يعتقد الكثير من الناس أن الأطفال محميون من جميع تلك الأمراض والاضطرابات النفسية التي تصيب البالغين بسبب براءتهم وصغر سنهم، إلا أن هذا الأمر بعيد جداً عن الحقيقة. يصاب العديد من الأطفال حول العالم بالاكتئاب، مثلما يصيب العديد من البالغين. يكمن الفرق بأن أسبابهم وعلاجهم هو أمر مختلف كلياً عن البالغين. سنقوم في هذا المقال بالغوص في تفاصيل هذا الموضوع، تابعوا معنا.


ذات صلة


تعريف الاكتئاب عند الأطفال

ما هو مفهوم الاكتئاب عند الأطفال الصغار؟
من الطبيعي جداً أن يشعر الأطفال بالحزن أو الغضب أو أن يمروا بحالة مزاجية سيئة من وقت لآخر. إلا أن استمرار هذه المشاعر والأفكار السلبية لمدة طويلة هو الأمر المخيف، أن تتمكن هذه الأفكار من الحد من قدرات الطفل على العمل بشكل طبيعي، هذا ما يمكننا أن نسميه الاكتئاب. هو نوع من أنواع اضطراب المزاج، علامته الرئيسية هي الحزن والإحباط والعصبية التي تستمر لأسابيع أو حتى لأشهر. الاكتئاب ليس موضوع عابر، خصوصاً بالنسبة للأطفال، فهو قادر على أن يجعل الطفل بأنه لا قيمة له أو أنه غير محبوب، وفي حالات شديدة يمكن أن يدفع الطفل إلى التفكير في أذية نفسه أو الانتحار.
إن كنت تشعر بأن طفلك يعاني من تغييرات في الشهية والنوم، ومشاعر مستمرة من الحزن واليأس، وصعوبة في التركيز، أو بالتعب وانخفاض الطاقة، أو من أعراض جسدية كآلام المعدة أو الصداع اللذان لا يستجيبان للعلاج، أو للأعراض النفسية كالابتعاد عن أقرانه في حياته الاجتماعية. إذاً حان الوقت لتقوم بواجبك كأب أو أم لهذا الطفل، فطفلك يعاني من الاكتئاب، وأنت حتماً في المكان الصحيح حيث ستجد في مقالنا كل المعلومات التي تحتاجها. 
 

ذات علاقة


أسباب الاكتئاب عند الأطفال

ما هي العوامل المؤثرة في إصابة الأطفال بالاكتئاب؟
لا يوجد سبب محدد وواضح للاكتئاب عند الأطفال، فهو نتيجة لمجموعة من المؤثرات والعوامل البيولوجية والنفسية والبيئية. سنقوم الآن بتفصيل هذه الأسباب حسب كل عامل. تابعوا معنا. 

العوامل البيولوجية
 من الناحية البيولوجية يرتبط الاكتئاب بمستوى قليل للسيروتونين، الناقل العصبي في المخ، حيث يقل نشاطه في بعض أجزاء المخ ويزيد في مناطق أخرى. كما يرجح العلماء أن الاكتئاب عند الأطفال يمكن أن يعود لعوامل وراثية معينة، على عكس الاكتئاب عند المراهقين الذين من الممكن أن يطوروا إصابتهم بالاكتئاب نتيجة إصابة أحد والديهم به.

العوامل النفسية
أما فيما يتعلّق في العوامل النفسية فهي تشمل تدني احترام الذات والمهارات الاجتماعية السلبية وصورة الجسد السلبية والنقد المفرط للذات في كثير من الأحيان. أضف إلى ذلك الشعور بالعجز عند التعامل مع الأحداث السلبية. كما رأى العلماء بأن الأطفال الذين يعانون من اضطراب في السلوك أو فرط الحركة ونقص الانتباه أو القلق السريري أو الذين يعانون من مشاكل في الإدراك أو التعلم، هم أكثر الأطفال عرضة للإصابة بالاكتئاب. 

