الدكتور هاني الغامدي
الدكتور هاني الغامدي دكتوراه علم النفس ومستشار العلاقات الأسرية والاجتماعية

لمشاركة المالية بين الزوجين من القضايا المعقدة والشائكة التي يختلط فيها الواجب بالحقوق والفرض بالتطوع، وقد اعتادت المحاكم الشرعية على النظر في النزاعات المالية كجزء أساسي من النزاعات الزوجية المفضية للطلاق، بل أن المشاكل المالية بين الزوجين قد تكون سبباً مباشراً للانفصال!
وعادةً ما ينظر الزوجان إلى المشاركة المالية باعتبارها مؤشراً جيداً على نجاح الحياة الزوجية، لكن هذه النظرة تبقى ما بقي الود والتفاهم قائماً بينهما، ومع أول مشكلة؛ تقفز إلى الذاكرة الحسابات والمدفوعات والمساهمات التي قدَّمتها الزوجة أو التي قدَّمها الزوج خارج واجبه كربٍّ للأسرة، ليكون "ملف اديني فلوسي" أول ملف يضعه الزوجان على طاولات الشجار، ثم على طاولة الطلاق والانفصال.

ومن الحكمة أن يكون بين الزوجين اتفاق واضح وصريح ينظِّم الأمور والقضايا المالية بينهما، ويحدد ما هو مساهمة تطوعية وما هو قرض أو دين، وما هو واجب مفروض لا يُنتظَر منه مقابلٌ أو رد، وما هو حقٌّ مكتسبٌ لا يمكن تجاهله إلا بتنازل صاحب الحقِّ عن حقِّه صراحةً.

الدكتور هاني الغامدي استشاري العلاقات الأسرية والاجتماعية؛ يرى أن حل المشاكل المالية بين الزوجين موجود وبسيط، وهو الحل الشرعي المتمثل بالمكاتبة بين الزوجين، شاهد بالفيديو مع د.هاني الغامدي أهمية المكاتبة بين الزوجين لضمان الحقوق المالية للزوجة والزوج، وأهمية الوضوح في الأمور المالية بين الزوجين، وشارك تجربتك من خلال النقر على هذا الرابط.