أهمل أولوياتي وأجري خلف أفكاري الموسوسة

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

السلام عليكم ، أنا شاب عمري 22 عاما ، طالب جامعي ، أعاني من سنوات من وساوس في صحة الأفكار والمعتقدات ، ورغبة في تحليل الأفكار والظواهر من الناحية النفسية والشرعية وغيرها ، مما دفعني لكثرة البحث والقراءة والتحليل والتفكير إلى حد الهوس،أنتقل من مسألة إلى أخرى سواء في الفلسفة والشريعة وغيرها ، مما يسبب لي التوتر والقلق ، وبالتالي فوضى وتشتت في التفكير ،وتسويف أعمالي واهمال أولوياتي ، فيذهب معظم وقتي في ذلك ، وأعلم أن علاج الوسواس يكون بطرق مختلفة مجتمعة من الوسائل الشرعية من ذكر الله وتلاوة القرآن والصلاة ، ونفسية كتجاهل واحتقار الوساوس ، وداوية كـ فلوكستين وغيرها ، لا شك في فعالية تلك العلاجات ، لكن متى ما حاولت تجاهل الوساوس والأفكار ، أزداد قلقا وتوترا وضيقا ، واتهم نفسي بالتهرب من مراجعة نفسي وأفكاري ، وأرى أن الوساوس عندي مختلطة بشبهات ربما ،فالمشكلة لها تأثير سلبي كبير في حياتي، فأرجوا تشخيص حالتي واعطاي العلاج العملي الفعال وشكرا
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • الخبيرة النفسية سراء الأنصاري
    الخبيرة النفسية سراء الأنصاري verified_userالسلام عليك،،، من قال انه وسواس ،، اعتقد انه لديك فضول فكري وملل يجعلك تنتقل من مسالة الي اخرى ولديك بعض الشكوك في المعتقدات وهذا امر طبيعي وتحاول الاستقرار بالبحث والتفكير عملية الايمان تكون صعودا ونزولا ولا تثبت وهو من المسموح احيانا ليتثبت ايمانك وليس حرام او غير مقبول ولكن يجب اجراء توازن في حياتك بين الجوانب الثلاث في الحياة الذهنية والعاطفية والجسدية ولذلك تابع افلام او تبادل مشاعر مع العائلة او الاصدقاء وقم ببعض التمارين الرياضية او استمر على نشاط معين
  • صورة علم United Arab Emirates
    صورة علم United Arab Emirates
    مجهول
    مرحبا عزيزي بطريقه مختصره اقول لك بأن الوسواس هو كالسلالم او كفتره زمنيه يعني لو صار لك سنه من لحظة دخولك في مستنقع الوسواس فانت تحتاج الى مدة زمنيه مشابهه للخروج منها وكما دخلت بالتدرج فالخروج حتم سيكون بالتدرج المطلوب منك ان تخفف في بعض الطقوس الفكريه او المسلكيه واثبت عليه لفترة اسبوعين ومن ثم ابدأ بترك طقوس اخرى وهكذا ولكن احذر ان تستقبل طقوس فكريه او مسلكيه جديده الاسلحه التي يجب عليك ان تتمسك بها هي اشغال نفسك في امور تثير مخاوفك كالمستقبل وايضا بعض الامور الحياتية التى لا تقبل للتأخير فتجد نفسك تضرب عصفورين في وقت واحد الاول انك تتخلص من الوسواس بشكل تدريجي والثانيه ان تعوض مكانه بعمل مفيد فبالتالي انت ستكون الربحان
  • صورة علم Algeria
    صورة علم Algeria
    مجهول
    و أيضا هناك علاج فعال ...لا تقعد للفراغ و اذا قعدت اجل التفكير الى بعد مدة ثم ستزاول عملت و تتعب و لا تفكر ....راوغ الوسواس كما يراوغك فهذه الطريقة ايضا مناسبة و ايضا معلومة مهمة من مظاهر الوسواس سؤالك : هل ما افكر به وسواس؟؟؟ فلا تلتفت
  • صورة علم Algeria
    صورة علم Algeria
    مجهول
    هذه نصيحتي ايضا لكل من يعاني من الوسواس هناك فرق بين ان يكون اسد معك في الغرفة فتخاف و بين ان تفكر أن هناك اسد فتخاف ...انت ستخاف في كلتا الحالتين الا اذا اهملت الفكرة لانها وهم و ليست حقيقة و هكذا الوسواس له مداخل فيدخل لك من باب عليك أن تواجه ...و الامر عظيم ...ثم تدقق في الشعور و تدقق هل هذا وسواس او تفكير خاطىء ....و هكذا دوامة كلها ناتجة من التركيز على الوسواس فحقره و تجاهله و سيذهب لوحده و عند الشفاء منه ستندم ان ضيعت وقتك في اللامفيد و قلقت و توترت على اتفه الامور و ستفرح ايضا لانك نجوت و كنت تظن نفسك أن الامر صعب ....وفق الله الجميع ...
  • صورة علم Algeria
    صورة علم Algeria
    مجهول
    سأنصحك لوجه الله و ان اتبعت هذه النصيحة سترتاح باذن الله ....أنت لما تتجاهل الوسواس تشعر بالقلق و التوتر نعم هذا طبيعي فهكذا الوسواس و لهذا اذا أردت ان تنجح في التخلص منه تجاهل الافكار و الشعور و حقر الشعور بالضيق و التوتر لأن هذه المشاعر لا صحة لها ...فلما تقلق؟؟ فمعك حق ...حتى و إن توترت حقر التوتر و الضيق ....ثانيا انت الوسواس مختلطة بالشبهات و هذه تدفعك لتفكر بأن الشبهات لابد من التفكير فيها و هي منفصلة عن الوسواس و هذا خطأ فالوسواس عند الأشخاص المثقفة يكون اشد لان الافكار تكون اكثر فالاصل هو الوسواس اذن حقر الوسواس و الشبهات لان الشبهات يا اما فكرة وسواسية يا اما تصبح لك وسواس ...فحقرها هي الاخيرة ...و لك الحق ان تتهرب ...و من قال لك واجه الوسواس ...هذه سنة الرسول صلي الله عليه و سلم في معالجة الوسواس ان تنتهي منه ...فانت ليس لم تواجه انما لا فائدة في مواجهته لأنه يشتد اكثر ....عندما يأتي التطبيق طبق كل ما ينص عليه شرع الله ...اما الافكار و الشبهات و الوساوس حقرها ...فحالتك الان تستدعي هكذا ...عندما تشفى باذن الله و الحمد لله الامر وارد جدا جدا ...عندها وحدك ستفرق بين الفكرة الوسواسية و ما يستدعي التفكير فيه ....فحقر كل وسواس و كل شعور ناتج عن الوسواس و لا داعي للالتفات للشبهات ....و ان تطلب الامر ادخل الدواء لكن العلاج السلوكي له دور فلا معنى القلق اوو الخوف او الضيق الناتج عن الوسواس لانها فكرة فقط ...و طبيعة الوسواس التضخيم فيصبح الشعور الوهمي حقيقة نتيجة التركيز ...فحقره كثيرا ...و فقك الله
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    عليك أن تراجع الأفكار القديمة التي سببت لك هذا الوسواس و شرارة تولد هذا الذي تعاني منه من ضغط ,, أرى أن عليك أن تجد المسبب لتتخلص من هذه المشكلة بالأساس ,, و داوم على علاجك و لا تهمله لأن الأمر يحتاج لوقت ,,

