صورة علم Morocco
من مجهول
منذ 7 شهور 14 إجابات
0 0 0 0

صدمتني حقيقة أبيها ولا أريد خسارتها (٢)

تحديث لمشكلتي السابقة بعنوان صدمتني حقيقة أبيها ولا أريد خسارتها (٢). أولا أشكر كل من أبدى رأيه ومساعدته بدء من الدكتورة الفاضلة وإلى آخر صاحب رد.. أعتذر أنني لم أبين كثيرا من أبعاد الموضوع حيث كنت في حالة غضب وألم كبير.. تزمت الأب لايمت للتدين بصلة فهو تعليمه اعدادي وليس لديه خلفية علمية دينية ولم يلتحق بمعاهد علمية وليس إمام جامع ويعمل عمل مهني متواضع ولم يأخذ من الدين الا التزمت حاول منع ابنته التي خطبتها من إكمال دراستها الجامعية لأن


الفتاة الجامعية في نظره ونظر أبناء قريته غير محترمة فرفضت الفتاة وأصرت فطلب منها أن تسكن في سكن الطالبات في الجامعة رغم أن الجامعة تبعد ساعة واحدة عن بيتهم وقال لها أنا بريء من تعليم الجامعة!! اكملت الفتاة تعليمها بفضل قوة إرادتها بعد فضل الله وحتى ابنته الأخرى التي تزوجت من شخص وجد فرصة عمل في إسبانيا بعد الزواج رفض أن تعيش معه هناك بحجة أنه زوجها يعيش بين المشركين كما قال لي!! لكن ابنته رفضت الانصياع لأمره ولحقت بزوجها لتعيش حياة سعيدة الان أما ماجرحني هو تعامله معي حيث انه التقاني خارج منزله وقبل أن يرحب بي ويدخلني بيته انهار علي بالأسئلة هل أنت سلفي أو حزبي؟ وهل انت متزوج او مطلق؟ فقلت له مطلق قال النساء لايرغبن في المطلق! كلما وجه لي كلمة قاسية كالسم اتجرعها لأجل حبيبتي التي والله ليس بيني وبينها الا حب عذري طاهر حتى أني لم أرى لها صور الا بالحجاب وبعد الحاح وقد سألني في الشارع كيف تعرفت عليها فقلت عن طريق صديق متزوج صديقتها؟ لانه لو يعلم أنها على تواصل بي لآذاها لم يحترم حضوري من مكان بعيد وكل هذا ولازلنا في الشارع وكأنه ينتظر إجابة ما ليطردني! هذه ليست من عاداتنا العربية للضيف فضلا عن الخاطب وأما موضوع الوليمة الذي ركزتم عليه فمن عاداتنا دعوة الضيف لها في نفس اليوم أو اليوم التالي مع العلم اني لست بحاجة لها أنا موظف في وظيفة مرموقة وأغنى منه وإنما أريدها أن تكون بادرة ترحيبية منه تبين قبوله لي ولسبب آخر لكي أزورهم اليوم التالي وأرى الفتاة فهي أيضا كانت مشتاقة لرؤيتي مرة أخرى وطلبت مني ذلك.... لقد أفسد حتى لقاءي بها عندما جلست لم يدعني أشبع من النظر لها فبدأ يمج بكلامه الممجوج عن الظلم والحلال والحرام وأن الشهوة لاتدوم أكثر من خمس دقائق! فاستأذنت الفتاة وذهبت... وبعدها بقليل طلب مني أن اغادر لكي الحق موقف التاكسي حيث أنهم يعيشون في منطقة جبلية ريفية! هو يفتقد لكل شيء ولايملك الا التزمت ولم أظلمه بشيء خرجت من عنده وقلبت الموضوع جيدا ووجدت أن زواج كهذا محال... أخبرت الفتاة فجن جنونها وحزنت كثيرا واعتذرت لي وقالت ماذا تريديني أن افعل هذا أبي وليس لي عليه كلمة.... أنا الان طلبت منها فرصة أن ابتعد عنها وادرس الموضوع جيدا واستشير الآخرين علما أني لا أستطيع أن اخبر عائلتي بماحدث فحتما سيرفضون. أما عني فإني متيم بها،،، ولاأرى الجمال من خلال عينيها،،، ولا أحب الهواء الا الهواء الذي تتنفسه من رئتيها،،،ذبحت كرامتي على عتباتها ،،، وليس لي حيلة إليها.

أضف إجابتك

صورة علم United States
السؤال التالي