في مطلع كتابه "أسطورة سيزيف" حاول الكاتب ألبير كامو فكّ شفرة الانتحار ورغبة الإنسان في إنهاء حياته، وتوصل إلى نتيجة مفادها أن الإنسان يصل إلى مرحلة من الشعور العميق أنه أضعف من الاستمرار وأنه لا يستحق الحياة، أو إلى شعورٍ عميق أنّ الحياة لا تستحقه وأنه يستحق ما هو أفضل، وفي كليهما حالة من الاغتراب عن العالم والرغبة بالمغادرة لفقدان التكيف.

في عصرنا هذا يعتبر الاكتئاب أكثر الاضطرابات شيوعاً، وهو الذي قد يقودنا إلى شعور الاغتراب هذا، وفقدان الرغبة بالاستمرار؛ ولكن... هناك نعمة في كل أزمة، شاهد الفيلم التعبيري "النعمة بالأزمة" مع مريم غوث.