تعتبر الجامعات في الوطن العربي في حالة تطور وتقدم مستمرين، وقد أثبتت هذه الجامعات مع الوقت قدرتها الكبيرة على مواكبة تطور العلوم وتقدّمها المستمر، بفضل الكوادر الأكاديمية التعليمية والمعدات الحديثة المجهّزة بأفضل تجهيز. وجامعة قطر إحدى أهم هذه الجامعات العربية، كما أنها الجامعة الوحيدة الحكومية في قطر، وتقع هذه الجامعة على المشارف الشمالية للعاصمة القطريّة، وتدرّس مقررات هذه الجامعة باللغتين العربية والإنكليزية حسب القسم أو الاختصاص الذي يدرسه الطالب، ويوجد في الجامعة نحو 16000 طالب.

سنتعرف في هذا المقال على العديد من المعلومات المهمة الإضافيّة حول جامعة قطر وبرامجها التعليمية، بالإضافة إلى تقييمها المحلي والعالمي، ولن ننسى أن نخبركم بالكليّات والأقسام الموجودة في جامعة قطر. تابعوا معنا هذا المقال لتعرفوا أكثر عن هذه الجامعة العريقة.


ذات صلة


تاريخ جامعة قطر

تأسست هذه الجامعة في بداية الأمر باعتبارها كليّة تربية، وذلك حسب مرسوم من أمير قطر في عام 1973م، بدأت هذه الكليّة مع ما مجموعه 150 طالباً (93 امرأة و57 رجل)، وتمّ توسيعها لاحقاً لتصبح جامعة قطر في عام 1977م، مع أربع كليّات جديدة هي: العلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة والقانون والدراسات الإسلاميّة والعلوم. بعد ثلاث سنوات، تمّ تأسيس كليّة الهندسة، وبحلول ذلك الوقت كان عدد الطلاب في الجامعة 2600 طالب. وبعد ذلك تم إنشاء كليّة الأعمال والاقتصاد في عام 1985م. 

في خريف العام الدراسي 2005/2006م بلغ عدد المسجّلين في جامعة قطر 7660 طالباً، أما اليوم فهي تضم 20 ألف طالباً وطالبة، وتضم تسع كليّات هي: الآداب والعلوم؛ الإدارة والاقتصاد؛ التربية؛ الهندسة؛ العلوم الصحيّة؛ القانون؛ الطب؛ الصيدلة؛ الشريعة والدراسات الإسلامية.
تأسست كليّة العلوم الصحيّة في شهر كانون الثاني من عام 2016م، بعد أن كانت مجرّد قسم في كليّة الآداب والعلوم. وتمّ بعدها إنشاء تجمّع التخصّصات الطبيّة بجامعة قطر والذي أصبح يضمّ كليّة الطب والصيدلة والعلوم الصحيّة، بالإضافة إلى العيادة الطبيّة للجامعة.

شعار جامعة قطر

أطلق شعار الجامعة الجديد في شباط من عام 2006م، ويرمز الشعار إلى عصر جديد من التطوّر والتقدّم للجامعة. من الجدير بالذكر أيضاً أن هذا الشعار فاز بجائزة أفضل تصميم، وذلك لأن الشعار يرمز بشكل واضح إلى الهيئة المعماريّة للجامعة، في حين ترمز الألوان الترابية للشعار إلى البيئة القطريّة. يهدف الشعار بشكل عام، إلى تقديم رؤية الجامعة حول توسيع وتشجيع التراث العربي والإسلامي وبنفس الوقت الالتزام بالمبادئ والمنهجيّات كمؤسسة تعليميّة من الطراز الأوّل.
- الرقم 1
يرمز الرقم 1 في الشعار إلى موقع جامعة قطر كأول وأكبر جامعة رئيسيّة في الدولة.
- الدائرة المزخرفة
يقصد بهذه الدائرة والزخارف تسليط الضوء على تداخل التراث الإسلامي مع التعليم المتطوّر، والتي تتماشى مع الأهداف والمتطلّبات الوطنيّة.
- الخطوط المتوازية
تهدف الخطوط المتوازية في الشعار إلى تقديم رسالة معبرة حول مطابقة أهداف الجامعة للأهداف الوطنيّة.
- جامعة قطر
شعار الجامعة يحوي اسمها باللغتين العربيّة والإنكليزيّة، مما يعكس صورة الجامعة على أنها جامعة قويّة في تأسيسها، بالإضافة إلى أنها جامعة مرغوب بها من قبل الطلاب، وذلك عن طريق اختيار نمط خطّ يعبّر عن التطوّر وروح الترحيب.
 

