السؤال

قبل 7 شهر (3 اجابه)
3 اجابه

نفسيتي تدمرت من كلمة راسب

السلام عليكم أنا طالبة توجيهي بالاردن وهاي مرحلة مهمة لحتى توصلني للجامعة وهي الفصل الرابع الي بقدم فيه وكل مرة برسب وانا نفسيتي تعبت مو عارفة شو اعمل وهاد الفصل الدراسة في البيت بما انو الفصل الرابع والفرصة الاخيرة الي وانا عنجد عنجد م بتتصورو كم بتمنى انجح وعارفة التمني والاحلام لحالها م بتساعد وانا تعبت الفصل التالت تعب بيعلم في الله ودرست ورسبت بمادة وهلا للان م الي نفس افتح اي مادة عندي 7 مواد ومعي شهرين ولما اجي بدي ادرس م بعرف شو بصيرلي بنكد حتى تعاملي بالبيت اختلف وصرت اعصب ع كل شي صرت احس حالي باردة زيادة احيانا طلعات صرت م اطلع كلهم بحكولي اني متغيرة وصح كلهم بحكولي انتي قدها بس برضو الكلام مش مساعد وجد بدي حد يساعدني والله مو عارفة ادرس وانا عندي احلام بدي اصلها ازا م نجحت مستحيل اصل مثلا نفسي اصير كاتبة مشهورة ورسامة لانو انا موهوبة بهاد الاشي ونفسي اتعلم لغات.واطور من حالي بالرسم والكتابة برضو وبحلم اوصل للي،ببالي لسا هاد ولا شي وشفت عمر زوربا ناشر عن الموقع حكيت بلكي بتقدرو تساعدوني وتحلولي مشكلتي وربي مو متحملة كلمة راسب كمان مرة جد حلمي انجح حتى زاكرتي احيانا م بتساعدني ساعدوني وشكرا كتيييير

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

عزيزتي، اتفهم شعورك وحالتك لكن تذكري ان لا يأس مع الحياة. ربما من الافضل ان تستعيني بمن يوجهك و يساعدك على الدرس في الشهريين الباقيين. حاولي قصارى جهدك ان تنجحي هذه المرة ولكن في حال لم تتمكني من ذلك، لا تحزني بل ابحثي عم مجال اخر. الكثيرون لا يبدعون في دراستهم لكنهم ينجحون في مجال اخر. فمثلا هل تعلمين ان بيل غيتس صاحب شركة مايكروسفت العالمية والشهيرة جدا لم ينجح في الجامعة! تقولين انك تحبين الرسم وقد يكون هذا ما تبدعين به مستقبلا، المهم ان تطوري نفسك باستمرار ضمن امكانياتك وفي المجال الذي تحبينه والله الموفق.

قبل 7 شهر

انا كمان هلا توجيهي علمي بالاردن .. و نجحت الحمدلله جبت ٩٠ الفصل الاول .. و انا بحياتي ما كنت شاطرة كان وضعي عادي .. بس هاي السنة بدها تعب و بدها سهر و بدها تكوني حدا قوي ما يهتم بكلام الناس و ما يهتم لهاد المجتمع .. بعرف وضعك صعب خصوصا انه هاي اخر فرصة و الا بتضطري تعيدي السنة .. بس الجأي لله دااااائما هو الوحيد الي رح يمنحك القوة .. و حطي ببالك انه ما في شي حيوقفك عن حلمك و من هلا خدي القرار و تحمسي للدراسة و شوفي حالك بعد ١٠ سنين شو رح تصيري .. هاد حيحمسك للدراسة .. ضايل شهرين حطي جدول و نظمي وقتك و الله ما بضيع تعب ان شالله .. و اخر اشي بقولو لا سمح الله و ازا رسبتي هاي مو نهاية الدنيا و لا نهاية حلمك .. النهاية بتكون لو يئستي و زهقتي .. الله يوفقك

قبل 7 شهر

نصائح بسيطة للتغلب على الخوف قبل الامتحانات توتر كبير أو فقدان التركيز أو خفقان القلب، قد تكون بعض الأعراض التي تظهر قبيل أداء امتحان ما. وفي بعض الأحيان يعاني الشخص ويصبح إجراء الامتحانات في حياته شبه مستحيلا. لكن الحلول للتغلب على الخوف بسيطة، فتعرف عليها. الخوف من الرسوب أو تحقيق علامة سيئة في الامتحانات يقود في أغلب الأحيان إلى رفع التوتر والقلق لدى الطالب قبيل إجراء الامتحان، وفي بعض الأحيان يزداد هذا التوتر ويقود إلى فقدان التركيز وأعراض صحية تؤثر على الطالب سلبيا. بعض النصائح البسيطة التي قد تساعدك على تجنب الخوف من الامتحانات: 1. الدراسة والتحضير المناسب للامتحان: في أغلب الأحيان يكون الخوف متخيلا فقط. الحل هنا بسيط جدا، وما على الطالب سوى التحضير المناسب للامتحان، وبذلك يكون الشخص متهيئا بصورة جيدة لكل سؤال دون خوف. 2. رسم وتخيل نهاية سعيدة للامتحان عن طريق التحضير النفسي لكيفية الإجابة وكيفية توفير الوقت في الامتحان، كما ينصح موقع "شبيغل" الألماني. 3. التغذية الجيدة للجسم تلعب أيضا دورا مهما في التفكير السليم. على الطالب تهيئة طعام وشراب مناسب وصحي عند التحضير للامتحان، وحتى أثناء الامتحان إن أمكن. 4. يجب التحضير بصورة مبكرة للامتحان وعدم تضييع الوقت وتركه للحظات الأخيرة. وينصح بعدم الدراسة والتحضير في اليوم الأخير قبل الامتحان، لأنها قد ترفع من درجة توتر الشخص. 5. البدء بالأسئلة السهلة في الامتحانات، أو التي تعرف إجاباتها، وذلك لكسب الوقت. 6. وفي الامتحانات الشفوية وعندما يفقد الطالب التركيز، فما عليه سوى قول ذلك وطلب استراحة قصيرة لاسترجاع أفكاره، بدلا من المخاطرة بالاستمرار بالامتحان الشفوي وعدم الإجابة على الأسئلة بصورة صحيحة، وفقا لموقع "شبيغل". 7. ومن يعاني من الخوف المزمن من الامتحانات فينصح باتباع رياضة مناسبة للتخفيف عن ذلك. لا يوجد شخص لا يشعر بالخوف قبل الامتحانات، وقليل من الخوف قد يكون إيجابيا في بعض الأحيان. 8. والنصيحة الأخيرة تقول: إجراء امتحان ما ليس قضية حياة أو موت للطالب. فما عليك يا عزيزي الطالب سوى محاولة أفضل ما بوسعك للنجاح في الامتحان. وإذا ما فشلت فيه، فهذا لا يعني نهاية العالم بالنسبة لك، بل حاول من جديد إلى أن تنجح.

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه