صورة علم Saudi Arabia
من مجهول
منذ سنة 11 إجابات
1 0 0 1

كيف أطور نفسي في إدارة حياتي الزوجية؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. في طرحي لمشكلتي لا يمكنني الدخول في تفاصيل كثيرة ولكن ارجو أن تكون واضحه عمري 25 متزوجه منذ 3 سنوات ونصف،لا أعمل (ربة منزل) وليس لدينا أطفال.. ولله الحمد بشكل عام يوجد تناغم وتفاهم بيني وبين زوجي لأننا مشتركين في هدف بناء أسرة سليمة مستقرة لا تشبه حياة أسرتينا أو أغلب الأسر.. كنت كثيراً ما احرص على القراءه ومتابعه الاستشاريين الأسريين لأتعلم الجديد والمفيد في كيفية التعامل مع الزوج بالشكل الصحيح لأضع الأساس المتين القوي بعيداً كل البعد عن التعلم الحي من أسرتي بسبب الظروف الغير صحيه داخلها.. فلقد نشأت في أسره يكثر فيها الصراح وعدم الانسجام بين الأم والأب وكثير من المشاكل التي صنعت مني شخصية هشه من الداخل حساسه لأبسط الأمور قلقه ومتوتره غالباً و أفقد حس الحوار الناجح وإدارة الموقف الصحيح... فلم أعتد على مواجهه الحياة بشكل طبيعي وسليم مما ضرّ بعلاقتي الزوجية.. فرغم أن زوجي شخص متفهم وذو احتواء وحب ورغم التشابهه والتقارب بيينا في الأفكار.. وكم عشنا لحظات سعيدة كثيرة لا تنسى... إلا أنه بدأ يشعر بالضجر مني لكثرة تكرار بعض الأمور التي تزعجه كثيراً في شخصيتي وهي القلق الدائم والحساسية الزائده وعدم إدارة الحوارات والمواقف بذكاء وتكتمي الزائد لمشاعري وقلة حواري معه وفشلي حين احاول التحاور.. فهو يشعر بعدم الارتياح كونه لا يستشعر أنه في علاثة طبيعية سليمه وأن التي أمامه لا تتعامل بشفافيه وطبيعيه تامه... بل وكأنها تتصنع محاولة إرضاءه في كل المواقف دون نقاش متكافئ.. على قدر ما أشعر بالأمان معه والانتماء إليه والحب العميق بداخلي له وأمتناني لكل اللحظات السعيده.. هو يشعر الآن بعكس ذلك... فهو مستاء جداً مني وحتى من كثرة متابعتي للأمور الزوجية بدأ يشعر وكأني أعقدّ الحياة البسيطه ولا أعيشها بلحظتها ولا يشعر معي براحة واستقرار.. كما أننا نفتقد حس الدعابه والحوارات الهادفه بين الحين والاخر مما يضفي جو الملل على العلاقة.. لا أعرف كيف ابدأ في حوار فأنا دائماً في المنزل متفرغه وليس لدي أطفال أو احداث يوميه ولم أعتد على الحديث كثيراً واخلاق الأحاديث العفوية وطرح المواضيع العامة مع أحد ما... هو متأثر كذلك بجسدي فأنا نحيفة ولا امتلك القوام الذي يرضي ذوقه.. وعلى أنه مراعٍ جداً لحساسية الموضوع ويحاول أن يتقبلني كما أنا إلا انه يجد صعوبه في ذلك.. سؤالي : هل لطبيعة الرجل التقاربية التباعدية أثر في هذه الحالة الحالية ؟ وكيف لي أن أستعيده من جديد؟ وكيف لي أن أطور نفسي في جانب إدارة الحياة وإدارة الذات هل من كتب مقترحه؟