الرئيسية / الخيانة الزوجية / أحب زوجتي ولكن أشعر بأن الخيانة تسري في عروقي

السؤال

صورة علم Morocco
دنيا حضرم
قبل 6 شهر (12 اجابه)
12 اجابه

أحب زوجتي ولكن أشعر بأن الخيانة تسري في عروقي

السلام عليكم انا شاب عمري 35سنه تزوجت من ذو ما يقارب 15سنه كنت احب زوجتي بس كنت عصبي معها وما كنت اتقبل كلامها مرت اسنوات سرت احبها واتقبل كلامها بس مشكلاتي اني احب الخيانه حولت اتوب ولاكن ما قدرت احس بفراغ عاطفي وابني علاقات مع بنات وكذا حاولت ان ابتعد ولا كن احس بلخيانه تمشي بعروقي ماذا افعل افيدوني


قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

صورة علم Jordan
خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده
قبل 6 شهر

يا سيدي اهلا بك وشكرا لصدقك وصراحتك، عليك اولا ان تعرف معنى وقسوة الخيانة قبل ان تقرر ان كانت تمشي في عروقك كالسم ام لا، الخيانة ليست لزوجتك صدقني انت عندما تخون فإنك تخون نفسك وتخون أصلك وتربيتك ومبادئك، لا تفكر بالخيانة وتقول ماذا ستظن بي زوجتي؟ اريدك ان تفكر ماذا ستقول لوالدتك التي ربتك ولابيك الذي علمك اصول الصدق والصراحة والأمانة، ماذا ستقول لاولادك وماذا وهو الاهم ستقول لنفسك، النظرة لغير زوجتك بشهوة خيانة، والكلام في اعراض الناس خيانة، وهل تحب ان يُزنى في عرضك وشرفك وامك واخواتك وزوجتك وبناتك؟؟ بالطبع لا، إذا كيف تستبيح ان تزني في أعراض الناس وتخون؟ يا سيدي انه لأمر بشع جدًا، ولا يؤمن صاحبه فالغدر والخيانة من أسوء صفات الإنسان. وتقول بكل بساطة انها تسري في عروقك، لن ازيد الا ان انصحك بان تقرأ فعلا ما معنى الخيانة ثم تقرر هل ستفعلها أم حقا تكون توبة نصوحة، وتحفظ ماء وجههك. وفقك الله

صورة علم Kuwait
محمد
قبل 6 شهر

لو بتصلى صلاتك مع الوقت ها تمنعك الحق نفسك وادعى ربنا يتوب عليك بلا ابتلاءولا تيأس من رحمة الله لانه بيغفر كل شئ وايضا اعلم انك لن تتوب مرة واحدة ولكن حين يبدأ الندم يدخل بداخلك فهو بداية التوبة واجعل ندمك خوفا من الله وحبا له وليس حبا لزوجتك

صورة علم
مجهول
قبل 6 شهر

ضع مخافة الله أمام عينيك كلما سول لك الشيطان انتهاكك لمحارم الله

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

 


احجز استشارة أونلاين

اختر الخبير الأنسب لك واحجز معه جلسة استشارية خاصة على الإنترنت في الوقت الذي يناسبك.

احجز الآن