نحن الذين نخلق تجربة للتواصل مع شخص معين بطريقة تجعلنا نشعر بالإرهاق عاطفياً أو جسدياً، فلدينا جميعاً أصدقاء أو زملاء أو أفراد عائلة؛ يمتلكون قدرة رائعة على إلقاء ظلال قاتمة على أي لحظة نشاركها معهم، لسبب ما لا يمكننا أو لا نرغب في الابتعاد عنهم في حياتنا، فنحن حتى ندرك "السلبية" الدائمة مع ذلك فإننا غالباً ما نوفر لهم الضوء الأخضر لاستنزاف احتياطاتنا من الطاقة!.. إنهم يحبون إلقاء اللوم.. يختارون الألم على الفرح، على الرغم من أنهم يميلون إلى الاعتقاد بأن شخص ما أو شيء ما جعلهم غير سعداء، إنهم يفضلون رؤية ما لا يعمل بدلاً مما يعمل على ما يرام، قد يسحقون أحلامك ويقتلون آمالك.. إنهم يجدون مشكلة لكل حلّ!


الأسئلة ذات علاقة


التعامل مع السلبيين

طرق التعامل مع الأشخاص السلبيين
إذن كيف يمكنك التعامل بشكل مناسب مع هؤلاء الأشخاص مع احترام إنسانيتهم؟ بالتأكيد الأمر ليس سهلاً، لأنه بوجود السلبية لن تستطع فعل أي شيء أكثر من أن تشهد فورة عاطفية من الإحباط والاستياء، فالمشكلة هي أنه من خلال الانخراط في سلوكهم، فأنت تقوم ببساطة بإرضاء دوافعهم.

- لا تأخذ الأمور شخصياً: إن قول "عدم أخذ الأمور شخصياً" أسهل بكثير من الفعل! وبعض الناس السلبيين في بعض الأحيان؛ يركزون كل السلوك اللاذع عليك، المشكلة في أخذ الأشياء شخصياً مع شخص سلبي، هي أنها لا تؤدي إلى أي مكان، والنتيجة الوحيدة الممكنة هي "النصر" لهم، حيث تمكنوا من ربطك.

- لا ترشد سلوكهم: كثير من الناس لا يحبون الشجار، ويتجنبون الجدال والصراع، على هذا النحو فإن الأشخاص الذين يتلقون السلوك السلبي سيحاولون إيجاد السبب لدى الشخص السلبي، ومن المهم أن تتذكر أن العديد من الأشخاص السلبيين لا يريدون التفكير بهذه الطريقة، أي أن تبرر سلبيتهم، قد يحتاجون إلى أذن تصغي إليهم من وقت لآخر، لكنهم على الأرجح سيجعلون هذا الدافع يبدو وكأنه إيجابي.

- دعهم يسمعونك: ليس كل شخص سلبي يتصرف سلبياً بشكل متعمد، لأي سبب من الأسباب.. واعتمد ببساطة عقلية سلبية، مع ذلك عندما يبرز السلوك السلبي بشكل متكرر فقد حان الوقت لإسماعه صوتك، في بعض الأحيان يتصرف سلبياً بدون تفكير، بالنتيجة سيعتبر صراحتك شيء لا يجب التغاضي عنه.

- كن رحيماً: كما ذكرنا ليس كل من يتصرف بشكل سلبي ينوي القيام بذلك، عندما ننسب أعمالهم السلبية بوعي إلى ظروف محتملة (مشاكل شخصية، الإجهاد المرتبط بالعمل، الظروف المالية.. إلخ)، يكون من السهل رؤية سلوكهم لما هو عليه فعلاً، وإنه مجرد رد فعل يائس واندفاعي.

- ابتعد إذا لزم الأمر: يمكن أن يكون التعرض للسلوك السلبي على أساس متكرر مرهق ذهنياً وجسدياً، عند هذه النقطة من الضروري الابتعاد إن أمكن، لديك حدودك ولا شيء تخجل منه أو تتجاهله.

- ابتسم: في بعض الأحيان يكون انطباع الشخص السلبي عن العالم من حوله طبيعي، يمكن أن يعزى هذا إلى أي شيء، من تجارب الطفولة إلى تجاربه في المنزل أو العمل، قد يكون الفعل البسيط المتمثل في الابتسام والحفاظ على التصرف الإيجابي من قبلك؛ كافياً لتحدي هذه المفاهيم بشكل غير مباشر.

 

- كن ناضجاً: عندما يقدم الشخص السلبي نفسه على أنه تحدٍ أو تهديد لك، فإنه من السهل جداً الانجراف إلى السلوك الطفولي مثل التسرع أو الإهانة، بطريقة ما هذه استجابة طبيعية، حيث لا أحد يقدر أن يشاطر هذا الشخص نظرته السلبية، مع ذلك فإنه يأتي بنتائج عكسية، وقد يستفز لديك عقلية غير ناضجة أحياناً.