ذات علاقة


ما هي استراتيجيّات جامعة قطر؟

قام مشروع إصلاح جامعة قطر (2003-2007م) بتقييم وإعادة هيكلة إدارة الجامعة من أجل تحسين جودة التدريس والتأكيد على البحث العلمي. بدأ الإصلاح في عام 2003م بقيادة سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ورئيس جامعة قطر الدكتورة شيخة المسند ومكتب البحوث والتخطيط المؤسسي المنشأ حديثاً آنذاك؛ وكان التركيز الرئيسي على ثلاثة مبادئ هي "الإدارة الذاتيّة" و"اللامركزيّة" و"المساءلة". سمح هذا التغيير للجامعة بأن تدير شؤونها الماليّة الخاصّة بها، وأهدافها ورؤيتها المحدّدة؛ بالإضافة للسماح لها بمنح الموظفين داخل الجامعة سيطرة ماليّة متماثلة في الكليّات والإدارات والبرامج.
أما بالنسبة للمستوى الأكاديمي، فقد أدّى الإصلاح إلى إنشاء مكاتب مثل مركز دعم تعليم الطلاب (SLSC) ومركز الاستشارات الطلابيّة (SCC). 

الأهميّة المحليّة
إن إحدى أهم المشاكل التي يتعرض لها الشباب العربي وأكثرها تأثيراً عليه هي مشكلة البطالة، ولذلك يهاجر في كل عام العديد من العقول الشابة المميزة إلى الدول الأجنبية من أجل البحث عن عمل مناسب يستطيع أن يؤمن مستقبله بواسطته؛ وكحل بسيط لهذه المشكلة في قطر، تعمل جامعة قطر على المساهمة بشكل كبير في عملية تركّز بشكل أساسي على توظيف المواطنين القطريين الخريجين من هذه الجامعة ضمن شركات ومكاتب البلاد بهدف تأمين اللقمة الكريمة بمجرّد التخرّج من هذه الجامعة؛ وتعتبر هذه الحركة من الحركات الأولى من نوعها في الوطن العربي، وهي أمر ضروري من أجل الحفاظ على الهويّة الثقافيّة والوطنيّة للقطريين والمجتمع القطري.

المساهمات الدولية والتسهيلات التي تقدمها جامعة قطر للطلاب
لأن المشاركة في البرامج العالمية أمر بالغ الأهميّة لهذه الجامعة المرموقة للحفاظ على تواجدها الدائم بين صفوف أفضل الجامعات العربية، قامت جامعة قطر بتوجيه معظم تمويلها من أجل المساهمة في المشاريع الدوليّة. وقد شمل ذلك مشاركتها في المشاريع والدراسات البيئيّة العالمية من خلال القياسات الإقليميّة، وتعزيز الوعي حول الطاقة، ومساهمتها في أبحاث البوزيترون.
للأسف برامج الدراسات العليا في جامعة قطر محدودة للغاية، إلا أن هذا لن يقف عائقاً أمام الطلاب المتفوقين الذين يثبتون جدارتهم وتفوقهم في الجامعة، وذلك لأن الجامعة متعاقدة مع العديد من الجامعات الدوليّة، مما يعني أن جامعة قطر ستوفّر لطلابها المتفوقين منح جامعية لبرامج الدراسات العليا في أفضل الجامعات العالميّة، وذلك تحت شرط واحد، هو عودة الطالب المتخرج من برامج الدراسات العليا للعمل داخل البلاد.
 

