تشكّل عطلة الشتاء أو إجازة منتصف السنة عبئاً كبيراً على الآباء والأمهات، من جهة يعتقد معظمهم أن الإجازة الشتوية أقصر من أن يتم استغلالها أو التخطيط لها، ومن جهة أخرى قد تقف الظروف الجوية الشتوية عائقاً في وجه تنظيم العطلة والاستفادة منها بالأنشطة المختلفة.

في هذا الفيديو يتحدث الدكتور يزن عبده الخبير الدولي بالتربية والتعليم والعلاقات الأسرية عن كيفية التخطيط للعطلة الشتوية للأطفال، وكيف يمكن للأهل استغلال العطلة الشتوية بالطريقة الأمثل بما يحقق الفائدة لأطفالهم، بحيث تكون إجازة الشتاء فرصة لتطوير العلاقة بين الأطفال والأهل من جهة، وفرصة لتنمية مهارات الأطفال في المجالات المختلفة من جهة أخرى.


مشاكل العطلة الشتوية

تواجه العديد من الأمهات مشكلة حقيقية في التخطيط للعطلة الشتوية، فهذه الإجازة القصيرة نسبياً -إذا ما قارنّاها بإجازة آخر السنة- لها مشاكلها ومتاعبها الخاصة، نذكر منها مثلاً:

- الظروف الجوية للشتاء التي تمنع الأطفال والأهل من ممارسة الأنشطة الخارجية، ومع بقاء الأطفال في البيت تصبح فكرة استغلال العطلة الشتوية أكثر تعقيداً.

- قد يواجه الأهل أيضاً مشكلة عدم وجود جهات كثيرة تنظم نشاطات خاصة بالعطلة الشتوية مقارنة بعشرات الأندية الصيفية.

- شعور بعض الأهل أن التخطيط للترفيه في إجازة الشتاء قد يجعل العودة للدراسة أصعب، ما يدفعهم للاهتمام أكثر بإبقاء الأبناء "على قيد الدراسة".

- فيما تتزامن عطلة نهاية العام الدراسي مع إجازة الأهل في بعض العائلات؛ قد تواجه عائلات أخرى مشكلة عدم تفرّغ الوالدين في العطلة الشتوية وعدم قدرتهم على التواجد لوقتٍ كافٍ مع الأبناء.

إذاً ما الحلول المتاحة لهذه المصاعب التي تميّز إجازة الشتاء؟

أهمية التخطيط لإجازة الشتاء

كما يذكر الدكتور يزن عبده في الفيديو؛ فإن التخطيط للإجازة بحد ذاته نشاط بالغ الأهمية في العملية التربوية، فمشاركة الأهل للأبناء بوضع خطة واضحة وفعّالة للعطلة الشتوية هو جزء مهم من تربية الطفل وتعليمه قيم المشاركة وفنيات التخطيط وإدارة الوقت.

من جهة ثانية فإن استغلال العطلة الشتوية ينعكس بشكل كبير على أداء ونشاط الطلاب عند عودتهم إلى الدراسة، وهذا هو الهدف الفعلي من وجود عطلة في منتصف السنة!.

وفي ضوء هذا الفهم لأهمية العطلة الشتوية لا بد أن يفكر الأهل بوضع خطة جيدة وفعّالة بالاشتراك مع الأبناء أنفسهم، ويؤكد الدكتور يزن عبده أن هذه الخطة يجب أن تكون هادفة ومبنية في سياق الاستراتيجية التربوية التي يتبناها الأهل، وإليكم أيضاً بعض النصائح المهمة لاستغلال العطلة الشتوية.

4 نصائح لاستغلال العطلة الشتوية

1- تأكد من وضع أهداف واضحة وذكية لعطلة الشتاء، حيث يقترح الدكتور يزن عبده استغلال العطلة الشتوية لتنمية أربع جوانب مختلفة لدى الطفل: الجانب الاجتماعي، والجانب العاطفي أو الانفعالي، إضافة إلى الجانب الذهني والثقافي، وأخيراً الجانب الجسمي والصحي.

2- لا تحوّل العطلة الشتوية إلى معسكر دراسي، فعلى الرغم من أهمية بقاء الطلاب على اتصال مستمر مع العملية التعليمية، وعلى الرغم من أهمية استغلال العطلة في تعويض جوانب النقص الدراسية لدى الطفل؛ لكن كل ذلك لا يعني إفراغ الإجازة الشتوية من الترفيه وتحويلها إلى "عقوبة دراسية".

3- اجعل العطلة الشتوية مكافأة للأطفال، هذه المكافأة ستنعكس بشكل مباشرة على أدائهم الدراسي وعلى علاقتك بهم، لذلك حاول أن يكون الأطفال راضين عن طريقة قضائهم للعطلة الشتوية، بل اجعل من إرضائهم وقضاء عطلة مميزة هدفاً تربوياً.

4- مرحباً بك في العالم الجديد! ربما تكون إحدى مميزات عصرنا الحالي أننا قادرون على أداء عدد كبير من الأنشطة في غير أوقاتها الموسمية، لا تفكر كثيراً بالظروف الجوية لأن هناك الكثير من الخيارات البديلة والأنشطة التي يمكن ممارستها في جميع الأوقات والظروف، حتى الأنشطة الأكثر ارتباطاً بالصيف.

الكاتب: عامر العبود