السؤال

قبل 8 شهر (10 اجابه)
10 اجابه

كيف اقول لامي انه يريد خطبتي

السلام عليكم.. انا احب شخصا يحبني كثيرا من ايام الثانوية.. نحن معا الى الآن .. الان لقد اصبحنا في السنه الثانية في الجامعه و هو يريد ان يتقدم لخطبتي ولكن فقط خطبة و الزواج سيتم بعد التخرج من الجامعه. ولكني في الحقيقة لا اعلم اولا كيف اقولها لامي انه يوجد شخص كذا كذا كذا.. او اترك الموضوع لأمه هي تتصرف .. و ايضا اريد معرفة ماذا يجب ان تتوفر لديه مؤهلات ليقبل به والداي .. طبعا في حالة الخطبة فقط و الزواج بعد الجامعه .. ارجوكم ساعدوني لا اعلم كيف اتصرف .

قضايا أخرى

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

ابنتي، لماذا تريدين ان تضيعي اجمل سنوات الجامعه بالارتباط المبكر ، انتما الاثنان لستما ناضجان ، حب الثانويه شيء والزواج والارتباط مدى الحياه شيء اخر. اعطي نفسك واعطيه ايضا مزيدا من الوقت تنضج فيه علاقتكما ثم ترتبطان عند التخرج وبعد ان يجد عملا اذا كنت تريدين ان يوافق عليه اهلك فالشروط الاساسية الذي يطلبهت الاهل ليست قطعا متوفره عند هذا الشاب.

قبل 2 شهر

اهلك يجب ان لا يعرفوا بان هناك قصة حب بينكما واتفقي معه على هذا الكلام واتفقي معه بأنكم زملاء في الجامعه وانه قال لك بانه معجب بادبك وأخلاقك وانه سالك واستمزجك عن نيته في التقدم لخطبتك فهل لديكم مانع --هذا هو الكلام الذي ستقولينه لامك -طبعا اهلك يهمهم وضعه المالي وهل يستطيع ان يفتح بيتا مستقلا يعني هل لديه مصدر مالي ام سيعتمد على أهله في مصروف ألَّبيت وهذا الامر مهم جدا لان الشاب الذي يعتمد على أهله يكون قراره ليس بيده كما ان اهلك يجب ان لا يقبلوا بان تسكني مع أهله في نفس المنزل لان هذا نهايته المشاكل -وقد يرفض اهلك عريسا يريد ان يخطب الى ان يتخرج ويبحث عن عمل ويجمع مصاريف الزواج فهذا الامر سيقابله اهلك بالرفض لذلك يجب ان لا يتقدم لخطبتك الا ن الا اذا كان اموره كلها تامه وإلا قوبل بالرفض

قبل 8 شهر

عزيزتي كوني صريحه مع امك واحكيلها انو هيك هيك الموضوع بالاخر امك صديقتك وهي رح تحكيلك اذا كان مناسب واذا ابوكي رح يقبل يعني خلي امك صديقتك وعيلتك خليها مخبئ اسرارك

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.