست ضمن مجال عملك، هذا سيزيد خبرتك العملية، إن كنت تخاف من تنفيذ مهمّة ما، قم بها! فمثلاً إن كنت تخاف من التحدث أمام جمهور، قم ببعض العروض التقديمية في العمل؛ عندما تواجه مخاوفك وتوسع مهاراتك، هذا يعني أنك تستطيع استلام مهام أكبر في عملك.
3- احصل على تقييم لعملك
على الرغم من أهمية التقييم الذاتي، إلا أنه من المهم أيضاً أن تحصل على تقييم لعملك من قبل المسؤولين. وذلك لكي تعرف ما هي الأمور التي أثبتت فائدتها بالنسبة لعملك، وما هي الأمور التي يمكنك تغييرها من أجل تحسين عملك بشكل أكبر. وبهذا تحافظ على الأمور التي أعجبت رؤساءك وتتخلص من الأمور التي لم تعجبهم.
4- نظّم عملك 
عندما تنظر لكمية الأعمال التي أنجزتها خلال فترة عملك ستشعر بالحماس لمضاعفة عدد الأعمال والقيام بها على نحو أفضل، لذلك ننصحك بحفظ الأعمال التي تقوم بها بشكل دائم على حاسوبك أو على سحابة الكترونية مثل (Dropbox) أو (OneDrive)؛ بهذه الطريقة تستطيع أن تراجع ما قمت به من أعمال بشكل دائم، مما يشكل حافزاً لزيادة إنتاجيتك.
5- الفضول
لطالما سمعنا أن الفضول يقتل صاحبه، إلا أنه في بعض الأحيان يكون الفضول أفضل حافز لك في العمل؛ ادرس مهنتك بشكل مفصّل، وابحث عن تاريخ الشركة التي تعمل لديها، اطرح على زملائك ورب عملك كل ما يخطر ببالك حول طريقة عمل الشركة لتزيد خبرتك ومعرفتك حول عملك.
6- القراءة
اقرأ بعض الكتب حول مهنتك أو حول العمل الذي تقوم به بشكل خاص؛ كما يمكنك الاستفادة من الكتب التي تشرح طريقة عمل الشركات الكبرى؛ هذا النوع من القراءات قد يؤدي إلى محادثات مميزة، وإذا كنت تملك شبكة العلاقات المناسبة، فإن هذه المحادثات ستفتح لك آفاقاً جديدة بعد أن تلفت انتباه رئيسك في العمل.
7- تواصل مع الآخرين ببراعة
حاول أن تتواصل مع الزبائن أو المستفيدين وكأنهم أصدقاؤك المقربون؛ كما لا تتهرب من الأحاديث الجماعية في العمل، أو الأحداث الجماعية التي تقوم بها شركتك؛ حاول أن تزور المعارض والمؤتمرات التي تشارك شركتك بها، فهذا يزيد خبرتك ويحسن علاقتك بزملائك ورب عملك.
8- ابحث عن معلم
لا يوجد أي شخص كبير بما فيه الكفاية للاستغناء عن المعلمين، ابحث عن الشخص المناسب الذي يمكن أن تتخذه كقدوة لك في عملك، ويجب أن يكون هذا الشخص مستعد للإجابة على كل أسئلتك الخاصة بالعمل؛ هذا يساعدك على زيادة خبرتك، وعلى تحفيزك لكي تصبح أفضل في عملك.
9- احصل على منافس لك
على الرغم من أهمية المعلم لزيادة الخبرة، إلا أنك تحتاج أيضاً إلى شخص ينافسك على المناصب؛ هذا الشخص ليس عدوّك بل هو صديقك بطريقة أو بأخرى، لأنه يحفزك على التفكير البنّاء، وزيادة اهتمامك بالعمل، كما يكمن للمنافسة أيضاً أن تزيد الإنتاجية للمتنافسين لإثبات أنهم أفضل من الآخرين.
10- الاستماع
حتى ولو كنت لا تريد تحسين حياتك المهنية، فإن الاستماع من أفضل الميزات التي يمكنك أن تبرزها؛ الاستماع سيؤدّي إلى تحسين علاقاتك بكل من في الشركة، كما أنّه سيوسّع آفاقك الفكرية ليوصلك إلى أفكار جديدة من شأنها تطوير الشركة وتحسين عملك بدون أن تشعر بذلك.
 

