للوهلة الأولى قد لا يبدو من الضروري أن تقارن نفسك بعملاق محركات البحث "جوجل" فمهما بلغت معرفتك وثقافتك لن تمتلك ما يكفي لتجيب عن أسئلة أطفالك كما يفعل جوجل، حتى أنت قد تهرع إلى هاتفك المحمول لتبحث عن إجابات أسئلتهم في جوجل!، ما الفرق إذاً ليبحثوا بأنفسهم...

لكن إليك هذه الحقيقة؛ أنت تمتلك قلباً، وخوفاً على مستقبل ابنك، ورغبةً صادقة بجعله الأفضل، لذلك يجب أن تكون أنت معلمه الأول حتى يشب عن الطوق، والمشكلة ليست أن يثق طفلك بجوجل، بل أن يثق بمحركات البحث أكثر من ثقته بوالديه! اقرأ مقالنا كيف أجعل ابني يثق بي أكثر من جوجل من خلال النقر على هذا الرابط.