الصيف على الأبواب حاملاً معه الكثير من الأنشطة الخارجية المسلية التي تجمع العائلات والأصدقاء، ولابد من أنكم جميعاً تنتظرون قدومه بلهفة. على الرغم من حبّنا لهذا الفصل من السنة، إلا أننا يجب أن نتوخى الحذر عند قدومه لما يحمله من درجات حرارة عالية ومشاكل صحية خطيرة. تابعوا معنا هذا المقال لتضمنوا صيفاً خالياً من المشاكل الصحية ومليئاً بالتسلية.



محتويات المقال (اختر للانتقال):

1- المشاكل الصحية في الصيف
2- نصائح عامّة لصيف أكثر صحة
3- المراجع والمصادر


المشاكل الصحية في الصيف

ما هي أبرز المشاكل الصحية في الصيف؟ كيف يمكننا تجنّبها؟
لا بد من أنكم قد بدأتم التجهيز والتخطيط للنزهات العائلية إلى الشاطئ والطبيعة! إنه فصل مليء بالعطل وساعات النهار الطويلة التي يمكنكم أن تقضوها بشتّى أنواع الأنشطة. لكننا جميعنا نعلم أن فصل الصيف يأتي محمّلاً بالمشاكل الصحية التي يمكن أن تكون خطيرة لكم ولأطفالكم. إذاً ما الذي يمكننا أن نفعله في هذه الحالة؟ هل نجلس في المنزل طوال الوقت؟ بالطبع لا! تابعوا معنا هذه القائمة بالمشاكل الصحية التي تحدث في الصيف وكيفية تجنّبها[1].

- سرطان الجلد
هل ترغبون في اكتساب سمرة صيفية من خلال الجلوس والتمدد على الشاطئ لساعات؟ لن نقف في طريقكم، إلا أنه من واجبنا أن نقوم بتحذيركم! يعتبر سرطان الجلد الشكل الأكثر شيوعاً لمرض السرطان، ففي كل عام يتم تشخيص أكثر من مليون شخص بسرطان الجلد وحده! هل بدأت بالخوف قليلاً؟ لا تقلق عزيزي القارئ، كل ما عليك فعله هو استخدام واق للشمس ومحاولة تجنّب أشعة الشمس الحادّة في فترة الظهيرة من اليوم.
لكن هل نحن جميعاً معرّضون للإصابة بسرطان الجلد؟ يعتبر سرطان الجلد أكثر شيوعاً عند الأشخاص الذين يقضون وقتاً طويلاً تحت أشعة الشمس أو الذين أصيبوا بحروق شمسية، كما أنه منتشر أكثر عند أصحاب البشرة والشعر والعيون الفاتحة. إضافة إلى ذلك، من الممكن أن تلعب الوراثة دوراً خطيراً، فمن المحتمل أن يصاب الشخص بسرطان الجلد إن أصيب به أحد أفراد عائلته سابقاً. كما يعتبر سرطان الجلد أكثر شيوعاً عند الأشخاص الذين يبلغون من العمر أكثر من 50 عاماً.

- ضربة الشمس
هل تظّنون بأن ضربة الشمس أمر سهل ولا يدعو للخوف؟ أنتم مخطئون تماماً! تعتبر ضربة الشمس حالة طبية خطيرة ومهددة للحياة في بعض الأحيان، فهي تتراوح في درجاتها فنرى بعض الأشخاص الذين يتخلّصون منها بسرعة والبعض الآخر يحتاج إلى عناية طبية إسعافية!
لكن ما الذي نعنيه بضربة الشمس؟ إنها حالة صحية تشبه الحمّى، حيث ترتفع درجة حرارة الجسم إلى حد كبير مما قد يتسبب في ضرر دائم للجسم في حال كانت الضربة قوية ولم تعالج في الحال.
كيف أعرف بأني مصاب بضربة الشمس؟ إن أول الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب بضربة الشمس هي الارتباك، فترى الشخص المصاب فاقداً لتركيزه تماماً، كما أن تنفّسه سيصبح أسرع وأقصر من المعتاد. إضافة إلى ذلك، سيعاني الشخص من تعرق شديد في كل أنحاء جسده، وستلاحظ بأن نبضات قلبه أصبحت أسرع من العادة.
ننصحكم أعزاءنا القراء بالانتباه إلى صحتكم وصحة أطفالكم خلال شهر الصيف من خلال الابتعاد قدر الإمكان عن أشعة الشمس الحارقة خصوصاً في فترة الظهيرة. كما ننصحكم بالاتصال بالإسعاف بشكل فوري عند شعوركم بأنكم أو أي أحد بقربكم مصاب بالأعراض التي تحدثنا عنها في الأعلى.

