صورة علم Egypt
من مجهول
منذ 8 شهور 26 إجابات
0 0 0 2

من سيدة محطمة وخريجة سجون إلى صاحبة مشروع كبير

قصتي من مسجونة ومشردة بسبب زوجي إلى صاحبة مشروع اذا كان لديك مشكلات في حياتك وبتشوف انه ما لها حل فاليكم قصة حياتي اللي قضيت أكثر من نصها في ظلم وقهر ولكن الله عوضني في النهاية تزوجت رجل أقل ما يقال عنه أنه ليس له أي دور أو أهمية في الحياة ولكن ذلك لم يظهر في البداية وإنما ظهر عندما أنجبنا بناتنا التوأم بعد أول عام زواج ، بدأت اعرفه حقيقته رجل كسول غير مسئول لا يهمه بناته يأكلون ام لا


أو مريضات ام لا ، تم طرده من عمله بسبب تأخره وعدم مسئوليته ، وظل شهور طويلة بلا عمل ، حتى لا يكلف نفسه عناء البحث وانما كل ما يقوله انه رزق وان الحياة هكذا وانني يجب ان اقف بجانبه ، عملت بشهادتي فقد كنت معلمة قبل الزواج ، وعملت بالتدريس لتلبية طلبات البنات والمنزل وطبعا طلباته ، اعتاد على هذا لدرجة انه صار لا يجد حرج أن يطلب مني المال لخروجه مع اصدقائه او لشراء سجاير ، اقولكم في البداية كان يصعب علي لاني اعرف قهر الرجال وشعورهم بقلة الحيلة ، ولكن بعد ذلك ادركت انه لا يشعر باي غضاضة بالعكس احب الامر فهو لا يتعب في أي شيء ، هنا من تعمل لتغطية مصاريف بيته واولاده ، وتعود للمنزل للتنظيف والطهو والاستذكار .. باختصار كنت كاني مربوطة بساقية ليل نهار لاكثر من 20 سنة، اهلي تدخلوا وكذلك اهله اكتر من مرة لينصحوه وفيب كل مرة وعود كاذبة ، فكرت فبي الانفصال وعلى الاقل ساكون انا وبناتي فقط ولن يحسب الناي علي انه زوج ، ولكن فكرت في سمعة بناتي وكيف سيراهم الناس وامهم مطلقة خصوصا اننا في مجتمع شرقي منغلق جدا. ورغم ان هذه الحياة هي الجحيم بعينه ولكني لم اعتبرها ذلك إلا في الصدمة الاولى عندما مرضت ابنتي وشخص الطبيب ان لديها مرض خطير ومع كل جهودي وتعبي ولفي بها للمشفيات من مدينة لمدينة اختار الله ان ياخذها مني. دخلت في نوبة نفسية لدرجة ان حجزوني في مصحة للعلاج النفسي ، فانا اعيش من اجل الفتاتين وفعلت كل هذا بي وسرقت حياتي وشبابي لهم ، ليأخذ مني المرض واحدة منهم ، خرجت من هذه الحالة ناقمة على الكون والعالم وطبعا زوجي ولكن كان لابد ان اواصل الحياة من اجل ابنتي الاخرى التي ليس لها أي ذنب. وجاءت اللحظة التي تتنمناها أي ام حينما تقدم زميل ابنتي لخطبتها وكانت سعيدة بي ، طرت من الفرحة لسعادتها ، ولكن سرعان ما فقت من اين سنجمع ثمن تجهيزاتها ، والدها قال لها سنرفضه لاننا لم نجهز بعد ، رأيت الحسرة في عيونها فقررت ان اقترض من اجل تجهيزها واشتريت لها اشياء بالتقسيط وبالفعل جمعت لها كل ما تحتاجه واتممنا مراسم الخطبة وكان اسعد يوم في حياتي انا وابنتي وجاءت الصدمة الثانية حينما تعثرت في سداد الأقساط وطلبت من الجميع نجدتي ولم اجد أي مساعدة حتى من اهلي لاتفاجأ بحكم بسجني 7 سنوات ، كنت بموت بالبطيء لسبب واحد وهو اني لا اطمئن على ابنتي فماذا ستفعل من دوني ، وطلب خطيبها ان يتمم اجراءات الزواج لتعيش معه واطمئن عليها ، وافقت على الفور رغم ان حلم حياتي ان اراها بالفستان الابيض ولكنها ارادة الله ، زوج ابنتي هو الهدية التي كافئنا بها الله بل انه حاول ان يسدد جزء من ديوني ولكن لم يتمكن من جمع الباقي المهم خرجت بمساعدة اولاد الحلال لاجد زوجي يستولي على شقتي وتزوج بها من ابنة خالتي وهي اقرب شخص لي بعد ابنتي غير انها كانت تعرف كل عيوبه وتعرف المأساة التي عيشتها معه ، ولكن كان مبررها انها خافت ان تعيش وحدها بعدما بلغت 40 عام دون زواج ، ولا تدري ان الحياة وحيدة خير من الحياة مع رجل بلا دور ولا نخوة ولا مسئولية. طلب زوج ابنتي ان اعيش معه حتى ولو بشكل مؤقت غاية ما اتدبر حالي ، وساعدني في ايجاد عمل بعدما الححت عليه لاني لن اكون سعيدة وانا اشعر اني عبء عليه ، وبالفعل عملت وبعد عام استطعت ان احصل على سكن قريب منهم . واقترح علي ان ابدأ مشروع طعام منزلي من المنزل خاصة اننا في منطقة مأهولة بالسكان والموظفون الذين سيكون ذلك توفير للوقت والمجهود له ، وبدأت بمساعدة بنتي في هذا المشروع الصغير ولم اصدق انني نجحت به واصبح لي زبائن ومعارف بل واصدقاء. واقول دائما لنفسي سبحان مبدل الاحوال.. من يقول ان حالي سيتبدل من سيدة محطمة فاقدة الامل ثم مسجونة ومشردة إلى سيدة تملك منزل جميل وتهتم بذاتها وتدر ربح عليها وتمتلك ابنة وابن قريبين منها .

أضف إجابتك

صورة علم United States
السؤال التالي