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    لا يمكنك ان تتوقف عن التفكير ابدا مهما حاولت فعليك يا اخي العزيز ان تفكر في الامر بشكل اكثر حكمه فلا يجب عليك ان تضيع وقتك فقط عليك ان تنظم وقتك فيكون تفكيرك في وقت الفراغ فقط وليس في اي وقت 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    لابد من العلاجد الدوائي لمثل هذه الحالات ,, لأن الأمر مرضي بحت و لابد من علاجه و الالتزام بالعلاج و اذا شعرت أن لا تحسن بعد ستة أشهر عليك أن تغير من الطبيب و أن تراجع عند طبيب آخر ربما الدواء لم يناسبك و اسأله عن بعض السلوكات العلاجية أيضا التي تخفف من الحالة 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    يا ابني الغالي ان الامر طبيعي ولا يستدعي لعلاج طبي او نفسي ان ما لديك ليس بوساوس ابدا انه تفكير طبيعي لا يجب ان تقلق منه انه تفكير صحي فلا داع لتقلق منه ابدا حاول ان تفكر ولكن نظم وقتك وحياتك هذا هو كل ما تحتاجه

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    لا معنى لاستخدام الادويه ابدا فما لديك ليس وساوس ابدا انه امر طبيعي ويحدث لكل من هم بمثل سنك فالتشكك والتفكير امر طبيعي جدا فيجب ان تفكر ولا تبخل على نفسك ابدا يا اخي العزيز فالايمان يجب ان يكون عن اقتناع

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا