صورة علم Jordan
من مجهول
منذ 7 شهور 6 إجابات
0 0 0 0

صديقتي وقصتها المأساوية مع الزواج، كيف أساعدها؟

صديقتي عندها مشكله وما عرفت احلها أو أساعدها بتمنى تنصحوني إيش اقولها. صديقتي لما كانت طفله يعني بسن السادسة أو السابعه بعد ما استلمت الفيزه الأمريكية عمتها تقدم تطلب يدها من ابوها ، ابوها قال البنت عادها صغير وما كلموها . عندما دخلت امريكا وهي صف سابع رجعت لبلدها وبعدا جدتها فتحت معاها الموضوع ، البنت توترت وما عرفت ترد. على جدتها ، البنت كلمت أمها بالموضوع وامها ما بدها هذه الشئ يصير فكانت تقول للبنت أنتي إيش رأيك بالموضوع وتقول انا لو تسأليني بقول لك أني بكرهه وما بحب هذا الشخص ( يعني هذا الذي تقدم لها) هي ما عطت إجابتها وما قالت شئ لانها ما عد عرفت إيش تسوي يعني هي بتعرف ابن عمها وتحترمه والكل يقولو كلام طيب عليه لانه ماكان وقح أو لعوب ويلاحق النار مثل بقيه عيال اعمومها وبيصلي وهو كان مثل اخوها يعني هذا الشخ وأخو البنت كانو الوحيدين بالعائله الذي هم صالحين يعني ملتزمين وما يلحقو بنات .. بس ولا مره فكرت انها تتزوجه أو تتزوج غيره يعنى الفكرة ما كانت ببالها وما عرفت إيش تسوي لانها كانت صغيره هي قالت انها بدها تدرس اول . بعدا دخلت امريكا وما جابت لهم الجواب بصف ٩ ابوها كلمها وهي قالت لابوها هي ما بدها لانها مس مرتاحة وبدها تخلص دراستها ولانه بيكون فيه ضغوطات لو يكون فيه خطبها يعني بيطلبو منها تتزوج بعد الثانوية وهي ما بدها،. البنت كانت خايفه لانه فيه مشاكل بين عمتها وامها يعني عمتها وأهل ابوها كلهم كانو يعاملن أمها بطريقه مش حلوه وكانو يهينونها قوييي وكانت دائما تبكي وتنقهر منهم وكانو دائما يحرضو أبو البنت على أمها وأبوها كان عايش بامريكا ودائما ما كان يتصل يكلم أمها وهي وإخوتها الا مره بالأسبوع وقبل ما يتصل لهم يتصل لامه وإخوته وهم يتهم أمها اتهامات مش حلوه ويمسو بكرامتها وأنها سارقه وأنها كذابه ومخادعة وكلام جارح كثير وأنها تعلم البنت وإخوتها انهم يعملن أشي مش حلوه يعني يخربو أو يضاربو وأبوها يتصل يهين أمها دائما . وأمهم ما كانت تتحمل فإذا كانو يتهمو هم الأم تضربهم. وترجع تعتذر وتقولهم سامحوني والله ما لا اقصد اعمل هذا الشئ يعني هم عدلو الأم نفسيا ومعنويا لانه أبو البنت كان يرسل مصاريف لعند أمه ويطلب منها تجيب لام البنت وهي ما تجيبهاكلها الفلوس يعني كان يحول ١٠٠ دولار وهم يجيبو لها ٥٠ وما كانت تكفيها هي وأطفالها . يعني البنت وإخوتها عاشو فاقدين حب الأب والأم ما كانت تقصر وكانت تنام بدون اكل احيانا. الأهم نرجع للموضع البنت كانت دائما جوابها لا والأب هو بعد كلام أمه وإخوته فما اقدر يقول لا قال لهم لبعد الثانوية البنت بدها تدرس. معد فتحو الموضوع لما البنت ثاني ثنوي كانت معاها اختبارت من الحكومه بامريكا تحدد إذا بتدخل الجامعه أو لا هم كانو يضغطو عليها وألعمه تتصل لآخرها الذي بامريكا مش لأبو البنت وتقول له يكون وسيط . هو كان يروح لعند البنت يقول كلام ويقول لازم تتخذ قرار وان عمتها تعبانه وجدتها تعبانه لان جدتها تحب عمتها قوي ولما تشوفها كذا تتعب. الأب يحب أمه قوي ولما يشوفها زعلانه يزعل وينقهر، وما تقدر تستحمل تشوف ابوها زعلانه لانه حتى هو مظلوم من اخوته وأمه. البنت مصره ما تقول رايها وتقول ابي يعرف قراري وما رضت تتكلم إيش القرار لان ابوها قال لها لا تتكلم . بعد اصرار هي قالت انها رافضه وهم بداو يقولو ليش الولد ما به شئ وهو الان بالجامعه وبيكون دكتور وكمان هو يساعد الفقراء .. الخ. قالت قراري وما بدي وما عندي رغبه، بعد أسبوع أو أسبوعين سمعو خبر ان العمه مرضت قوي وأنهم دخلوها المستشفى تعمل عمليه رحم وأنها تعبت من كثر التفكير بولدها وأنه ولدها الذي بده البنت وبده يتزوجه وإعلامه على زعله وكل هذا تمثيل من العمه لان البنت سمعت خبر ان العمه قالت بتزوج أبها يدخل امريكا من بنت اخوها وهي داعيه على راس أم البنت يعني يتزوجها بالغصب حتى لو الأم رافضه. فتحو الموضوع مره ثانيه مع البنت وأجبروها تقول رايها الأم كانت تقول لها لا لو توافقي انتي مش بنتي وأبوها يقول لازم توافقي إذا انتي بتحبيني وبتعتبريني ابوكي بتوافقي البنت معد درت إيش تقول ودخلت بصراع داخلي قالو يشتو قرارها لازم البنت معد درت إيش ترد قالت انا مش بسن يسمح لي اتخذ قرار مصيري مثل هذا تقدرو تاخذو رأي ابي وانا بعطي قراري لما احس انه انا صرت بقدر اتخذ القرار مثل هذا. قالو تمام عادي ولا يهمك وعمها قال لها انتي قولي كذا لما تشفى عمتك وبعد إيش ما كان قرارك احنا نعش وانا اول من يوقف معاكي لو إيش ما كان، البنت سكته والأم معد اعترفت بالبنت انها بنتها وقالت انتي مش بنتي وانا ما اعترف بيكي كبنت. ومن هذا الكلام الجارح . البنت دخلت تبكي ومعد قدرت تتكلم بعد شهر البنت قالت لابوها انا مصره أني رافضه بهذا الموضوع وما عد أوافق، جدتها قالت ما عد تدخل بهذا الموضوع لان كل أعمر البنت بدهم هذه البنت لولدهم . هي جميله وطيبه قلب وبنت ناس بس معد حد عرف هم بدهم إياها من شان الفيزه أو من شان أخلاقها. الأهم الجدد اتصلت لأبو البنت وتقول لها لنه عمتالبنت أجبرتها انها تدخل بالموضوع وقالت إيش رأيكم قال الأب الموضوع على كذا وكذا والبنت رافضه وما بدها . الجهد صبحت وقالت لترفض وقد تدخلت إذن قول لزوجتك لا عد تكلمني ولا عد انا اعترف بها ( لانهم معتبرين أم البنت السبب برفض البنت) وقالت الجده لا عد اعترف بك كابن وإذا اتصلت بي اتصل بالشهر مره لا عد انتم من اهلنا ولا عد نعرفكم وسكرت التلفون. الأب ضبح على الأم البنت واتهمها بانها السبب وقال انا معد بدي أتكلم مع احد أني اهم منكم ومعد انا مترف فيكم وقال انتم تدورو تفرقو بيني وبين امي ... إلخ . البنت تراوحت من المدرسة قبل اذان المغرب مثل كل يوم . لانها كانت تعبانه من اجوا البيت كانت تجلس بعد المدرسة من شان تشارك بالتدريس الأميات المبتدات. يعني تطوع للمجتمع. البنت دخلت البيت وقلها تاعبه يعني بالمدرسة من الساعه ٧ قالت السلام عليكم وامها ردت عليها أنت سبب المشاكل انتي مشكله عايشه بينا لو تموتي ونخلص منك. البنت دموعها كأنني بينزلين قالت إيش سويت انا ما عملت شئ الأم قالت بسببك ابوك بيقول معد بده البيت وحكت القصه البنت دخلت الغرفة وهي تبكي عملت رساله لعمها وقالت انت وعدتني معد يفتحو الموضوع معانا الا لما انا احدد وقلت كل شئ بيصير مثل ما بدك والآن هم اتصلو لأبي وأنت قلت انه إذا رفضت بتكون معي . العم قال بيجي البيت دخل وتكلم معاهم وبدأو يحاولو يتكلمو البنت تقول برفض والذي بده يموت يموت والذي يمرض يمرض هذه حياتي وانا الذي اقرر كيف أعيشها ًانا تعبت ومعد بدي يكون لي أي ارتباط بالعائله كلها. العم قال بيكلمهم وبيشوف . البنت قالت لابوها وامها انتم الان قررو ولا عد تكلمون بالموضوع، اقعدورمع بعض واجلسو تكلمو واتخذوا القرار وانا بسم قراركم النهائي ولعد حد يفتح معي الموضوع يعني البنت كانت مضغوطة من المدرسة ومن البيت الأب ما كان يقول شئ الأم قالت لبنتها توافق بس ترفض يحطو فلوس يعني تكون خطبه بالكلام وبس لان الفلوس بتكون ببلادها وهي بامريكا وهن بيلعبو فيها. البنت بعد كلام طويل تحاول تقنع ابوها ما رضي قام الأب خرج وقال معد بدي اجلس بهذا البيت وبخرج من هنا ومان بده يطلق أم البنت لانه يعتبرها السبب قالت البنت خلاص انا موافقه واعمل الذي بدك انت واياهم والله لا سامحكم والأب ما سمع الا كلمت انها موافقه وقالت انا موافقه مرافقه موقته وقد ارفض بالمستقبل واتحدا واحد يقول ليش قالو تمام الأب كلم أمه وقال هي وموافقه بعد ما كمل التلفون قالت لابوها انت راضي قال ايوه قالت وأمك قال ايوه قالت الان دورك تراضي امي مثل ما راضيت امك. الأب مطنش وما عبرها وأخوها دخل فالموضوع وقال انتي معد اعتبرك اختي لانك وافقني ولا انا اعرفك وأنتي ماي هذه الساعه( طبعا اخوها كان الوحيد الذي يساندها وكانت تعتبره ابوها وأخوها وهو كان بوعدها بيوقف معاها بكل قراراتها ) والآن تخلى عنها وقال انه معد بده إياها كأخت . بعد الثانوية البنت كلمت ابوها وقالت يفتحو مع موضوع الزواج برفض الخطبة بكلها وهم فتحو الموضوع قالت انا رافضه محد يكلمني. البنت تدهورت نفسيا يعني كانت لسنتين الثانوية الأخيرات تصح سته وتروح المدرسة وترجع قبل المغرب تعمل العشر وتذاكر لأختها تبدا تذاكر بالكاد تخلص ٢ أو ٣ المذاكرة وعلى هذه الحالي وبالبيت أمها وأخوها ما يعبروها وكأنها ميته حتى أيام عطله نهابه الأسبوع كانت تخرج تشتغل لانه مطلوب منها لتقدر تتخرج يعني تروح بالصباح وترجع البيت بالمغرب وتوصل منهكه تطبخ وتنظف وتذاكر حالتها كانت جدا متعبه . بعد الثانوية أجبروها انها توافق موافقه نهائيه بعد عذاب نفسي كرهت نفسها بس قالت بتروح الجامعه بالرغم انه بعائلتها البنت ما تروح الجامعه قالت لتدرس حتى عشر سنين ورفضت الزواج . البنت تعقدت من الزواج وكرهت نفسها وحياتها وكل شئ كانت تتمنى تموت أو يصير معاها حادث لثلاث سنين وهي اول ما تحط رأسها على تختها تبدا تبكي تبكي لسلعه كأمه وأحيانا كانت تصلي وتشكو لالله وكانت ترتاح شويه بس ترجع تحاول تنام وكل الذي حصل لها تذكره وتبدا تبكي لثلاث سنين وهي بتروح تحاول تنام ٢ ومن كثر التعب لو مان أي شخص ثاني كان بنام اول ما يحط رأسه على الوسادة . بس هي كانت ما تنام الا اربع ثلاثة من كثر البكاء بحرقه ، صار عندها ضعف نضر صارت مخيفه فاقده للشهيه معد بتآكل أو تنام بتقول لو اموت ارحمني انا والله تقطع قلبي عليها ومعد عرفت كيف أساعدها البنت قلبها من ذهب طيبه جدا بس بتحمل لداخلها أما حكت لي ما وقفت بكاء من صدق فوق كل هذه المشاكل لثلاث سنين ما بيكلمها اخوها ولا حتى يشوف لعندها . من كثر ما تبكي باليوم احس لو نجمع دموعها بيكفي قريه كامل يشرب منها لسنه عيونها بيحرقوها فوق كل هذه المشاكل دائما يعملوها على أساس انها سبب مشاكلهم ولما تحاول تكلم أمها انه مختنقا ومتضايقة امها تتهمها بانها السبب بتعاست نفسها وأنها تستحق كل الذي يصير فيها البنت تقول على الأقل حاولي صالحي بيني وبين اخي انا ما اقدر أعيش غريبه عن اخي بدي يكلمني اخي ولو كلمه انا عم انحرق من داخل . الأم تقول تستحقه وانا ما عد ادخل البنت تقول البنات دائما يتحدثون عن احس شعور البنت تعيشه لما تتخبط إذن ليش انا بحس أني عم اسقط بحفره عميقه ومصانع ما لها نهابه وكل يوم يمر الضو عم يبعد عني الأم دائما نفس الرد انتي الذي دورتي هذا لنفسك تستاهلي.. إلخ. وهذا مش كل شئ اختها دائما تشاكس وتعمل مشاكل بالمدرسة وبالبيت وتخرب وهذه البنت هي الي بتعاقب على افعال اختها هي تعبت من كل هذا الوضع انا حكيت لكم قصتها بعد ما استذنتها لأني معد عرفت مو أقول لها بتقول لي انها صارت مقصره بحق نفسها وأنهم بدهم يزوروها هذا السنه حتى لو مش موافقه بعذر ان أهلها بدهم يخرجو البلاد يشوفو اهلهم بس هي كرهت شئ اسمه زواجه أو خطب أو زوج كرهت كل شئ متعلق بالموضوع حتى نومها معد تتحكم فيه صارت بدها الفرشة حقها سواء صاحيه أو نوم طوال الوقت وصارت تعبانه جسديا واهلها يقولو انها هاربه وأنها مقصره ليش ما تصحى بكير وتطبخ وتشتغل شغل البيت مثل بنات الناس معد عرفت إيش تعمل ولما تحاول تشتغل فوق ما هي تعبانهم مه يقولو ان طبخها مش حلو انها مش نظيفه والبت مش مرتب صح . بتمنى تقولو لي إيش اسوي رجاً مو أقول لها تعمل من شان تخرج من هذه الوضع . حاول أنتجها انها تحاول تكلم اخوها تبدا هي بس اخوها يقهرها ويعمل لها رسائل يتلقونه انه معد بده يسمعها وحاولت تكلمه قال لها لما اشوفك يكون بدي اطرش أو استفرغ اكرمكم الله.