لا يوجد من يخاف على أطفالك المراهقين أكثر منك! هذه حقيقة لا شك فيها. في عالمنا هذا يوجد ما هو جيد وإنساني، إلا أنه هنالك أيضاً بعض الجوانب السيئة والسوداوية. في سبيل مساعدة أبناءك المراهقين بالابتعاد عن هذا الجانب السيء، عليك أن تقوم بتوعيتهم في العديد من الأمور، أهمها الاعتداء الجنسي والاغتصاب.
من الممكن أن يبدو الأمر لك غريباً بعض الشيء لأنك ما زلت تنظر إلى ابنك المراهق على أنه طفل، إلا أن الأمر ضروري للغاية. يتعرض العديد من المراهقين حول العالم للاعتداء الجنسي والاغتصاب، لذا عليك أن تقوم بدورك كأب أو أم بتوعية أطفالك حول هذه المشكلة وأن تكون مساعداً لهم في حال تعرضهم للاعتداء الجنسي، سنقوم في مقالنا هذا بالتحدث عن هذا الموضوع بالتفصيل، تابعوا معنا. 
 


ذات صلة


تعريف الاعتداء الجنسي

ما هو الاعتداء الجنسي في مفهومه العام؟
الاعتداء الجنسي هو أي اتصال جنسي غير مرغوب به أو قسري يحدث دون موافقة الشخص المعتدى عليه. ويشمل الاعتداء الجنسي مجموعة من الأمور التي تتدرج في قوتها، من التقبيل القسري أو اللمس غير المرغوب به إلى الاعتداء الذي يشمل الاغتصاب بشتى أشكاله.
من الممكن أن يقوم المعتدي باستغلال المراهق جنسياً في حال كان المراهق لا يستطيع أن يعطي موافقة على ما يحدث، كأن يكون المراهق مهدد أو مكره لفظياً أو جسدياً أو أنه تحت تأثير الكحول أو المخدرات، أو أنه لا يفهم عواقب الاتصال الجنسي، أو أنه تحت السن القانوني للموافقة الجنسية، أو أنه في حالة من اللاوعي أو اللاعقلانية.
يمكن أن يحدث الاعتداء الجنسي من قبل شخص غريب كلياً عن المراهق، إلا أنه من الممكن أن يحدث أيضاً بين شخصين تربطهما علاقة رومانسية، أو من قبل أحد المعارف أو الأصدقاء أو أحد أفراد العائلة. يمكن أن يكون كل من الفتيان والفتيات المراهقين ضحايا للاعتداء الجنسي والاغتصاب، فالأمر لا يتعلق فقط بالفتيات كما هو شائع.
 

ذات علاقة


التحدث عن الاعتداء الجنسي

كيف تقوم بتوعية ابنك او ابنتك المراهقين حول الاعتداء الجنسي؟  
التوعية حول موضوع الاعتداء الجنسي هو أمر مهم للغاية فيما يتعلق بالمراهقين والمراهقات، فالتوعية أمر أساسي في فهم الموضوع، التي يمكن أن تجعل ابنك أو ابنتك المراهقة تفهم ماذا يحدث عندما تحاول أي شخص التعرض له أو لها، فيحاولون الابتعاد عمّا يحدث بطريقة أو أخرى. إليكم بعض الأمور الأساسية في توعية المراهقين عن الاعتداء الجنسي.

تقديم المساعدة والدعم
أخبر ابنك أو ابنتك المراهقين أنه إذا قام أي شخص بإلحاق أي ضرر به في أي وقت يمكنه دوماً التحدث إليك حول الموضوع، أظهر لهم أنك دوماً مستعد لتصديقهم ودعمهم. لا يمكن أن يقوم المراهق بالتحدث معك حول هذه الأمور في حال لم تخبرهم بأنك تثق بهم وبقصصهم.

اجعل "الاغتصاب" جزءاً من الحديث عن الأمور الجنسية
ينصح جميع الخبراء النفسيين الأهل بأن يقوموا بإجراء المحادثات الصحية حول مفهوم العلاقات والجنس مع أبنائهم المراهقين في وقت مبكر. ومن المهم أن تشمل هذه المحادثة جزءاً عن الاعتداء الجنسي ومفهومه، وبالتحديد الاغتصاب. عليك أن تظهر نفسك مرتاحاً عند الحديث في هذا الموضوع، فمعظم المراهقين لا يستطيعون حتى أن يلفظوا كلمة "اغتصاب" أمام ذويهم.