- التسمم الغذائي
نعلم جميعاً بأننا معرضون لخطر الإصابة بالتسمم الغذائي في كافة فصول السنة، لكن لما أدرجنا هذه الحالة ضمن الأخطار التي يتضمنها فصل الصيف بالتحديد؟ يذهب العديد من الناس خلال هذا الفصل في نزهات مع أطفالهم وأصدقائهم، وغالباً ما تكون هذه النزهات نهارية وفي الشواطئ أو الطبيعة. لا يمكننا أن نذهب في نزهة دون أن نأخذ معنا بعض الطعام ليتشاركه الجميع، وهنا تحدث الكارثة! 
غالباً ما ينسى الأشخاص أثناء النزهات طعامهم في العراء تحت أشعة الشمس أو في منطقة حارة جداً، فتقوم هذه الحرارة المرتفعة بالتأثير على الطعام بشكل كبير مما يسبب تفشياً للتسمم الغذائي بين جميع الأشخاص الموجودين في النزهة. هل تظن بأن هذه الحالة نادرة؟ تقول الإحصائيات بأن 76 مليون شخصاً يعاني من التسمم الغذائي في كل عام[2]!
لا يمكننا أن نقوم بالكثير من الأمور لتجنّب التسمم الغذائي، كل ما يتوجب علينا فعله هو الحفاظ على سلامة الأغذية التي نحملها معنا من الحرارة وأشعة الشمس الحارقة، كأن نتركها في منطقة رطبة وباردة أو أن نشتري طعاماً من المتاجر من حولنا مع الحرص على أن يكون هذا الطعام مبرّداً وسليماً.

- تلف العين
هل تقضي يومك الصيفي على شاطئ البحر تحت أشعة الشمس اللطيفة؟ لا ضرر في ذلك إن كنت تأخذ احتياطاتك كلّها! تحدّثنا منذ قليل عن المشاكل الجلدية والهضمية التي تسببها أشعة الشمس فوق البنفسجية، لكن ما علاقة العينين بهذا الأمر؟
يمكن للأشعة فوق البنفسجية الموجودة في الشمس إلحاق الضرر بعينيك وخصوصاً على الشاطئ حول المياه التي يمكنها أن تعكس الضوء الهائل إلى عينيك[3]. لا تقلق فالحل بسيط للغاية! تأكد من ارتدائك للنظارات الشمسية الفعّالة في تصفية ضوء الأشعة فوق البنفسجية حصراً. ننصحك عزيزي القارئ بألا تشتري هذه النظارات إلا بعد تأكد من أنها تحميك بنسبة 100% من الأشعة الضارة لعينيك.

- الغرق
لا يوجد ما هو أجمل من السباحة للتخلص من حر الصيف، لكن بشروط! تخبرنا الإحصائيات بأن الكثير من الأشخاص يغرقون في المسابح والشواطئ في كل صيف أثناء السباحة أو ركوب القوارب، ومع الأسف غالباً ما يكون هؤلاء الأشخاص أطفالاً عمرهم أقل من 14 عاماً!
هل نتوقف عن السباحة؟ لا بالتأكيد. ننصكم أعزاءنا القراء بأن تعيروا الانتباه لصحتكم وصحة أطفالكم عندما يتعلق الأمر بالسباحة، لا تقوموا بإرسال أطفالكم إلى مسابح أو شواطئ خالية من الإشراف وشروط السلامة وفريق مخصص للإنقاذ.

- الجفاف
يحتاج جسم الإنسان إلى كميات أكبر من المياه خلال فصل الصيف بسبب ارتفاع درجات الحرارة، لذا احرصوا على تزويد أنفسكم وأطفالكم بالكميات المناسبة من الماء خلال هذا الفصل. لا ترسلوا أطفالكم إلى أي نزهة أو رحلة دون زجاجة من الماء، ولا تقوموا بقضاء وقت طويل تحت أشعة الشمس دون شرب الماء[4]. قد لا يشعر بعض الأطفال بالعطش الكبير أثناء الصيف، إلا أن جسدهم بحاجة إلى الماء بين الحين والأخرى.


نصائح عامّة لصيف أكثر صحة

كيف تتعامل مع حر الصيف بشكل صحيح؟
نعلم بأنكم قد وضعتم الكثير من الخطط لقضاء صيف مميز، لذا نحن متأكدون بأنكم لا تريدون أن تفوتوا أياً منها بسبب بعض الوعكات أو المشاكل. ننصحكم أعزاءنا القراء بأن تتعاملوا بشكل صحيح مع الحرارة وأشعة الشمس حرصاً على سلامتكم وسلامة أطفالكم. تابعوا معنا هذه النصائح الرائعة للتعامل مع حر الصيف[5].

- الملابس المناسبة للحرارة
تستطيع ملابسك أن تحميك من أشعة الشمس وتساعدك في البقاء مرتاحاً طوال الوقت! لكن كيف أعرف ما هي الملابس المناسبة لحر الصيف؟
ارتدي الملابس الملوّنة الخفيفة والفضفاضة في الأيام المشمسة والحارة، لأن الملابس الداكنة تمتص الكثير من الحرارة والملابس الضيقة لا تترك لجسدك الفرصة للتنفس من خلال التعرّق!
لا تنس أبداً النظّارة الشمسية التي تحجب 100% من الأشعة فوق البنفسجية، واحرص على ارتداء قبعة واسعة الحواف كي تحمي رأسك ووجهك من أشعة الشمس الحارقة!

