كيف أطور نفسي في إدارة حياتي الزوجية؟

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته في طرحي لمشكلتي لا يمكنني الدخول في تفاصيل كثيرة ولكن ارجو أن تكون واضحه عمري 25 متزوجه منذ 3 سنوات ونصف،لا أعمل (ربة منزل وليس لدينا أطفال ولله الحمد بشكل عام يوجد تناغم وتفاهم بيني وبين زوجي لأننا مشتركين في هدف بناء أسرة سليمة مستقرة لا تشبه حياة أسرتينا أو أغلب الأسر كنت كثيرا ما احرص على القراءه ومتابعه الاستشاريين الأسريين لأتعلم الجديد والمفيد في كيفية التعامل مع الزوج بالشكل الصحيح لأضع الأساس المتين القوي بعيدا كل البعد عن التعلم الحي من أسرتي بسبب الظروف الغير صحيه داخلها فلقد نشأت في أسره يكثر فيها الصراح وعدم الانسجام بين الأم والأب وكثير من المشاكل التي صنعت مني شخصية هشه من الداخل حساسه لأبسط الأمور قلقه ومتوتره غالبا و أفقد حس الحوار الناجح وإدارة الموقف الصحيح فلم أعتد على مواجهه الحياة بشكل طبيعي وسليم مما ضر بعلاقتي الزوجية فرغم أن زوجي شخص متفهم وذو احتواء وحب ورغم التشابهه والتقارب بيينا في الأفكار وكم عشنا لحظات سعيدة كثيرة لا تنسى إلا أنه بدأ يشعر بالضجر مني لكثرة تكرار بعض الأمور التي تزعجه كثيرا في شخصيتي وهي القلق الدائم والحساسية الزائده وعدم إدارة الحوارات والمواقف بذكاء وتكتمي الزائد لمشاعري وقلة حواري معه وفشلي حين احاول التحاور فهو يشعر بعدم الارتياح كونه لا يستشعر أنه في علاثة طبيعية سليمه وأن التي أمامه لا تتعامل بشفافيه وطبيعيه تامه بل وكأنها تتصنع محاولة إرضاءه في كل المواقف دون نقاش متكافئ على قدر ما أشعر بالأمان معه والانتماء إليه والحب العميق بداخلي له وأمتناني لكل اللحظات السعيده هو يشعر الآن بعكس ذلك فهو مستاء جدا مني وحتى من كثرة متابعتي للأمور الزوجية بدأ يشعر وكأني أعقد الحياة البسيطه ولا أعيشها بلحظتها ولا يشعر معي براحة واستقرار كما أننا نفتقد حس الدعابه والحوارات الهادفه بين الحين والاخر مما يضفي جو الملل على العلاقة لا أعرف كيف ابدأ في حوار فأنا دائما في المنزل متفرغه وليس لدي أطفال أو احداث يوميه ولم أعتد على الحديث كثيرا واخلاق الأحاديث العفوية وطرح المواضيع العامة مع أحد ما هو متأثر كذلك بجسدي فأنا نحيفة ولا امتلك القوام الذي يرضي ذوقه وعلى أنه مراع جدا لحساسية الموضوع ويحاول أن يتقبلني كما أنا إلا انه يجد صعوبه في ذلك سؤالي هل لطبيعة الرجل التقاربية التباعدية أثر في هذه الحالة الحالية ؟ وكيف لي أن أستعيده من جديد؟ وكيف لي أن أطور نفسي في جانب إدارة الحياة وإدارة الذات هل من كتب مقترحه؟
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده
    خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده verified_userاهلا بك يا ابنتي ومن الواضح التكلّف عندك كما في رسالتك ولعل هذا ما يقلق زوجك، لذا ساعطيك بعض النصائح ولنبدأ بصحتك لأن هذا اهم امر بالنسبة لي اريد منك ان تعملي فحص لهرمونات الغدة الدرقية TSH-T3-T4 وهذه مع اي فحص يراه الطبيب هام للتأكد من سبب نحافتك الزائدة فقط يكون عندك فرط في افراز هذا الهرمون مما يجعل عملية الايض مرتفعة، الامر الثاني يجب ان تراجعي اخصائية تغذية لتتحققي من مستويات الفيتامينات والاملاح عندك، وتعمل لك برنامج غذائي للتنصيح، نعم للتنصيح ويجب ان تمارسي الرياضة وبشدة ويوميا لترفعي من الكتلة العضلية عندك مع التركيز على البروتين وصدقيني ستكسبين الوزن، انا كنت نحيلة جدا وقياسي اكس صغير والان ارتدي وسط، لاني عملت مشروع تنصيح كما اسميته، والحمدلله اموري تمام، لذا اهتمي بهذه النقطة واعرفي كيف ترتدين ملابسك بطريقة تظهر المناطق التي يحبها زوجك وتقربي منه وكوني على سجيتك في العلاقة معه. الامر الثاني التعبير يجب ان تتعلمي البوح بمشاعرك والتعبير عن كل ما يجول بخاطرك بطريقة عفوية وذكية وطبيعية عبري له عن حبك وعن شكرك وامتنانك له، كوني طبيعية في الحديث اليه واضحكي ولا تقلقي فهو لن يحاسبك على كل حرف، بل يريد منك ان