تتطور أساليب التعليم مع تطور الحياة من حولنا، وقد أصبح التلقين من التقنيات البالية وغير المثمرة في التعليم، بدلاً من ذلك تشير أساليب التعليم والتربية الحديثة إلى أهمية تحفيز ذكاء الأطفال وتعزيز فضولهم ليبحثوا بأنفسهم عن الأفكار والمعلومات، وليتمكنوا من فهم الفكرة بدلاً من حفظها، وذلك التطبيق العملي للحكمة القائلة "لا تعطه سمكة؛ بل علّمه الصيد، لأنك إن أعطيته سمكة سيأكل اليوم، وإن علّمته الصيد سيأكل كل يوم".

تشاهدون في هذا الفيديو قصَّة قصيرة عن أهمية التعليم السليم للأطفال، هي على الرغم من بساطتها إلا أنها تضيء على فطنة الأطفال وذكائهم الذي يجب استغلاله في التعليم أحسن استغلال من خلال تمكين قدرات الطفل الإدراكية والمعرفية التي تساهم في تنمية قدراته على التحليل والاستنتاج الحر بدلاً من التلقين والمعلومات والأفكار الجامدة.