صورة علم Morocco
من
منذ 12 يوم 32 إجابات
0 0 1 0
  • من بعد هذا السؤال حياتي إنقلبت رأساً على عقب

    أنا فتاة في الثالثة و العشرين مكسورة لدرجة الموت ، فتاة لدي مبادئي الخاصة وكنت أؤمن ان لا حب قبل الزواج بحكم انني أنتمي إلى عائلة محافظة ، منذ أن كان عمري خمسة عشر سنة وصديق أخي الذي يكبرني بسبع سنوات يتبعني من أجل ان أكون معه في علاقة، أخبرته مرارا انه لايمكنني و إن كان يريدني فليتقدم لي ويطلب يدي من والدي ، كان يخبرني أنه ما زال يدرس ولم يكون مستقبله بعد ،في تلك الأثناء أخبرني شخص آخر من عائلته انه يريد الزواج مني و أخبرني انه لابد أن نلتقي من أجل أن نرى إن كنا سنتفاهم حينها الشخص أتى بسيارة وكنت حينها لا زلت صغيرة في سن الساسة عشر ركبت أنا وصديقتي وذهبنا لمكان عام .أخبر هذا النذل الشخص الأول انني سألتقيه و رآنا اﻵخر . بعد ذلك أحسست ان هذا الشخص يستدرجني و أنه غير صالح للزواج . وأخبرته أنني غير مستعدة . بعدها أخبر الناس انه هو من تخلى عني . مرت الأيام و إنفردت بدراستي و لم يهمني كلامه وتركت الزواج لمسألة النصيب . ولم أعد أرى الشخص الأول تقريبا ثلاث سنين بحكم انه اصبح موظفا في التعليم و غادر المدينة التي نقطن بها . إلتقينا بعدها صدفة وأصبح يتبعني من جديد كنت أنفر منه لدرجة لا يمكنني وصفها، أخبرته مرارا أن يبتعد عني بدأ يراسلني على مواقع التواصل وأخبرني انه اصبح مستعد للزواج علينا أن نتعرف على بعضنا لا غير بعدها سيتقدم لخطبتي . أخبرني انه يحبني و معجب بي طوال هذه السنين ، طلب مني فرصة واحدة و إن لم يقنعني سيذهب و لن يخبر أحد . كل يوم يرسل رسالة لا أعلم كيف وثقت به حيث اصبح كل يوم يقول لابد أن تعطي لنفسك فرصة من أجل ان تثقي بي و أعدك ان تتعلقي بي و تحبيني كما أحبك . كأنه غسل دماغي بكلامه أعرف انني مذنبة لكنني أؤكد لكم أنه هو السبب إستغل ضعفي وقلة حيلتي . أخبرني أنه علينا أن نلتقي لأنه لا يفكر في الزواج بطريقة تقليدية و أن علاقتنا ستكون محترمة . تعلقت به و أحببته بعدها، لا أدري كيف لكن هذا ما جرى غسل دماغي . أخبرني أنه لابد أن نلتقي من أجل ان نتحدث في موضوع الزواج لأنني لازلت ادرس و لابد أن نجد حلول قبل إنتهاء العطلة الصيفية ويعود إلى عمله . إلتقيته ولم يتحدث في الموضوع أبدا ، إستغربت من الأمر وعندما عدت إلى المنزل أخبرني أن نبقى أصدقاء وأنه لا يمكنه ان يكون في علاقة مع فتاة لا تظهر له حبها . إنهرت وقتها ولم أستطع الإبتعاد عنه . قلت له لا مشكلة اﻵن حدد الوقت الذي ستكون فيه مستعد للتقدم لي بعدها سأظهر لك مشاعري . أخبرني أنه بعد ثلاثة أشهر و بدأ يقسم لي . أخبرني أنه لابد أن نلتقي في تلك الأثناء من أجل نتعرف على بعضنا أكثر .إلتقينا مرتين حاول في المرة الثانية ان يتحرش بي و يقبلني بالغصب . أتيت إلى المنزل منهارة أخبرته انه لا يحبني هو فقط يستغلني ولم أستطع ان أبتعد عنه لأنني لن استطيع الزواج من شخص آخر وآخر قبلني و لمسني بشهوة ولو غصبا عني . بدأت أبعث له بالرسائل كل مرة هل ممكن أن تشرح لي لأنك اذلتني بتصرفك هذا و أنا وثقت بك . كل مرة يخبرني أنا مشغول لا يمكنني التحدث الآن . اصابنني الجنون وأحسست أن عزة نفسي تدمرت أرسل له في الصباح و المساء أصبحت لا أنام من تأنيب الضمير ومن هذا الجحود الذي أذلني أصبحت أسأله فقط أجبني ما سبب التغيير؟ . حينها كانت الصدمة و الصاعقة التي كسرت ظلوعي أخبرني أنني لدي ماضي وكيف سأتق في فتاة ركبت مع شخص لا تعرفه وحدها ولو أنه مرت ست سنين على ذلك، أقسمت له انني لم أكن وحدي و لم أعيدها مرة أخرى وأنه كان ينوي الزواج لدى إلتقيته أقسمت له مرارا أنني لم أكن في علاقة من قبل وأقسمت له أنه الأول في حياتي . وكل مرة أقسم له يرسل لي ضحكات إستهزائية . وأخبرني أنك تمثلين بأنك ملاك كي أتزوج بك فأنا لست غبي .لا أستطيع التنفس أقسم انني لا أنام و لا آكل و لا أشرب حتى أنني لا أستطيع الذهاب للجامعة لا أستطيع ان أفعل شيئا فأنا مخذولة لدرجة الموت . لا أظن أنني سأتيق في شخص آخر بعد ما حدث ، و متأكدة أنه سيتحدث في شرفي كما فعل الآخر مستغربة كيف يكون رجل التعليم مربي الأجيال بهذه الحقارة؟! كيف مثل أنه يحبني كل هذه الشهور ؟ . كيف إستطاع ان يفعل بأخت صديقه كل هذا ؟ انا أموت قلبي يؤلمني و تأتيني غصات و كأن قلبي سيقف . إنصحوني ماذا أستطيع ان افعل ؟. وجد معتذرة على الإطالة .


أسئلة ذات علاقة