تتحرري، الامر الثالث لا تفكري كثيرا في الامور وتفلسفيها وتجمليها وتنمقيها لانها ستظهر متكلفة، ارفعي من مستوى ثقافتك بالقراءة والاطلاع اليومي على كل ما يجري حولك في العالم وابدأي بالمواضيع التي يحب ان يتحاور بها زوجك، واحضري له اخر الاخبار ومن مصادر ثقة واجعليه يتحدث اليك وكانه يتكلم مع صديقه، اي على سجيته وحريته. ويا ابنتي الحياة لا يتم التخطيط لكل صغيرة وكبيرة فيها على مسطرة، الحياة عفوية بصغيراتها تحتاج تخطيط لكبيراتها من الاهداف، فلا تبقي في حالة مقارنة بين حياة ابويك وحياتك وتبقين على حذر من كل صغيرة وكبيرة لان هذا سيقتل العفوية في الحياة، كوني طبيعية والتزمي بالامور الهامة مثل عدم رفع الصوت وعدم الصراخ ومنع ردة الفعل العنيفة القاسية، التزمي الهدوء في الحوار ان كان زوجك منفعل، كوني طبيعية واسترخي وتعلمي فن الاسترخاء واضفي على البيت نسمات من المحبة والراحة، اقرأي وابحثي في الانترنت وضعي الموسيقى، واشيعي المرح، افعلي معه بعض الامور العفوية مثل ان تأكلي الايس كريم وتجلسا على حافة الطريق او تمشي ويدك بيده امور بسيطة ولكن مريحة، وفقك الله
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    كوني له الزوجة والصديقة والأخت والأم وكل شيء بحياته شاركيه فرحته
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    دائماً افهمي زوجك من دون ما يتحدث افعلي له ما يحب كوني له كل شيء
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    الرجل يحب العلاقة الحميمة وعليكي ان تستمري مع علاقتك مع زوجتك حتى يتم التفاهم بينكم في كل شي .
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    عززي العلاقة الزوجية بينك وبين زوجك من خلال التفاهم والتناغم
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    عليكي أن تبحثي في إيجابيات زوجك وتعدديها وتحمديها له وتحاولي تنميتها، وعليها كذلك أن تتحملي نقاط الضعف وتتناسيها، ولو أنها قابلت الإساءة بالإحسان لأثر ذلك في زوجها تأثيراً بالغاً، ولربما كان سبباً في تبدل أسلوبه معك، ولابد من استبدال تلك الصفات السلبية بأخرى إيجابية محمودة.
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    سعادتك الزوجية لا تعني خلو الحياة الزوجية من المشاكل ، وإنما تعني قدرتك على حل تلك المشاكل وحصرها ، وألا تؤثر في العلاقة بينك وبين زوجك .
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    الرجال لا يحبون المرأة المهملة والغير معتنية بنفسها وملابسها، وكثيرا من الزوجات يقعن في خطأ إهمال العناية بأنفسهن بعد الزواج. ربما لشعورهن بالطمأنينة من وجود الرجل فى حياتهن! تأكدي أن مثل هذا الأمر لن يسبب سوى نفور الرجل منك وربما يدفعه للخيانة. فالزوج يحب المرأة الأنيقة التي تهتم بنفسها وبيتها وأولادها وتحرص على التجديد من وقت لآخر، لذا إياكي أن تكوني زوجة مهملة.
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    الغيرة سلاح ذو حدين، فمن الجيد أن تشعري زوجك بأنك تغارين عليه فهذا يرضي غروره في بعض الأحيان، ولكن من المهم ألا تبالغي فى الغيرة لأن المبالغة في هذا الوقت لن تعني سوى شيئا واحدا وهو افتقادك لثقتك بنفسك، الأمر الذي لا يحبه الرجل فى المرأة على الإطلاق. الغيرة الزائدة هي أحد الأسباب الشائعة لفشل العلاقة الزوجية لذا احذريها.
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    مهما كان حب زوجك لك، فسيأتي عليه الوقت الذي يمل فيه من روتين حياتك طالما لا تحاولين تغييره! ضعي هذه القاعدة فى ذهنك. الرجل يكره المرأة المملة والروتينية والتي تميل إلى الكآبة. لذا حاولي دوما البحث عن وسائل ممتعة لإسعاد زوجك سواء بعمل إطلالات جديدة، التحدث معه بأسلوب فكاهي، ترتيب المفاجأت الرومانسية له أو حتى التخطيط معه لرحلات جديدة ونزهات مع الأقارب والأصدقاء. اهتمي أيضا بأن تكون العلاقة الحميمة بينكما ممتعة وغير روتينية.
صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا