السؤال

قبل 7 شهر (6 اجابه)
6 اجابه

في صغري تعرضت للإغتصاب أنا واختي من اخوتي الأولاد الإثنين

أنا فتاة ابلغ من العمر حالياً 18 عاماً، في صغري تعرضت للإغتصاب أنا واختي من اخوتي الأولاد الإثنين، والدتي علمت بالأمر وضربتهم وقالوا لها اني أنا واختي مازلنا عذراوتين ولم يروا منا اي دماء ووالدي لم يعرف بشئ لأنه لو علم لكان قتلنا جميعاً ومات هو أيضاً وتفككت اسرتنا، مر الموضوع ومنذ حوالي سنة توفيت والدتي رحمها الله، واصبحت مهمومه هل اتزوح أنا واختي ام نحن لسنا عذراوات، مع العلم بانهم قالوا بأننا عذارى، اختي في سن الزواج وهي وانا خائفين من الزواج والفضيحة لأننا لانعلم ان كمان عذارى ام لا، وبالطبع صعب جداً أن نذهب لطبيبه او طبيب يكشف علينا صعب جداً جداً فما هوا الحل ارشدوني بارك الله فيكم؟

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

اعتقد بما ان الجميع كانوا اطفال أن لا يكون قد حدث ضرر، وبما انكما كنتما صغيرتين فلا شك مع النمو والبلوغ تلاشت الاثار، ان كنت جازمة على عدم القدرة على الذهاب الى طبيبة وحدك او مع اختك، استري الموضوع وتابعا حياتكما ولا تفكرا بهذا الموضوع ابدًا، اطو الصفحة وعيشا حياتكما وتزوجا بهدوء، فالذنب ليس ذنبكما

ما الذي يجعل من الصعب ان تذهبي لطبيبة فهذه الطريقة الوحيدة للتأكد وقطع الشك باليقين. اطلبا من اخيكما ان يصحبكما الى الطبيبة وبذلك يرتاح الجميع وتكوني انت واختك مرتاحتان. من الممكن أيضا ان تبوحي بسرك لخالتك او جدتك وتساعدك في إزاحة هذا الهم عن صدرك. لا تخافي فهذا ليس ذنبكما، غالبا انتن عذراوات لأنه لو كان الاغتصاب شديدا لظهرت عليكن في ذلك الوقت علامات واضحة لا يمكن اخفاؤها.

قبل 7 شهر

ليست مشكلة ان تذهبي لطبيبة وتحكي لها قصتك ، مش قضية

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه