الأسئلة ذات علاقة


تحدث الكوارث الطبيعية في مختلف أنحاء الأرض تاركةً وراءها أكواماً من الدمار الاقتصادي والبيئي والصحي والنفسي!

والأهم من كل ذلك، ما تتركه من قصص إنسانية تمثل المعنى الحقيقي للكارثة! وقصة صديق حلوها التالية من الكويت هي إحدى هذه الكوارث التي بدأت معه في اليابان:

"تزوجت انسانة قمة بالاحترام واللطف وكل شي واخذتها وعشنا باليابان لأكثر من عشر سنوات والله عز وجل رزقنا بولدين يوسف ويحيى. المهم مرة صار هزة أرضية عنيفة شبيهة بالزلزال وانهدم بيتنا وافترقنا انا وزوجتي واولادي وبعد هالحادثة ضليت سنتين ادور عليهم بكل الامكنة المحتمل وجودهم فيها بالاقسام وغيرها حتى بالاخير استسلمت وفقدت الامل رجعت على بلدي وتعرفت بعد فترة من الزمن على بنت هي حرفيا اجمل قدر كتبه لي ربي حاربت كل الظروف انا وهي عشان نكون لبعض وبالاخير خطبتها وتزوجنا وحاليا عندي منها بنت وهم احلى شي بحياتي وسعيد معها وبحبها لأبعد حد. مرت فترة وتفاجأت ان زوجتي الاولى ما ماتت!! واولادي كمان عايشين بس خلص فات الاوان لاني كنت نسيتهم وشلتهم من حياتي. بعد ما تزوجت زوجتي الثانية نسيت حتى نفسي. المهم المصيبة اني خبيت على زوجتي اني كنت متزوج قبلها لانها غيورة جدا وماكانت راح توافق تتزوجني لو عرفت اني لمست حدا قبلها! وبنفس الوقت مرتي الاولى بتواصل معها ومحتار كيف بدي اجيبها عندي عالبلد اللي عايش فيه حاليا. كل مرة بدور على عذر مختلف، زوجتي الاولى تدري اني تزوجت بعدها لكن زوجتي الثانية ما تدري اني كنت متزوج فحاليا محتار جدا كيف بدي اجيب زوجتي الاولى. مستحيل اخليها عشان اولادي صارلي سنين مو شايفهم، وكيف اصارح زوجتي الثانية اللي هي روحي اللي جواتي اني كنت متزوج قبلها؟ والله بتموت وتروح فيها .. شوروا علي الله يجزيكم الخير".

هذا ما يحدث معنا عندما نبدأ علاقاتنا بالكذب وإخفاء الحقائق؛ نتورط حتى الغرق، وتمسي مشكلتنا لا حل لها سوى قول الحقيقة حتى لو بعد عشرين عاماً! 

لم يتعاطف جمهور حلوها مع صاحب المشكلة في مئات التعليقات التي وصلت على الموقع وشبكات التواصل الاجتماعي، بل لاموه على حياته التي بنيت على أساس كاذب، ولاموه أيضاً على قلقه الزائد على الزوجة الثانية مقابل عدم اكتراثه بما فيه الكفاية بالزوجة الأولى التي فُقدت في الزلزال وعادت بعد معاناة! وقد اتهمه البعض بالكذب واختلاق تفاصيل غير حقيقية للقصة لكي يجد مخرجاً أمام زوجته الثانية التي أخفى عنها زواجه الأول، ومن هذه التعليقات:

"والله الكذب احباله قصيرة. كيف تتزوج امراة وتخفي عنها ماضيك؟ الزوجة الاولى هي التي يجب ان تراعي مشاعرها. لانها هي المظلومة والمتخلى عنها".

"سامحني على ما ساقول، ولكن قصتك لا تدخل العقل!! كيف نسيت اسرتك (التي عشت معها 10 سنوات) خلال عامين فقط؟ افهم انك قد تنسى زوجتك (ربما لم تكن تحبها او انك من النوع الذي يعدد)، لكن ان تنسى ابناءك؟ ومع انك لم تكن متأكدا من موتهم من "الهزة التي تشبه الزلزال" (وفي اليابان).. فقد تزوجت واحببت وعشقت وانجبت ونسيت الماضي.. يا اخي فيك خلل، هذا فضلا عن خداعك الثانية .. ارجو ان تخبرنا الحقيقة كاملة".

"يبدو انك رجل مخادع مع احترامي لك اولآ انتو اثناء الحادثه ماسار لكم شي كيف فارقت زوجتك واولادك كيف جعلتهم يضيعو منك؟ الضاهر انك فركت لانك لا تريد العيش معهم والان برضه خائف يفضحوك عند زوجتك الجديدة وتبحث عن حل يفيدك بابعادهم عنك! يارجال خاف الله هاذي زوجتك واولادك استقبلهم وصارح زوجتك الثانيه صحيح تزعل انك خدعتها لكن لن يطول زعلها لانها ام الان دام انجبت وسوف ترضى بالامر الواقع"!

"من الواضح أن كلامك كله كدب لانه ببساطة قبل ما تتزوج الثانية كنت حتكيلها ظروفك السابقة كلها واعتقد ان موضوع الزلزال بتاعك كدب وانك عايز تألف كدبة عشان تجيب زوجتك الأولى وأولادك يعيشوا معاك وقلت ممكن زوجتى التانية تقرا الحدوتة العلية دى وتصدقها"!

أخصائية حلوها النفسية الدكتورة سراء الأنصاري حاولت أن تضع رأيها الشخصي جانباً وتكون موضوعية ومهنية في طرحها وتجد حل لصاحب المشكلة، فجاءت إجابتها كالتالي:

"لا يمكن ان تنكر العشرة أو تنكر أولادك والا لن تكون نفس الرجل في نظرها وستخسر الاثنتين. حاول أن تفهمها تدريجيا أن الحياة فيها مفارقات. تحدث لها عن قصص مشابهة وحاول أن تبرمج عقلها أن الأمور ممكن أن تكون غريبة وغير متوقعة، وبعدها أعلمها أنك أخفيت عنها لأنك فقدت الأمل، فلماذا تؤلمها وتخبرها بما يؤذيها. ولكن الآن، لأنه استجد أمر فيجب أن تخبرها. طبعا هذا بعد تهيئها نفسيا. ومع ذلك أنت تعتذر منها وتطلب السماح أنك لم تخبرها وتعترف أنك أخطات لأنك لم تخبرها فهذا يمتص جزء من الغضب. ستغضب في البداية وتتألم ولكن استمر في إرضائها وإظهار حبك حتى تستقر نفسيتها وهذا يحتاج وقتا. تحمل كل شيء وتحمل بعض الخسارات فهذا امتحان رباني لإثبات إنسانيتك ورجولتك، والأمر ليس بيدك لعمل الصح فلا تكن انتهازيا".

ماذا عنك صديقتنا؟! هل صدقت تفاصيل قصة صديق حلوها؟ أم تؤيدين من اتهموه بتزييف الحقائق للهرب من القصة الحقيقية التي لم يخبرنا عنها؟! هل تعاطفت معه أم مع زوجته الأولى أم الثانية؟ من أكثر من ظُلم في هذه القصة؟ وما هو الحل المثالي برأيك؟ شاركينا تعليقاتك على رابط السؤال على حلّوها "كيف أصارح زوجتي بأني كنت متزوجا قبلها؟".
 

ذات علاقة