الأسئلة ذات علاقة


مرحلة المراهقة ومشاكلها وصعوباتها، مرحلة طبيعية يمر بها كل إنسان، وتتكللها التحديات، ولكن الذكاء في الأمر، أن نحول هذه التحديات والمصاعب إلى ثمار في دروب أبنائنا.. وليتم ذلك دعونا نتعرف على 5 من أهم مشكلات المراهقة ومشاكل المراهقين؛ لنحاول تجاوزها بسلام، كالآتي:

• صراع المراهقة الداخلي

تبدأ صراعات عدة تتشعب في داخل المراهق، فصراعه بين رغبته في الاستقلال عن أسرته واعتماده الكلي عليها، وصراعه بين مرحلة الطفولة وبدايات مرحلة الرجولة أو الأنوثة.

ومن أكثر الصراعات تجليًا في مرحلة المراهقة، صراعه بين جيله بما يحمله من أفكار وآراء، والجيل السابق الذي يحاول فرض أفكاره وطريقة حياته عليه.

• تمرد المراهقين

مشكلة التمرد عند المراهقين من أهم مشكلات المراهقة، فهي مشكلة منتشرة جداً وصعبة ولكنها طبيعية، فالكثير من المراهقين ينفرون من سلطة الوالدين أو أي سلطة أخرى كالمدرسة، ويرون بأنهم مصدر لا يطاق ولا يفهم، وحتى يثبت المراهق تفرده وتميزه وشيئًا من استقلاليته، يبدأ بالتمرد ومخالفة الأهل وفرض رأيه وأفكاره، لذلك تظهر لديه سلوكيات العناد والعصبية والعدوانية والرغبة في الابتعاد عن الأهل والبقاء خارج المنزل.

• الاكتئاب عند المراهقين

أثبتت الدراسات بأن الاكتئاب حليف الكثير من المراهقين، فمثلًا هم يكرهون الدراسة ويطمحون للحصول على المال بلا جد أو تعب، وهم في طريقهم لتحقيق ذلك يتعثرون! فيصابون بالاكتئاب. إضافة إلى الظروف المحيطة والتحديات التي قد تواجه بعد المراهقين، كالفقر والتعرض للتنمر وانخفاض مستوى الذكاء وانعدام الثقة بالنفس وغيرها من الظروف التي قد تساعد على إصابة المراهق بالاكتئاب وغيره من المشاكل التي تواجه المراهقين.

• السلوك المزعج عند المراهق

أنانية المراهقين ظاهرة طبيعية، فتفكير المراهق يتمحور حول نفسه وحاجاته واهتماماته، فلا يهمه سوى مصلحته الخاصة؛ تجده يسرق، ويشتم، ويصرخ، وقد يجلب الأذى للممتلكات العامة، ويتسبب بإحداث المشاكل، وخرق القوانين والأنظمة.

المراهق في الكثير من تصرفاته لا يهمه أحد، فهمه الوحيد إثبات نفسه ولفت نظر الآخرين والحصول على ما يحتاجه من متعة وإثارة واهتمام.

• العصبية عند المراهقين وحدة الطباع

عصبية المراهقين هي رد فعل دفاعي لتعرضهم للنقد أو شعورهم بانهم غير مقبولين في البيت أو العائلة أو المدرسة، فيشعر المراهق في معظم الأحيان أن لا حد يفهمه أو يتقبله، وأن الجميع يقف ضده. كما يشعر بعض المراهقين بالضغط النفسي بسبب عدم القدرة على إدارة الوقت أو التنسيق بين الدراسة والخروج مع الأصدقاء، فيحصلون على علامات منخفضة ويشعرون بالغضب من أنفسهم ومن حولهم.

والبعض الآخر من المراهقين يحاول تحقيق مطالبه من خلال عصبيته وعناده، فيستخدم القوة والعنف الزائد؛ للحصول على ما يريد، مما يؤدي إلى تطور المشكلة إلى العدوانية والعنف عند المراهقين.

مشاكل المراهقين تتعدد وتتفرع بحسب البيئة والجو النفسي الذي يعيشه المراهق.

على الوالدين احتضان المراهق بحب، واستخدام لغة الحوار والتفاهم في التواصل معه. 

وتذكروا أيها الآباء والأمهات بأن المراهق فلذة كبدكم، له جيله وأفكاره وعالمه ومشاكله الخاصة، شاركوه الدرب، حتى يكمله بما تعلمه منكم من تجاوز للمشكلات، وقفز نحو الحياة بطريقة سليمة.

المراجع:

أكاديمية علم النفس