- المشروبات المناسبة للحرارة
عندما تشعر بالحر يقوم جسدك بتبريد نفسه عن طريق التعرّق، إلا أن التعرّق يفقد جسدك الكثير من السوائل التي تحتاجها للحفاظ على رطوبته وصحته.
لا تنتظر حتّى تشعر بالعطش! اشرب الماء طوال اليوم كي تمنع الجفاف والإرهاق الناجم عنه. لكن كيف يمكنك أن تعرف بأن جسدك بحاجة ماسة إلى الماء؟ استعن بلون البول! كلّما كان لون البول أغمق كلما زادت حاجتك أكثر لشرب الماء.
إلى جانب الماء، يمكنك الاعتماد على العصائر الطبيعية التي لا يضاف لها سكر أو مواد حافظة فهي رائعة لترطيب جسدك والحفاظ على صحته. كما تعتبر العصائر الطبيعية مهمة لما تحتويه من عناصر غذائية ضرورية للحفاظ على نشاطك ومدّك بالطاقة التي تحتاجها في الأيام الحارّة. 
تجنّب الكحول والكافيين تماماً في الأيام الحارة وخصوصاً عند قضائك لليوم على شاطئ البحر أو في العراء تحت أشعة الشمس! يقوم الكحول بتجفيف جسدك بسرعة كبيرة بالوقت الذي يحتاج فيه جسدك إلى السوائل، كما يقوم الكافيين بسحب الرطوبة من جسدك بأكمله. لذا احرصوا على الاكتفاء بالماء والعصائر الطبيعية في فصل الصيف.

- الأغذية المناسبة للحرارة
ما يجهله العديد من الناس هو أثر الطعام على جسدهم عند تعرّضهم إلى درجات حرارة عالية وأشعة شمس قاسية. هنالك العديد من الأطعمة التي تساعد جسدك على الاسترخاء في الحر، لذا ننصحك بأن تحاول تعديل نظامك الغذائي قليلاً أثناء فصل الصيف.
من المهم جداً أن يتضمّن نظامك الغذائي في الصيف الكثير من الخضروات والفواكه الطازجة، فهي سهلة الهضم وتحتوي على نسبة عالية من المياه التي تبقيك رطباً خلال اليوم[6]. يمكنك تحضير أطباق السلطة الخفيفة والسهلة، احرص على أن تكون هذه الأطباق غنية بالمنتجات الموسمية الطازجة من فاكهة وخضار وستلاحظ بأن جسدك يتفاعل بشكل أفضل مع الحرارة.
يظن العديد من الناس أن الأطعمة الحارة المليئة بالتوابل مضرة في فصل الصيف، إلا أن هذا الاعتقاد خاطئ! إن الشعور الذي يجتاحك عند تناول الأطعمة الحارة هو الوخز، ومن ثم ستشعر بأن تتعرق كثيراً وهو أمر مهم للغاية في الصيف. فكما ذكرنا لكم سابقاً، يساعدكم التعرق في تبريد جسدكم من حرارة الطقس.
ابتعدوا عن اللحوم الغنية بالدسم واستبدلوها بدسم أقل، لأن الدهون تستغرق وقتاً أطول للهضم وتحتوي على نسبة عالية من الأملاح. بينما تعتبر اللحوم قليلة الدسم سهلة الهضم وأكثر صحّة وخصوصاً في فترة الصيف.

في النهاية، تذكروا أن الصحة أهم من قضاء بعض الوقت الممتع، لذلك لا تتجاهلوا هذه النصائح لكي تحافظوا على صحتكم من الحر وأشعة الشمس الضارة. شاركونا تعليقاتكم حول هذا الموضوع أسفل المقال.


المراجع والمصادر:

[1] مقال.للدكتور مارك ستيبيش (Mark Stibich)، "تجنّب المخاطر الصحية الأساسية في الصيف" المنشور على موقع very well health، تمت المراجعة في 29/5/2019.
[2] دراسة.لنيفين سانلير (Nevin Sanlier)، "معرفة وتطبيق السلامة الغذائية من قبل المستهلكين الشباب والبالغين" المنشورة على موقع Science Direct، تمت المراجعة في 29/5/2019.
[3] دراسة.لزوكليش جي. إيه. (Zuclich JA)، "أضرار كيميائية ضوئية ناجمة عن الأشعة فوق البنفسجية في أنسجة العين" المنشورة على موقع Europe PMC، تمت المراجعة في 29/5/2019.
[4] دراسة.لمجموعة من الباحثين، "تأثير درجة الحرارة والرطوبة والجفاف على تشكيل الكلى" المنشورة على موقع auajournals، تمت المراجعة في 29/5/2019.
[5] مقال.للطبيب مارك أر. لافلام (Mark R LaFlamme)، "اغلب الحر" المنشور على موقع Healthline، تمت المراجعة في 29/5/2019.
[6] دراسة.لمجموعة من الباحثين، "الفوائد الصحية للفاكهة والخضار" المنشورة على موقع Oxford Academic، تمت المراجعة في 29/5/2019.
 

ذات علاقة