التدرج الوظيفي والحصول على الترقية

كيف أحصل على الترقية في العمل بسرعة أكبر؟
من منا يرغب بالبقاء في نفس المنصب الوظيفي طوال حياته! بالتأكيد لا أحد. يبحث الكثير من الموظفين عن الطرق الممكنة التي تساعدهم على الحصول على ترقية ومنصب وظيفي أعلى، لكن كيف يمكن تحقيق هذا؟ بالتأكيد هناك عوامل أساسية مثل سنوات الخبرة، ومدة العمل بالمنصب الوظيفي الحاليّ، إلا أنّه يوجد بعض الأمور التي يمكن مراعاتها من أجل الحصول على الترقية بشكل أسرع.
1- اختر العمل في شركة تقدّم الترقيات بسلاسة
يبدو هذا واضحاً للغاية، فالعمل في شركة لا تقدم التسهيلات الكافية لموظفيها لكي يترقّوا في المناصب، يعني القضاء على مستقبلك الوظيفيّ؛ لذلك ابحث عن العمل في الشركات التي تتعامل مع الموظفين بسلاسة، ولا تضع العقبات أمام الموظفين لكي تمنع تدرّجهم بالمناصب؛ بل تقوم بمساعدتهم بقوانين وتعليمات تسهل عليهم الحصول على الترقية.
2- قم ببناء شبكة العلاقات الصحيحة في العمل
إن كنت تريد التدرّج في وظيفتك للوصول إلى منصب أعلى، يجب عليك قضاء وقتاً أطول مع الأشخاص الصحيحين؛ فمثلاً إن كنت تريد أن تفهم طبيعة عملك أكثر يمكنك قضاء بعض الوقت مع الأشخاص الأكثر خبرة في هذا المجال؛ وإن كنت تريد أن تصبح مديراً لقسم ما، حاول أن تتعرف على مدراء آخرين؛ وإن كنت تريد أن تحصل على الترقية، فتواصل مع زملائك الذين حصلوا على الترقية قبلك وتعلّم منهم.
3- اجعل نواياك واضحة
لا يوجد سبب يمنعك من إعلان نواياك بأنك تحاول الحصول على ترقية في عملك؛ عند تقدّمك لأي عمل، كن صريحاً مع الشخص الذي يقابلك، أخبره بأنك لن ترغب في البقاء بنفس المنصب طوال فترة عملك، بل سوف تفعل كل ما بوسعك لإثبات جدارتك وأحقيّتك بالترقية في العمل.
4- كن كل ما يبحث عنه المدراء!
كل ترقية لها العديد من المتطلّبات، ولكن لن يخبرك بها المشرف عليك لأنه يريد أن تكون المتطلبّات صفات موجودة بالفعل فيك وليس صفات مفتعلة؛ لذلك ابحث بالموضوع، واكتشف كل المتطلبات اللازمة للحصول على الترقية، وأبهر مديرك بالعمل.
5- لا تقم بإخفاء إنجازاتك
قد تجلس خلف مكتبك طوال فترة عملك بانتظار أن يكتشف شخص ما إنجازاتك؛ لكن بدلاً من الانتظار يمكنك أن تخبر الجميع بإنجازاتك عندما تقوم بأمر مميز بالفعل. لا تنتظر من أحد أن يسألك عن إنجازاتك، بل أخبر الجميع أنك تقوم بعمل رائع في منصبك؛ بهذه الطريقة تجذب انتباه مديرك في العمل.

في النهاية، لا تقلق ولا تشعر بالضغط فأنت تستحق ما تبحث عنه، وكون شركتك لا تقوم بترقيتك، هذا لا يعني أنك لا تستحق الترقية. ابذل قصارى جهدك في عملك الحالي، وحاول أن تمتلك كل متطلبّات الترقية، وكن واثقاً من أنك تستحق المنصب الذي تحلم به.