- لا تصدر أحكاماً أو افتراضات: الحقيقة هي أننا جميعاً نقوم بهذا وبطرق مختلفة، في بعض الأحيان يتم إعطاء الأشخاص السلبيين زبدة الحديث، على شكل حكم أو افتراض من خلال كل من الإشارات اللفظية وغير اللفظية؛ من المهم أن تمتنع شخصياً عن هذه الإشارات، مهما كانت مغرية، عندما تحاول حل الوضع الذي يطرحه الشخص السلبي أمامك.

- تعيين الحدود الإيجابية: لقد سمعنا مراراً المثل القائل: "التحكم في ما يمكنك التحكم فيه"، إن إنشاء بيئة إيجابية والحفاظ عليها يؤدي غالباً إلى إحدى النتيجتين؛ الأولى أنها تحميك من طاقتهم السلبية، أما الثانية فإنها تساعدهم على التفكير (وربما العمل) بطريقة أكثر إيجابية، وفي كلتا الحالتين تتأثر أنت و / أو الشخص الآخر بشكل إيجابي.

- حافظ على وجهة نظر واقعية: بوصفنا أشخاصاً عطوفين، سنبذل قصارى جهدنا لاستيعاب والتأثير على الآخرين الذين لديهم إطار فكري أكثر تشاؤماً وسلبية، من المهم أن تتذكر أن نظرتك الصحية تساعدك على مساعدة الآخرين، على هذا النحو في حالة انتهاك شخص سلبي لحياتك وطبيعتك المرحة والإيجابية، قد يكون من الضروري إنهاء العلاقة مع هذا الشخص، في حين أن مثل هذه التوصية قد تبدو قاسية، من المهم أن تعرف أن هناك من يحتاج إلى مساعدتك، لا يمكنك (ولا يجب أن تسمح) بالتأثيرات غير المواتية لشخص واحد بالاستحواذ على كامل طاقتك للعطاء.
 

ذات علاقة


الأصدقاء والأقارب السلبيين

كيفية التعامل مع الأشخاص السلبيين المفروضين على حياتك؟
ما الذي يجب عليك فعله عندما تواجه صديقاً سلبياً أو زميلك في العمل أو أحد أفراد عائلتك؟ في البداية تستمع، وتقدم الأذن الرحيمة وتأمل أن تكون سلبيته مجرد مرحلة عابرة، حيث لدى كل شخص يوم سيئ بين الحين والآخر، لكن إذا كنت تتعامل مع شخص متشائم بطبعه، فأنت عرضة لخطر الاستنزاف عاطفياً، حيث يمكن أن تكون السلبية معدية، وإذا لم تتخذ إجراءً لحماية حياتك، فقد تجد مزاجك مصاباً أيضاً، ولا يعد الابتعاد خياراً جيداً، لذلك جرّب هذه الاستراتيجيات البسيطة:

- لا تتفاعل مع سلبيته: لا تسمح لنفسك بأن تصاب بالسأم، ولا تنحدر إلى مستوى طاقته، قم بالحفاظ على مسافة عاطفية.. هذا لا يعني تجاهلهم، ولا يجب عليك محاولة أن تبدو سعيداً للغاية، لأن محاولة إقناع شخص ما بالتوقف عن كونه سلبياً، قد يكون بالنسبة له بمثابة تحدي فقط من أجل إثارة عداءه، ربما يكون هذا الشخص مغلقاً على عقلية سلبية تشكل جزء أساسي من نسيج شخصيته، غالباً ما يكون لدى الأشخاص السلبيين طبيعة متطلبة ويضغطون على المقربين منهم، لأنهم يريدون أن يحبهم الآخرون ويحترمونهم وأن يكونوا موجودين، برغم أن السلبيين غير قادرين على تقديم الدعم العاطفي للآخرين، لذا عليك أن تحد من توقعاتك عند التعامل معهم، واستخدم لغة غير ملتزمة، فاعترف بتعليقاتهم دون الإقرار بما يقولونه، اتفق معهم بقدر ما تستطيع ثم أعد صياغة شكاواهم باستخدام لغة أقل محاكمة، حيث لا يمكنك تغيير شخصيتهم، لكن قد تستطيع تحيّد توقعاتهم السامة.

- أنت لست حلالاً لمشاكلهم: ليس من وظيفتك أن تجعل شخصاً سعيداً، إذا قمت بمحاولة تغيير الشخص بين عشية وضحاها، قد ينتهي بك الأمر إلى الشعور بالغضب! لأن الشخص الوحيد الذي يمكنك التحكم فيه هو أنت، يمكنك (ويجب عليك) أن تظل إيجابياً عند التعامل مع الأشخاص السلبيين، لكن لا تخدع نفسك في التفكير في أنه يمكنك تشجيعهم أو تغيير طريقة تفكيرهم، هناك طريقة سريعة لإزعاج شخص ما في مزاج سيئ؛ أن تقول له "يجب أن تكون سعيداً"، لذلك تخلص من لعب دور المنقذ وتوقف عن تقديم نصيحة غير مرغوب فيها، بدلا من ذلك، قدم له أذن متعاطفة.. وإذا طلب سماع رأيك، قدمه له بلطف وهدوء، في النهاية إن أفضل طريقة لحماية نفسك عاطفياً من شخص سلبي؛ هي أن تكون واثقاً ولا تدع أي شخص سلبي يسبب لك شك في قدراتك أو تقويض لرغبتك في السعي وراء أحلامك.

- امنح نفسك فترة راحة: وضع الحدود هو كيف تعطي لنفسك استراحة من شخص سلبي، أنت بحاجة إلى مساحة حيث يمكنك بتفريغ رأسك بعد التعامل مع شخص يقوم بضغطك عاطفياً، وعلى الرغم من أنك تعيش مع هاتف ذكي موصول بيدك، فلا يلزمك إعادة الرد على كل مكالمة أو نص على الفور، خاصة عندما تشعر بالإحباط أو الانزعاج من شخص سلبي صعب، خذ بعض الوقت لتجميع أفكارك، وحاول الاتصال بهم عندما تكون أكثر هدوء، لذا امنح نفسك الوقت لإعادة شحن طاقتك، كي تكون لديك القدرة على التحمل والصبر عندما تتعامل مع الشخص السلبي، ومن الحكمة أن تحد من لقائك به لوحدكما قدر الإمكان، ولا تشعر بالضغط لدعوتهم لتناول الغداء أو القهوة، لكن حاول أن تكون هذه الدعوات جماعية حتى لا تضطر إلى التعامل معه وحدك.

- امسك لسانك! عند التعامل مع شخص سلبي، من المغري أن تنزلق إلى الغضب أو الإحباط، لكن احفظ نفسك من وجع القلب.. الاستجابة بغضب لا تغذي إلا السلبية، امسك لسانك واستمع إليه، في النهاية عندما يدرك أنك لن تمنحه رد الفعل الذي يسعى إليه، فإنه سيحمل سلبيته وغضبه ويبتعد عنك، كما عليك أن تحاول عدم أخذ تعليقاته اللاذعة أو أحكامه بصورة شخصية كما ذكرنا أعلاه، فغالباً ما يكون الناس السلبيون غارقين في الغضب لدرجة لا يدركون مدى إهانتهم للشخص المقابل، لذا استمع بدون حكم.. فقد يكون لديهم نقطة صحيحة، حتى لو كانت مدفونة في الكآبة والضرر الذي يبثه كلامهم، وأحذرك لو أنك قمت بالرد، حاول إبقائها موضوعية وغير عاطفية أو متعاطفة، اشرح النقاط بعناية.. افعل هذا ولن تندم على محادثة مع شخص سلبي.

- تولى مسئولية الحديث: عندما يشتكي شخص ما باستمرار من أحداث أو مواضيع معينة، يمكنك استخدام تقنية تسمى (الاستعلام التقديري)، وهي عملية طرح الأسئلة لمساعدة الشخص على اكتساب نظرة أكثر إيجابية، فإذا كان الشخص يشعر بالإرهاق حيال حدث سابق، اطرح أسئلة تركز على الجوانب الإيجابية لخبراته أو حول المستقبل، قد تشمل هذه الأسئلة: "ما هي الأشياء الجيدة التي خرجت بها من تلك التجربة؟" أو "ما الذي تود أن تراه يحدث في المرة القادمة؟"؛ إن إعادة صياغة اللغة السلبية يساعدهم على التركيز على كيفية تحقيق مستقبل أكثر إشراقاً بطريقة إيجابية.

- جسّد الإيجابية: ارتدِ حماسك كدرع ضد هجمة السلبية، من خلال القيام بأشياء لطيفة لشخص سلبي مثل تذكيرهم بشيء فعلوه بشكل جيد، أو بلحظة عندما كانوا سعداء وكانت الأمور تسير على ما يرام بالنسبة لهم، قد يجدون متعة في نهاية المطاف، لكن إذا لم يفعلوا.. فليكن ذلك، لأن القيام بأشياء لطيفة للآخرين سيجعلك تشعر بالرضا عن نفسك وتؤكد الطريقة الإيجابية لديك.

في النهاية.. يمكنك الحصول على علاقة ناجحة مع شخص سلبي طالما كانت توقعاتك واقعية، فلا تتوقع تغييرات هائلة بين عشية وضحاها، الشخص الوحيد الذي تتحكم فيه هو أنت، لذا ركز على سعادتك، وشاركنا رأيك على ما جاء في هذا المقال من طرق للتعامل مع الأشخاص السلبيين.