حث أبناءك على الوثوق بغرائزهم
الاغتصاب أو الاعتداء الجنسي لا يحدث حصراً عن طريق شخص غريب عن ابنك المراهق، عليك أن تقوم بتوعية طفلك كي يثق بغرائزه حول الأشخاص الذين يعرفهم قبل الأشخاص الغريبين. قد يتخيل معظم الناس الاغتصاب في مشهد واحد، امرأة تمشي في زقاق مظلم ليلاً ويقوم رجل غريب بملاحقتها واغتصاباها. هذه الصورة غير واقعية بتاتاً، ذكر ابنك المراهق بأنه كل ما شعر هو أو هي بعدم الارتياح بتصرفات شخص من معارفه، أن يثق بغريزته ويحاول الابتعاد عن هذا الشخص.

قم بإجراء هذه المحادثة أكثر من مرة
الأمر لا يتعلق بالتحدث عن الموضوع مع أبنائك المراهقين لمرة واحدة، عليك أن تقوم بإجراء هذه المحادثة مراراً وتكراراً عندما يصل طفلك إلى سن المراهقة. تذكر أن التوعية حول هذا الموضوع يمكن أن تدرئ خطر الاعتداء الجنسي عن أحد أبنائك.
 

علامات الاعتداء الجنسي عند المراهقين

كيف تعرف أن ابنك او ابنتك المراهقين تعرضوا للاعتداء الجنسي؟
الحذر واجب، كما ذكرنا في فقرتنا السابقة، من المهم أن تقوم بالتواصل مع ابنك المراهق والتحدث معه حول الاعتداء الجنسي وأن تبدي دعمك له أيضاً، الدعم المبكر والذي يسبق أي اعتداء محتمل هو أمر أساسي لراحة أبنائك، كن حذراً من أي شخص بالغ يتسكع مع ابنك أو ابنتك المراهقين، ولا تخف من طرح الأسئلة أبداً.

هذه الأمور مهمة جداً، إلا أنها من غير الضروري أن تعمل في جميع الحالات، فمن الممكن أن يتعرض ابنك او ابنتك المراهقين لاعتداء جنسي ولا يقومون بالتحدث حول الأمر. إليكم الإشارات السلوكية التي قد يظهرها المراهق الذي تعرّض لاعتداء جنسي.
- الانزعاج الشديد.
- الغضب المتفجر.
- الكآبة.
- مشاكل في النوم.
- مشاكل في المدرسة.
- الابتعاد عن الأصدقاء والعائلة.
- الانفصال الذهني خلال الأنشطة الاجتماعية.
- سوء النظافة.
- الضغط العصبي.
- القلق.
- الكوابيس.
- زيادة مستويات الخوف.
- انخفاض احترام الذات.

من الممكن أن يظهر الاعتداء الجنسي في سلوكيات أكثر خطورة، أي من الممكن لهؤلاء المراهقين أن يصلوا إلى مرحلة من انخفاض احترام الذات تجعلهم ينخرطون في سلوكيات اندفاعية وخطرة. إليك بعض المخاطر التي من الممكن أن يقوم بها المراهق المتعرض لاعتداء جنسي.
- تعاطي المخدرات.
- الإدمان على الكحول.
- الحمل.
- الأمراض المنقولة جنسياً.
- محاولات الانتحار.
- اضطرابات الأكل الخطيرة.
- الهرب من الأسرة.
- التشوش الجنسي (ممارسته خارج النطاق القانوني والأخلاقي).
 

