الرئيسية / تربية الطفل / أشعر بالذنب اتجاه ابنتي الكبرى

السؤال

صورة علم Kuwait
مجهول
قبل 6 شهر (8 اجابه)
8 اجابه

أشعر بالذنب اتجاه ابنتي الكبرى

أشعر بالذنب اتجاه ابنتي الكبرى

أنا امرأة تزوجت في عمر 18 سنة و أنجبت اول ابنة لي في العشرين .. وحاليا عمرها 7 سنوات دائما أشعر بالذنب تجاهها لأني لم أعاملها كما يجب منذ صغرها.. لاني شديدة العصبية لاسباب تافهة احيانا و كنت اضربها لكني الان توقفت عن ذلك.. أحيانا أشفق عليها و أعتذر لها اذا ضربتها وأبكي في حضنها .. احاول ان اتغير نحوها و احتويها لكن شخصيتها عصبية وعنيدة و هذا ما يثير غضبي .. لدي ولد وبنت اصغر منها احاول ان لا اعاملهم كما عاملت اختهم الكبرى.. أشعر بأن لي عقدة نفسية منذ صغري لأني نشأت في بيت جاف نوع ما في اظهار المشاعر و أمي كانت تضربني و كنت لا اشعر بالتقدير منها ولا من اخوتي.. احيانا ألوم والدتي في داخلي لاني اشعر بأنها السبب في عصبيتي الزائدة نحو اولادي .. زوجي يدعمني كثيرا و ذلك ما خفف عني عصبيتي مع مرور الوقت ولكني اشعر بالذنب اتجاه ابنتي الكبرى.. هل ستنمو معقدة مثلي و تلومني في داخلها كما ألوم أمي أم لا يزال هناك أمل بأن أحتويها وأعوضها؟ لأني سمعت ان الخمس سنوات الاولى من عمر الطفل هو الذي يكون شخصيته فهل شخصية ابنتي ستصبح ضعيفة و مهزوزة ؟؟


قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

صورة علم Jordan
د.هداية نفسيه وتربية طفل
قبل 6 شهر

فعلا سيدتي الكريمة تعتبر السنوات الأولى من حياة لطفل من أهم المراحل التي تسهم في تكوين شخصية الطفل وكذا جل الاضطرابات والعقد النفسية مردها إلى المراحل الأولى من النمو، فالتعامل بعصبية مع الأطفال ينتج لنا أطفال عصبيين إذ تنتقل العصبية بطريقة مباشرة إليهم لأنهم في طور الاكتساب والنمو، هذا ما يبرز نشوء العصبية لدى طفلتك لدى كل ما يجب عليك حاليا هو تغيير طريقة تعاملك مع الطفلة واحتوائها من أجل تغيير بعض المعتقدات الراسخة على مستوى الفكر، كما أنصحك أيضا بالتوجه إلى مختص نفسي من أجل التخفيف من الضغط الداخلي لديك وتعلم استراتيجيات ايجابية لمواجهة المواقف الضاغطة مع القدرة على التحكم في النفس ............موفقة

صورة علم Oman
مجهول
قبل 5 شهر

إذا أقلعت بشكل نهائي وتحملت عصبيتها التي تسببت فيها وإحتويتيها كإبنة وصديقة خاصة لك ستكون بخير إن شاء الله.

صورة علم Egypt
مجهول
قبل 5 شهر

السنوات الاولي مهمه لكن لم يفت الوقت هي ما زالت في السنوات الاولي ...راجغي نفسك واعطيها من وقتك ساعه يوميا كأنه شغل للعب معها اي لعبه وخصصيه للعب فقط والضحك والمرح وباقي اليوم لواجباتك كأم ولا تكرري خطأك مع الاولاد الصغار لاحظي ان الحياه قاسيه وانك ستفوتينهم يوما ما بعد او قرب ...فاتركيهم برصيد من الحنان افضل من تركهم يعانون الجفاف مدي الحياه ....انت وظيفتك ام اي مصدر الرحمه والحنان الوحيد لهم ...

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

 


احجز استشارة أونلاين

اختر الخبير الأنسب لك واحجز معه جلسة استشارية خاصة على الإنترنت في الوقت الذي يناسبك.

احجز الآن