العوامل البيئية
أما فيما يتعلق في العوامل البيئية، من الممكن أن يكون الاكتئاب رد فعل على ضغوط الحياة مثل الصدمة أو الإساءة اللفظية أو الجسدية أو الجنسية أو وفاة أحد أفراد الأسرة المقربين أو مشاكل في المدرسة كالتنمر أو معاناة نتيجة مقارنته بأقرانه. كما تجد بعض الأبحاث أن الأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة لديهم خطر أكبر بالإصابة بالاكتئاب نتيجة الضغط الاجتماعي. 

عوامل أخرى
توجد عوامل أخرى مؤثرة بشكل غير مباشر في هذا الأمر، مثل الفقر والصعوبات المالية والتعرض للعنف والعزلة الاجتماعية والصراع بين الوالدين أو الطلاق وغيرها من أسباب اضطراب الحياة الأسرية. كما وجدت الأبحاث أن الأطفال الذين يمتلكون نشاط بدني محدود او ضعف في الأداء في المدرسة هم أكثر الأطفال عرضة للاكتئاب. 
 

علاج الاكتئاب عند الأطفال

ما هي الخطوات التي يتوجب على الأهل القيام بها لمساعدة طفلهم المصاب بالاكتئاب؟
إن أهم الأمور الضرورية فيما يتعلق بهذا الشأن هي الصبر، على الأهل أن يكونوا صبورين، لإن عملية العلاج تأخذ وقتاً طويلاً وجهداً كبيراً كما أنها تختلف في تأثيراتها من طفل لآخر. سنقوم ضمن هذه الفقرة بالتحدث عن خطوات العلاج من الاكتئاب عند الأطفال بالتفصيل.

الخطوات الأساسية
1- التعليم،
يعتبر تعليم طفلك حول الاكتئاب هو الخطوة الأولى والأكثر أهمية. هذا الأمر يساعد الطفل على فهم الأسباب المحتملة (الوراثة، العوامل البيئية، التنمر، التعب) وفهم كيمياء الدماغ (السيروتونين المنخفض) مما يساهم في التقليل من لوم الطفل لنفسه لما هو عليه.

2- العلاج النفسي، الاستشارة النفسية هي خيار جيد للأطفال الذين يعانون من الاكتئاب. هنالك أنواع مختلفة من الاستشارة. بالنسبة للأطفال الصغار جداً، العلاج باللعب هو الخيار الأفضل. بالنسبة للأطفال الأكبر سناً، العلاج المعرفي السلوكي هو الأفضل. أهم شيء بالنسبة للأهل هو إيجاد الطبيب أو المعالج النفسي المناسب وعدم التردد بطرح الأسئلة مهما كانت كثيرة.

3- الدواء، قد يكون العلاج الدوائي ذو أهمية كبيرة وضروري جداً في الحالات المعتدلة والشديدة من الاكتئاب عند الأطفال، إلا أن الدواء وحده غير كافي إن لم يترافق مع المشورة العلمية والنفسية الصحيحة. بالطبع لا يمكن للأهل أن يقوموا بإعطاء طفلهم المكتئب أي نوع من الدواء دون اللجوء إلى طبيب مختص ليشرف على العملية.

4- المشفى، لا داع للقلق إن كان طفلك يعاني من اكتئاب خفيف أو متوسط الشدة فهو لا يحتاج إلى الذهاب إلى المشفى. أما إن كان طفلك قد وصل في اكتئابه إلى الحد الأقصى وأصبحت الحالة شديدة، فهو بحاجة إلى المشفى، بسبب الأفكار السوداوية التي قد تسيطر على رأسه مثل الانتحار.

الخطوات المنزلية
لا يوجد حل سريع للاكتئاب عند الأطفال، فالخطوات الأساسية التي قمنا بمناقشتها لن تجدي نفعاً لوحدها كما ينبغي. لذا يمكن للأهل أن يقوموا بخطوات إضافية لدعم أطفالهم في المنزل:
1- ممارسة التمارين الرياضية اليومية غير المنظمة بهدف التسلية.
2- إشراف الأهل منزلياً على جميع الأدوية التي يأخذها الطفل.
3- تخصيص وقت للتحدث والاستماع إلى طفلك خارج ساعات المشورة النفسية. 
4- طبخ الوجبات الصحية والاعتماد على نمط حياة صحي يساعد في العلاج.
5- تشجيع عادات النوم الصحية. 

الخطوات المدرسية
يؤدي الاكتئاب عند الأطفال إلى ضعف التركيز في المدرسة، لذا من المهم جداً أن يكون معلم الصف ومستشار المدرسة أو اخصائي علم النفس فيها جزءاً من فريق العلاج، وذلك لمساعدة طفلك على العمل وتخطي هذه المرحلة العصيبة. يمكنكم كأهل أن تتحدثوا مع معلم الصف ليقوم بما يلي:
1- تمديد الوقت اللازم لإنجاز المهام والاختبارات الطويلة.
2- تقسيم المهام إلى أجزاء ليسهل التعامل معها.
3- المساعدة في إنشاء جداول الدراسة أو الواجبات المنزلية.
4- تقديم نسخة من الملاحظات الصفية إلى الأهل.
5- القيام بالاختبارات ضمن غرف هادئة دون تشتت انتباه.
6- وضع خطة لاستراحة للنوم خلال الدوام المدرسي.
 

تشخيص الاكتئاب عند الأطفال

كيف يتم تشخيص الاكتئاب عند الأطفال؟
إن كان طفلك يعاني من أعراض الاكتئاب التي استمرت لمدة أسبوعين على الأقل، يجب عليك تحديد موعد لزيارة مع مقدم الرعاية الصحية. سوف تحتاج بداية للتأكد من عدم وجود أي سبب جسدي لحدوث هذه الأعراض. يوصى أيضاً باستشارة أخصائي الصحة العقلية المتخصص في علاج الأطفال المصابين بالاكتئاب في مرحلة الطفولة. 
يجب أن يشمل تقييم الصحة العقلية للاكتئاب في مرحلة الطفولة مقابلات معك ومع طفلك. بالإضافة إلى ذلك، قد يكون الاختبار النفسي مفيد في توضيح التشخيص وتقديم توصيات العلاج. يمكن أن تكون المعلومات التي تتلقاها من المعلمين والأصدقاء وزملاء الدراسة مفيدة جداً في إظهار أن أعراض الاكتئاب عند الأطفال موجودة أثناء الأنشطة المختلفة لطفلك وأنه يعاني من تغير ملحوظ في سلوكه السابق.
لا توجد اختبارات محددة طبية ونفسية يمكن أن تظهر بوضوح اكتئاب الطفولة. إلا أن أدوات معينة مثل الاستبيانات (لكل من الطفل والأمهات والآباء) والمقابلات التي يجريها أخصائي الصحة العقلية والتي تشمل أخذ تاريخ دقيق يمكن أن تساعد في الوصول لإجراء تشخيص دقيق لحالة الطفل.

في النهاية، لقد قمنا بجمع هذه المعلومات من أجلكم أعزاءنا القراء، بهدف واحد، عدم الخوف من الحالة التي تعانون منها بسبب إصابة أطفالكم بالاكتئاب، لإن السبب الأكبر للخوف هو الجهل بالمعلومات اللازمة للبدء في حل هذه المشكلة والقيام بالإجراءات الضرورية لمصلحة أطفالكم. لقد قمنا في هذا المقال بالتحدث عن تعريف مفهوم الاكتئاب في مرحلة الطفولة بالتفصيل، إضافة إلى الأسباب النفسية والبيولوجية والبيئية الوراثية التي تؤثر في إصابة الأطفال بالاكتئاب، كما قمنا بالتحدث عن العلاج الأساسي والمنزلي والمدرسي المهم لعلاج الاكتئاب عند الأطفال، وقمنا في النهاية بالتحدث عن كيفية تشخيص هذا الاضطراب. في حال راودكم أي سؤال يمكنكم الاستعانة دوماً بخبراء موقع حلوها