مساعدة ضحايا الاعتداء الجنسي من المراهقين

ما هي الخطوات التي يمكن أن يقوم بها الأهل لمساعدة أبنائهم المراهقين الذين تعرضوا للاعتداء الجنسي؟
في حال تعرض ابنك المراهق للاعتداء الجنسي، لن يكون هو أو هي وحدهم المتأذين من هذا الموضوع. الأمر صعب وشاق على الأهل أيضاً، ليس من السهل أن يسمع الأهل بأن طفلهم قد تعرض للاعتداء الجنسي. إنه خبر مؤسف ومدمر حقاً، إلا أنه من واجب الأهل أن يكونوا أقوياء لمساعدة أبنائهم.
إن أسوأ أمرين يقوم بهما الأهل في هذه الحالات، تتلخص بأن يقوموا بلوم أطفالهم على ما حدث، أو أن يقوموا بالظهور في مظهر ضعيف أمام أطفالهم.
لوم طفلك المراهق على ما حدث، هو الأمر الأسوأ فعلاً. يقوم العديد من الأهل الجاهلين بالتعامل مع ابنهم المراهق (خاصة الفتيات المراهقات) على أنهم مذنبين ولهم دور فيما حصل، إن الجهل الاجتماعي والثقافي هذا أمر خطير للغاية، حيث يقوم بعض الأهل بإيذاء طفلهم المراهق نفسياً أو جسدياً لحماية "شرفهم".

إليكم بعض الأمور التي تساعد أطفالكم الذين تعرضوا للتحرش الجنسي.
- شجع المراهق أن يعبّر عن نفسه

ضحايا الاعتداء الجنسي معرضين للإصابة بالاكتئاب أكثر من غيرهم بثلاث مرات. من الممكن أن يكون تعبيرهم عن نفسهم لفظياً من خلال التحدث عن الموضوع، أو إبداعياً من خلال الفن أو الموسيقى أو الرقص أو حتى الكتابة.

- حث المراهق على التأمل
التأمل يساعد المراهق المتعرض للاعتداء الجنسي على تهدئة العقل من أجل تنمية القدرات الشخصية، تشمل هذه الممارسات التأملية اليوغا أو التأمل العادي أو الصلاة. في حال تعرض ابنك المراهق للتحرش من قبل شخص متدين ينتمي إلى ذات مجتمعكم الديني، عليك ألا تدفعه لاستعمال الدين كطريقة للشفاء أبداً.

- التحدث معهم حول العلاقات الصحية
من الممكن أن يؤثر الاعتداء الجنسي الذي يتعرض له المراهقين على علاقاتهم المستقبلية بشكل سلبي للغاية. عليك أن توضح لطفلك المراهق الفروق بين العلاقات المسيئة لأحد الطرفين وبين العلاقات الصحية والمحترمة. اذكر لابنك المراهق أمثلة من الحياة الأسرية أو الاجتماعية حوله، تحدث عن أي علاقة صحية يعرفها، تحدث عن زواجك أنت مثلاً.

- احترم الحدود التي يفضّلها المراهق الضحية
يعاني العديد من المراهقين الذين يقعون ضحايا لاعتداء الجنسي من مشاكل تتعلق باللمس. بالطبع أن أب أو أم هذا المراهق من غير الممكن أن تؤذيه، إلا أن العديد من المراهقين لا يفكرون منطقياً بعد حدث مدمر كهذا. اسأل دوماً قبل أن تقوم بلمسهم أو بمعانقتهم أو بتقبيلهم. على المراهق الضحية للاعتداء الجنسي أن يشعر بأنه هو الذي يتحكم بجسده مجدداً.

- لا تلق اللوم على ابنك المراهق ابداً
من المتحمل أن تعتقد أنت أن طفلك المراهق لم يقم بما يكفي في إبعاد المعتدي عنه، أو أن ابنتك المراهقة لم تكن ترتدي زياً "مناسباً" لعاداتك وتقاليدك الاجتماعية أو الدينية، أو أن يكون أحد أبناءك المراهقين قد تعرض لهذا النوع من الاعتداء في مكان معروف بأنه سيء (نادي ليلي مثلاً). هذه الأمور جميعها لا تبرر لك أن تقوم بلوم طفلك المراهق على ما حدث، اللوم كله يقع على عاتق المعتدي مهما كانت تصرفات أو أزياء أو مكان ابنك المراهق. 

في النهاية، نتمنى أن يكون موضوعنا هذا قد قدم أي نوع من المساعدة للأهل الذين يعانون من مشاكل نتيجة لتعرض أطفالهم المراهقين للاعتداء الجنسي أو الاغتصاب، ننصح الأهالي بالالتزام بالنصائح التي قمنا بطرحها في هذا المقال وباستشارة المعالج النفسي المختص لهم ولأبنائهم. في حال راودكم أي تساؤل يمكنكم دوماً الاستعانة بخبراء موقع حلوها