خسارة دهون الجسم عن طريق تجميدها، هي تقنية جديدة في عالم الطب، حيث يقوم الجسم بتعريض الدهون لدرجة حرارة منخفضة تصل إلى 15 درجة مئوية، فتساهم درجة الحرارة المنخفضة على تكسير الدهون، ثم يطردها الجسم بشكل طبيعي.
في هذا المقال سنتعرف عن التقنية الجديدة، وما هو جهاز تكسير الدهون بالتبريد، وما مميزاته، وما موانع استخدامه.


الأسئلة ذات علاقة


ما هي تقنية تجميد الدهون؟

وفقا لموقع "DRWEIL" فإن عملية تجميد الدهون (Cryolipolysis)، هي تقنية جديدة للقضاء على الدهون المستعصية بأمان وفعالية دون تدخل جراحي أو تخدير أو مسكنات، الأمر الذي لا يشكل عبئاً عليكِ، حيث ستعود على الفور إلى عملك وممارسة أنشطتك اليومية.
فيقوم الطبيب المختص بتعريض الأماكن التي يتركز بها الدهون في جسدك إلى درجة حرارة منخفضة جدا تصل إلى 15درجة مئوية أو أقل، حيث يتم تفتيت الدهون بطريقة طبيعية، ثم يطردها الجسم بعد ذلك مع الحفاظ على الجلد، فيقوم جهاز تكسير الدهون باختيار وانتقاء الدهون الموجودة في المنطقة فقط، ولا يتعرض إلى الجلد بتاتا، وتظهر نتائجها بعد 4 شهور من إجرائها.


هل تعتبر تقنية تجميد الدهون بديلاً للحمية؟

تجميد الدهون ليست بديلاً عن الرياضة والحمية الغذائية 
الأهم من كل ذلك بأنه بعد استخدام التقنية، لا يجب التوقف عن ممارسة الرياضة أو تناول صحي، فعملية تجميد الدهون يتبعها نظام غذائي يجب أن يتبعه المرء طوال عمره وتحت استشارة الطبيب، فهي ليس بديلاً عن برامج إنقاص الوزن، فمثلا إن كنت تعاني من سمنة مفرطة، يقوم الطبيب بمحاولة تخلصك منها بالأنظمة الصحية وبالتمارين الرياضية، ولكن إن فشل الأمر، فإنه يقوم بإرشادك لاستخدام أي من التقنيات الحديثة لمساعدتك في التخلص من الدهون، ومنها تقنية "التجميد" هذه.
 

هل عملية تجميد الدهون آمنة؟

وفقا لموقع "MAYO CLINI" فإن معظم الدراسات التي تمت منذ ظهور هذه التقنية، تفيد أن عملية تجميد الدهون آمنه تمامًا على جسد الإنسان، وتعتبر واحدة من أروع الاكتشافات العليمة حتى الآن، لأنها تفقدك الوزن بدون أي ألم أو أثار جانبية، وهي التقنية الوحيدة لإنقاص الوزن التي حصلت على موافقة هيئة الغذاء والدواء.
السن المناسب لعملية تجميد الدهون وعدد الجلسات
ولكن لا يمكن استخدام هذه التقنية تحت سن الـ 18عام، حيث تعتبر في هذه الحالة غير آمنة لهم تماماً، ويختلف عدد الجلسات بوزن الجسم، حيث يحتاج الجسم الواحد من 4 إلى 6 أسابيع حتى يتم تكسير الدهون بواسطة التبريد، وأكثر من 10 جلسات.
 

خطوات عملية تجميد الدهون

كيف يتم إجراء تجميد الدهون؟

يقوم الطبيب أولاً بتحديد المكان المراد تكسير دهون، ثم يضع على هذه المنطقة نوع معين من الجيل البارد، وبعد ذلك مناديل ورقية سميكة كنوع من حماية الجلد، ثم يقوم بوضع جهاز تكسير الدهون بالتبريد على هذه المنطقة مع تحريكه يميناً ويساراً، وتنخفض درجة الحرارة بداية من 15 درجة مئوية إلى -9 درجة مئوية.
 

مميزات عملية تجميد الدهون

1-من مميزات عملية تجميد الدهون، أنها عملية ناجحة ونتائجها مضمونة جدا، حيث أثبتت الدراسات فعاليتها، وبلغت نسبة نجاها 9 أشخاص من كل 10 قاموا بها.
2- لا تحتاج إلى ترك عملك وحياتك من أجلها، فبمجرد انتهائك من الجلسات تستطيع العودة مجدداً إلى حياتك الطبيعية.
3-ليس لها تأثير  جانبي على الجلد ولا تقوم بإظهار الترهلات أو الخطوط البيضاء المصاحبة لنقص الوزن.
4-الميزة الأكبر فيها أنها غير جراحية مثل "تكميم المعدة" أو غيرها، فهي عملية طبيعية للغاية لا تحتاج حتى استخدام مخدر، أو مسكنات، ولا تشعر بأي ألم، وتظهر نتائجه بعد شهر من العلاج.
 

عيوب عملية تجميد الدهون

1-تعتبر عملية تجميد الدهون مُكلفة للغاية، حيث يصل سعر الجلسة الواحدة في الولايات المتحدة، من 750 إلى 1500 دولار في الولايات المتحدة الأمريكية، وتحتاج في  المملكة المتحدة حوالي 750 جنيهاً استرلينياً لكل منطقة يتم علاجها وذلك طبقا لـ "ويكبيديا".
2-يشعر المرء بتجميد المنطقة الموضوع عليها الجهاز، وهذا أمر صعب للغاية تشعر وكأنك جسمك مجمد.
3- قد يحمر جلدك بعد الجلسة ويحتاج ليزول مدة من أسبوع إلى اثنين، وقد يصل إلى تنميل وعدم القدرة على تحريك المنطقة التي تم تجميدها لمدة شهرين.
4-العيب الأكبر بها هو احتمالية عودة الدهون إلى المنطقة مرة أخرى إن لم يتبع المرء نظاماً غذائياً، أو عدم ممارسته للرياضة.
 

موانع استخدام عملية تجميد الدهون؟

عملية تجميد الدهون ليست مناسبة لكل الحالات وكل الأعمار، فمثلا لا تستخدم تحت سن الـ 18 عام، ولا يمكن استخدامها للسيدات الحوامل، لأنها من الممكن أن تؤثر على الجنين، وكذلك لا تستخدم في بعض الحالات المرضية مثل الفتق السري، أو أن الشخص قد قام بعملية جراحية في هذه المنطقة من قبل، أو أمراض مثل التهاب الكبد الوبائي، وتليف الكبد، لأن هذه الأمراض تكون مصاحبة لزيادة الوزن، ولا يمكن استخدامها في حالة حساسية البرد أو اضطرابات الأوعية الدموية.


خلاصة القول إن عملية تجميد الدهون، آمنه للغاية، وتعتبر من أبرز الاكتشافات العلمية في العصر الحديث، ولكن تذكر أنها مجرد وسيلة لإنقاص الوزن، ولابد أن تتبع معها  التمارين الرياضية والطعام الصحي، لتصل للوزن لمثالي الذي تحلم به.