السؤال

قبل 2 شهر (3 اجابه)
3 اجابه

الغيت ثقته ابنتي بنفسها

السلام عليكم. مشكلتي مشكله ،،انا ام لفتاة عمرها الان ١٥ سنه ،،وهي صغيره دائما اضربها وأدخلها بمشاكلي مع زوجي وهي لم تتجاوز ٤سنوات واطلب منها ان تعمل أشياء فوق طاقتها ،،حتى دخلت المدرسه وكانت تحبها كثيرا وكنت اهددها بالغياب اذا لم تنم مبكرا أو اذا لم تاكل الى اخره وكنت عندما اذاكر لها ولَم تفهم كنت اضربها وأقول لها انت غبيه و انت غير فالحه كل كلام الاهانات أقول لها ،،حتى فعلا صارت لا تفهم شي صارت تنسى بثواني ولا تستطيع ان تكتب بورقة الإجابة اي جواب صحيح تخاف ان تكتب وتكون الإجابة غير صحيحه تدل على الغباء الذي رسخته بعقلها ,,ألغيت الثقه بنفسها ،،الان هي بأول ثانوي ولا تستطيع ان تذاكر أو تفهم شي ،، واعترف انا السبب ولكن ماذا افعل الان

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

ظلمت ابنتك كثيرا وها انت تجني ثمار ما فعلت. لن نعود الى الماضي فالافضل ان تركزي على كيفية اصلاح الامر. ابدئي بإعادة الثقة الى ابنتك، اعطيها مهمات سهلة وامدحيها حين تكملها، احيطيها بكثير من الحب والعطف والحنان وعوضيها عما فات. بالدعم والثقة والمحبة ستسترجع ثقتها بنفسها وتجتهد. تعاوني مع معلماتها وادرسي مواطن الضعف عندها وساعديها على تجاوزها، تعلمت درسا من الماضي فاعتبري وصححي تعاملك معها فما زالت هناك فرصة لانقاذها وإعادة الثقة اليها. مهما فعلت لا تضريبها، الضرب ليس وسيلة لا للتعامل ولا للعقاب، هي لا دخل لها بمشاكلك أيا كانت، اتقي الله فيها وعوضيها عما فات وان شاء الله تتفوق وتفرحين بنجاحها.

قبل 2 شهر

لا تبكى على اللبن المسكوب بنتك الان فى مرحلة بداية المراهقة فهى تحتاج منك الى رعاية واهتمام اكبر فلا تفارقيها وكونى الام والسند لها

قبل 2 شهر

انت بطريقة تربيتك لبنتك حطمت شخصيتها ولغيتى ثقتها بنفسها حاولى اصلاح ما افسدتيه وتداركى الموقف واعملى على قدر جهدك ان تعيدى لها الثقة وتبنى شخصيتها من خلال تغيير معاملتك لها وشملها بالعطف والحنان

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه