إن أفضل أحوال الاستقالة من العمل هي عندما تترك عملك لأجل عمل أفضل ينتظرك، عندها كل ما عليك فعله هو الاستمتاع بإجازة قصيرة قبل الانتقال إلى عملك الجديد، لكن ماذا عن الاستقالة المفاجئة أو دون وجود بديل، وماذا عن الاستقالة تحت الضغط أو ترك العمل في ظروف استثنائية أو حتى الطرد التعسفي من العمل.
في هذا المقال نتحدث أكثر عن حالات وطرق تقديم الاستقالة وترك العمل، ونقدم لكم مجموعة من الاقتراحات والنصائح للبحث عن عمل بعد الاستقالة، وكيفية تجاوز آثار الاستقالة المادية والمعنوية، إضافة إلى آراء الخبراء في موقع حلوها حول الاستقالة وترك العمل وما يجب التفكير فيه عند الاستقالة.
 


ذات صلة


تقديم الاستقالة من العمل

إذا كنت تقرأ هذا المقال وأنت مستقيل ستفيدك هذه الفقرة بتحديد الأخطاء التي وقعت بها عند تقديم استقالتك وسنتحدث في الفقرات القادمة عمّا بعد الاستقالة، أما إذا كانت ما تزال تفكر بتقديم الاستقالة فلا بد أن تقرأ السطور التالية بالتمعن اللازم لتتجنب الوقوع بالأخطاء الشائعة عند الاستقالة.
 تقول الخبيرة في موقع حلوها الدكتورة سناء عبده عن كيفية اتخاذ قرار الاستقالة في حال وجود عمل بديل:
"يجب أولاً وضع إيجابيات وسلبيات كل من العملين، وليس فقط الراتب بل وساعات الدوام والحوافز والأمان الوظيفي والمكافآت والتأمين الصحي واحتمالية استخراج قرض سكن أو متابعة تعليم عالي، وقرب المكان من بيتك وسهولة المواصلات وطول فترة الإجازات واحتمالات الغياب وكل هذه الأمور..."

أما في حالة الاستقالة تحت الضغط أو الرغبة في ترك العمل دون وجود عمل بديل فعليك أن تفكر بالنقاط التالية:

1- حدد أسباب الاستقالة: بالدرجة الأولى  يجب أن تقوم بإعادة التفكير جيداً بالأسباب التي تدفعك للاستقالة، وأن تقوم بالمقارنة بين نتائج الاستمرار في عملك الحالي أو الاستقالة منه والانتقال إلى عمل آخر.
لنقل مثلاً أن سبب الاستقالة هو تعرضك للإهانة أو التنمر في مكان العمل، في هذه الحالة ستكون لديك خيارات أخرى كإتقان بعض مهارات التعامل مع الآخرين ورسم الحدود الشخصية، ويجب أن تفكر إن كانت الاستقالة ستؤثر على حياتك المادية والمعنوية أكثر من التنمر والإساءة التي تتعرض لها، شخصياً قدمت استقالتي بشكل مفاجئ من وظيفتين بسبب إساءة المعاملة، ولست نادماً على الرغم من الظروف الصعبة التي مرت بها أسرتنا بعد الاستقالة.

2- كن خبيراً قانونياً عندما يتعلق الأمر بالاستقالة: أعتقد أن النصيحة الذهبية التي يجب أن يعتمدها كل من يفكر بالاستقالة سواء من القطاع الحكومي أو القطاع الخاص الملتزم بالتعاقد القانوني، أن يكون الموظف خبيراً قانونياً لنفسه، وليس من الصعب قراءة قانون العمل وفهمه ومعرفة الحقوق والواجبات في حالات الاستقالة أو ترك العمل أو الطرد.

3- اترك أثراً طيباً: مهما كانت الخلافات بينك وبين زملاء العمل عميقة، ومهما كانت علاقتك بالإدارة سيئة، حاول أن تترك أثراً طيباً عند الاستقالة، ذلك ليس فقط لتكون أنت مرتاحاً ولكن أيضاً لتحافظ على سمعتك في مجال عملك[1].

4- لمعلومات أكثر عن كيفية كتابة الاستقالة وأسباب الاستقالة وترك العمل وطرق التفاوض مع الإدارة حول الاستقالة والتراجع عنها يمكنكم الدخول إلى هذا الرابط، وسننتقل وإياكم إلى صلب الموضوع وهو ما بعد الاستقالة.
 

ذات علاقة


ماذا أفعل بعد الاستقالة من العمل؟

تختلف الظروف من شخص لآخر بعد الاستقالة من العمل، بعضنا يمتلك مدخرات مالية تعينه على فترة البطالة، وبعضنا يستقيل من عمله وهو بالكاد قادر على الصمود لأيام قليلة دون عمل جديد، ومن جهة أخرى البعض يعتبر الاستقالة بداية مرحلة جديدة، فيما يقع آخرون تحت وطأة الضغط النفسي لترك العمل والبطالة.
ومهما كانت الظروف عند ترك العمل لا بد من التفكير ببعض الإجراءات والخطوات المفيدة للجميع، وسنقسمها لثلاث مراحل، الأولى هي إدارة الحالة النفسية والمعنوية بعد الاستقالة، والثانية إدارة فترة البطالة، وأخيراً الانطلاق مجدداً إلى سوق العمل.
 

إدارة الحالة النفسية بعد ترك العمل

تؤثر التغيرات الجذرية التي تدخل على الحياة بشكل مباشرة على الصحة النفسية[2]، حيث يعاني معظم من يتركون أعمالهم دون وجود بدائل حاضرة من الضغط والإجهاد العصبي، وقد تتطور هذه الضغوطات إلى حالات متقدمة من الاكتئاب والتوتر المزمن، لذلك من المهم جداً الاهتمام بالصحة النفسية بعد الاستقالة وترك العمل، وهناك بعض النصائح المهمة بهذا الخصوص:

1- قيّم المرحلة المقبلة بشكل موضوعي: الشعور المفاجئ بعدم الأمان نتيجة التوقف عن العمل قد يكون العامل الأكبر من عوامل الضغط النفسي، لذلك يعتبر التقييم الجيد للمرحلة المقبلة جزءاً لا يتجزأ من تخفيف الضغط.

2- انسى عملك السابق: أعرف صديقاً ظل يحدثني عن عمله السابق وأسباب استقالته والمواقف المختلفة التي تعرض لها في وظيفته السابقة أكثر من شهرين بعد الاستقالة، هذا لم يكن فقط مضيعة لوقته ووقتي، بل أيضاً عاملاً خطيراً من عوامل الحفاظ على الضغط والتوتر في أعلى مستوياته.
مهما كان سبب تركك لعملك السابق، لا تسمح له أن يسيطر على حياتك الحالية والمستقبلية، ضع نقطة في نهاية السطر وابدأ من جديد.

3- خذ استراحة إن استطعت: حسب قدراتك المالية والتي تحدد نوعية وفترة الاستراحة، لكن من الضروري أن تنعم ببعض الوقت الهادئ، وأفضل ما يمكن فعله هو الذهاب في نزهة منخفضة التكاليف في أماكن ذات طبيعة جميلة.

4- اطلب الاستشارة من متخصص: إذا كنت تعتقد أن ترك العمل والاستقالة يؤثر على صحتك النفسية بشكل كبير ولا تستطيع إدارة هذه الأزمة على الصعيد المعنوي بشكل ذاتي، يجب أن تطلب الاستشارة من متخصص، ويمكنك في أي وقت طرح استفسارك أو مشكلتك على خبراء ومجتمع حلوها عبر هذا الرابط، أو الحصول على استشارة خاصة عبر خدمة ألو حلوها.
 

إدارة فترة البطالة بعد الاستقالة

معظم المستقيلين دون بدائل سيواجهون ظروفاً مادية صعبة نتيجة الانفاق دون وجود دخل، وسيكون لإدارة هذه المرحلة أثر كبير في نوعية الفرص المتاحة أمامنا، فكلما كانت إدارتنا حكيمة لفترة البطالة كلما تمكنا من البحث عن فرصة عمل جديدة أفضل دون أن نقدم تنازلات كبيرة تحت وطأة الضغوط المادية، ولإدارة فترة البطالة يجب أن نفكر:
1- تأكد من وضع ميزانية جديدة: حتى إن كنت ميسوراً وكان لديك بعض المدخرات والأصول أو حتى بعض مصادر الدخل الإضافية غير العمل الرئيسي؛ لا بد أن تقوم بوضع ميزانية جديدة خاصة بفترة البطالة، هذه الميزانية المؤقتة تهدف إلى استغلال أمثل للموارد والمدخرات بحيث تكفي بالحد الأدنى لأطول فترة ممكنة، وتسمح لك بتحقيق الاكتفاء ريثما تجد فرصة العمل المناسبة.

2- استغل وقت الفراغ: من الأخطاء الشائعة في فترة البطالة هي هدر هذا الوقت بانتظار ردود الشركات على طلبات التوظيف، والأكثر فاعلية استغلال وقت الفراغ في فترة البطالة بالحصول على خبرات جديدة مرتبطة بسوق العمل أو حتى مرتبطة بالتنمية الذاتية.

3- فكر بالأعمال الحرة: حتى إن لم تكن من هواة العمل الحر  يجب أن تفكر باستغلال فرص العمل الحر والعمل بالقطعة خلال فترة البطالة ولو بصفة مؤقتة، ذلك لن يساعدك فقط على زيادة الدخل في فترة الانقطاع عن العمل، وإنما سيقدم لك فرص جديدة وغير متوقعة في تطوير مهاراتك وربما يكون مدخلاً لإيجاد وظيفة.

4- فكر بالعمل الخاص: فكرة إنشاء عمل خاص من الأفكار التي تراودنا جميعاً، وسيكون الوقت الأفضل للتخطيط لمشروعك الخاص هو فترة البطالة.
 

نصائح البحث عن عمل جديد

في سياق متصل تتفاعل إدارة النواحي المختلفة بعد الاستقالة معاً بشكل ديناميكي، ولا يقل الاهتمام بالحالة النفسية والمزاج الجيد وإدارة المصروفات أهمية عن البحث عن وظيفة جديدة، وفيما ينصح خبراء التوظيف والموارد البشرية بضرورة إيجاد العمل قبل تقديم الاستقالة، لكننا جميعاً معرضون لفترة من البطالة بعد ترك العمل.
تقول الخبيرة في موقع حلوها الدكتورة سناء عبده في إجابتها عن سؤال إحدى صديقات الموقع حول البحث عن العمل: "بالدرجة الأولى يجب إعداد سيرة ذاتية احترافية، ثم البحث عن جميع المؤسسات أو الشركات التي يمكن أن تقدم وظيفة محتملة في محيط 20كم، وتقديم السيرة الذاتية لها مع وضع جدول متابعة للاتصال بهذه الشركات والاستفسار منهم عن النتائج".

في عالمنا اليوم أصبح الانترنت الخيار الأول والأهم لمعظم الباحثين عن عمل، ففي كل دولة مجموعة من المواقع الالكترونية أو الصفحات المحلية على مواقع التواصل الاجتماعية والمتخصصة بتقديم فرص عمل للباحثين، كما أن هناك مواقع عالمية متخصصة بعالم الوظائف على غرار لينكد إنLinkedIn ، فالبحث عن عمل عبر الانترنت من الخيارات التي لا يجب تجاهلها مهما كانت المهنة.
لكن على الرغم من أهمية الطرق التقليدية في البحث عن فرص عمل متاحة مثل تصفح مواقع التوظيف وتقديم السيرة الذاتية لمجموعة كبيرة من الشركات والمؤسسات، تشير مسوح التوظيف أن النسبة الأكبر من الموظفين يصلون إلى مواقعهم عبر العلاقات الشخصية، بهذا الخصوص راجع مقالنا عن الكذب في السيرة الذاتية والذي ناقشنا من خلاله بالتفصيل قيمة السيرة الذاتية مقارنة بالعلاقات العامة.

إذاً... لتبحث  عن عمل جديد بعد الاستقالة يجب أن تفكر بالخطوات التالية:
- قم بإنعاش ذاكرتك وفكر بالأشخاص القادرين على تقديم المعونة، وتذكر أن العلاقات العامة هي الجزء الأهم في البحث عن عمل جديد.
- حدِّث حسابك على لينكد إن في حال كان لديك حساب، أو قم بإنشاء حساب احترافي لتسهيل التواصل مع جهات عرض التوظيف.
- قم بكتابة سيرة ذاتية احترافية، واستعن بخبرات أشخاص آخرين لإنشاء سيرة ذاتية مميزة.
- اطلب العمل، وابحث عمَّن يطلب موظفاً، وبأي طريقة متاحة.
- طور من مهاراتك المتعلقة بالتوظيف مثل تجاوز مقابلات العمل بنجاح، والاستعداد للتفاوض على الراتب والمهام وغيرها من المهارات التي ستساعدك على الوصول إلى  فرصة جيدة.
- لا تيأس، فمحاولات الحصول على وظيفة جديدة لا يجب أن تتوقف ما دمت عاطلاً عن العمل.

أخيراً... من تجربة شخصية مع الاستقالة المفاجئة من العمل أعتقد أن كل من يعمل بتعاقد خاص أو دون تعاقد أو في عمل حر مع مؤسسة أو شركة يجب عليه تنظيم مدخراته بحيث يكون مستعداً لمواجهة الاحتمالات المفاجئة، ففي أول مرة تركت فيها عملي لم أستطع الانتظار طويلاً قبل الالتحاق بوظيفة أسوأ من التي قبلها لأسباب مالية، لذلك أنصح بالتفكير جيداً بكيفية تنظيم الفترة التي تفصل بين ترك العمل وإيجاد وظيفة جديدة.
 

المراجع والمصادر

[1] مقال Alisom Doyle "ما الذي سيحصل بعد تقديم الاستقالة من العمل" منشور في thebalancecareers.com، تمت مراجعته في 13/9/2019.
[2] مقال Laurie Brenner "كيف تبدأ من جديد بعد الاستقالة من العمل" منشور في work.chron.com، تمت مراجعته في 13/9/2019.
- قسم السعادة في العمل/ الأسئلة والأجوبة في موقع حلوها.