صورة علم Algeria
من مجهول
منذ شهر 9 إجابات
0 0 0 0

أعيش في حالة نفسية صعبة سببها التعدد!

انا فتاة عزباء في 25 من العمر اعيش مؤخرا في حالة نفسية صعبة سببها التعدد! كنت مقتنعة به سابقا لكن عندما تعمقت وبحثت في الموضوع صدمت لانني استنجت ان مشاعر المرأة غير مهمة وان انوثتها ناقصة، اصبحت لدي اسئلة كثيرة في راسي لا اجد لها جواب، هل الحب غير ضروري في الزواج! خاصة وانني ارى ان الحب والأمان ضروريان لقيام العلاقات الزوجية ، ماذا لو احببت زوجي كثيرا لاتفاجأ يوما بانه يريد ان يعدد ولا يجب ان اعارض لان هذا من حقه ؟ ولو أحب هو واحدة من نسائه لماذا يكون ذلك على حساب الاخرى ماذنبها ؟ والمراة اصلا معروفة بتقديسها للحب بحكم طبيعتها، فلماذا التعدد؟ اليس هذا مخالف لفطرتها؟ اضافة الى كل هذا لا يجوز لها ان تطلب الطلاق في هذه الحالة لانها تعرّض نفسها لدخول النار .. تصوروا ان هذا الكلام يصدر من فتاة متدينة جدا ومتعلمة ! عندما اقارن حالتي الدينية السابقة المفعمة بالرضى والايمان وكيف كانت نفسيتي مطمئنة حتى انني اصبحت داعية في المحيط الذي اعيش فيه، وبين ماوصلت اليه لوجدت ان الموت ارحم لي من هذا العذاب خاصة وانني اعاني من اضطرابات نفسية كالقلق والتوتر اضافة الى الوسواس القهري واكتئاب اقل شدة واذا صدمت من شيء ابقى متأثرة لدرجة الابتعاد عن كل مايذكرني بالحادث.. كنت اعيش في قمة السعادة مع هذا الدين لم اتوقع يوما ان اكره حكما معينا من احكام الشريعة ابدا، تذوقت من قبل حلاوة الايمان لدرجة كبيرة لا اعرف ماذا حدث لي ..في الاخير اريد ان انبه الى انني اعيش مع ام لم اشعر بحنانها يوما ولا بدعمها المعنوي لي، اما الوالد متوفى منذ ان كنت في 13 من العمر، الامر الذي جعلني اعلق امال كبيرة على الزوج المستقبلي ( اذا قدّر الله علي الزواج) في تعويضي الحب والامان الذي فقدته والذي احتاجه بشدة، لكن آية التعدد جعلتني اشعر بالخطر وعدم الامان اكثر من ذي قبل حتى انني نفرت من الرجال وصرت ادرب نفسي من الآن على اية مخاطر يمكن ان تؤذي مشاعري مستقبلا ( خاصة من الزوج ) واصبحت احاول ايضا من امنع نفسي من الحب بكل ما اوتيت من قوة لانه وان حدث ما أخافه ستكون بالنسبة لي الضربة القاضية. اتمنى الرد بسرعة وجزاكم الله خيرا