أخذته من الملجأ وعاملته كإبني وكان هذا جزائي

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

أخذته من الملجأ وعاملته كإبني وكان هذا جزائي
أنا مهندس متزوج و عندي ولد في الجامعة تبنيت طفلا عمره 14 عشر سنة ، في الحقيقة من لحظة ما رأيت صورته أحببتها و حتى زوجتي مع أن من كان في الميتم نصحني بألا اتبناه و مع ذلك فعلت ،كانت زوجتي خارج البلد اول ما احضرته البيت ، اريته غرفته وطرحت عليه قوانين البيت ( الإحترام ، عدم التدخين ، اعداد جيدة في المدرسة ، ممنوع الشجارات ، طلب الإذن،  قواعد عادية و اخبرته بأن لأخطاءك عواقب أخذ الهاتف ، المنع من الخروج ، الوقوف في الركن ، النوم باكرا ، الضرب في اقصى الحالات تفاهمنا ، حاول في الصباح الهرب و الآن أتذكر كيف لم ينجح لأن الباب يحتاج كود ليفتح قلل الإحترام و شتمني ثم ذهب لغرفته لم أفعل شيءا اكتفيت بالصبر و لكن عندما دخلت غرفته وجدته يدخن لقد فار دمي، فأخذت السيجارة من يده فشتمني و صفعته، ضمن فجأة بقي ينظر الي منتظرا حركتي القادمة لكني مددت يديه لاعانقه و قد خاف كثيرا انهمرت للدموع من عينيه و حضنته لصدري محاولة تهدأته طالبا منه السماح على صفعه و قد تأسف على افعاله و ما بين يدي، الآن هو يعيش معي و معنا ابني و زوجتي، زوجتي أم له تعتني به و تحميه و تقبله و تعانقه لأنها امه التي انجبته و ابني اتخذه أما أصغر بعمله جيدا و يدافع عنه ، لقد أخبرنا بماضيه و فتح لنا صدره كيف عامله والده بسوء و كيف كان يهينه و يضربه و يجوعه لشراء المشروب و كيف تركته امه في عمر الثلاثة سنوات و تزوجت رجلا غني، لقد هرب من والده و دخل الميتم في الأخير بحث عنه والده و وحده عندي لم يكن لقاؤهما جيدا و كان الولد خائفا ان أتركه و لكن والده لم يأتي لأخذه جاء ليطلب منه السماح على كل ما فعله فيه و أعطاه ساعة عائلة قديمة يتوارثونها و أممنني على ابنه بعد يومين توفي ابوه ، اخذته لحضور الجنازة لم يكن يعرف اعمامه و لا جدته لأن والده لم يعرفهم على بعض و قد كان يعيش بعيدا لأنهم لم يقبلو زواجه بأن الولد ، في الجنازة كان الجميع يتهامسون بأن الراحل له ولد و لكنهم لم يجدوه تضايق كثيرا و طلب مني الذهاب و أثناء رحيلنا يقابل والدته التي تشاجرت مع عمته لأجل ان تعرف مكانه (حتى امامه لا يعرفون شيئا عنه عندها تغيرت ملامح ابني و ركض نحو السيارة اخذناه للبيت كان يبكي بشدة هدأته زوجتي ثم أخبرنا بما حصل، فأخبرته بانه أمر عادي و أنه سيقابل امه الآن أو لاحقا و أخبرته لأنه من الأفضل لن ان يقابلها و يتعرف عليها و يسمعها لم يتركني اكمل كلامي صرخ علي و قال بأني اكرهه و أريد التخلص منه أخذته للجنازة غصبا و للمقابلة والدته غصبا و الآن أريده ان يقابل والدته غصبا أيضا قال الكثير من الكلام الجارح بأني اناني ، نتحكم ، ليته لم يقابلني ليته تمكن من الهرب من جحيمي ، أنا انسان سيء ، و هو يكرهني، و لأنه يناديني أبي لأنه يخاف ان اضربه