الكليّات والأقسام في جامعة قطر

يوجد العديد من الكليّات والأقسام التي تسمح للطالب اختيار برنامج دراسته وتخصصه من بين مجوعة واسعة للغاية، لذلك قررنا أن نتعرف معاً على جميع الكليّات والاختصاصات الموجودة في هذه الجامعة، لكي يكون الطالب على معرفة مسبقة بما تقدّمه هذه الجامعة من محتوى علمي.
كليّة القانون
كليّة العلوم الصحيّة
كليّة الطب
كليّة الصيدلة
كليّة طب الأسنان

كليّة الآداب والعلوم وأقسامها
- قسم الإعلام وعلم المعلومات.
- قسم الرياضيات والفيزياء.
- قسم العلوم الاجتماعيّة.
- قسم العلوم الإسانيّة.
- قسم العلوم البيولوجيّة والبيئيّة.
- قسم العلوم الصحيّة.
- قسم الكيمياء وعلوم الأرض.
- قسم اللغات الأجنبيّة.
- قسم اللغة العربيّة.
- برنامج الشؤون الدوليّة.
- برنامج اللغة العربيّة لغير الناطقسن بها.

كليّة الإدارة والاقتصاد وأقسامها
- المحاسبة ونظم المعلومات.
- الماليّة والاقتصاد.
- الإدارة والتسويق.

كليّة التربية وأقسامها
- العلوم التربويّة.
- العلوم النفسيّة.
- التربية الفنيّة.

كليّة الهندسة وأقسامها
- الهندسة المدنيّة.
- الهندسة المعماريّة.
- الهندسة الكيميائيّة.
- هندسة الحاسوب
- علوم الحاسوب.
- الهندسة الكهربائيّة.
- الهندسة الميكانيكيّة.
- هندسة النظم والصناعات.

كليّة الشريعة والدراسات الإسلاميّة وأقسامها
- الفقه الإسلامي.
- الثقافة الإسلاميّة والوعظ.
- أسس الإسلام.
 

تقييم وترتيب جامعة قطر

تحتل جامعة قطر مراتب عاليّة على جميع المستويات العالميّة والعربيّة، وهذا يجعلها واحدة من أفضل وأهم الجامعات في الوطن العربي على الإطلاق؛ بل ويجعلها قادرة أيضاً على التنافس بشكل حقيقي مع العديد من الجامعات العالميّة، وإن دل هذا على شيء فإنه يدل على أهمية التعليم في الوطن العربي، وقدرته الدائمة على مواكبة التطور بعكس ما تقوله الشائعات حول تدني المستويات التعليميّة في الوطن العربي.
تحتل جامعة قطر المرتبة السادسة على الصعيد العربي لعام 2019م، في حين أنها تحتل المرتبة 332 عالميّاً، متجاوزةً بذلك العديد من الجامعات العربيّة والعالميّة أيضاً.

في النهاية، يمكننا القول أننا في سلسلة المقالات هذه التي نتناول فيها الجامعات العربية أثبتنا ضرورة تسليط الضوء على هذا القطّاع التعليمي المتطوّر الذي ينافس القطّاعات التعليميّة في الكثير من دول العالم العربيّة والأجنبيّة، بل ودحضنا الإشاعات والأقاويل التي تتطاول على الجامعات العربية بدون استثناء، ولازلنا مستمرين في تسليط الضوء على الجامعات العربيّة العريقة والمهمّة التي أثبتت مدى نجاح أساليبها التعليميّة وكوادرها الأكاديميّة.
تناولنا في هذا المقال معلومات مثيرة عن تاريخ هذه الجامعة، وخططها الاستراتيجيّة، وأهميّتها المحليّة وضرورتها للحفاظ على الثقافة والمجتمع القطري، بالإضافة إلى شرحنا لرموز شعار الجامعة؛ بالإضافة إلى الكليّات والأقسام التي يمكن للطلاب دراستها في جامعة قطر. ما رأيك أنت في هذه الجامعة؟ هل تدرس بها؟ هل تتمنى الدراسة بها أم أن جامعتك الحاليّة أفضل؟ أخبرنا برأيك في التعليقات فنحن بانتظارها.