السؤال

قبل 9 شهر (15 اجابه)
15 اجابه

بدأ يضربني بلا رحمه و بوحشيه

انا امراة متزوجة منذ 9سنين واحب زوجي ولكن بدات افقد اعصابي بسبب ضغوطات الحياة والعمل والاطفال واعبر عن غضبي بالصراخ وكثيرا مانبهني زوجي بانه لا يحب المراة بهذا الشكل مع العلم هو اشرس مني في غضبه المهم بدات الشجارات بيننا وفي يوم من الايام افرغ غضبه علي و بدأ يضربي بلا رحمه وبوحشيه لم اتصورها منه ابدا فكان كالثور الهائج لا يستطيع احد ايقافه بعدها فكرت بالطلاق بلا رجعة لاني لا استحق كل هذه الوحشية هدات الامور فقررت ان اطلب منه الطلاق فتفاجئت بنظرات الندم والانكسار في عينيه وبدا يقبل راسي ويدي ورجلي حتى اسامحه على مافعل لانه يعشقني وانا اعلم بذلك جيدا لكن كرامتي التي جرحت لا استطيع ان اشفيها باعتذار اريد حلا هل ما افكر فيه صحيح ام انسى كل الذي جرى واسامحه

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

انت تدركين ان الخطا من الطرفين ويجب ان يكون احد الطرفين هادءا حتى لا يصبح الغضب معديا ،،اعني عندما يغضب احدنا سينقل عاطفة الغضب للاخر فان استلها سيغضب ايضا وهكذا تستمر الدورة حتى تصبح خارج السيطرة مثل ما حدث ولكن لو واجهت الغضب بالهدوء ستنتقل طاقة الهدوء تدريجيا. ،،، والمعروف والمفروض ان تكون المراة اهدا،، لذلك هذا ليس سببا للطلاق لانه يعتبر خارج وعيه حينها ولكن يجب ان يعوضك وان يتحمل نوع من العقوبة انت تختاريه ولكن لا تبالغي حتى تكون له مانعا في المرات القادمة وحاولي ان تعرفي مالذي يغضب زوجك ويجعله يفقد السيطرة حتى تتجنبيه

يبدو أن زوجك مثلك يعاني من ضغوط وتوتر أفرغها فيك، وأنتِ بدلا من أن تكوني السند والملاذ له قمتي باسقاط كل مشاعر السلوك والتوتر على زوجك. وبما أنكما الاثنان تمران بتوتر وضغوط عليكِ أن تبحثي في الأسباب التي تُضغطك وتُثير التوتر لديك وتخلصي منها، فعلى سبيل المثال ذكرتِ ان لديك ضغوط عمل، تذكري أنكِ لا تعملين بلا مٌقابل وبما أنك تستلمين راتباً على عملك عليكِ العمل بحب وأمانة اما التذمر وعدم الرضا معناه أن تستقيلي وتتركي الوظيفة لمن يحتاجها، لا أن تتذمري وتسقطي حالتك النفسية على زوجك وعلى الأولاد. أما بالنسب لما قام به زوجك فهو مرفوض جملة وتفصيلا مهما كانت ظروفه النفسية والمزاجية، لذلك أنا لا أنصح هنا بالطلاق إنما أن تلقنيه درساً لأنك إن سامحتيه الآن سوف يُكرر سلوكه، عليكِ أن تصمتي عنه لأيام وتعاملي معه بسطحية وكلما يسألك إذكري له أنك لم تتقبلي ما حدث وإذا اعتذر أطلبي منه تفسيرا وإذا قال ضغوط خذيه يومياً معك لممارسة رياضة المشي حيث أنها تخفف من التوتر بشكل كبير. المهم على زوجك أن يحل مشاكله ولا يُسقطها عليك وأن يعرف أنه إذا كرر هذا السلوك ستكون النتيجة وخيمة. كما عليكِ أن تقومي بتعديل وتنظيم حياتك حتى لا تؤذي غيرك بسبب تذمرك وفشلك في إدارة جوانب حياتك.

قبل 1 شهر

الحياه اصبحت صعبه والمراه تتحمل الكثير من الضغوطات والمسؤليات داخل وخارج البيت وغالبا الزوج لا يخفف عنها العبئ بل عليها ايضا ان ان تتحمله وتتحمل طباعه ومزاجياته واحيانا كثيره اهماله او حتى خياناته .. علما بان المراه لا تصل لهذا الحد من الانفعال والعصبيه الا اذا افتقدت للاحتواء والعاطفه من زوجها والتي تجعلها قادره على الاستمرار والعطاء .. فعندما يرى الزوج زوجته بهذه الحاله عليه ان يحتويها بعاطفته ويتفهم شعورها ليس فقط يحذرها، وايضا على المراه ان تكون واضحه وتعبر عن شعورها واحتياجاتها العاطفيه والنفسيه، ويتفاهم الزوجان ويخففان الحمل عن بعضهما بدل ان يفرغا غضبهما في بعضهما كما حصل معكم .. عزيزتي بدءا لا تتهاوني مع زوجك في تصرفه حتى لا يكررها لكن اعملي على الحديث مع زوجك وتوصيل شعورك له وما تحتاجينه منه من اهتمام لتصبحي اكثر هدوءا وصبرا ..

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.