يشهد علي الله باني لم اضربه ضربا مبرحا أو اجرح مشاعر او أسهر بانه متبنى عاملته كإبني أو أفضل اشتريت ما أراد ، سمعت و انصت لهمومه و مشاغله ، ساعدته رافقته غضضت البصر عن بعض أخطاءه ، حاوطه و كنت لدينا معه اكثر من ابني الحقيقي ، تألمت جرحت حرقت ، صدما زوجتي و ابني الحقيقي كيف له ان يكون وقحا و يكفر بالنعمة التي مدت له أهذا جزاءنا هذا ما قالت ابني بعد دخول لغرفته ، لم أفعل له شيئا فحسب وضعت يدي على كتفه و قلت شكرا و آسف لأنك اشعر هكذا و تركته يذهب هذا حصل اليوم، أنا خائف جدا كيف سأتعامل معه الآن ؟ ماذا أقول ؟ أو أفعل ؟ لقد حرت و ضللت طريقي ؟ أعلم بانه لا بعنيه هو عندما يغضب يقول و يفعل اشياءا يندم عليها لاحقا ، مع اني عاقبته على هذه العادة عدة مرات، لكن هذه المرة لا اعرف ماذا افعل ؟ حتى أتيت و كتبت هنا على أمل ان أجد حلا، أنا لن اكلمه و سأتركه له مسافة ليفكر بينه و بين نفسه حتى تعطوني حلا، صدقا لم انقص عليه شيئ و كل طلباته مجابة ، غمرناه بالحب و العطف ساعدناه لترك التدخين و للخروج من اكتئابه، لم اقسو عليه و لو لمرة و لكن لا أعلم هذه المرة و كأن قلبي انفطر، ماذا افعل ؟
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده
    خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده verified_userاهلا بك يا سيدي وا شاء الله يكون في ميزان حسناتك ما فعلت مع الولد ولكن انتبه انه لا يوجد تبني في الاسلام فهو له اب وله ام وله عائلة ولكن انت تكفله فلهذا يجب ان تقول أكفل ولدا. ثانيا هو ولد غريب واصبح رجلا وان كانت امرأتك محجبة فيجب ان تحتجب عنه لانه ليس محرما عليها فانتبه الى هذه النقطة ، ثالثا انت احضرت الولد كبير وقد تعلم الكثير من العادات السيئة وها انت تحاول معه تخليصه منها، اعلم انه في القانون هو في سن يحق له اتخاذ قرار في حياته بغض النظر عن مشاعرك انت ورغبتك انت، فهذه حياته وهو حر فيها ولكن لا انصحك ان تعطه ثقة مطلقة في هذه المرحلة ولا تؤمن على امور بيتك بشكل مطلق بوجوده، بل كن حريصا واترك له الخيار، وقل له انك تريد ان تستمر في تقديم الكفالة له ورعايته وانك تقدر الظرف لاذي مر فيه فان رغب الاستمرار في الحياة معكم فعليه ان يعود للطريق الصواب وان تلك التصرفات لا تجوز  ولا يسمح له بتكرارها وان رغب يذهب لامه او لاعمامه او الى اي مكان يشاء وقل له ان هذه فرصة فليفكر بعقل وانك لن ترضى باي خطأ اخر، من الصعب جدا ان تكفل في بيتك ولد كبير بعد ان تشرب بالكثير من الافكار والسلوكات التي تحتاج لوقت طويل لتقويمها، كن حذرا هذه نصيحتي ولا تضغط عليه فها قد اظهر لك انه يخافك ولهذا يقول لك ابي، ولا تجبره على قول هذا، ساعده ان رغب في البحث عن عمل وليستقل في حياته ان كانت هذه رغبته واستمر انت في علاقة معه وفقط ان احتاجك في امر ما، وربي يوفقك
  • صورة علم United Arab Emirates
    صورة علم United Arab Emirates
    مجهول

