يعتبر السلوك العدواني من السلوكيات غير المقبولة والمنبوذة اجتماعياً، ويظهر في صور متعددة كالعدوان اللفظي والجسدي، إذ يمكن قياسه انطلاقاً من جملة الأعراض التي تتكرر باستمرار ويكون الغرض منها إلحاق الأذى بالذات أو الآخر أو الممتلكات. المصدر: الدكتورة هداية بن صالح، تخصص علم النفس المرضي للطفل والصعوبات المدرسية.


السؤال : هل يتسبب طفلك في إلحاق الأذى بالآخرين بطريقة مباشرة؟

السؤال : عند غضبه، هل يرمي بالأشياء من حوله؟

السؤال : هل يمزق دفاتره أو كتبه ولا يكترث؟

السؤال : هل يبكي ويصرخ للحصول على حاجاته؟

السؤال : هل يرمي نفسه أرضا إذ لم يُنَفَذ طلبه؟

السؤال : هل يهدد زملاءه ويعتدي عليهم جسديا؟

السؤال : هل يظهر نوبات انفعالية حادة؟

السؤال : هل يشتكي منه زملاؤه في الفصل؟

السؤال : لا يتبع التعليمات الموجهة إليه؟

السؤال : هل يتعصب ويشتم الغير عند الشجار؟

السؤال : هل يفضل الألعاب التي تعتمد على العنف؟

السؤال : هل يتشاجر كثيرا مع أخوته، أو أي من أطفال العائلة إن لم يكن لديه أخوة؟

السؤال : هل يقوم بتحطيم ممتلكاته وممتلكات زملائه في الفصل؟

السؤال : لا يخاف ولا يكترث بأي أحد؟