يقال أن الأصدقاء هم عائلتك التي تختارها بنفسك، لكن هذا الاختيار يرمي على عاتقك مسؤولية إضافية، فإن لم تكن متوافقاً مع أخوتك أو أبناء عمومتك فهم أمر واقع مفروض عليك، أما الأصدقاء فاختيارهم يجب أن يكون مبنياً أصلاً على قدر معقول من التوافق والمودة، وأنت وحدك من يتحمل مسؤولية اختيار الأصدقاء المناسبين.
في هذه المادة؛ نحاول أن نحدد خمسة أنواع من الأصدقاء جميعنا يرغب أن يكون صديقاً لهم، كما نحاول أن نقدم بعض الاقتراحات والنصائح لاختيار الأصدقاء المناسبين وتكوين صداقات ناجحة.
 


الصديق الصريح
عندما ننحرف عن المسار ونفقد السيطرة لا نحتاج لمن يطبطب علينا أو يثني علينا، إنما نحتاج للصديق الصريح وإن كانت صراحته مؤلمة، ذلك الصديق الذي سيقول لك أنك مخطئ عندما تكون مخطئاً، الذي لن يخجل من انتقادك انتقاداً لاذعاً لأنه فعلاً يخاف عليك إلى درجة تمنعه من النفاق والتملق.
هذا الصديق الذي سيسعى لتطوير أدائك دائماً من خلال صراحته، سيقول لك أن القصيدة أو القصة التي كتبتها دون المستوى المطلوب، سيخبرك أن تصرفك مع صديق مشترك لم يكن حكيماً وأن الاعتذار واجب عليك.
وهو نفسه الذي ستثق بثنائه ومديحه عندما يعطيك تعليقات إيجابية، فهو لن يقول إلا ما يشعر به حقاً ولن يضللك يوماً، وهو الصديق الذي سيساعدك على اتخاذ قرارات صائبة غالباً.
ومن مميزات الصديق الصريح أيضاً أنه لن يغتابك ولن يلبس قناعاً، فهو يمتلك الجرأة والشجاعة على الانتقاد المباشر، لن تخشى مع الصديق الصريح جلسات النميمة التي تدمر علاقات الصداقة، وسيدافع عنك دائماً عندما تكون على حق.

الصديق المستشار
عادة ما يمتلك الصديق المستشار تجارب وخبرات أكثر منك، ربما يكون أيضاً أكثر ثقافة منك، وهو من ستلجأ إليه غالباً عندما تكون في حيرة من أمرك.
قد لا يكون الصديق المستشار الصديق المثالي للرحلات والمشاوير، وقد لا يكون الشخص المناسب أيضاً للأحاديث السطحية التي يرغب معظمنا بتبادلها بين فينة وأخرى، لكنه بكل تأكيد الشخص المناسب لإعطاء النصائح.
هو الذي سيساعدك على حسم خلافاتك العاطفية، وهو الذي سيخبرك عن الوقت المناسب للبحث عن عمل جديد والاستقالة من عملك الحالي، هو من سيقدم لك كتاباً تقرأه ولا تنساه، وسيقول لك جملاً تعلق في ذهنك إلى الأبد.

الصديق المضحي
عندما تجد نفسك مفلساً فيقسم ما في جيبه بينكما، وعندما يجد فرصة مميزة لشخص واحد فيدفعك إليها، وعندما يتنازل عن مقعده في الحافلة من أجلك، وعندما يقبل أن يكذب ويظهر بصورة سيئة لينقذك من موقف محرج؛ هذا هو الصديق المضحي.
بصراحة بعضنا لا يرغب أن  يتعامل مع صديق يبالغ في التضحيات، لكننا جميعاً سنكون ممتنين للصديق المضحي، ذلك الصديق الذي يهتم بسعادتنا أكثر من سعادته، والذي قد يضحي بأشياء كان يطمح لها لأننا نرغب بها!.

الصديق المتفهم
سوء التفاهم هو سيد الموقف في خلافات الأصدقاء، فعندما تكون غاضباً لن ترى الأمور على حقيقتها، وعندما تكون الظروف قاسية قد تضطر للقيام بأفعال غير ملائمة، الصديق المتفهم هو ذلك الذي يبحث لك عن عذر.
إذا كذبت عليه يفكر بالأسباب التي دفعتك إلى ذلك، سيعذرك إن وجد سبباً حقيقياً، وإن انقطعت عنه لفترة طويلة سيحاول أن يتأكد أنك بخير، وسيتفهَّم ظروفك، كذلك إن طلب منك خدمة ما أو مساعدة ولم يجدك حاضراً سيجد لك عذراً أو سيبحث على الأقل.
المشكلة الوحيدة التي قد تواجهها مع الصديق المتفهم أنه سيميل أحياناً إلى لعب دور الضحية، خاصة عندما يشعر أنك أقل تفهماً منه، أو عندما تستنفذ الأعذار.
وعادة ما يكون الصديق المتفهم من الأصدقاء القدامى الذين يعرفونك أكثر من نفسك، وتجمعك به علاقة متينة تجعله مترفعاً عن الهفوات.

الصديق الشجاع
أحياناً نغرق في منطقة الراحة، نخشى الخوض في تجارب جديدة، ونقف عالقين بين الخيارات دون أن نتمكن من اتخاذ القرار، في هذه اللحظة سنحتاج إلى الصديق الشجاع المغامر الذي سيدفعنا إلى التجربة.
هذا الصديق ينظر إلى الأمور ببساطة ويندفع بسلاسة إلى التجارب الجديدة، ستتعلم منه أن الفرصة لا تنتظر كثيراً، ستتعلم منه متى تخوض المغامرات وكيف تواجه مخاوفك التي قد تكون وهمية، لكن يجب أن تميز دائماً بين الشجاعة والتهور.

الصديق الحقيقي
تخيل صديقاً يفهمك، يثق بك ويلتمس لك عذراً، يتطلع دائماً إلى تقديم المساعدة، تجده مستعداً لخوض المغامرة معك بل يدفعك إلى خوض التجارب الجديدة، صديقاً يمتلك قدراً من الحكمة والمعرفة تجعله ناصحاً مميزاً، وناقداً بارعاً، صديقاً يمكنك الاعتماد عليه في كل لحظة، ويمكنك الوثوق به دائماً، نتمنى أن تجد هذا الصديق.

نصائح مهمة لاختيار الأصدقاء المناسبين
لكل منا مذهبه في الصداقة، وذلك أن الخبرة في اختيار الأصدقاء والتعامل معهم مبنية على التجربة المتراكمة، لكن هذا لا ينفي أن هناك بعض الأمور التي يمكن النظر إليها في سبيل إيجاد الصديق المثالي:
1- اتبع حدسك عندما تدخل مكاناً جديداً، فغالباً ما يخبرك حدسك بمن سيكون صديقك الجديد الأفضل.
2- لا تخلق عداوات مع أحد، لأنك ستخسر فرصاً كثيرة للتعرف على أصدقاء حقيقيين.
3- فكر كيف تكون أنت صديقاً جيداً قبل أن تطلب من أصدقائك أن يكونوا أصدقاءً مثاليين.
4- كن صريحاً ولا تترك مجالاً لتراكم الضغينة، فالصداقة المبنية على النفاق لا تدوم، والضغينة في قلوب الأصدقاء فتنة نائمة.
5- كن واضحاً من البداية، فلا أحد يرغب بصداقة شخص كاذب أو متصنع.
6- لا تبحث عن الكمال في الصداقة، بل ابحث عن التكامل.
7- عندما تجد صديقك حاول أن تحافظ عليه، لأن الصديق الحقيقي فرصة لا يجدر بك أن تضيعها.
 

ذات علاقة