    تعلق فيك ويخاف ان يخسرك ويذهب مع امه 

  • صورة علم Jordan
    صورة علم Jordan
    مجهول

    صم اذنيك عن كل من يلومك لانك تبنيته كبيرا..لقد انتهى الامر..لو كان سؤالك قبل التبني قد يكون للوم مكان..ما نتحدث عنه هو طفل..روح و قلب..ليس قطة لتعيدها..لذلك فكر بأنه رغم حزنك بسبب الموقف الذي حصل فكر قليلا بما يشعر به..هو مظلوم من والده و متروك من والدته التي اختارت زوجا دونه..لا احد يعرفه من اقاربه و لم يكلفوا انفسهم ان يسألوا عنه..و تستغرب ان ينفث عن غضبه؟؟لدى هذا الطفل حزن دفين و غضب متراكم..لا تؤاخذه بما بدر منه..تخيل لو ان ابنك البيولوجي هو من تحدث معك بهذه الطريقة..نعم ستحزن و ستشعر بالأسى و لكن قلبك لن يثقل عليه ذره..عامله كابنك..حتى في العقاب..دعه يشعر انه متساو معه حتى يعرف انه ابن هذه العائلة..قد تستفيد من اخذه لطبيب نفسي يتحدث اليه ليتعود تدريجيا على الانخراط في عائلتكم تماما..و اذا شعرت بالحزن تذكر امرا واحدا..ثوابك عن الله تعالى عظيم فأنت تنقذ روحا و تربي و تعلم طفلا ضائعا..تذكر مكانتك كانسان..و كفى بذلك ليرتاح قلبك و تحن مشاعرك..

  • صورة علم Jordan
    صورة علم Jordan
    مجهول

    سيدي..كل من قال لك لماذا تبنيت مراهقا و كان يجي ان تتبنى طفلا..كل ما قالوه قد يكون صحيحا ولكن انتهى الامر..لو جاء يسأل قبل التبني لكانت هذه الاجابات مقبوله..هو ليس قطة ترميها لانك اخطأت في تبنيها..الطفل متأثر نفسيا بسبب وفاة والده و عدم معرفة والدته و اقاربه له..واضح انه يعاني من مشاكل في السيطرة على الغضب و اتوقع انه قد راكم الكثير منه طوال هذه السنين..أرجو منك ان تسأل نفسك..لو كان ابنك البيولوجي قد غضب و قال لك اكرهك (و هو ما يفعله الكثير من الأطفال) ماذا ستكون ردة فعلك..نعم ستغضب و تحزن..لكنك ستبقى على حبك له..هو يحتاج ان تشعر انه ابنك حقا و تعامله مثل اخيه تماما..و ان كان على مشكلة اليوم فضع نفسك مكانه..رغم ان اي احد لن يستطيع تفهم شعوره..ارجوك صم اذنيك عمن يلومك على تبنيك له..ان ثوابك عند الله تعالى عظيم..انت تنقذ روحا من الضياع..و هي روح متخبطة و حزينة..ذكر نفسك بالثواب و برضى الله تعالى و انسى الباقي..

  • صورة علم Iraq
    صورة علم Iraq
    مجهول

    أجابتي ستختلف عن البقية ، كلهم يقولون إنه  كبير وليس بحاجة لأب لكن  انا ارى شيء مختلف ، هو فتح قلبه لك بالفعل وهو كأي شاب بعمره يقوم  ببعض الأخطاء لكنه يحاول أن يصلح نفسه  هو لا يعأملك هكذا لأنك لست والده بل فقط هو مجروح من الحياة ويشعر من تصرفاتك انك تحاول التخلص منه بارجاعه لأسرته الحقيقة ! هو يحبك ويخاف ان تتخلى عنه فتصرف بطريقة دفاعبة هويحتاج وقت للشفاء كل الناس حين تغضب تقول كلام تندم عليه وهو لديه غضب مكبوت واجبارك له على رؤية أسرته زاد الوضع سوءا يبدو أنه لا يريد اللقاء بهم وأراد طوي صفحتهم وتصرفك هو ما يجبره على رؤيتهم لهذا قال لك كل ذلك الكلام القاسي انت تبنيته ولا فرق يينه وبين  ابنك كلام ابنك عن أنه جاحد للنعمة لم يعجبني تبنيك له في ميزان حسناتك لكنه ليس شيء ليمن به عليه هذا سيشعره أنه غريب ، أحببت اسلوبك في احتوائه تابع على ما تقوم به ،يمكنك الذهاب والحديث معه اخبره انك لن تجبره على مقابلة أحد من أسرته وانكم أسرته وتحبه ولا تنوي التخلي عنه ابدا ركز على هذا الأمر فهو ما يخيفه أخبر  لنك لن تتغاضى عن قوانين المنزل لقائه مع أسرته من عدمه ليس من حقك التدخل  فيه لقد تخلت عنه وهو مجروح منها وكل الغضب الذي يكنه لها خرج في وجهك انت لأنك من يجبره دعه يتقبل الأمور بروية وهو سيقرر ما يناسبه انت واجبك النصح وعامله كما   تعامل ابنك وحسب سواء بالثواب أو العقاب ومتاكدة أنه يقدر لك كل ما تفعله ما تصرفاته إلا نتاج غضب مكبوت وهو يحتاج لأب يحتويه ويرشده يمكنك أيضا أخذه لمتخصص يساعده على التخلص من المشاعر السلبية التي خلفها والداه الحقيقيان لكن دون إجباره  واحرص على أكمال رسالتك معه حتى النهاية بارك الله فيك وفي زوجتك وهداه الله لك وارجو ان قرأت تعليقي أن تطمانني بشانه  لو أمكن 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    ان عليم أن تتركه يقرر لا تغصبه هو ليس بصغير و من الأفضل أن تحاول أن تسمع منه أكثر مما ترأمهر أنت لا تعلم ما هي الظروف التي جبل عليها و أدت الى خلق هه الشخصية فيه ان الاحتوء و الحنان وحجهما لا يكفيات لأجل أن تربي شابا 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    كما يقال الوالد هو من ربى وليس من انجب لكن للاسف انت لم تفكر بعقلك ابدا فان فكرت لاكتشفت ان هذا الشاب الصغير تربى وانتهى الامر سواء كانت تربيته سيىه او جيده الا انه تربى وانتهى الامر ولا يجب ان تفكر في انه سيتعقد في  يوم من الايام انك والده لان هذا لا يهمه الان فعليك ان تتبنى طفل صغسر تربيه انت

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    انت المخطى بان تتبنى مراهق فانت تريده ان يعتبرك والده وان يقول لكي يا ابي وانت تعلم انه كبير وانه مدرك لانك لست والده فهو لا يحتاج لوالد في هذا السن فيمكنه ان يتحمل مشاكله وان يحلها فهو كبير وليس طفل فهذا ليس السن للتبني وانتي مخطى بما فعلت 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    يا عزيزي حاول ان تغير طريقتك في التعامل معه لان طريقتك هي طريقه التعامل مع طفل صغير وهو ليس طفل صغير بل هو مراهق ومن الخطا انك تبنيته في هذا السن وكان يجب ان تستمع لنصيحه الملجأ فمن الافضل ان تتبنى طفل ليتمكن من الاعتقاد انك والده فعلا 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    يا اخي ان كنت تنوي ان تكمل مع هذا الشطفل فلا يجب ان تتعامل معه بنفس الطريقه فيجب ان تفهم انه ليس كفل صغير وانك ستتعامل معه على انه شاب لانه من الخطا ان تنتظر منه ان يعتبرك والده وان تتعامل معه كطفل تريد تربيته في هذا السن ابدا 

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا